لا تؤخْونوها
08-30-2012 01:07 AM

حاطب ليل -

لا تؤخْونوها

د.عبد اللطيف البوني

وصفت وزارة الخارجية زيارة السيد علي كرتي الاخيرة لمصر بأنها كانت الانجح في تاريخ الزيارات الرسمية بين البلدين. ومما يجدر ذكره أن هذه الزيارة كانت ارفع زيارة سودانية لمصر بعد انتخاب الرئيس محمد مرسي فقد قابل كرتي كل المسؤولين المصريين بدءا بالرئيس انتهاء بآخر مسؤول عن الملف السوداني في مصر كما التقى بوزير الزراعة وعدد من رجال المال المصريين. ثمة سؤال غير بريء (هل قابل كرتي محمد بديع وخيرت الشاطر بصورة غير رسمية؟) اما عن مستخرجات الزيارة فقد جاء أن الرئيس مرسي وجه باطلاق سراح وتوفيق اوضاع السودانيين (بتوع الدهب). طبعا السودان قدم الاحد في شيماء كما وجه بضرورة تفعيل اتفاق الحريات الاربع.
العلاقات السودانية المصرية منذ استقلال السودان وفرز عيشته من مصر ظلت (تمشي اتنين وترجع تلاتة) وستظل هكذا الى وقت قد يطول، فالسيد مرسي رغم صلة القربى الايدلوجية مع حكام السودان الحاليين الا انه لن يستطيع تطوير هذه العلاقات لان الدولة العميقة في مصر اقوى منه كما أن السودان ليس مغريا للاقتراب الشديد منه ولكن من المؤكد أن فترة مرسي سوف تختلف اختلافا كبيرا عن فترة مبارك فيما يتعلق بالعلاقة مع السودان، فمبارك (كان شايلها تقيلة اوي ) مع السودان خاصة بعد محاولة اغتياله في اديس ابابا 1995 فالسيد مرسي على الاقل سوف يهدئ اللعبة شوية.
حكومة السودان لابد لها من التعامل مع اي نظام مصري والعكس ينطبق على القاهرة ولكن تخطئ حكومة السودان لو فكرت في استغلال النظام الاخواني القائم في مصر لإقامة علاقات استراتيجية مع مصر لسبب بسيط لأن النظام الاخواني لن يستمر طويلا في مصر ليس لانه سوف يفشل أو يحاصر أو شيء من هذا القبيل بل لانه نظام منتخب سوف لن يعاد انتخابه في المرة القادمة لان المصريين حريصون على ترسيخ فكرة تداول السلطة التي هي اهم دعامة من دعامات الثورة الشعبية المصرية، فلو نقط مرسي العسل لهم لن يعيدوا انتخابه ولو اعادوا لدورة قادمة لن يجدد المصريون للاخوان لثلاث دورات فبالتالي من الاوفق بالنسبة للسودان أن لا يأخْون (يجعلها اخوانية) العلاقة مع مصر حتى لا يفقد المعارضة المصرية للاخوان والتي سوف تحكم مصر قريبا.
اقصى ما يمكن أن يفعله السودان الآن هو أن يستفيد من هدنة مرسي معه ويسعى لإقامة علاقة راسخة مع كافة مكونات الدولة والمجتمع المصري خاصة القطاع الخاص لتقوم هذه العلاقة على المصالح البحتة التي تعود على اقتصاد البلدين بالمنفعة .مشكلة العلاقة بين البلدين انها تحتاج الي شعبنة اي بعد شعبي يحس بوجودها المواطن العادي وهذا ما لم يحدث منذ أن وطئت اقدام جيش محمد علي السودان في 1821. لقد قامت هذه العلاقة على السلطة وظلت سلطوية وما البسمات التي تبودلت بين مرسي وكرتي الا استمرارا لهذا النهج . لو كان الامر لوجهت نداء لأقباط مصر لكي يستثمروا في السودان اما لماذا الاقباط دون غيرهم فاسألوا العنبة الرامية في شارع الحرية.
السوداني


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2110

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.عبد اللطيف البوني
 د.عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة