المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. زاهد زيد
التسوي بإيدك ..يغلب أجاويدك \"الشيخ حبيس تلاميذه\" (2)
التسوي بإيدك ..يغلب أجاويدك \"الشيخ حبيس تلاميذه\" (2)
06-02-2010 09:59 AM

التسوي بإيدك ..يغلب أجاويدك \"الشيخ حبيس تلاميذه\" (2)

د. زاهد زيد
[email protected]

ذكرت في مقالي السابق أن الدكتور الترابي في سبيل الزعامة لم يكترث ولم يتوقف عند كبير أو صغير ، ولم يكن من الممكن أمام طموحه القَتّال أن يوقفه عهد قطعه أو وعد برمه , ولولا تعجل الإطاحة بالنميري في انتفاضة أبريل المباركة ولولا تساهل قادة السياسة معه لقبرت آماله معه ولتغيرت صورة السودان السياسية لوجهة أخرى.
كان من المترض أن يعي الرجل الدرس ولكنه قرر أن يسير في اتجاهين متضادين ، الأول مع الديمقراطية بكل ابعادها انتخابات وتمثيل نيابي وصحيفة حزبية ، وقد كان ذلك هدفه الظاهر ، أما م كان يبطنه حقيقة فهو اضعاف النظام الديمقراطي من داخله وقد عملت كوادر حزبه بكل نشاط بتسييرالمظاهرات وزيادة معاناة الناس اليومية فقد تمكنوا وسيطروا أيام مشاركتهم للنميري على كثير من مفاصل الدولة الاقتصادية والأمنية بعد أن اخترقوا مايو من الداخل،أماعلى صعيد التخريب السياسي فحدث ولا حرج من تقويض اتفاق المرغني ـ قرنق إلى العبث الذي كانت تماسه الصحف التابعة لهم كصحيفة ألوان التي مارست أبشع أنواع التشويه والسخرية من الوزراء والسياسيين في الحزبين الكبيرين خاصة , كما كان لمشاركتهم في الوضعالديمقراطي هدف آخر وهو زر الرماد في العيون بمشاركة ظاهرية لكنها غير مخلصة ولا مؤمنة بقواعد العمل الديمقراطي ، وذلك انتظارا لساعة الصفر للانقضاض عليها ووأدها في مهدها وكان ذلك هو الخط الأساسي والهدف الأوحد الذي سيلبي طموح الرجل من اقرب الأبواب وأسهلها.
لم يكتف الرجل بما نال وهو أكثر من المتوقع ، بأن يرتقي بحزبة ليكون ثالث الأحزاب بعد أكبر كيانين سياسيين في البلد فأراد الجمل بما حمل ونجح الرجل بمكر وخداع كبيرين أن ينجح في خداع الكثيرين حتي أنه وبجراءة لا تكون إلا لأمثاله دخل السجن لمزيد من التضليل ولجبنه من تحمل نتيجة مغامرته عند الفشل , ولم يصبر في سجنه طويلا الا ريثمايتأكد من النجاح , فسرعان ما تملكته نشوة النصر وغلبه حبه الغلاب للسلطة فخرج رئيسا غير متوج يحكم ويتحكم في مصير الغلابة والمساكين ضاربا في في مقتل آمالا راودت الناس زمانا في الحرية والديمقراطية ويسر العيش.
وهكذا ظن الرجل أن الرئاسة باتت مسألة وقت ليس إلا فالبشير صنع يديه ومَن حوله تلاميذه الذين لا يعصون له أمرا لكن الامور لم تجر أبدا كما كان يشتهى فقد شبّ التلاميذ عن الطوق وتلاحقت الكتوف وذاقوا حلاوة السلطة وشيخهم علمهم ان الغاية تبرر الوسيلة وهم وان تنكروا لكل ما يمت لشيخهم بصلة فإنهم ظلوا مخلصين لمبدأ واحد أحد وهو لا مبادئ ولا اخلاق في السياسة.
واصبح الشيخ فإذا هو ضحية ما غرس وتلفت فلم يجد غير حفنة من الاصحاب لا يعيد ولا تبدي وهو في خريف العمر لم يجدغير جدران السجن تؤنس وحدته , أفنى عمره وداس على كل مبدأولم يراع إلاً وذمة ولم يحصد سوى الريح .
لو ان الامر يخصه وحده لما تأسف عليه أحد ولكن أدخل البلد كلها في نفق الإنقاذ المظلم كظلام محبسه وهو وان كان يستحق اكثر مما حدث فما ذنب البلد لتدفع وحدتها وامنها ثمنا لطموح رجل مريض بحب الزعامة ؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#474 [قاسم خالد]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2010 04:04 PM
كلما أتذكر (ألوان) و أفعال الكيزان و خداعهم لشعبهم في شهر حزيران ، بذهاب شيخهم للسجن و في الحقيقة هو السجان ، كلما أتذكر أفعال بني أبي سلول من الكيزان ، أصاب بالغثيان ....سيكتب التاريخ كيف أنهم قوم بلا أخلاق و يجيدون الكذب و التزوير و القتل و التعذيب ... فقط الخوف على معتقدات الشعب ، فحين يدعي هؤلاء أنهم يمثلون الإسلام ، حينها سيقر في اللاشعور أن الإسلام مرتبط بالكذب و أكل أموال الناس بالباطل و الخداع و التزوير .... و نعوذ بالله ..... اللهم أحفظ الإسلام و المسلمين .


د. زاهد زيد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة