المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مباديء الحقيقة والمصالحة ... النجاحات والإخفاقات
مباديء الحقيقة والمصالحة ... النجاحات والإخفاقات
08-27-2012 12:54 PM

مباديء الحقيقة والمصالحة ... النجاحات والإخفاقات

بقلم صلاح الباشا
[email protected]

أشرنا في مقالنا الماضي الذي تم نشره بصحيفة المجهر السياسي بالخرطوم وفي هذا الموقع الإسفيري ، حيث أحدث بعض ضجة نعتقد أنها ضجة كبيرة وإيجابية بسبب أنها قد أخرجت الهواء الساخن وربما أزاحت الغصة المتراكمة في صدور ورقاب العديد من المتضررين من كافة المخالفات التي حدتث بالسودان من خلال مسيرة نظام حكم الجبهة الإسلامية الذي إمتد منذ تاريخ 30/6/1989م ولايزال مستمرا حتي اللحظة ، وذلك الأمر قد أدي إلي تراكم الغبن والغضب في نفوس أهل السودان عامة ، وأهل الذين زهقت أرواحهم علي وجه الخصوص ، وكل ذلك يأتي مقروناً بالخسائر الضخمة التي أثرت علي مسيرة حياة آلاف من البشر في الخدمتين المدنية والعسكرية ، وقد إنعكست آثار كل ذلك علي حيواتهم وما حدث لها من إضطراب إجتماعي إقتصادي لاتزال آثاره ممتدة حتي اليوم وربما تمتد لسنوات عديدة قادمة .
وبما أن بلادنا الآن قد وصلت إلي حافة الهاوية ، بالمقارنة مع ما كان سائدا قبل تاريخ 30 يونيو 1989م برغم المصاعب الإقتصادية التي كانت تعيشها بلادنا بسبب تمدد الحرب الأهلية بالجنوب ، برغم أن الشعب السوداني وقتها قد كان يؤمل جدا في سلام مستدام تحت سقف وطن واحد موحد إثر إنجاز مبادرة السلام السودانية التي وقعها الزعيمين ( الميرغني – قرنق ) بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا في 16 نوفمبر 1988م حيث كانت دول الجوار قد بذلت مجهودات عظيمة لتحقيق السلام الإجتماعي وإيقاف الحرب التي لا طائل منها ، وهنا نذكر أدوار قيادات تلك الدول في ذلك الزمان ( مصر – ليبيا – أثيوبيا ) إلي إتفق الطرفان علي توافر الحل وقيام المؤتمر الدستوري لكافة القوي السياسية والإجتماعية والنقابية والصوفية أيضا ، حيث كان من الممكن أن تأتي النتائج إيجابية تضع أهل السودان أمام مسؤولياتهم للحفاظ علي وحدة البلاد وتحقيق التوازن في التنمية ، مما يزيد من فرص التمويل التنموي من الدول العربية والصناديق الأممية.
ولكن ... يا حسرتاه ، فقد ضاعت فرصة السلام ، ثم أتت مراهقات السياسة الكئيبة ، وحدث ما حدث ، فرحل الجنوب ، وتشظت البلاد ، وتسلحت القبائل ، وكل أصبح له من الأجندة ما يستصعب معها التوافق السياسي بسبب الغل وثقافة الثأر .
ولأن الأمر الآن يعتمد علي بقاء ما تبقي من السودان ، ولأجل أن نرمي خلفنا المرارات القديمة بكل تجاوزاتها المتراكمة التي لاتزال تسكن داخل وجدان وأخيلة العديد من القوي السياسية والحركات المسلحة التي تري أنه لابد من الثأر لكل الخسائر التي شهدتها بلادنا ، فإن مباديء ( الحقيقة والمصالحة ) هي التي تشتمل علي النموذج الأمثل للخروج من تلك الورطات التي لا تقدم حلولاً .
وقد كنت جادا في تبيان تجربة دولة جنوب افريقيا في بداية تسعينات القرن المضاي بعد هزيمة وإنهيار نظام حكم البيض لتلك البلاد ومآسي ونتائج التفرقة العنصرية التي كانت خسائرها قد بلغت ملايين الأنفس وسط السود ، وهم الأفارقة سكان البلاد الأصليين الذين أذاقهم القادمون المتسوطنون البيض الأمرين لعقود طويلة من الزمان تفوق المائة عام ، فهاهو الزعيم الواعي جدا ( نيلسون مانديلا ) يكون لجان ( الحقيقة والمصالحة ) من قضاة نزيهين ليحققوا في آلاف التجاوزات والجرائم ، سواء كانت ضد الإنسانية في جنوب افريقيا أو بتخريب الإقتصاد ونهب أموال الشعب الجنوب افريقي ، فنجحت مباديء الحقيقة والمصالحة وأصبح القائد السياسي الأبيض ( ديكلارك ) الذي كان رئيسا للدولة ، هو نائبا للرئيس مانديلا بعد موافقة حزب ديكلارك علي توظيف مبدأ الحقيقة والمصالحة . فهل يقبل السودانيون وبخاصة أهل الحكم بتوظيف هذا المبدأ من الآن ، بغض النظر عن تراكم الحقد بين شقي الحر كة الإسلامية ( الوطني والشعبي ) ؟
وقد كفاني بحث مبسط تم نشره بصحيفة الأهرام القاهرية مشقة توضيح تجار ب مباديء الحقيقة والمصالحة التي فشلت في عدة دول أفريقية من قبل ، لكنها نجحت في دول أخري بالعالم الثالث كانت تعاني من التجاوزات المريرة والكريهة في الحكم ، وها نحن هنا ننقل بالنص ما جاء من شرح بجريدة الأهرام القاهرية :
(( عقب انهيار نظام الفصل العنصرى فى جنوب أفريقيا أمر الزعيم العظيم نيلسون مانديلا باقامة لجنة الحقيقة والمصالحة بموجب قانون تعزيز الوحدة والمصالحة الوطنية رقم 34 للعام 1995. وكانت تتمتع بصلاحيات واسعة واستثنائية قياساً "بلجان الحقيقة" التى تشكلت قبلها للنظر فى انتهاكات حقوق الإنسان فى الدول الأخرى.وجاء تأسيسها طبقا للقانون الذى عكس التوازن السياسى والعرقى الدقيق الذى كان قائماً فى مرحلة الانتقال بالبلاد من حكم الأقلية البيضاء العنصرى إلى حكم الأغلبية السوداء فى عام 1994.
وكانت لجنة الحقيقة والمصالحة عبارة عن هيئة لاستعادة العدالة على شكل محكمة وبموجبها فأن الشهود الذين كانوا ضحايا لانتهاكات سافرة لحقوق الإنسان تمت دعوتهم للادلاء بشهاداتهم حول تجاربهم، واُختير بعضهم لجلسات إفادة عامة علنية وفى نفس الوقت فان مرتكبى أعمال العنف ضدهم كان بإمكانهم الإدلاء بشهاداتهم وطلب العفو من الملاحقة المدنية والجنائية وكان من سلطاتها أيضا منح عفو للمتهمين الذين يثبت عدم ارتكابهم جنايات وتحديد موعد منح الأهلية السياسية التى تتيح للمتهم مزاولة حقوقه السياسية. وكان من سلطات اللجنة التى ترأسها كبير اساقفة البلاد القس ديزموند توتو ونائبه البروفيسور ألكس بورين منح التعويضات للضحايا أو ورثتهم، كما اعتمدت تصور العفو المشروط أو الجزئى كسبيل لتحقيق العدالة بدلا عن العدالة العقابية، فعوضا عن تقديم المنتهكين لحقوق الانسان الى المحاكم اعتمدت اللجنة جلبهم للإعتراف بأخطائهم وطلب الصفح ممن ألحقوا بهم الأذى.
وتلقت اللجنة حوالى سبعة الاف طلبا للعفو، أغلبيتها من سجناء كانوا يعملون فى الأجهزة الأمنية والقمعية الحكومية وكانت لجنة أخرى من اللجان الفرعية التابعة للجنة الحقيقة والمصالحة - وهى لجنة العفو المستقلة ذاتياً، والتى ترأسها قاض فى المحكمة العليا ـ مسئولة عن النظر فى هذه الطلبات والبت فيها. وجرى البت فى العديد منها على أساس الأوراق المقدمة، من دون عقد جلسات لكن فى 1000 حالة على الأقل، تم التوصل إلى قرارات حول الطلبات عقب عقد جلسات علنية أمام لجنة العفو. وحقق عمل اللجنة نجاحا واسعا لأنه أعاد اللحمة للشعب الجنوب أفريقى ويسر له سبل التقدم مما جعل جنوب أفريقيا تتربع على العرش الأقتصادى والسياسى للقارة السمراء وذلك بعكس أول لجنة للحقيقة والمصالحة عرفها العالم والتى تأسست فى أوغندا عام 1974 على يدى الديكتاتور الأوغندى الراحل عيدى أمين بايعاز وضغوط من مجموعات حقوق الإنسان ولكنها فشلت فى تحقيق أى من أهدافها لأن النظام الاوغندى رفض نشر نص التقرير الذى توصلت إليه اللجنة أو تنفيذ أى من توصياته ومنذ ذلك التاريخ حذت عدة بلدان حذو اوغندا فى تكوين لجان للحقيقة والمصالحة كسبيل لتحقيق العدالة الانتقالية فى بلدان مزقتها الحروب والصراعات فكانت التجربة الأرجنتينية 1983)ـ1985 )، وتجربة جمهورية تشيلى (1990ـ 1991)، وغيرها الى أن أصبحت واحدة من الأساليب المعروفة عالميا كسبيل للتعامل مع خروقات سابقة لحقوق الإنسان رغم أن تجربتى الأرجنتين وشيلى فشلا مثلما فشلت تجربة اوغندا ولنفس الأسباب تقريبا. والنجاح الكبير الذى حققته لجنة الحقيقة والمصالحة بجنوب أفريقيا جعلها هى النموذج الذى يحتذى به فى العالم وتكررت بعدها فى أرجاء أخرى من العالم وفى حالة الأخذ بها فى مصر ستكون هذه هى المرة العشرين لتشكيل لجان الحقيقة والمصالحة.))
هذا الجهد ، نطرحه علي جميع قوي السياسة السودانية وعلي مجمل المفكرين والمحللين السياسييين ، وعلي قوي المجتمع المدني والعسكري وخبراء الأمن الإستراتيجيين ، بل حتي علي جميع أسر الضحايا في شتي مواقع تواجدهم في هذا أهمية إتاحة فرص بحث الأمر بعقلانية أكثر تضع مستقبل أطفال أهل السودان نصب أعينهم حتي يتحقق هذا المبدأ الإنساني الكبير ( الحقيقة والمصالحة ) والتي تزيح عن الصدور الغبن الجاثم فيها لسنوات طويلة ، بمثلما تتمكن لجان الحقيقة والمصالحة من إسترداد كل ما تم أخذه بغير حق بلا مجاملة أو ( زوغان ) .
والله والمستعان ... وليبقي السودان وطنا للتسامح والتعاضد والحميمية التي كانت خالدة وسط مجتمعاته لقرون طويلة خلت ،،،،
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 493

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#455436 [كمال أبو القاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2012 12:54 AM
من حق الشعب أن (يشمت بجلاديه) على الأقل!! الإنقاذ ربع قرن من التنكيل بالشعب والشماتة على ضحاياهم..... اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك وبأسك!!!

ولماذا يجب علينا أن نترحم على من قادوا ورسموا وخططوا وشاركوا في تنفيذ كل ما من شانه تقديم برامج ورؤى وأفكار ودعاية ودعم وخطط صبت بتعمد ونفصد لأجل ديمومة وإستمرارية نظام يقوم على عقلية إنقلابية تأسسست على الأحادية والإنغلاقية ومناهج الإستعلاء الدينى والعرقي وإستسخاف الآخر إن لم يكن إستئصاله مما يقود (وقد قاد بالفعل والنظر!!) إلى تمزيق البلاد ونشر الحروب وتضخيم الفواجع الإقنصادية والإجتماعية بحق هذا الشعب الطيب السمح الأبي!!

لسنا من السذاجة لكى نتقبل كل دعوة ساذجة من قبيل...أذكروا محاسن موتاكم...هم في رحمة الله....لقد ماتوا في أيام (نورانية )...لقد كانوا من الأطهار....عفا الله عما سلف ...لا عفا اله عنهم ولا سامحهم....فهم قتلة ودعاة فتنة وشقاق وهم مصدر مآسي هذا الشعب( دعونا من التمسح والنفاق ومحاولة إستدرار عاطفة جمهور يتم التنكيل به عياناً بياناً ،جهاراً نهاراً.....
هؤلاء مثل جماعتهم (قتلة إنقاذيون بإمتياز)...خبرنا كتاباتهم في الصحف ...أحاديثهم ...ورأينا ممارساتهم....كيف أدعو لقاتلى بالرحمة....كيف أعفو عن سارق هناءتي ولحظة راحتى!!!ربع قرن من الأذى والترويع والنهب والتنكيل...كيف أعفو وأسامح!!ما نزل بهم هو مقدمات (لطيفة)من الرب الذي لا يهمل ،وإشارات ل(مكنونات موجبات ) عدالة إلهية مطلقة ...نعرفها ونتلمسها نحن (الشعب والرعية) الضحية....إنه غضب الله المشهود في عالم الشهود!!

اللهم أسألك أن لا تتغشاهم شآبيب رحمتك !!أرنا فيهم عجائب قدرتك!!
نذكر ماذا فعلوا بضحاياهم...دز على فضل ...شوهوه تعذيباً ...أليس هذا السلوك شماتة؟!
شهداء رمضان ...كل يوم صوم بشهيد...أن تفتك بهم في سويعات..أليس شماتة؟!...أن تنهب مقتنياتهم الشخصية من ساعات ..وخواتيم و(دبل زواج وخطوبة)...ماذا نسمى هذا الفعل ياترابي ويابشير وياقوات مسلحة أليس هذا شماتة...وعندما تصادرحقوقهم وتتهمهم بالخيانة العظمى والعمالة للأجنبي أليس هذا شماتة....وعندما تحرم أبنائهم وبناتهم وذويهم من حقوقهم المعاشية والتى هى حصاد أياديهم...إذن ما الشماتة؟!
الم يشمت فيهم المدعو محمد الأمين خليفة وهو على الشاشة البلورية متبجحاً (قبضنا عليهم وهم سكارى تفوح منهم رائحة الويسكى في رمضان)!!!
ألم تشمت أعمدة الكتاب حينها ..حسين خوجلى ...محمد طه محمد أحمد..تيتاوى..عروة..النجيب قمرالدين ...قطبى...راشد...النحاس...وغيرهم في صحافة الإنقاذ حينها (الإنقاذ،السودان الحديث ،ألوان،االقوات المسلحة) وزينوا صحفهم وقتها ..نعم فلتكن حمراء من الدماء..والآن فقط وقفت الإنقاذ على قدميها....ألم تكن خطب البشير ،صلاح كرار، الترابي، ضحوى ،سبدرات،عثمان حسن أحمد،وعلى عثمان طه حينها منتهى الشماتة ....في صباحات العيد والتى إستحالت مآتم!!
لقد حرمت الإنقاذ ذوى الضحايا من الشروع في إقامة مآتم ل(هؤلاء السكارى والصعاليك) وزجوا بعسكرهم وصعاليكهم ليحولوا دون العزاء لكن الجماهير رغم (حالة الطوارىء وحظر التجوال) لقنتهم درساً في الأخلاق والمثل والتعاضد والتعاطف !!
أن تختطف جثامين الضحايا...,ان تحرم كل أم ،وأب،وزوجة،وطفلة، وطفل، من وداع (عزيز له وغال).أن تهيل عليهم التراب بلا غسيل ولا صلاة ...أيها المرعوب...هو قمة الشماتة...لكنها شماتة مرعوب خائف وجل....ولا يزال!!
وآخر ضحاياكم...عوضية عجبنا...فتيان نيالا ...أشبال كتم ...وأهوال كساب...صحفكم ومتحدثيكم في الإعلام لا يسمعوننا غير السخرية والشماتة!!ودونكم ما دونه الصحفي أنور عوض وحكى فيه تفاصيل إعتقاله ووقائع ماجرى معه من سلوك وفعائل واقوال يندى لها الجبين....وفي نهارات الصيف الرمضانى اللاهب...أما من رحمة...حقاً يا إلهى (من أين أتى هؤلاء!!؟؟)

لم يكن هذا ديدن (السودانيين ) حيال الموت ، ولم يكن هذا أدبهم...(وبخاصة موت خصومهم السياسيين... بل حتى خصومهم الجنائيين من السراق والقتلة)وتشهد بذلك وقائع التاريخ وأحداثه القريبة)...سلوكنا حيال الموت إنه خاتمة المطاف ووقت الزلزلة...وأنهم ملاقوا وجه ربهم...وهو الأجدر بحسابهم....لكن الإنقاذ قسمت موت (الناس) ...رتبته ولونته حسب أهوائها ...فجعتنا بأدبها وسلوكها الموثق والمرصود
في أكل لحم ضحاياها ...أحياء وأموات!!،
فهم مجرمون،كفار،صعاليك،سكارى، علمانيون،فساق،شيوعيون،ملحدون،عبيد حشرات،لا تليق بهم إلا العصا،عملاءللصهيونية،أولاد الغرب وأمريكا
هكذا كان أدبهم:
SHOOT TO KILL ،قشو ..أكنسو...ماتجيبو حي...ألحسوا كوعكم...الدايرنا يلا قينا برا...إلخ آخر هذه اللغة التى(أدبهم بها شيخهم الترابي وأزلامه من الأفاعى و القتلة.الحاقدين)

نعم هلل الشعب حين تحول إبراهيم شمس الدين ورفاقه وطائرتهم إلى مجرد أشلاء...زغرد الشعب وفرح!!
وحين قتل في عيد الأضحى (الزبير )..وهو الذى كان يتوعد الشعب بالمقتلة (تلت للطير..تلت للإسبير وتلت للزبير)....ذبح الناس الذبائح وزعوا الحلوى ..وهللوا للحساب العاجل!!
وحين احترق قاتل أطفال دارفور(مجذوب الخليفة...ومعه شقيقه سارق أموال (الحجيج والمعتمرين) في حادث مرورى (عجيب وغريب)أدى الناس صلاة الشكر لهذا العقاب العاجل والمشهود بحق القتلة والسراق
لقد جعلت(الإنقاذ...الإسلام السياسي) الموت والقتل (مضحكة وجدارً للسخرية والتفكه والمنادرة)...عبر الإعلام وما يسمى ساحات الفداء...شهداء ..حور عين ..روائح مسك...طيور خضراء....ليأتى مشايخ الزور ومتأسلمى آخر الزمان أنفسهم قضاة النكاح...ليحيلوهم إلى مجرد (مسوخ...وفطايس)...والفطيسة (شيء معفن )أليس كذلك!!
الإنقاذ من إبتدر (أدب الشماتة) على الموتى...والسخرية على الضحايا ومن ذهب!!
اللهم إنا نسألك أن
تنزل سوط سخطك وعذابك بكل من (أتعسنا وعذبنا وقهرنا وشردنا...وبكل من ساهم في هذا النظام..نظام الإنقاذ بالجملة والتفصيل) وأن ترينا فيهم عجائب قدرتك ونحن أحياء شهود نسمع ونرى ونرفع أكفنا الغاضبة بالدعاء الراجم عليهم وعلى نسلهم....اللهم آمين.


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة