المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال : مرجعىية منفستو 1983
الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال : مرجعىية منفستو 1983
08-28-2012 08:16 PM

الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال : مرجعىية منفستو 1983 - (1- 6)

حمزة محمد عبد الرسول
[email protected]

الهدف الرئيسى للحركة الشعبية لتحرير السودان فى تحقيق تحوُّل سياسي جذري في السودان ككل لم يكن حلماً خيالياً, بل تم تحديده بعد دارسة عميقة لإنتصارات وإخفاقات الشعب السوداني وللتعريف السليم والبعيد النظر للمشكلة السودانية الأساسية, فمنذ البداية, قامت الحركة الشعبية بالتحليل الموضوعي والنقدي للواقع السوداني وخلصَت إلي ضرورة النضال من أجل بناء سودان جديد ينتمي إليه جميع السودانيين, سودان مُوحَد ولكن علي أسس جديدة ورابطة سياسية سودانية مُنحدرة في, وقائمة علي حقائق الواقع السوداني, أي علي كل من التنوع التاريخي والمعاصر, هذه الرابطة هي السودان الجديد في مقابل السودان القديم, الذي جعلنا نقاتل بعضنا البعض حتي الآن من سنين الاستقلال).....والنضال مستمر.
إذن منفستو 1983 حدَّد جذور المشكلة السودانية ووُضعت لها إستراتيجية للمقاومة, ضد كل أنواع الإستعلاء والظلم ومصادرة حقوق الشعب وفرض رؤى أحادية عليهم بالقوة والإجبار - الدولة المركزية المبنية علي العشائرية والقبلية - فكان لا بد من الرجوع إلى التاريخ والإستناد عليه, وهو المخرج الوحيد للشعب السوداني من كل الويلات, والطريق الأوحد لإيجاد حلول ناجعة للأزمة المُعقَّدة والمُمنهجة مُنذ تاريخ الإستقلال حتي الآن.
كلما كبر الحلم والطموح كانت الإستراتجية الفكرية السياسية أكثر شمولاً, ولزم إحداث مُتغيرات جوهرية علي هياكل الموسسة التنظيمة, وبطبيعة الحال النفس البشرية تُولِّد إشكالات, وذلك لمقاومة
التغيرات, وخاصة من الأفراد المُتمركزين السلطويين المُسيطرين علي الوحدات والهياكل التنظيمية خوفاً علي أماكنهم التي تمركزُوا فيها ووصلوا إليها ربما بشق الأنفس, سواء كان ذلك بقدرات سياسية أو إنتهازية, وبالتالي تتوَّلد مُقاومة أكبر من الآخرين.
فلا بد من مواجهتم وإجبارهم على إتخاذ قرار شُجاع حتي لا يقع بين مفارقة إختلال الإستقرار ومطرقة ضُرورة الإنجاز والحراك, أعتقد إنها مُعادلة صعبة ومحتاجة إلي مجهود أكبر وقرار شجاع من القادة والقاعدة لمُقاومة العمليات الظاهرة والخفية والتكيُّف مع القرارات حتي تتمكن من تحقيق الأهداف بأقصر الطُرق, أو يُصاب التنظيم بالشلل الحقيقي لأن خروجهم من الإستراتيجية الحقيقية للنضال وإبعادهم من القاعدة أدي إلي توَلُد حالات من البطالة والركود الذى يصاحبه أحياناً الكثير من المشاكل, فبالرغم من وجود طاقات و قدرات مُميزة ومواهب زاخرة من أعضاء الحركة الشعبية لم تُوظَّف بشكل حقيقي ومنهجي, هذا قد يودي إلي فقدان أشياء كبيرة وثمينة.
لابد من إختيار منصة حقيقية ناجحة للإنطلاق في التخطيط لتحقيق إستراتيجية نضالية تُحقق أهداف الثورة ومشروع التحرير, فيما دون ذلك, لن تكون هنالك ثمار, لأن النضال لا يقوم على ركيزة أساسية منهجية ذات قدرة وكفاءة, لتُمكِّن المؤسسة السياسية من النجاح والتقدم والتفوق علي المنافسين, أو الحد المعقول الذي يُمكِّنها من المحافظة علي هذا التقدم, الآن الكل يتخذ قرارت مُتعلقة بالمستقبل ولكن هذه القرارات بعضها يتوقع أن يكون لها ردود أفعال من بعض العناصر المحيطة بمن يجب أن يتخذ هذه القرارات, وعليه يجب القيام بالآتى للحفاظ على مستقبل التنظيم :
1/ ضرورة الإتجاه فى المسار المستقبلي والسليم وإستصحاباً للماضي والحاضر والتوقعات حتي لا تخل بتوازن الإستراتيجية وطريقة التعامل مع المتغيرات المتوقعة في المستقبل سواء في البيئة التنافسية أو قواعد المنافسة, وتحديد طبيعة القرارات التي تحتاجها المؤسسة السياسية لمواجهة الآخرين.
2/ الإهتمام بالكيانات الحقيقية المُنظمة والمُبوَبة رأسياً وأفقياً لتنظيم فعاليات المؤسسة لتحقيق الإستراتيجية.
يقول أحد الفلاسفة : (الإنسان العاقل الذي يريد أن يُشارك في كتابة التاريخ , عليه أن يستخدم البصيرة بدلاً الرجوع إلى الشيطان حتي إذا كان لديه مشكلة مع الشيطان عليه أن يستخدم البصيرة) .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3053

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#456613 [سوداني كردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2012 01:24 PM
برافو عليك ارجو ان تنشر لنا كامل منفستو الحركة الشعبية


حمزة محمد عبد الرسول
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة