الدكتور جون قرنق قتل أم اغتيل ؟ا
10-05-2010 06:55 PM

الدكتور جون قرنق قتل أم اغتيل ؟؟

محمد حسن العمدة
[email protected]

هذا السؤال طرحته قبل عامين وحتى الان لا يزال عالقا والغموض الشديد يحيط بكل ما يتعلق بما حدث لزعيم السودان الجديد الرجل الوحدوي الذي ظل ينادي طوال حياته بوحده السودان على اسس جديدة اختلفنا ام اتفقنا حولها الا انه كان رقما وحدويا وسودانويا اصيلا وصاحب كارزميا عالية ربما ادت الى المصير المجهول الذي انهى حياة مليئة بالاحداث والاثارة والتضحيات من اجل ما يؤمن به ويناضل من اجله ...

ما يحدث الان للسودان من مخاض عسير جعلني افكر في اعادة طرح السؤال من جديد لانني اؤمن ايمانا جازما بان الرجل كان لديه الكثير ليقدمه ولو كتبت له الحياة لما كان الواقع الان كما هو نذر جحيم لا يطاق ليس في شمال السودان فحسب بل حتى في جنوبه وغربه ولذلك ربما في البحث عن حياة الرجل ورحيله نجد بعض الضوء الذي قد يعيننا في تلمس خطانا في هذا الطقس المخيف والمصير المجهول لسودان ما بعد 09/01/2011م وربما لا يكون هنالك سودانا فالجنرال البشير لا يهمه الان غير محاولة حماية نفسه في سودان ما بعد الاستفتاء خاصة بعد بروز العناوين العريضة لتحركات الدول الغربية الداعمة للجنائية الدولية والساعية لتحقيق العدالة في الجرائم التي ارتكبت في دارفور والتي يعتبر البشير المسئول الاول حسب افادات مدير مخابراته السابق للجنة التحقيق اذ صرح بان المخابرات السودانية لا تتحرك الا بموجب تعليمات القيادة العليا ممثلة في رئيس الجمهورية قول اكده تصريح النائب الثاني للبشير في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة علي عثمان طه عندما ذكر المجتمع الدولي بان المسئول الاول في اتخاز قرارات الحرب والسلام هو الجنرال عمر البشير مما عمق من ازمة البشير وزاده محنة على محن ...

فهل سيحدث للبشير نفس ما حدث مع الراحل جون قرنق ؟؟ ان حوادث الطائرات كثيرة التدخل في الشان السوداني وتزيده تعقيدا علي تعقيد الا انها تبدو الوسيلة الانجع والاوفر حظا في تقرير مصير كثير من القادة العسكرين في السودان ؟!!



الى المقال :

محمد حسن العمدة 18/3/2008م
كثيرون – مثلي - على غير قناعة بفبركة قصة حادثة موت الدكتور جون قرنق، ومنهم الاخ هاشم بدر الدين القائد للقوات الخاصة بالجيش الشعبي لتحرير السودان، الساخط على اتفاقية نيفاشا، وما جرته على الحركة الشعبية. والآن وزير الدولة ممثل الحركة الشعبية المقال بوزارة الداخلية يجهر بنفس ما جهر به الأخ هاشم من قبل، فيا ترى ما هي احتمالات صحة اغتيال جون قرنق؟؟ ومعهم تقف السيدة ربيكا قرنق التي ترى ايضا ان الراحل الدكتور قد اغتيل !!
القصد ليس إثارة ضغائن أو أحقاد أو توزيع اتهامات بقدر ما هي محاولة للعثور على حقيقة موته الغامضة، فالدكتور ورغم اختلافنا معه سياسيا وفكريا، الا انه احد أبناء هذا الشعب القابضين على جمر القضية والباحثين عن العدالة، على الرغم من حدة وقسوة وسائله على الإطلاق وهي الحرب، إلا أن الرجل كان يعمل من اجل قضية عادلة.
كما أن إثارة الأمر لا تعني بالضرورة توجيه الاتهام إلى النظام، فقد لا يكون للنظام أي دور ولا علم، وقد يكون بريئا براءة الذئب من دم ابن يعقوب. ولكن الخوف من مغبة ما كان سيحدث لا تعني السكوت الأبدي عن حقيقة ملابسات الموت، فالرجل كان من اكبر القيادات الوطنية المعارضة قبل نيفاشا، وكان من اقوى السياسيين السودانويين، وكان نائب رئيس جمهورية السودان بعد نيفاشا.
إذن فواجب علينا جميعا سواء في الحركة الشعبية او الأحزاب الوطنية المعارضة او حزب النظام، ان نعمل جميعا من أجل التوصل إلى حقيقة مقتل الراحل الدكتور جون قرنق، فمع احترامنا لعضوية اللجنة التي كونت للتحقيق، إلا ان نتائجها جاءت خجولة ومرتبكة. ولا اعتقد ان احدا من عضويتها على ثقة من نتائجها، خاصة أن التقرير تحدث عن قطع مهمة مفقودة كان من الممكن ان يكون لها دور كبير في نتيجة التحقيق.
نقول هذا وفي أذهاننا الكثير من ذكريات تلك الأيام الحزينة، ومحاولة جهات خارجية كثيرة منها الولايات المتحدة الأميركية التأكيد ومن دون تحقيق ان الحادث كان قضاءً وقدراً، وشاركتها في ذلك حكومة جمهورية السودان وبعض قيادات الحركة الشعبية، وان فهم أسباب ذلك في حينه فلا يستقيم الأمر بعد ان هدأت النفوس وطال الامد، وأصبحنا في أمس الحاجة لمعرفة الحقيقة .
يقول القائد بالحركة الشعبية هاشم بدر الدين قائد القوات الخاصة بالجيش الشعبي لـ «العربية نت» ما اقتبس منه قوله: «ولخص بدر الدين في سياق حديثه لـ«العربية. نت» الأسباب التي تدعم اتهامه للأميركيين باغتيال النائب الأول للرئيس السوداني، في المصالح النفطية التي قال إنها أميركية صرفة في السودان حالياً، بعكس المعلن بأن الشركات العاملة في السودان، كندية وصينية وماليزية، مؤكدا أن الأميركيين وراء كل هذه الشركات، كاشفا النقاب عن معلومات جديدة بهذا الخصوص.
وقال بدر الدين، إن النفط، والشكوك المحيطة بتوجهات قرنق الفكرية كـ «شيوعي»، والكاريزما والقدرات التي يتمتع بها، كانت لتقلب المعادلات كلها في السودان، التي يسعى الأميركيون للإبقاء عليها وعلى الحكومة عليها، إنما بتعديلات «طفيفة»، بالإضافة لمراوغته الأميركيين، والتفافه على ضغوطهم، كلها أدت لاغتياله في نهاية يوليو 2005م.
وعلى الرغم من أن بدر الدين لا يملك أدلة على الأرض فيما ذهب إليه، إلا أنه أكد أن الأميركيين سبق أن هددوا قرنق أثناء مفاوضات السلام السودانية في ضاحية مشاكوس الكينية. بدر الدين، الذي احتفظ بمنصبه الرفيع في الجيش الشعبي إلى ما بعد مجيئ قرنق إلى الخرطوم، كان مقربا جدا من زعيم الحركة الشعبية»
وحديث بدر الدين أعلاه يحمل الكثير الذي لا بد من تحليله في متسع اعود اليه لاحقا يوما ما، وقد اكده قول السيدة ربيكا للتلفزيون الكيني «عندما مات زوجي لم أقل إنه قتل، لأني كنت أعرف العواقب، لكن زوجي قد اغتيل!!» هذا الى جانب اقالة وزير الدولة بالداخلية عن الحركة الشعبية اليو ايانق اليو بسبب تصريحه بأن حادث مقتل جون قرنق كان مدبرا وليس قضاءً وقدرا. وكما قلت فإن افادات القائد هاشم بدر الدين والسيدة ربيكا قرنق واليو ايانق، سوف آتي اليها لاحقا بشكل اكثر اتساعا.
إن مقتل او موت الدكتور الراحل وان صمتت عنه «قيادة» الحركة الشعبية وحكومة جمهورية السودان لأسباب لا نعرفها ولا نريد ان ندخل في تكهناتها، مما قد يجلب الكثير من المحن على البلاد، إلا أنني أضم صوتي لصوت المطالبين بإعادة التحقيق العادل والشجاع في موت/ اغتيال الراحل د جون قرنق، إجلاءً للحقيقة وتطبيقاً للعدالة في حالة إثبات الاغتيال، او إشاعة الطمأنينة في نفوس القلقين من اسرته، خاصة أرملته السيدة ربيكا وأبناءه من أعضاء ومحبي ومعجبي الراحل والمؤيدين لفكره والداعمين لخطه، خاصة انه كان احد الرموز الوطنية، وله جماهيره التي أيدته وأحبته، ورأت فيه مخلصاً ومخلصاً.


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 30131

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#77060 [ود الفضل]
0.00/5 (0 صوت)

01-13-2011 01:36 PM
منذ الوهلة الأولى كان رأيى ان من قتل جون قرنق هو أمريكا ، وهذا ليس بالقريب عليها وهى شرطى العالم وتتحدى الأمم المتحدة ( التى لا تتحد إلا على ما ترضاه وتوافق عليه السيدة أمريكا ) ودونكم ما يجرى فى افغانستان والعراق .... إلخ هل للأمم المتحدة سلطة عليه ؟!!
واعتقد انه من الغباء والسذاجة ان ننادى بالتحقيق فى مقتل قرنق ... ياخى فى ستين دهية ( قبل ان يموت قرنق او يقتل كم من الأبرياء قتل وشرد واصاب وعطل ورمل واثكل و..و ...و... بلا حصر ؟!!! فلماذا لم نطالب بالتحقيق فى أفعاله الشنيعة كلها ، وفى كل أفعال من دمر البلاد كائنا من كان ؟!
كل هذا الصمت والجبن وراءه أمريكا واذنابها من الحكام الأفارقة والعرب وعلى راسهم اسرائيل والأمم المتحدة تسد أذنيها (دى بطينة والأخرى بعجينة ) إما ترغيبا أو ترهيبا من السيدة الأولى أمريكا . فاذا كان عميلها قرنق بعد ان استنفذ اغراضه لدى المعسكر الشرقى اذا كانت قد قتلته ( وهو الجزاء الوفاق لكل من يرهن ارادته للآخرين ) فمن باب أولى ان تغتال كل من يحاول ان ينكأ هذا الجرح والملف .. فقل لى بربك من منا يجرؤ على التحقيق ويقتل ويذبح الآلاف من ابناء الأمة الاسلامية صباح مساء بأيدى أمريكا فتأتى لتقل لنا لابد من نبش ملف جون قرنق ( ارعووا يا هؤلاء ) فليذهب قرنق الى مثواه وله رب سيحاسبه على افعاله خيرا أم شرا ، وتبقى ان نحسن نحن الأحياء ما افسده قرنق وغيره .


#36228 [الصادق]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2010 10:04 AM
لا اقول اكثر من الباقى فى الطريق


#31945 [amou ]
4.00/5 (1 صوت)

10-08-2010 02:09 PM
ان قلنا الزعيم مات مقتولا من سيحاسب القاتل و ماذا فعلت اصوات الذين سبقونا الاتهام ؟امريكا هي المتهم الاول و انهوا دوره من تنفيذ الاتفاقية . لان الزعيم مستقل فى رؤيتة و لا يتبع احدا .و كان سيجمع افريقيا و يوحدها


#31537 [khalo]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2010 11:27 AM
ما الفرق بين قتل وأغتيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#31299 [بليجنق]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2010 04:02 PM
اللف والدوران ما بينفع الدكتور قرنق تم إقتياله بواسطة الأفعى الخبيث موسفينى والماساد الإسرائيلى ولماذا هذا الصمت ماما أمريكا عاوزة كده ياود العمدة


ردود على بليجنق
United States [shadi] 10-11-2010 11:34 AM
من اول لحظة وصول خر مقتل المناضل الوحدوي الدكتور قرنق وانا شخصيآ اقول إقتياله بواسطة موسفينى وسلفاكير والتخطيط والتدبير من جهاز الماساد الإسرائيلى السبب معروف للجميع الا وهو ان الموساد كان من ممولي نظام الحركة الشعبية من سلاح وعتاد ومال وهنالك اطماع من اسرائيل في ارض السودان فمن هنا كان التمويل واما مشاركة سلفاكير في العملية القذرة كان من باب ان سلفاكير كان مهمشآ في وجود الدكتور جون ولا يعرفة احد الا القليلين في نظام الحركة وكان الدكتور جون دكتاتوري في نظامة وكان لا يعطي احد من اعونة الفرصة بالظهور في وجودة ومن هنا كان اقنع سلفاكير بان يشارك في العملية في مقتل الدكتور ...... ونسال لمذا الصمت لان من خططوا للعملية هم الموساد وكل الدول او كل من يفكر ان يتهم الموساد سيصفا جسديآ في اي مكان واي دوله وهذا معروف من قتل ياسر عرفات ومن قتل جمال عبد الناصر ومن السادات ومن قتل الحريري ومن ومن ومن ولماذا هذا الصمت


#31272 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2010 02:48 PM
الحي ابقاء من الميت رحمةالله عليه


#30964 [احمد تاج]
2.50/5 (2 صوت)

10-05-2010 09:11 PM
ما الفائدة من طرح مثل هذا التساؤل الأن ؟؟؟
هذا لا يفيد وهناك خبث وراء فكرة إعادة مقالك السابق


#30934 [بت الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2010 07:16 PM
100% مات مقتولا ودي ما دايره ليها تحقيق لأنو التحقيقات حتوصلنا إلى ما وصل إليه التحقيق في موت الحريري من شهود زور وما شابه.


محمد حسن العمدة
محمد حسن العمدة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة