المقالات
منوعات
خاطرة(ذكريات إنسان)
خاطرة(ذكريات إنسان)
08-28-2012 01:48 AM

خاطرة(ذكريات إنسان)

إيمان كمال الدين يوسف أحمد
[email protected]

عندما أطالع الصحف اليومية أتذكر جدي كان مولعا بقراءتها كثيرا رغم أنه بالكاد يستطيع أن يقرأ نسبة لضعف نظره الشديد، أنا أيضا كنت مولعة جدا بقراءة الصحف اليومية منذ صغري لكن اليوم لم أعد كذلك وكل شئ اليوم لم يعد كما كان في السابق.
اليوم قرأت بعض الصحف وتخيرت الأعمدة بعيدا عن تلك الأعمئدة المليئة بما يشيب الرأس لكن عندما وضعت الصحيفة وجدت أني قرأت كل الصحيفة ، كنت حريصة علي أن أخرج بإحساس وشعور واحد ولكني عندما فرغت إجتاحتني أحاسيس لا حصر لها فطويت الصحيفة وألقيتها بعيدا ولسان حالي يقول ليس هناك ما يقال.
جدي كان يقرأ الصحف صباحا وكنت أقرأها بعد إنتهاءي من الأعمال المنزلية الشئ الوحيد الذي لا أحبه هو أن يقاطعني أحد ما وأنا أقرأ وكنت أختم قراءتي بمجلة ماجد أو العربي وأقرأ حتي يغلبني النعاس فأنام.
جدي كان يقرأ كل شئ وشيئان لم أحبهما قط ولا أقراء عنهما عن الرياضة والسياسة إن قرأت مقالا سياسيا ينتابني شعور وكأني أواجه صعوبة في البلع وقرحة في المعدة وسوء هضم لا أستطيع البته لكني أقرأها حين بعد حين لأجل قليل من المعلومات.
عندما أشعر أني وحيدة تجتاحني ذكرياتي مع جدي وتحاصرني علي الأقل هو الإنسان الوحيد الذي لم أشعر بالوحدة وأنا معه، كان يجلسني معه أمام بوابة المنزل العتيقة بعد المغرب قريبا من الأشجار المغروسة أمام المنزل كان يصر علي أن يخرج كل شئ لوحده نافيا عن نفسه ما أتهمه به من أنه بلغ من الكبر عتيا، يضع كرسيان وتربيذة صغيرة ونجلس لشرب الشاي باللبن، عندما نجلس يمسك بيدي ويثرثر ويثرثر ويقول أني وحدي من أستمع إليه أمازحه قأئلة : سأخبر جدتي ستحطم بعكازتها ما تبقي لك من إنسان يا جدي فلا تثرثر بعدها ولا تشكو أنه ليس هناك من يسمعك،، تنطلق ضحكة مدوية من حنجرة جدي ويسألني أن كان قد أثقل علي بشئ ما فأهز مسرعة برأسي علامة النفي وأقول : لا لا أنا أحب أن أسمعك وأحب أن أتحدث إليك.
يصمت ويصر كعادته علي أن يسكب الشاي هو وكالعادة أرفع الكوب فأجده فارغا وأجد جدي قد صب الشاي في الصينية فأهمم بكلمات علامة الضجر وأعد الشاي من جديد وأصبه وأنا أقول لجدي : كبرت يقول : الظلام بنيتي ، أضحك فيعلو صوتي فيزجرني أن أخفضي صوتك أضحك حتي تدمع عيناي هكذا عادتي وأقول : كبرت وربي كبرت يا جدي ألا تري القمر وقد أكتمل ألا تري كل هذا الضياء والنور.
يبتسم جدي ويتناول كوب الشاي باللبن من دون سكر ولعل لسان حاله يقول أيا ليت الشباب يعود يوما فأخبره بما فعل المشيب.
جدي كان يحدثني عن التصالح مع الذات كان يحدثني عن أشياء لا أفهمها في كثير من الأحيان فأهز رأسي وقد أعقد حاجباي وأقول : لم أفهم شيئا لم يكن يشرح يقول فقط : ستكبرين بنيتي وستتعلمين الكثير الكثير فقط أنصتي بهدوء لكل سكنة الكون ، لعله كان يعني أن الحياة وحدها تفسر نفسها ربما..
كان يحثني دوما علي أن أصلح ما بيني وبين ربي أن أقوي علاقتي بربي وأن أصلح ما بيني وبين نفسي أقول : فقط يقول : نعم ، كان دائما ما يكرر لي هذه الجملة كلما جلسنا لعلها كانت قاعده يسير بها طوال حياته.
أصمت وأرفع بصري إلي السماء يمر شهاب تتلألأ النجوم علي صفحة السماء ويبدو القمر في أبهي حلة أبتسم وأنظر إلي جدي فأجده يطيل النظر إلي وجوه المارة يفترس ملامحهم عبثا يحاول التعرف عليهم فيسألني من هذا ..؟ ومن هذا..؟ هذا جارنا يا جدي فيلقي عليه التحية والباقون...؟ عابري سبيل يا جدي ، يقول : مثلنا ، أقول نعم.
يرفع الآذآن لصلاة العشاء يغادر جدي مع جاره إلي المسجد وأعود إلي الداخل أصلي وأقرأ صفحتان من المصحف يعود جدي فيناديني لأجلس معه، لدي جدي عادات غريبة ، يتناول الكوب الثاني من الشاي باللبن مع ملعقة واحدة من السكر وقليل من البسكويت بما تبقي له من أسنان، أخبره أني أريد أن أنام يرشيني بصينية الكنافة التي أحب ، كان يحضرها معه من البقال الذي بجوار المسجد ،، تهلل أساريري أكلها بنهم، تمضي ساعة ثم يتناول كوبا آخر من الشاي باللبن ولكن هذه المرة نصف الكوب مع 3 ملاعق سكر أحذره قائلة: ستصاب بالسكري، يبتسم إبتسامة باهته ويقول : الحياة أخذت الكثير..
هكذا هو جدي.
عندما كان يطلب مني أن أتحدث أخبره أن ليس لدي ما يقال ربما عندما أكبر قليلا يا جدي سيكون هناك الكثير الكثير مما يقال : يقول : هل تعديني بذلك ..؟ أقول نعم أن شاء الله فيعقد إصبعه الخنصر علامة الوعد فأفعل مثله ويشبك إصبعه بإصبعي يبتسم ويقول : كنا نفعل ذلك عندما كنا صغارا.
كنت أزور جدي كل أسبوع آتي يوم الخميس من مدينتي وأسهر معه حتي منتصف الليل وأخبره أني لا أحب مدينتي ، ويوم الجمعة تغادر العائلة كلها صغيرها وكبيرها في رحلة إلي البحر ، نغادر ويدور الصراع حين يصر جدي علي أن يقود العربه فأخبره أن هذا ليس كوب الشاي فيتخلي رغما عنه عن مقود القيادة.
يمر اليوم ولا أروع وأشعر بالحياة حد التخمه والدموع لا تفارق عيناي من كثرة الضحك نعود وعندما تفصلنا مسافة ساعة أو أقل عن الوصول إلي المنزل يوقف جدي العربه لنواصل يسرا علي الأقدام وأسير معه ولا يبقي سوي نفر قليل من أفراد العائلة في العربة،ننقسم تلقائيا في شكل مجموعات تسير الهويني لا أراديا أجد نفسي مع جدي متأبطة ذراعه وتوشك الشمس علي المغيب فنري الشفق الأحمر وقليلا قليلا تداعبنا أخر خيوط الشمس معلنة الرحيل ونسرع في خطواتنا حتي لا تفوتنا صلاة المغرب ونصليها جميعنا في المسجد نغادر بعدها وعندما نصل أخبر جدي أن علينا أن نرتاح لكنه يصر علي أن نجلس معا.
في هذا اليوم أعد جدي كل شئ لوحده حتي الشاي لم يترك لي شيئا أقوم به جلسنا صب جدي الشاي عندما صبه كانت الغيوم تحجب ضوء القمر تناولت الكوب وجدته ممتلئا شعرت بالخوف ولا أدري لم تناول جدي كوبا واحدا من الشاي بثلاث ملاعق سكر لم يتحدث ولم يقول أي شئ فقط قال : تصبحين علي خير، ذهب إلي غرفته وغادرت إلي غرفتي وخلدت للنوم.
الساعه الرابعه إلا ربع أستيقظ علي صوت صراخ وعويل أنتفض مذعورة وأركض لاري ما الامر وخوفي أن أسال من.....؟
توفي جدي.




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إيمان كمال الدين يوسف أحمد
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة