المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
البدايات الخاطئة المآلات الفاجعة 15
البدايات الخاطئة المآلات الفاجعة 15
08-24-2012 10:48 PM


الإنقاذ: البدايات الخاطئة - المآلات الفاجعة 15

م. محمد حسن عبد الله
[email protected]

الحركات السياسية الإسلامية , تبدو في وضع حرج بين تحولات كبيره تدور حولها وتغيرات واسعة حدثت وتحدث بداخلها ولها ولا تبدو تلك الحركات مدركة بالعمق المناسب للتحديات التي تطرحها تلك التحولات والتغيرات.
خالد الحروب
ما يضعف عطاء الحركة الإسلامية ضعفها في المجال الفكري
بروفيسور التيجانى عبدالقادر

التيه السياسي:- إستفراغ وسع و استنفاد جهد في البحث عن الشرعية.
الأنظمة الشمولية تستفرغ وسعها وتستنفد جهدها في سعيها الدءوب للبحث عن الشرعية فتستهلك عمرها وقدرات شعبها ومستقبله في البحث عن تلك الشرعية المفقودة والإنقاذ ليست استثناءاً بين تلك الأنظمة.
من أجل إثبات شرعيتها والتمكين لنظامها سعت وراء الاتفاقيات والمفاوضات محلياً وإقليميا ودولياً مع المناوئين لها فكان الإرهاق غير الخلاق في سياسة الإنقاذ, فاكتظت الساحة المحلية بالاتفاقيات والمبادرات فكانت اتفاقية السلام من الداخل, مبادرة أهل السودان, التراضي الوطني, الدعوة الشاملة وهلم جرا وإقليميا اتفاقية جيبوتي بين الإنقاذ وحزب آلامه, والتجمع الوطني بالقاهرة ودولياً, مشاكوس,نيفاشا,ابوجا, وأخيرا وليس أخرا وثيقة الدوحة لسلام دارفور في يوليو 2011 , إنها كما قال الخبير البريطاني اليكس دي فال"تسميات تضطر المرء إلى تفنيط القواميس وتمطيط المفردات حتى تتأتى له تسميات جديدة لم يلطخها قطران الارتباط بالفشل المجرب سابقاً.
إما عن الحكومات فكانت تجربة الإجماع ألسكوتي, التوالي, أحزاب الوحدة الوطنية وأخيرا الحكومة العريضة.
لقد أطلق المؤتمر الوطني على برنامجه بعد انفصال الجنوب برنامج الجمهورية الثانية وأعلن الرئيس في القضارف انه بعد انفصال الجنوب لإمكان لشريعة " مدغمسة" أو تعدد اللهويات في خطابه أمام الجلسة الافتتاحية لمؤتمر القطاع السياسي للحزب الحاكم طرح القيادي للمؤتمر الوطني بروفيسور إبراهيم احمد عمر مجموعة من الاسئله ألانتقاديه على المؤتمرين قائلاً" لابد إن نحدد هل كان الحوار مع الأحزاب يقوم على خطى صحيحة وتعاملنا مع هذه الإطراف بطريقة صحيحة وأضاف لابد أن نحدد كذالك ما إذا كان حوارنا مع حزب ألامه القومي والاتحادي مرتباً وواضحاً وصحيح الخطوات , أم كان حوار طرشان. وطرح استفسارات حول مدى نجاح الحزب في تحقيق رسالته ورؤاه وأهدافه السياسية ومدى نجاعة أدواته في تحقيق وإنفاذ هذه السياسات وانعكاسها على الساحة السياسية.
ومضى قائلاً" لابد أن نحدد في حوارنا ما إذا كان المؤتمر الوطني بالفعل حزباً رسا ليا يقدم النموذج وما إذا كانت اجتماعاته صوريه, ظاهريه أم شوريه وما إذا كانت أداة الحزب تتمثل في المكتب القيادي, أم مجلس الشورى, أم المؤتمر العام وقال انه لابد أن يكون معروفا من هو الذي يضع السياسات ومن يقودها ويدافع عنها وطالب أن يحدد القطاع السياسي في مؤتمره تحديداً للمعنى المقصود بطرح الجمهورية الثانية وما إذا كانت تعني حكم الشعب بالشعب وان يحدد أي نوع من أنواع الديمقراطية يريدها المؤتمر الوطني, الليبرالية ألحديثه الفردية أم ألاقتصاديه الاجتماعية أم الديمقراطية ألحديثه التي تستفيد من التقانات ألحديثه في أدوات الاتصال وقال إن أهمية الاجابه عن مثل هذه التساؤلات تنبع من منطلق أن رؤية المؤتمر الوطني في الأصل مرتبطة بقضايا الحياة. بعد مضي أكثر من خمسه شهور على مفاوضاته مع القوة السياسية ووعوده بتكوين حكومة عريضة رشيقة التكوين شبابية الملامح لم يستطيع النظام أن يضم إليه سوى الحزب الديمقراطي الأصل وتعين نجلي محمد عثمان الميرغني والصادق المهدي كنواب للرئيس ولإعطاء انطباع بمشاركة الحزبين في الحكومة بالاضافه إلى أحزاب التوالي أو المنشقة أو ماتعارف علي تسميتها "بأحزاب الفكه " ولقد ضمت الحكومة مايقارب المائة وزير ووزير دوله اتحادي بالإضافة إلى شاغلي المناصب الدستورية من نواب رئيس ومستشارين وهي اكبر حكومة تشهدها البلاد بل العالم. تكوين حكومة بهذا الحجم لم يقصد به سوى تقديم رشاوى سياسيه واستدراج المتسكعين على الأرصفة السياسية بالرشا المادية والوظيفية ولقد أصيب المواطنون عامه وعناصر النظام خاصة بسياسات النظام الذي تمخض فولد حكومة بدينه تستنزف قدرات البلاد وهي تعيش أزمة اقتصاديه طاحنه بعد انفصال الجنوب. وها هو الأمين العام للحكم الامركزي الأمين دفع الله يعترفا قائلاً حكومة القاعدة العريضة كانت تجربة مريرة وهى سبب الترهل (الصحافة العدد 6798 ) كل ذلك الرهق السياسي لم يجلب استقراراً أو شرعية للنظام
ومواصلة للرهق السياسي تم تكوين جبهة الدستور الإسلامي التي تم تبنيها من قبل النظام مما دفع الشيخ محمود عبد الجبار الأمين العام لاتحاد قوى الإسلام "أقم" أن يقول نحن لمدة 23 عاما كنا تحت حكم الحركة الإسلامية فماذا كنا نفعل ؟ وان الخطر على البلاد لا ياتى من العلمانيين وإنما من الإسلاميين وان الخطر من التجربة ألقائمه الآن وممن يريدون أن يعطوها مبررا للبقاء والاستمرار لفترة طويلة باسم الدستور الإسلامي .الصحافة العدد6693
الأفول الفكري :-
في ورقته الحركة الإسلامية في السودان "جدلية المراجعة والتراجع" يذهب الدكتور عبد الهادى عبد الصمد عبد الله إلى القول بان من أعظم العيوب التي شعرنا بها بعد تولى الحركة الإسلامية للسلطة غياب رؤية وتصور محدد للحكم والاقتصاد ؛ وبناء المجتمع والعلاقات الخارجية ؛ فتفرقت بنا السبل وغدت حركتنا ضبابيه إلى حد كبير .
أما بروفيسور ابراهيم احمد عمر فقد طلب إعفائه من رئاسة القطاع الفكري بالحزب بل إعفاء جميع أعضاء القطاع لأنهم لم يقدموا فكراً أو إبداعا . بروفيسور التيجاني عبدالقادر فيصرح لقناة الشروق بان ما يضعف عطاء الحركة الإسلامية هو ضعفها في المجال الفكرى
في صحيفة التيار العدد775 يكتب شمس الدين الامين ضو البيت قائلا لقد أثبتت مجريات الأمور أن لغياب الفكر ثمن فادح ومع ذلك تلوح في الأفق ألان فرصة كبيره حتى لا تذهب التضحيات العظيمة للشعب السوداني أدراج الرياح . ولن يكون هناك ما هو أكثر فداحة من أن تنتهي هذه التجربة المريرة مع الإنقاذ إلى مجرد انهيار للنظام السياسي بعوامل التعرية الذاتية من دون أن ينشأ بناء آخر جديد على أنقاضه , قائم على مراجعه جذريه لأسسه الفكرية والمعرفية .
حكم الإنقاذ الذي امتد لأكثر من عقدين من الزمان كان سلسله متصلة من الحروب والأزمات الداخلية والخارجية رغم كل المبادرات والاتفاقيات والحكومات على مختلف مسمياتها إلا أن النظام فقد البوصلة الهادية" THE TRUE NORTH "نتيجة التيه السياسي والأفول الفكري فكان أن انبهمت المسالك وضاعت معالم الطريق.
نتيجة لهذا التيه السياسى والأفول الفكري فقد أشاحت الحركات الإسلامية التي حصلت على الأغلبية في الانتخابات التي جرت بعد ثورات الربيع العربي في كل من مصر وتونس بوجهها عن التجربة السودانية وتوجهت نحو النموذج التركي رغم انه ما يزال يتخلق وينمو في رحم علماني.
في مقاله "الإسلاميون " بين النوستالجيا واستحقاقات عودة الوعي "الصحافة العدد 6670" يكتب خالد التجاني النور قائلاً لقد ذاع عن الحركة الإسلامية أنها حركه تجديدية, لكن إن بحثت فلن تجد لهذا التجديد المزعوم من آثار فكريه اللهم من شذرات لم يثبت أبدا أنها كانت بحجم تحديات الواقع الاجتماعي في السودان ولا في مستوى تعقيداته.
ترنيمة إلي فجر جديد
ألان يا وطني
علي أبوابك العشرين يحترق الدجى
وهجا علي مستقبل الحلم الشفيف
وعلي مؤاطئك السماء وكبرياء الرفض
ويعصف الإعصار هداراً يمرغ جبهة الجبل المنيف
وطني مراقيك النهي
أتراك تسمع صرختي، فقد تعبت
وغص حلقي بالنزيف
عالم عباس


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 626

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#453505 [majmsd]
0.00/5 (0 صوت)

08-25-2012 10:55 AM
سبحان الله ، التجاني عبد القادر بقى بروفيسور
ياخي دي بلد هايفة


م. محمد حسن عبد الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة