المقالات
منوعات
الفكر في الغناء السوداني
الفكر في الغناء السوداني
08-29-2012 10:01 AM

الفكر في الغناء السوداني

خالد يس
[email protected]

ويستمر الحزن النبيل ونحن نفقد المبدعين واحدا بعد الاخر ولكن يستمر حضورهم داخل ذاتنا السودانية من خلال ابداعهم الذي يشكل حاضرنا ويستمر ليشكل مستقبل اجمل لشعب السودان، فالفقد يعني افتقاد إنسان يشكل مساحة داخل الذات لا يمكن لشخص اخر ان يملائها ولذلك ففقد المبدعين يعتبر بمثابة فقد امة وذلك لحضورهم داخل المجتمع وتشكيلهم لسلوكه ورؤاه. فالفن السوداني أو فن الغناء تحديدا هو خلاصة التجربة السودانية أو ديوان الثقافة السودانية التي تم تدوينها داخل الأغاني، فانصهرت داخله كل القيم وبالتالي كانت تتم محاورة الظواهر الاجتماعية حتى يتم استيعابها داخل الكل القيمي المجتمعي.

وقد مثل الغناء بديل حقيقي عن المفكرين نسبة لغوصه في وحل المجتمع، فقد ترك هروب المفكرين من داخل الواقع السوداني إلى فضاءات الثقافة العربية والغربية ترك ذلك الهروب الغناء السوداني داخل فضاءات الوعي بالشخصية السودانية والدفاع عنها ضد فكر الاخر الذي كان ياتي مع التحولات الاجتماعية والثقافية. ولذلك تمدد الغناء في كل مفاصل الثقافة السودانية ليجاري الظواهر الاجتماعية التي تكون داخل المجتمع في صورة علاقات إنسانية رفضا أو قبول، وما يتولد عنها من فرح أو حزن أي ما يتولد عنها من مشاعر إنسانية.

ونسبة للتحولات الاجتماعية الكثيرة التي واكبها الغناء عكس النخب وفكرها، ولذلك فعند ترك المفكرين أو النقاد الهروب وحاولوا الانتقال للتواصل مع الاغنية السودانية لم يبداوا الوعي بظاهرة الغناء كمعبر عن هوية الشخصية السودانية وحاملة للقيم ومحاورة للظواهر الاجتماعية، ولكن تم النظر إليه من قبل المفكرين كل حسب اتجاهه الفكري باعتباره تعبير عن مشاعر إنسانية يمكن ان تكون فطيرة، ولذلك تم النظر من هذه الزاوية فقط للغناء السوداني فاصبح التصنيف بناء على رؤية نقاد البرج العالي التي تقوم على علو وهبوط الاغنية دون ان يستوعب هؤلاء المفكرين المراحل الكثيرة التي قطعها الغناء السوداني وهو يتواصل مع التحولات الاجتماعية التي تتم داخل المجتمع السوداني. فالغناء يختلف عن الشعر وعن باقي الفنون مثل النحت والتشكيل وغيرها فالشعر جاء من الثقافة العربية ولذلك استمر يدور حول مفاهيم تلك الثقافة وطريقته هي طريقة الشعر العربي من حيث الشكل أو الموضوع رغم محاولات الخروج المتكررة حتى وصلنا إلى قصيدة النثر، اما الفنون الاخرى فهي جاءت من الثقافة الغربية وطريقة النظر إليها اما الغناء فهو بداء كتعبير عن جزء من الثقافة السودانية ولكن مع الزمن تمدد حتى اصبح يعبر عن الكل الثقافي.

ولكل ذلك كان الغناء عبارة عن مجال فكري تعبر فيه الثقافة السودانية عن ذاتها وبالتالي أصبح يجاري التحولات المجتمعية، فهو مرآة للمجتمع عندما يحاور الظواهر الداخلية أو الرؤى التي تفرض عليه من جانب النخب الفكرية التي تحاول تعليب المجتمع داخل مفاهيمها الذاتية، ولذلك نجد داخل الظاهرة الغنائية محاورة الثقافات الأخرى أو فكر الاخر الثقافي مثل أغنيات مصطفي سيد احمد أو أغاني عقد الجلاد وبعض الأغاني الأخرى الموزعة على فنانين منها أغنية مسيحية التي تغني بها محمد الأمين، أو الأغاني الموجه التي ظهرت مع الحركة الإسلامية والتي تصب داخل المشروع الإسلامي ولكنها تستخدم الظاهرة الغنائية، وكل ذلك عندما فرضت النخب ذاتها داخل الظاهرة الغنائية وأصبحت تحاور الاخر السوداني من خلال الأغاني.

اما الظاهرة الغنائية منذ بداياتها من سرور وكرومة وغيرهم فقد كان هدفها الاول هو مخاطبة الإنسان السوداني من داخله أي من داخل قيمه ومورثاته وتحولاته التاريخية لذلك كانت وما زالت الاغنية السودانية موغلة في المحلية نسبة لعدم وجود الهوية الثقافية السودانية الحقيقية التي تصب في داخلها كل الظواهر الاجتماعية وكذلك تجاذب رؤى الاخر الثقافية إذا كانت العربية أو الغربية للنخب الثقافية التي كان من المفترض ان تدون ما هو سوداني داخل السودانوية، ولكن تلك النخب لجأت إلى تدوين ما هو سوداني داخل الرؤية العربية أو الغربية لذلك كانت تلك النخب تحاكم الظاهرة الغنائية قبل دراستها من داخلها، فهي تدخل على تلك الظاهرة من خلال فكرها الذاتي الذي ينتمي إلى هوية أخرى ليست سودانية ولذلك كان يتم محاكمة الظاهرة اما باختزالها كلية كما نري في الفكر العربي الاسلامي من خلال تحريم الغناء أو وصفها بالهبوط والعلو وغيرها من جانب اخرين نسبة لعدم استيعابهم لجدوي تلك الاغنيات لجانب من المجتمع، فالمطلوب من جانب نقاد الفن ان يسهموا في معرفة فائدة الاغنية بالنسبة للشريحة المجتمعية المحددة حتى يتم استيعابها ضمن الكلية، اما اللجوء إلى اختزال اغنية محددة في معاني الهبوط أو غيرها (أو اختزال فنان محدد) هو ما يعني عجز النقاد عن استيعاب منبع تلك الاغنية وفائدتها، فرفض جزء من المجتمع لقيم سائدة ولجوئه إلى قيم أخرى يعني قصور من جانب النخب على استيعاب ذلك الجزء، وكذلك على النخب عدم اللجوء إلى تثبيت التحولات بافتراض ان اغاني احمد المصطفي أو عثمان حسين أو غيره تكفي لاشباع وتلبية القيم الإنسانية فذلك يعني وقف التحولات الاجتماعية داخل الترميز الشخصي المحدد وهو ما يعني خروج النخب خارج اطار حركة التاريخ، وهو ما يظهر جليا الان عند مشاهدتك أو سماعك للافراح التي تتم في الاحياء البعيدة عن التوثيق أو عند التواصل مع بعض افراد الجيل الجديد تجد استماعهم يتم لاغنيات لا تجدها في الوسائط الايدلوجية مثل التلفزيون وبعض القنوات والاذاعات الأخرى وهو ما يعني بالتالي ان النخب في اتجاه وجزء من المجتمع في اتجاه اخر، وفي الأساس هي مهمة النخب ان تسعي إلى المجتمع لمحاولة استيعابه وتواصله مع الكل المجتمعي وليس نفيه ورفضه فقط.



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1057

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#457120 [هند عرفان]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2012 06:03 AM
بعد رحيل الاستاذ محمد وردي اقترح ان يقف الفن هنا فقط واغلاق الاذاعة والتلفزيون والمسرح والموسيقي 100 سنة عسي ان ياتي جديد مفيد الموجود هشك بشك لو تسمع الاذاعة بالاذن وتري بالنظر لخجلت من الفن


خالد يس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة