المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مكي بلايل.. يا ليتك لم تركب معهم
مكي بلايل.. يا ليتك لم تركب معهم
08-25-2012 10:05 PM


مكي بلايل يا ليتك لم تركب معهم

المثني ابراهيم بحر
[email protected]

فجعت وبشدة وعلي المستوي الشخصي برحيل الاستاذ مكي بلايل في هذه النهاية المأساوية الدامعة بالاحزان وبرحيله افتقدت الساحة السياسية والاعلامية قلما مميزا وبغض النظر عن انتمائاته الفكرية فقد اشتبكت معه معه في كثير من المواقف الفكرية تفنيدا وتأييدا وقد كان اسلوبه الفكري مثار اعجابي بأعتباره غزير المعرفة في شتي المجالات الثقافية وكان صاحب حضور خاص في شتي المنابر الاعلامية فالاضواء لا تنحاز بهذه الدرجة الا للنابهين ودائما ما يقرأ له بأصغاء ويعود ذلك لاسباب عديدة علي رأسها انه مثقف كبير وغزير الانتاج في شتي المجالات الفكرية ويتمتع بقدر كبير في صياغة افكاره بشكل موجز ذو بناء منطقي متسلسل يراعي فيها طبيعة المرحلة وفوق كل ذلك فهو صاحب قدرة علي الاصغاء ويقابل منتقديه بسعة صدر ولا يلجأ للتجاهل او محاولة التقليل من شأن منتقديه وتلك في الحقيقة من شيم الكبار
ما كنت اتوقع ان تكون نهاية مكي بلايل بهذا الختام الدامي نعم ان الموت حق ولكني اقصد ان تكون نهايته مقرونة مع سدنة هذا النظام الفاشي ولكن اخشي يا بن بلايل ان تكون قد مددت يدك اليهم مرة اخري فمكي بلايل الذي انشق عن النظام معارضا لسياسات النظام العنصرية بدأ معارضا لهم وبشدة كانت تظهر في كتاباته وان كان قد انتهج طرق النضال المدني بعيدا عن الطربق المسلح الذين انتهجه الكثير من اقرانه في حركة الاسلام السياسي وقد كان جريئا في طرحه خاصة في قضايا الهامش ومسألة الهوية ولكنه قد تعرض لانتقادات حادة من معارضيه كونهما يختلفان في اسلوب معارضة النظام الذي يري كثيرون ان هذا النظام لا تجدي معه الا القوة وحمل السلاح التي اتت اكلها اذا اخذنا الحركة الشعبية كتجربة عملية تغني عن المجادلات وانتزاع الجنوبيين حقهم بقوة السلاح الذي تمخض عن اتفاق نيفاشا وما زالت البقية في الطريق ولكن تبدو في الافق الكثير من المواقف الضبابية لمكي بلايل التي يشتم منها رائحة مهادنة النظام فأنهالت عليه سهام النقد من معارضي النظام وقد جاءت احداث تلودي لتقطع قول كل خطيب
ما يحيرني في مكي بلايل في ارائه التي كانت تعري هذا النظام العنصري خاصة في مسألة الجهوية التي خرج بسببها من نظام الانقاذ وقد اكد في احدي مقالاته علي انه نظام غارق في العنصرية حتي اذنيه فمن يقرأ مقلاته لا يتوقع منه ان يهادنهم فشخصيا لم اتوقع ان يضع يده في اياديهم مرة اخري فلقد كان هو النشاز الوحيد في هذه الرحلة الدامية وقد لا حظت سؤال الكثير من الحائرون حول من الذي اتي به مع هؤلاء في هذه الرحلة بالرغم من انتهاكات النظام في جنوب كردفان والتي تضرر منها اهله في المقام الاول ولكني اتمني من كل قلبي ان لا يكون في ذلك مهادنة لهذا النظام الظالم فالتاريخ لن يرحم بعد ان ارتبطت نهايته مع هذا النظام الجائر فهل هي مصادفة الاقدار التي قادت خطواته في ذاك الصباح الدامي لتنتفتح ستارة المشهد الاخير علي نحو لم يبتوقعه الكثيرون ام ان هذه النهاية قد جاءت لتؤكد فغلا ان مكي بلايل ما هو الا ذراع من اذرعة النظام وقد كان انشقاقه نوع من الخطة المرحلية بدليل ان حزبه كان ممنهج علي ان يكون حزب الرجل الواحد ينتهي بزوال شخصه وفي رأيي لو ان النهاية كانت غير ذلك ربما لو اختلف الوضع ولو قليلا وربما سيكون للتاريخ رأي اخر مع هذه الخاتمة التي ربطته مع هذا النظام وحسمت قول كل خطيب
الان قد ذهب بلايل ملاقيا ربه واصبح في ذمه الله والتاريخ فأرحمه يارب العالمين وصبر اهله وانا لفراقك لمحزونون فستظل بيننا حاضرا وبقدر ما تمنيتك ان تكون معنا في هذه اللحظات الحرجة من تاريخنا المعاصر لان الاختلاف الفكري ظاهرة حميدة وفيه اثراء للنقاش و لقد فقدتك الصحافة وحتي معارضوك وعلي وجه الخصوص اهلك في جبال النوبة وفقددنا قلما رصينا اثري الساحة الاعلامية بأفكاره ويشملك لدي حضور لا يداني وسيظل حضورك منعقد في حياتي ولعل سر ذلك يكمن في هذا الوطن الذي حملنا همه وفي الزكريات التي باتت شراكة بلا رصيد
ولكن حادثة تلودي الدامية نبهتنا علي تسليط الضوء علي فئة معينة دون غيرها واتباع سياسة الخيار الفقوس فكي لا يسقط ضحايانا سدي في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان والبحر الاحمر فنحن نحتاج الي موت كبير شخص اومسؤل كبير كل يوم بتلك الطريقة فلقد قضي المئات بل الالاف نحبهم جراء انتهاكات النظام ولم تستوقف هذه الارقام احدا في دوائر الحزب الحاكم ولم يهتز لهم اي ضمير بل لم يتفاعل معهم حتي المواطن العادي وكل ذلك بفضل الاعلام الهدام الذي يركز الاضواء علي فئة معينة وينصبهم علي انهم شهداء دون غيرهم ولقد ابدع الشاعر صلاح احمد ابراهيم في وصف الموتي في القبور حيث تبدا حياة جرد الحساب ولا فرق فيها بين كبير او صغير
فهنا الاثرياء بغير صكوكهم والنقود
هنا المرهقون انتهوا من ذلة وشقاء ..ومن ذلة واذدراء.. وينقلب الزعماء بلا هيبة او معية ولا رتبة او وسام
وتزحف نحو القبور القبور بلا خطة او نظام
فقبر بلا شاهد او علامة كقبر عليه رخام وسور
ان خطأ الذين استشهدوا في منا طق الهامش وفي جميع مناطق السودان جراء انتهاكات النظام انهم قضوز نحبهم بعيدا عن دائرة الاهتمام فنحن نحتاج الي ضحايا من العيار الثقيل كضحايا تلودي نحتاج الي سيولة ودم طازج نحتاج الي موت مرعب حتي تستفيق النخبة الحاكمة من غفلتها
واذا كانت ارواح الضحايا من الابرياء تذهب هدرا فما اهمية ان يموت المرء وهو علي حق اذا كان حقه سيموت بموته فهل كان الموت هو خيارهم الوحيد فأيهما علي حق الذي قوته الحق ام الذي حقه القوة بعد ان اضحي المواطن الحائر لا يري ابعد من يومه وهو جاهز تماما لأن يموت ضحية الكوارث وافلام الرعب التي ينتجها الحزب الحاكم لان المواطن بات يحمل في جسده جينات التضحية الغبية للوطن والحاكم الجائر
ولكن لماذا تصر وسائل الاعلام السودانية وتتسابق فقط لاجراء مقابلات مع ذوي المسؤلين الكبار واتباع النظام وابواقهم الذين قضوا نحبهم في مأساة تلودي وتصورهم علي انهم شهداء دون غيرهم وتتجاهل عمدا الالاف من الضحايا الذين ذهبت ارواحهم غدرا جراء انتهاكات النظام ومأساة عوضية عجبنا تغني عن المجادلات واهلها لا زالوا يعانون حتي الان امام المحاكم ولكأني اري امهات الضحايا والمنكوبين ينتحبن رافعات اياديهن الي السماء يسألن الله متضرعات ان يريهم يوما اسودا في هؤلاء البغاة الظالمين فعسي القلوب المفجوعة في ابنائها وفلذات اكبادها ان تكف عن الانين والصراخ في وجه السماء ولكن من اين للثكالي بعيون لتقرأ لحظة الفاجعة
ان علي الملأ الحاكم ان يعلم انه لا احد يدري لماذا يأتي الموت في هذا المكان دون غيره ليأخذ هذا الشخص دون سواه ولا احد عاد من الموت ليخبرنا ماذا بعد الموت ولكن في امكان الذين تقولبت بهم مدرسة الحياة وعادوا منها ناجين ومدمرين ان يقصوا علينا اهوالها ويصفوا عجائبها لوجه الله تعالي وما تتبعه من الالام النهايات
والمطلوب ان يعتبروا من انهار الدم ومن الدمار ومن التجويع والتشريد ومن البيوت المهدومة ومما ينتظرهم لأن المولي عز وجل يمهل ولا يهمل فعدالة السماء لا بد ان تثأر لجميع الضحايا والمنكوبينن


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2604

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#454281 [عجائب السودان]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2012 03:16 PM
شكرا لك يااا مثنى على هذا المقال ، وتلك الكلمات الصادقة
تجاة الراحل والمفكر السياسي مكي على بلايل ، أنا مثلك تفاجأت
بوفاته مع هؤلاء الجمع ؟ تربطني به صلة رحم . لهم الرحمة جميعا دعوة
المظلوم مستجابة وحكم الله نافذ . أهل القرار وحدهم هم من البشر
يعلمون لنوايا هذا الوفد ؟ والله كفيل بعباده المظلومين .


#454038 [؟؟؟؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2012 09:46 AM
مكي بلايل يا ليتك لم تركب معهم(صراحة ياكاتب المقال عنوان مقالك هذا يستفز ويجرح شعور أي مسلم إن كان مع الانقاذ أو ضدهاياليت كان عنوان مقال مثلاُ [ افتقدناك يا بلايل] أو [ في الليلة الظلماء يفتقد البدر] أو هكذا.... الخ.... فالكلمة الطيبة صدقة ... يا كاتب المقال أول نعزيك ونعزي اهل السودان جميعاً في هذا الفقد الجلل.... مكي بلابل والبقية.. فكلهم فقد للسودان ولاهلم طالما أنهم سودانيين...
اخي الكريم كان لي تعليق سابق في الراكوبة.. وذكرت فيه بأن لا شماتة في الموت... فالموت حق عندما تحين الساعة ويقصر الأجل فلا راد لقضاء الله شيء...
أرجو عندما نتناول مواضيع مثل هذه إن ننقاشها ونطرحها بشيء من الايمان والإيمانيات فالذين ماتوا أو استشهدوا في هذا الحادث هم أيضا ارواح وليس في الموت دعاء بل الموت حق.. إن مات صاحبه في سريره أو حامل سيف....
فهم الان يا اخي الكريم بين يدي الله الواحد الاحد... إن شاء عذبهم وإن شاء رحمهم.. فدخولنا الجنة في النهاية ليس باعمالنا وإنما برحمة الله..... ارجو أن نترحم عليهم كلهم بدون استنثاء فهم في حوجة شديدة للدعاء وطلب العفو والمغفرة لهم....

فالموت سبيل الأولين والاخرين وليس فيه شماته.. كل نفس ذائقة الموت....
فياخي حتى عندما نختلف مع أناس حتى لو رفضنا وابينا أن نستغفر لهم ونطلب لهم الدعاء والرحمة فمن أولى أن نراعي شعور اهلهم وذويهم فهم افتقدوهم وافتقدوهم صغارهم.. فمراعاة لمشاعر اهلم ومحبيهم واخوانهم.


وفي الختام أريد أن اوصل أننا نتفق معك في كل ما جئت به ولكنه لن يغلى على ربه.. وحتى الذين معه لم ولن يغلوا على ربهم....

فياخي الكريم الموت هو العبرة فلنعتبر نحن الأحياء إن كنا مع الانقاذ أو ضدها من الموت... فهو مصيرنا إن طال الزمن أو قصر..

اللهم ارحمهم جميعاً واعفوا عنهم ووسع قبورهم ونورهم عليهم وافرش قبورهم من فراش الجنة من سندس واستبرق... اللهم استرهم تحت الارض ويوم العرض... ياالله يا عفو يا غفور يا رحمن يا رحيم. وصبر اهلم وذويهم ومحبيهم واجر اهل السودان جميعاً في هذا الفقد.. وإنا لله وإنا إليه راجعون..


#453997 [كمال أبو القاسم محمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-26-2012 08:03 AM
من حق الشعب أن (يشمت بجلاديه) على الأقل!! الإنقاذ ربع قرن من التنكيل بالشعب والشماتة على ضحاياهم..... اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك وبأسك!!!

ولماذا يجب علينا أن نترحم على من قادوا ورسموا وخططوا وشاركوا في تنفيذ كل ما من شانه تقديم برامج ورؤى وأفكار ودعاية ودعم وخطط صبت بتعمد ونفصد لأجل ديمومة وإستمرارية نظام يقوم على عقلية إنقلابية تأسسست على الأحادية والإنغلاقية ومناهج الإستعلاء الدينى والعرقي وإستسخاف الآخر إن لم يكن إستئصاله مما يقود (وقد قاد بالفعل والنظر!!) إلى تمزيق البلاد ونشر الحروب وتضخيم الفواجع الإقنصادية والإجتماعية بحق هذا الشعب الطيب السمح الأبي!!

لسنا من السذاجة لكى نتقبل كل دعوة ساذجة من قبيل...أذكروا محاسن موتاكم...هم في رحمة الله....لقد ماتوا في أيام (نورانية )...لقد كانوا من الأطهار....عفا الله عما سلف ...لا عفا اله عنهم ولا سامحهم....فهم قتلة ودعاة فتنة وشقاق وهم مصدر مآسي هذا الشعب( دعونا من التمسح والنفاق ومحاولة إستدرار عاطفة جمهور يتم التنكيل به عياناً بياناً ،جهاراً نهاراً.....
هؤلاء مثل جماعتهم (قتلة إنقاذيون بإمتياز)...خبرنا كتاباتهم في الصحف ...أحاديثهم ...ورأينا ممارساتهم....كيف أدعو لقاتلى بالرحمة....كيف أعفو عن سارق هناءتي ولحظة راحتى!!!ربع قرن من الأذى والترويع والنهب والتنكيل...كيف أعفو وأسامح!!ما نزل بهم هو مقدمات (لطيفة)من الرب الذي لا يهمل ،وإشارات ل(مكنونات موجبات ) عدالة إلهية مطلقة ...نعرفها ونتلمسها نحن (الشعب والرعية) الضحية....إنه غضب الله المشهود في عالم الشهود!!

اللهم أسألك أن لا تتغشاهم شآبيب رحمتك !!أرنا فيهم عجائب قدرتك!!
نذكر ماذا فعلوا بضحاياهم...دز على فضل ...شوهوه تعذيباً ...أليس هذا السلوك شماتة؟!
شهداء رمضان ...كل يوم صوم بشهيد...أن تفتك بهم في سويعات..أليس شماتة؟!...أن تنهب مقتنياتهم الشخصية من ساعات ..وخواتيم و(دبل زواج وخطوبة)...ماذا نسمى هذا الفعل ياترابي ويابشير وياقوات مسلحة أليس هذا شماتة...وعندما تصادرحقوقهم وتتهمهم بالخيانة العظمى والعمالة للأجنبي أليس هذا شماتة....وعندما تحرم أبنائهم وبناتهم وذويهم من حقوقهم المعاشية والتى هى حصاد أياديهم...إذن ما الشماتة؟!
الم يشمت فيهم المدعو محمد الأمين خليفة وهو على الشاشة البلورية متبجحاً (قبضنا عليهم وهم سكارى تفوح منهم رائحة الويسكى في رمضان)!!!
ألم تشمت أعمدة الكتاب حينها ..حسين خوجلى ...محمد طه محمد أحمد..تيتاوى..عروة..النجيب قمرالدين ...قطبى...راشد...النحاس...وغيرهم في صحافة الإنقاذ حينها (الإنقاذ،السودان الحديث ،ألوان،االقوات المسلحة) وزينوا صحفهم وقتها ..نعم فلتكن حمراء من الدماء..والآن فقط وقفت الإنقاذ على قدميها....ألم تكن خطب البشير ،صلاح كرار، الترابي، ضحوى ،سبدرات،عثمان حسن أحمد،وعلى عثمان طه حينها منتهى الشماتة ....في صباحات العيد والتى إستحالت مآتم!!
لقد حرمت الإنقاذ ذوى الضحايا من الشروع في إقامة مآتم ل(هؤلاء السكارى والصعاليك) وزجوا بعسكرهم وصعاليكهم ليحولوا دون العزاء لكن الجماهير رغم (حالة الطوارىء وحظر التجوال) لقنتهم درساً في الأخلاق والمثل والتعاضد والتعاطف !!
أن تختطف جثامين الضحايا...,ان تحرم كل أم ،وأب،وزوجة،وطفلة، وطفل، من وداع (عزيز له وغال).أن تهيل عليهم التراب بلا غسيل ولا صلاة ...أيها المرعوب...هو قمة الشماتة...لكنها شماتة مرعوب خائف وجل....ولا يزال!!
وآخر ضحاياكم...عوضية عجبنا...فتيان نيالا ...أشبال كتم ...وأهوال كساب...صحفكم ومتحدثيكم في الإعلام لا يسمعوننا غير السخرية والشماتة!!ودونكم ما دونه الصحفي أنور عوض وحكى فيه تفاصيل إعتقاله ووقائع ماجرى معه من سلوك وفعائل واقوال يندى لها الجبين....وفي نهارات الصيف الرمضانى اللاهب...أما من رحمة...حقاً يا إلهى (من أين أتى هؤلاء!!؟؟)

لم يكن هذا ديدن (السودانيين ) حيال الموت ، ولم يكن هذا أدبهم...(وبخاصة موت خصومهم السياسيين... بل حتى خصومهم الجنائيين من السراق والقتلة)وتشهد بذلك وقائع التاريخ وأحداثه القريبة)...سلوكنا حيال الموت إنه خاتمة المطاف ووقت الزلزلة...وأنهم ملاقوا وجه ربهم...وهو الأجدر بحسابهم....لكن الإنقاذ قسمت موت (الناس) ...رتبته ولونته حسب أهوائها ...فجعتنا بأدبها وسلوكها الموثق والمرصود
في أكل لحم ضحاياها ...أحياء وأموات!!،
فهم مجرمون،كفار،صعاليك،سكارى، علمانيون،فساق،شيوعيون،ملحدون،عبيد حشرات،لا تليق بهم إلا العصا،عملاءللصهيونية،أولاد الغرب وأمريكا
هكذا كان أدبهم:
SHOOT TO KILL ،قشو ..أكنسو...ماتجيبو حي...ألحسوا كوعكم...الدايرنا يلا قينا برا...إلخ آخر هذه اللغة التى(أدبهم بها شيخهم الترابي وأزلامه من الأفاعى و القتلة.الحاقدين)

نعم هلل الشعب حين تحول إبراهيم شمس الدين ورفاقه وطائرتهم إلى مجرد أشلاء...زغرد الشعب وفرح!!
وحين قتل في عيد الأضحى (الزبير )..وهو الذى كان يتوعد الشعب بالمقتلة (تلت للطير..تلت للإسبير وتلت للزبير)....ذبح الناس الذبائح وزعوا الحلوى ..وهللوا للحساب العاجل!!
لقد جعلت(الإنقاذ...الإسلام السياسي) الموت والقتل (مضحكة وجدارً للسخرية والتفكه والمنادرة)...عبر الإعلام وما يسمى ساحات الفداء...شهداء ..حور عين ..روائح مسك...طيور خضراء....ليأتى مشايخ الزور ومتأسلمى آخر الزمان أنفسهم قضاة النكاح...ليحيلوهم إلى مجرد (مسوخ...وفطايس)...والفطيسة (شيء معفن )أليس كذلك!!
الإنقاذ من إبتدر (أدب الشماتة) على الموتى...والسخرية على الضحايا ومن ذهب!!
الهم إنا نسألك أن
تنزل سوط سخطك وعذابك بكل من (أتعسنا وعذبنا وقهرنا وشردنا...وبكل من ساهم في هذا النظام..نظام الإنقاذ بالجملة والتفصيل) وأن ترينا فيهم عجائب قدرتك ونحن أحياء شهود نسمع ونرى ونرفع أكفنا الغاضبة بالدعاء الراجم عليهم وعلى نسلهم....اللهم آمين.


ردود على كمال أبو القاسم محمد
[سر الختم] 08-26-2012 06:10 PM
اللهم آمين. الله يكرمك فى الدارين يا كمال فهكذا تكون التذكرة لمن اراد ان يتذكر.


#453893 [alx]
0.00/5 (0 صوت)

08-26-2012 12:10 AM
لام اكول جنوب كردفان ( لقد اراح و استراح)


ردود على alx
Saudi Arabia [ليبق الوطـــن] 08-26-2012 03:45 PM
كثير من الكتاب والصحفيين يظهرون للناس أنهم معارضين للنظام بل ويبدون كراهية له من خلال كتاباتهم وصحفهم, إنهم يخدمون نظامهم من جهة حتي يظهرون أن النظام فيه حرية صحافة وكذا وكذا ومن ناحية أخري يخدعون الشعب بكتاباتهم .. ونسأل الله أن يكشفهم للشعب علي نحو ما بانت عليه نهاية و حقيقة بكري بلايل الذي كان ضحية وسط جهابزة من الدفاع الشعبي والفرق الأمنية والسياسية والإعلامية التابعة للنظام الواطي ,,فما الذي يجعله يموت وسطهم وبينهم إن لم يكن منهم!!
أقول هذا ويعلم الله أن واحدا من هؤلاء الضحايا من أهلي وعشيرتي لكن في النهاية الوطن الوطن الوطن وليس سواه فليذهبوا إلي الجحيم إن كانوا مع هذا النظام الوسخ وليبق الوطن.


المثني ابراهيم بحر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة