المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حزام من شيعه .. يا د.حسن مكى
حزام من شيعه .. يا د.حسن مكى
08-27-2012 09:43 AM

--

حزام من شيعة .. يا حسن مكى

بقلم - طه أحمد أبوالقاسم
[email protected]

الكثير منا لا يعير ما يدور فى سوريا كثيرا من الاهتمام ويعتبر الامر جزء من الربيع العربى .. لكن فى اعتقادى ما يجرى فى سوريا صراع من نوع خطر على منطقتنا وثقافتنا ويمتد الى العقيده والهويه .. حيث ايران الصفويه تتسلل الى المسرح .. حتى مفكرينا من امثال حسن مكى يعتبر الامر عاديا ويدعو حكومة مصر التساهل مع الايرانيين وفتح باب السياحة الدينيه لهم والتمتع بزيارة مسجد الحسين والسيدة زينب وجمع مئات الدولارات .. زادت دهشتى من هذا الرأى من دكتور مثل حسن مكى .. متى كانت تشد الرحال الى مساجد غير المساجدالمعروفه ؟؟ ربما تشيع مكى ولا ندرى .. اعجبنى موقف الترابى عندما شارك فى التجمع لنصرة الثوره السوريه رغما عن صداقته لرفسنجانى وقد وصفهم ذات مره بالعنصرية .. الصادق المهدى هو الوحيد الذى قابل الخمينى فى باريس .. وكان حصيفا أكثر من الخمينى الذى يعتقد ان الثوره المهديه قبس من ثورتهم وفات على الخمينى ان مهدى السودان بنى ثورته على هدى الرسول صلى الله عليه وسلم وحارب الانجليز وقتل قائدهم .. وليس محمولا على طائرات الغرب .. كذلك فعل طلبته شاركوا فى غزو العراق بدبات امريكيه وساعدوا بوش لملاحقه طالبان .. أمريكا التى غزت العراق دون تفويض من الامم المتحده تقول لنا الروس استخدموا حق النقض .. الدول الخمس لا يهمها أمر الاسلام وربما سعوا مجتمعين لبعثره ثروات العرب وعدم انفاقها لوحده الصف الاسلامى .. نخشى من سايكس بيكو جديد وزرع البؤر الطائفيه .. أمريكا عاشقة االديمقراطيه اعطت العراق محاصصه طائفيه تيمننا بلبنان الطائفى وعالجت موضوع سنه العراق بما يسمى الصحوات علاج سحرى اشبه بالكورتيزون .. فقد طارق الهاشمى نائب رئيس الجمهوريه موقعه احتمى بسنه الاكراد..
للأسف أمريكا وجدت بكتيريا ضارة وسلاح فعال ضد العرب .. الطائفيه الدينيه .... أمريكا هى التى صنعت الصنم الشيعى فى بغداد نورى المالكى .. كيف تسمح باقامه حكومه فى دمشق تحطم صنم بغداد
مفكرينا لا يعرفون كيف تفكر ايران ..نفس الطريقه الاسرائلية .. ايران لها أكثر من خمسين قناه تبث معتقدها .. شاهدت ذات مرة فى التلفاز السودانى دبلوماسى ايرانى يرجحن مع مدح سيدنا على ويقول للمذيع انتم مثلنا .. ولكن نحن لا نشتم ابوبكر او عمر وعثمان وعائشة .. العقيدة المشوهة خطيره جدا . وأخطر منها اننا لا نعرف مقاصد الاعداء .. يقول الشيخ محمد سرور زين العابدين وهو شيخ سورى لم يسمع به الكارورى او حسن مكى يقول : ان سوريا تحكم منذ العام 1963 بكلمة ( عدس ) وتعنى ع علوى د درزى س اسماعيلى .. هذه أقليات سيطرت على مفاصل الدوله بما فيها الجيش وصبغته بصبغه طائفيه متخفية فى لباس البعث والعروبة .. وهذة حقيقة شاهدنا حافظ الاسد فى حرب الخليج يحرك دباباتة الصدئه بأمر جيمس بيكر وزير خارجية أمريكيا ضد العراق البعثى متخفيا من أعين العرب .. كيف يحدث هذا ؟؟ اليوم الشبل باسل يقول : ان الثوره الحاليه فى سوريا وراءها أمريكا واسرائيل
فى تقديرى هناك حزام طائفى يبدأ من ايران والعراق وسوريا ولبنان هذا حزام خطير يخنق العرب ويحرمهم من ثرواتهم ويبث الفرقه فى جزيرة العرب وشمال افريقيا نأمل من الجميع الحيطة والحذر فقد وصلنا طرف الحزام ......


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1937

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#454879 [إبراهيم التجاني]
1.00/5 (1 صوت)

08-27-2012 12:16 PM
ماذكره الدكتورحسن مكي هو الحقيقة وهو الحل الذي يجب الذهاب إليه ولكن كثيرون غرتهم الدعاية الأمريكية من أجل تفرقة المسلمين أليس التقرب من إيران خير من التقرب من الامريكان والاسرائليين وماذكرته حول مسائل العقيدة والهوية كلها مسائل سياسية يستخدم فيها الدين شر استخدام إن المسلمين أمة واحدة بمختلف طوائفهم وكل دعوة الى التفرق هي دعوة أمريكية ولا أذكرك بالقواعد الأمريكية في الخليج ولا الدور الخليجي في حرب العراق


ردود على إبراهيم التجاني
United Arab Emirates [بت ملوك النيل] 08-27-2012 11:15 PM
ابراهيم التجاني صدقني يا اخوي التقرب من اسرائيل والشيطان نفسه احسن من التقرب الي ايران..الشيعة الد اعداء الامة وخطورتهم تكمن في ادعاءهم الاسلام ..اسرائيل والامريكان كما تقول اعداء بينة لا تراوغ ولا يدعون الاسلام ..عمرك شفت امريكي عزم مسلم سني بات عندو قام الصباح حرق المرتبة ؟عمرك شفت يهودي او مسيحي عزم سني تفتف ليه في الاكل؟؟وغيرو وغيرو من ممارسات الشيعة الانجاس مع السنة..لقد عاشرناهم في الخليج ورأينا منهم ما يشيب الولدان وكما قال الكاتب هم يعتقدون ان ثورة الامام المهدي هي امتداد لخزعبلاتهم بل اكثر من ذلك قالت لي زميلة شيعية من قبل اني اعشق الصادق المهدي مالكم هو الوحيد الذي يستحق الامامة في السودان ..وكما قال الكاتب دايما ما يقولون لنا انتم تحبون علي مثلنا..ويذهبون لأكثر من هذا يقولون ان السودانيون موالون مش مثل الوهابيين ..وكلمة وهابي يقصدون بها السنة.ادعو الجميع لقراءة كتاب الشيعي التائب الموسوي لله ثم للتاريخ لتروا العجب العجاب...يكفي ان واضع مذهبهم اليهودي المنافق مدعي الاسلام عبدالله بن سبأ عليه من الله ما يستحق هووايران.


#454750 [hill]
1.00/5 (1 صوت)

08-27-2012 10:05 AM
ياسين الحاج صالح
الأحد ٢٦ أغسطس ٢٠١٢

انتظمت الاستقطابات الدولية حول الشأن السوري في صورة توازن قوى بين قوى ليست متعادلة الأوزان في الواقع. حلفاء النظام السوري، إيران وروسيا و «حزب الله» خصوصاً، ليسوا بقوة ووزن «أصدقاء الشعب السوري» المفترضين، وبينهم القوى الغربية وتركيا.

ولتوازن القوى مفعول سياسي دولي يماثل مفعول الحرب الباردة طوال نحو أربعين سنة بين أواخر أربعينات القرن العشرين وأواخر ثمانيناته. كان السلاح المطلق، النووي، حال وقتها دون اندلاع نزاع مسلح بين القوى العظمى، فجعل الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة، وحلفيهما، متعادلين على رغم أنه في كل ما هو نسبي، بما في ذلك السلاح التقليدي، كان معسكر الغرب متفوقاً على نظيره الشرقي. عوّض المعسكران عن امتناع الحرب بينهما بتغذية حروب محلية هنا وهناك، كان بعضها جديراً بصفة حروب الوكالة، وكلها يستبطن حالة الاستقطاب الدولي.

ولكن، حتى على مستوى هذه الجبهات الفرعية، تسبب التوازن على مستوى القمة الدولية في وضع خاص جداً. فقد بدا أن الدول الأقوى أقل قوة مما هي في الواقع، بينما القوى الدولية الأضعف أقوى مما هي فعلاً. أميركا والاتحاد السوفياتي ضعيفان نسبياً فيما إسرائيل قوية جداً، ومثلها عربياً سورية الأسد وعراق صدام وليبيا القذافي التي توهم طاغيتها من القوة الذاتية حد أن وصف البلد الذي يحكمه بالعظمة، واخترع له نظاماً عالمياً خاصاً. ومعلوم أن من أولى نتائج انتهاء الحرب الباردة أن سُحِق العراق الذي لم يفهم طاغيته شيئاً مما كان يجري فاحتل الكويت، وأن من أول ما فعله حافظ الأسد عند نهاية الحرب الباردة هو التكيف مع الأوضاع الجديدة، والمشاركة تحت إمرة الأميركيين في الحرب الدولية ضد العراق. أما إسرائيل فزادت قوة بعد انهيار نظام القطبين، لأنها مسنودة من القطب المنتصر لكن، كذلك لأنها اعتنت بتطوير قوة ذاتية في مجالات عسكرية وعلمية وتكنولوجية واقتصادية.

ما يشبه هذا المفعول النوعي للحرب الباردة محقق اليوم في سورية، ولكن ليس بسبب تعادل في الأسلحة المطلقة، بل لأن حلفاء النظام يظهرون عزماً قوياً جداً في دعمه ويعتبرون معركته معركتهم فلا يبخلون عليه بشيء، فيما «أصدقاء الشعب السوري» الأقوياء مزدوجو المشاعر، لا يحبون النظام السوري، لكنهم لا يحبون الشعب السوري أيضاً، ويشغل أمن إسرائيل وقضية أسلحة الدمار الشامل و «الإرهاب الإسلامي» مواقع متقدمة في أجندات تفكيرهم، ولا تشغل حرية السوريين وحياتهم غير موقع ثانوي في حساباتهم. وهم لا ينفكون يبحثون عن، ويعثرون على، ذرائع تسوّغ لهم ترك المقتلة السورية تجري كما يشاء لها النظام. أما غير الأقوياء من «أصدقائنا» ففاقدون للإرادة المستقلة ولا يستطيعون التصرف من دون إذن من الأقوياء.

وبينما يثابر الروس وإيران و «حزب الله» اللبناني على دعم النظام بالسلاح والتكنولوجيا والمال والرجال، تفقد المواقف المعلنة للقوى المناوئة للنظام، وهي تضم أقوياء العالم وأقوياء العرب والجوار، أية قيمة ردعية بتأثير تكرارها من دون فعل. الردع يقتضي صدقية التحذيرات، فإن خسرها مرة (وقد خسرها مرات)، خسرها كل مرة.

في المحصلة شعر النظام السوري بأنه يستطيع أن يفعل كل ما يستطيع، أي أنه قوي جداً، وما كان يتردد في فعله قبل حين، صار يفعله اليوم علانية. يستخدم الأسلحة الثقيلة ضد المدنيين، وبالكاد يُوَاجه بغير تحفظات طقسية، ثم يستخدم الطائرات العمودية ضد محكوميه الثائرين من دون أن ترتفع حتى نغمة الغمغمة الدولية، ثم يستخدم الطيران الحربي ضد المدن والبلدات وسط ما يبدو من حيرة دولية في سب التعامل معه. ثم يجري تحذير النظام من استخدام الأسلحة الكيماوية ضد محكوميه الثائرين تحت طائلة احتمال التدخل العسكري (أوباما، 21/ 8)، الأمر الذي يشبه إجازة لاستخدام كل ما دونها. وفوق ذلك، ليس أكيداً في حال أن صدقية هذا التحذير تفوق صدقية سابقيه.

خلال ذلك سقط حوالى 22 ألفاً من الثائرين والمدنيين السوريين، وفق المعطيات الأكثر تحفظاً وتدقيقا (غير معلوم عدد مَن سقطوا دفاعاً عن النظام، لكنهم بالألوف)، وهُجِّر من ديارهم في الداخل والخارج ما قد يقارب 3 ملايين سوري (السوريون 23 مليوناً عام 2009)، وهناك ألوف المختفين وعشرات ألوف المعتقلين، ويسقط كل يوم ما معدله 150 من المدنيين والمقاومين، وتقع كل يوم تقريباً مجزرة، وتكتشف جثث ضحايا بالعشرات في عشرات المواقع في البلد، ذبحاً أحياناً، وتقطيعاً بالبلطات أحياناً أخرى، وبعد تعرضهم لتعذيب وحشي غالباً... وهذا فضلاً عن تدمير اقتصادي وعمراني أكلافه عشرات البلايين من الدولارات حتماً.

ولكن، ربما يتجاوز الأثر المتماثل للتوازنات الدولية حول الشأن السوري اليوم وتوازنات الحرب الباردة إضعاف الأقوى وتقوية الأضعف إلى تشكل توازن دولي جديد ونظام دولي جديد. ظروف هذا التشكل الجديد تتهيأ منذ بعض الوقت (إخفاق الاعتماد الأميركي على التفوق العسكري لفرض الأحادية القطبية، أزمات الاقتصادات الغربية، صعود الصين...)، لكن الثورة السورية، وبالتناسب مع طول أمدها، ومع ما وسمها من تراجع دولي أمام حلفاء النظام بصورة تذكر بتراجع أوروبا أمام هتلر قبيل الحرب العالمية الثانية، قد تكون هي المناسبة التاريخية لتظهير نظام دولي مختلف، أقل تمركزاً حول الغرب، والقطب الأشد صعوداً فيه ليس روسيا، بل الصين، البلد الذي يحتجب وراء غيره في الساحة الدولية، ويأخذ أوضاعاً أقل تزعماً على الساحة الدولية.

ولكن، ما السر في هذا التراجع الدولي ذاته؟ كيف يحصل أن يعجز أقوياء العالم عن تسهيل سقوط نظام يمقتونه ويثور ضده شعبه، وكان مرجحاً أن تتضاعف عواقب سقوطه كلما طال أمد بقائه، ولا تقل؟ في الأمر أشياء عدة: الفشل البيّن لسياسة التدخلات في العشرية الأخيرة، طائفية الغرب وخشيته المريضة من الإسلاميين، الخشية من إطلاق موجة من التغيرات الكبيرة في الإقليم ككل، ومن أهمها الموقع المتقدم لإسرائيل وأمنها في رسم سياسات الغرب وتفكيره.

وبينما قد تحل التضحية بالسوريين بعض هذه المشكلات على المدى القريب، فإن التراجع أمام الإجرام الفائق للنظام السوري وحلفائه، سيحرّض مشكلات إقليمية ودولية أكبر، وسيجعل العالم كله مكاناً أكثر وحشية ورجعية ويأساً.

لا أصدقاء للشعب السوري.


طه أحمد أبوالقاسم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة