المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الامطار والسيول والمجاري و ( المصارف) بولاية الخرطوم .. حدث ولا حرج
الامطار والسيول والمجاري و ( المصارف) بولاية الخرطوم .. حدث ولا حرج
08-24-2012 04:55 PM

بسم الله الرحمن الرحيم ،،،،


صوت من المهجر .....!!!!!

الامطار والسيول والمجاري و ( المصارف) بولاية الخرطوم .. حدث ولا حرج

محمد فضل - جدة


الامطار ..هذه ( النعمة) الربانية التي تهطل كل عام وتكاد لا تنقطع .. وتهطل في شهور معلومة وفصل معلوم هو فصل الخريف ..
هذه الامطار التي يتمنى الجميع هطولها وينتظرها الكثيرون بفارغ الصبر خاصة المزارعون .!لكنها في كثير من الاحيان تكون في بعض المناطق نغمة وليست نعمة خاصة في ولاية الخرطوم فبها وفيها يضيع الكثير من الممتلكات والارواح !! وما ذلك الا بسبب التقصير الواضح والبين في ( وضح النهار) من المسؤولين بالولاية كبارهم ..وصغارهم
فكيف لعاصمة كالخرطوم تتطلع لتكون عاصمة حضارية تتربع على عرش كبريات المدن الحضارية في العالم .. ولا توجد بها ادنى مقومات البنى التحتية ...
فالصرف الصحي ومصارف السيول والامطار في كل بلاد العالم تعتبر من البنيات التحتية المهمة وتعتبر صمام امان لساكنيها ..!!! فأين بلادنا وعاصمتنا ( الحضارية) من
هذا يا هذا ...!!!!

والغريب في الامر ومن قديم الزمان وفي مدن العاصمة الثلاثة نرى المسؤولين عن مياه الامطار وتصريفها يبدأون بالعمل في فتح المجاري وازالة ( الاوساخ) قبل زمن وجيز من بداية هطول الامطار .. فيقومون بتنظيف مجرى وقفل الآخر بنفس ( الاوساخ) ..!!!؟؟؟
وهذا يحدث كل عام ..!!؟؟ ..
فلو ان المسؤولين عن هذه المجاري قاموا (بحفرها) في الشوارع الرئيسية وحتى الفرعية مرة واحدة ثم تم رصفها تماما لتجري السيول والفيضانات من تحتها دون تأثير يذكر ... ففي ذلك توسعة للشارع وتصريف للمياه وحفظا للأموال التي تهدر كل عام في ازالة الاوساخ من مجرى هذه السيول ولتم توفير الكثير من الجهد ...!!!؟؟؟
فالمسؤولين بالولاية وعلى رأسهم الوالي يدركون تماما ما لهذه ( المصارف) من اهمية كبرى فلو انهم بدأوا ومنذ زمن بعيد بحفر ورصف شارعين او ثلاثة في كل مدينة لكان الامر مختلفا تماما الآن ...!!!؟؟؟
ولو ان كل ( معتمد) في مدينته خصص جزءا من ( ميزانيته) لحفر ورصف شارعين رئيسيين على الاقل لساعد ذلك في تصريف المياه وحماية مدينته ومساكنها من الانهيار ..!!؟؟
وليعلم المسؤولين بالولاية وليعلم الوالي ان لا مخرج لكم الا بعمل شبكة ( صرف صحي) ضخمة تغطي العاصمة المثلثة بأكملها مهما كلف الامر حتى تكونوا في مأمن من
مياه السماء و ( الارض )
واستعينوا بالله فبالله العون والمخرج ....!!!!؟؟؟؟

والله من وراء القصد .... وبالله التوفيق ..!!!؟؟؟


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1035

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#454050 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2012 09:58 AM
فكيف يكون اللغف اذا تم التخطيط لعمل مصارف دائمة للأمطار وهذه حيلة من الحيل الكثيرة لامتصاص قوت الشعب وما يحدث في الخرطوم كعاصمة لا يحدث فى القرى النائية في آسيا وأفريقيا ، بالله عليكم كيف يتم حفر الخيران وبطريقة بدائية وتترك مفتوحة ثم تمتليء بالأوساخ والنفايات ثم يتم تنظيفها قبل الخريف وتترك الأوساخ بجانب الخيران ثم تمتليء بها وهكذا دواليك ذي ساقية جحا ، بالله عليكم كم تصرف سنويا لفتح المجاري وكم تصرف لشركات المقاولات ومن أصحابها .. الوازع الوطني والأخلاقي والديني لا يتوفر لدى أي مسئول وينعكس ذلك سلبا على كل مواطن وتصرفاته فنحن نفتقد للقدوة الصالحة ولا علاقة لها بالعبادة فكل مسئول عندما يتحدث تقول عنه انه من الخلفاء الراشدين أو شاهد على عصرهم وهذا هو النفاق في أبشع صوره ..


#453442 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2012 08:53 AM
هل يعلم السادة القراء بأن المجارى فى مدينة باريس اصبحت من المعالم السياحية . والله على ما اقول شهيد ويمكن لأى شخص غير مصدق ان يسأل السفاة الفرنسية اين ما كان . ويوجد شريط تلفزيونى لمجارى باريس يمكن لأى قارى ان يشاهده . بعض الأوقات تهطل الأمطار اضعاف ما تهطل فى الخرطوم وبالبرغم من ذلك تستمر الحياة على وتيرتها والشوارع تزداد نظافة على نظافتها وحتى مباريات كرة القدم تتواصل ولا يتم الغائها . كل ذلك بسبب انه توجد مصارف للأمطار . هل فهمت هذا يا والى الخرطوم ؟ اقذر مدينة خلقها الله فى الوجود.


#453334 [alz]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2012 10:25 PM
كل عام وانتم بخير اخى محمد
أنا أتذكر فى السبغينيات وحتى منتصف الثمنينات كل ماذكرته كان موجود وكانت البلد بى خيرها المصارف كانت نظيفة وعربات البلدية كانت شغاله والأمور فى خير حال ..
رمضان المضى كنت فى السودان وأتذكر عملو مصرف بشارع الشعبية الرئيسى وعندما نزلت الأمطار كل المياة الموجودة بالشارع دخلت البيوت .. لأن أغطيت المنهولات سرقوها الحرامية وباعوها فى سوق الخردة والمجرى إندفن بالتراب وصار مافى تصريف للمياة ..
الحل يكمن فى سفلتت كل الشوارع وازالت كل الترابمن الشورارع وده ماأظن يحصل فى القريب بما أنو نسمع بورسودان صارت أجمل من العاصمة من حيث النظافة ويضرب بها المثل ...


محمد فضل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة