المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصادق المهدي .. كفاية زعامة و إمامة!!
الصادق المهدي .. كفاية زعامة و إمامة!!
09-01-2012 09:23 AM

الصادق المهدي .. كفاية زعامة و إمامة!!

شريفة شرف الدين
[email protected]

بدءا لا استثناء بنقد كائن من كان .. قد صار هدفا كل من تقلد العمل العام و ليقبل كلامنا سواء له أو عليه .. و إني لجازمة أن نفرا من الناس ستنبري للدفاع عن الإمام و عندها سنقول لهم هاتوا ما في جعبتكم فإن كان حقا أخذنا به و إن لم يكن رددناه بالتي هي أحسن .. الكل يتخبط في وحل الأخطاء الإنسانية و لكن الأخطر علينا أولئك الذين تتعدى أخطاؤهم إلى شعب منهم مقبور أو بات مطعما للصقور و بعضهم حي مقهور و آخر كثير في القائمة ينتظر .. تبقى بعض الشخوص بقاء لا يزحزح .. لا يرى أن لغيره الحق في الزعامة و الإمامة و القوامة .. يأبي فطاما و لو بعد عقود عن الرضاعة من ثدي السلطة التي شغفها حبا و هو بعد يافع و هو طامع راغب فيها و قد بات شيخا. لا يزال يريد جلوسا بعد ثلاثة فرص سنحت له و في كل مرة يبقى لأجل أن يبقى فما أن يزاح حتى تسمع بكاء و عويلا!

ليست في الرياضة فقط توجد دكة البدلاء و إن حواء لولادة براعم بفكر جديد و إن الشجرة و إن كانت مثمرة معطاءة لن تفلت من سهام الشيخوخة غير المخطئة أهدافها فتعطي– بعد سنوات طوال - بدل الثمرة حطبا و دفئا و لا عيب و ليس في التجربة الإنسانية ضمانا لا تشوبه شائبة أن الوارث كالموروث بالمطابقة و قدم المساواة أو أن مجرد الأسماء جلاّبة نجاح و صنّاعة حاضر. أما آن للإمام أن يدرك أنه قد بات و تدا و قيدا من حيث يظن أنه المحرك؟ و ليكن محركا و لكن بأي سرعة و في أي اتجاه؟ أليس للخلف جدا؟ أما آن له أن يدرك أن حزبه و كيانه بات لا يرى إلا (غباشا) بعيني إمامه؟ أما آن له أن يدرك أن من بين من فرض نفسه إماما عليهم من هو أمضى عزيمة و أنير عقلا و أرجح رأيا؟ و كاذب من يقول إن الشورية و المؤسسية سائدة و لا هيمنة في كيان الأنصار .. الحقيقة أن الكيان كله مختزل في بيت يعمل لأجل تبجيل أهل ذاك البيت الذي لا يرى بالمساواة حتى في القبور و هذا لمن بايعهم و خضع لأمرهم فما بالك بمن لا يستظل بظلهم و لا يعترف بإمامة الإمام؟

و إن للصادق نصيبه من مشكلة دارفور حينما أعطى الضوء الأخضر لانعقاد ما يسمى بالتجمع العربي و هو آنذاك الآمر الناهي رئيسا للوزراء .. إن مجرد كلمة (العربي) في مسمى ذاك المؤتمر كان له دلالة واضحة و إشارة بينة أنه تخصيص للبعض و تنحية لبعض آخر. مما أطلق شرارة صب عليها الإنقاذييون زيتا فلما اتقدت نارا عمدوا إلى إطفائها بقش القبلية و أعياهم الإطفاء و جر على رأسهم كابوس المحكمة الدولية. قد أذن الإمام لأمثال نافع أن يسلط عليه لسانه البذيء و لأمثال البشير – المنقلب عليه - أن يتخذه ورقة يلعبها وقت شاء بحسب ما تمليه الضرورة فتراه يهرول إلى القصر يسمع أكثر مما يسمع ثم يعود ليعود تارة أخرى و لا جديد. و برهن نجله أن الجينات لا تخطئ في شغفها بحب أهل البيت للسلطة .. هكذا قفزة واحدة إلى مساعد لرئيس الجمهورية و أظنه يدري أنه رقعة لا أكثر في ثوب الإنقاذ البالي و لا نزال في انتظار وعده بحل قضيتي (النيل الأبيض و شمال كردفان).

لم يستفد الصادق المهدي من القوة البشرية المناصرة لكيانه في إحداث إيجابيات تتعدى زعامته و إمامته بل ما زال يفتخر بأنه الأعلى جماهيرية في الشرق الأوسط و افريقيا لكنه يقف كسد يحبس تلك الجموع عن ري زرع يتهدده موت في الجانب الآخر .. إن الأكثرية تنفع في زمن الرمح و السيف و قد فعلت بالمستعمر ما سطره التاريخ .. لكن ما فائدة الأكثرية الآن غير أن تستنفر في شحنات للإدلاء بأصواتهم كلما أذن مؤذن الانتخابات .. كان يمكن لهذه الغالبية أن تكون لها قوتها الماضية و تأثيرها الفاعل إن كانت عقولها غير مكبلة على نحو ما نراه في الأحزاب الكبيرة في بريطانيا و أمريكا و حتى اسرائيل الملعونة .. نقول بكل تأدب يليق بسنك و مكانتك أن كفاية .. فقط اسأل نفسك .. كم رئيس وزراء بريطاني و كم رئيس أمريكي عاصرت و لا تزال الإمام و الزعيم الأوحد .. أين أحزابهم من حزبك و إسهام تلك الأحزاب في تقدم تلك البلاد من إسهام كيانك في الذي جرى و يجري في بلادنا.


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 1728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#459462 [بت حامد]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 02:20 PM
والان تلهث ابنته لهثا .. وبذات النرجسية وتذكي نفسها وتعد نفسها لتكون رئيسة وزراء جمهورية احلامهم الوراثية ... متناسين ان وعي الشعب قد تقدم كثيرا . لابسة قناع الثورية ... لقد شاهدتها في برنامج في قناة امدرمان ..وهي تجلس على كرسي اسماه المذيع كرسي اعترافات وكان ينبغي ان يسمى كرسي التلميع ...كادت ان تقول انها قد ولدت بجينات...مبرأة من كل عيب ..طفرة ...فهي البرنجية في كل شيء .معدة لان تكون شيء..تقول "ماكان في طريقة غير اكون شاطرة ..ماكان في طريقة غير اكون قيادية ..ماكان في طريقة ان اكون واكون واكون " وعندما سئلت عن اخيها عبد الرحمن قالت عبد الرحمن هو اصلو حاجة وحيكون حاجة مؤكدة العبارة اكثر من مرة ..حيكون حاجة بهزة راس فيها تحدي ...يعني غصبا عن عين الشعب حيكون والحاجة اللي حيكونها نعرفها ولكن لماذا التاكيد وبهذه الثقة هذا هو السؤال ...


#459033 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 01:27 AM
الاستاذة بت شرف الدين فقعت عين الحقيقة وأعلق أقول شنو؟


#459032 [أنس]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 01:26 AM
شكرا على هذا المقال الرئع يا شريفة هناك قول مأثور يقول ان الانسان ابن بيئتة يؤثر ويتاثر بالبيئة المحيطة بة ما نعرفة ان هذا الصادق قد شد الرحال وهو شاب للدراسة في بريطانيا مركز الاشعاع الحضاري والثقافي لينهل شيء من العلم والمعرفة حتى يتمكن من المساهمة في دفع عجلة التطور بالسودان, لكن العرف السائد عند اهل تلك الديار عندما يشغل احدهم منصب عام في الدولة للمرة الاولي والثانية ويخفق ويفشل في اداء واجبة على النحو الذي تعهد بة اثناء حملتة الانتخابية يقدم استقالتة على الفور ويتوارى عن الانظار ويترك العمل السياسي ويتفرق لحياتة الخاصة والعمل التطوعي ان كانت لة خبرة يستفيد منها الناس هذة المقدمة تقودنا للقول ان هذا الصادق سيظل في منصبة من المهد الى اللحد اليس كذلك ؟

والأمر الآخر هل لا يوجد شخص مؤهل خارج اطار هذة العائلة ليتولي ويقود هذا الحزب ؟

ام ان الحزب و مؤيدية ملك خاص لهذة العائلة ؟

ثم ان الانسان عندما يتقدم في العمر يقل عطاءة الفكرى والبدني ويصبح عالة على غيرة لذلك ننصح الصادق

ان يحفظ ما تبقي من ماء وجهة لان للتاريخ صفحات تسجل كل كبيرة وصغيرة ؟


#458912 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 08:50 PM
شكرا شريفة مقالك موضوعي وواضح الفكرة ابو كلام وليد المهدي ما بسر القلب اصلو فاشل فاشل لانه من احفاد عملاء المستعمر ولقب السير مقابل سيف وتلراب البلد يعني الكثير سياسيا انم ربايب المستعمر ليس لهم وطنية ولا حمية اهل البلد يجب كنسهم من ارض السودان ومعهم المرغنية عملاءالمصريين


#458875 [ود الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 07:40 PM
أجارنا الله في مصابنا وخلفنا عقولا غير هذه التي التي جعلناها مداسا للأسياد وكيف تستعبدون الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراوكيف رضي هذا الشعب أن يكون أكبر قاعدة لهذا الأمام وهو يقعد بهم أجيالا متطاولة ثم من بعد عمر مديد ينتظرون البيت يعلى لهم إماما وسيدا لأعمار وأعماروإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وما عليها ألم يبن للناس أن الخلاص في هذه العقول الخانعة متما ما تحررت من أدمانها لهذا التقديس وإرادة الشعوب لا تقهر قعدنا عن التطور رغم تعاقب الأنظمة وصرنا أفقرها وأفسدها ولا يلوح في الأفق بادرة أمل ونحن نؤمن بهذا الإرث المتخلف واستحقاق السادة القدامى والأصهار والجدد ولا حول ولا قوة إلا بالله


#458852 [ابو دياب]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 06:44 PM
لله درك ... موضوع في الصميم لمن يعقل أو يسمع القول استاذة شريفة .. لكن هل يستمع من هو مثله ولا تنسي الحزب الآخر فهما كحجريّ الرحي لا يختلفان كل منهم وضع إبنه في موقع تحسباً لاي طارئ ... اما هم فينطبق عليهم قصيدة قطري بن الفجاءة التي يقول فيها (فما للمرء خير في حياة .... اذا ما عد من سقط المتاع )... الله يريحنا منهم ومن اولادهم ...


#458804 [دكوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 05:32 PM
كاتبة المقال انتي فعلا شريفة وضعتي نقاط على الحروف بكلمات جافية وقت كتابتها ولكن بسلم شافي عند قراءتها لقد ذكرتي ماعجزت عنه قيادات تعتبر انها قيادة انصار وين زمن الأنصار ولى ليس بغير رجعة ولكن الى ممكان مظلم تتلوى وتتلون فيه قيادتهم حسب مزاج السلطة التي فقدوها بعلمهم ولغيرهم بغرض تليمع صورتهم الباهتة امام العالم انهم ماز الوا يناضلون من اجل استرجاع الحرية والديموقراطية الصادق ، فاقد الشئ لا يعطية وانت لم تكن اهل لكلمة الديموقراطية حيث قمت بمعادة كل من رفع صوته مناديا بأن تكون اول خطوة للديموقراطية من داخل كيان الحزب القائم على اسرة همها الأول والأخير السلطة تطلع الجماهير المغلوبة على أمرها في شوارع امدرمان تطالب بالحرية الديموقراطية والزعيم داخل احدى السفارات يعقد في الاجتماعات لازاحة النظام الجاثم على صدر الأمة وليس حزب اللمة كفى بالله يا الصادق لعبا بعقول الشعب المسكين ولدك وعينوه ليك وبتك تطلع وتجي بدون حسيب ولا رقيب لانه الحيكومة عارفة انكم أسرة فقط وليس حزب يعني بالعربي الواضح احالوك انت وأسرتك لدار العجزة تقدر تقول شنو في اجتماع ذراعك اليمين في الأسرة مريم الصادق مع منى اركو في كمبالا فقط لتحريك الشارع ضد الحيكومة لعودة السادة ولكن حلم الجيعان عيش تاني مافي حيكومة تجي انت على رأسها ولا أي واحد من الأسياد وقريبك داك ونسيبك داك خلاص نحنا عرفنا غرضكم في السودان . يا ترى هل ما زالت أسرة المهدي تدفع للحكومة البريطانية الجزية على لقب سير الذي بحوزة الأسرة وده مثبت في القانون البريطاني لازم تدفعوا! تاني مافي تعويضات تصرف الا على جثث الغلابة والشرفاء وبشير عمر ربنا يديه العافية ندمان على صرف هذه التعويضات بتاعة أراضي أم دوم .
الصادق المهدي انت قلت في زمن الديموقراطية الثانية وفي احدى الندوات بدار حزب اللمة وبالحرف الواحد ( نحن ولدنا وتربينا وتأهلنا لأن نحكم السودان ) ده كلام البريطانيين ليك يا الرافع اذنيك ونحنا تعلمنا الدرس منك انك واحد ما قدم لينا حاجة وما ممكن يقدم لينا حاجة عشان كدة فك دربنا وخليك في صلاتك وبطل ركوب الخيل لانها ما ممكن توصلك لكرسي السلطة بالجري لانك اصبحت فاقد للأهلية التي تحكم بها شعب جعان انت سبب رئيس في وصوله لهذه الدرجه من الغلب نحنا في زمنك صعنا وفي زمن نسيبك ضعنا ما هو السبب في الكارثة حرام عليك خلينا نناضل بشرف عشان نغير حالنا للأحسن وليس للعودة لأفكارك ..... الخ الخ . دكوم جاي يحميك النوم .


#458781 [حاتم أبوداليا]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2012 05:10 PM
ديــل انحـــــــنا المـابنحـــــــــــــكم بإنقــــــــلاب
لا بنـــــبدل للمبادئ ولا بنخـــــون نحنا التـــــراب
لا بندعم لشــمولي ولا بنســاعد في الخــــراب
ولا بنــــبيع أصــــل القضية ونجري خلف السراب
نحــــنا حــراس للعــــــقيدة لا تطـــرف لإستلاب
جـــــينا بالصــــادق متــــوج فــينا عبر الإنتـــخاب
ليرفع الظــــلم الطـــــــوانا ويسمح الهمة العذاب
ويسمو بالسودان يلحق تانـي من فوق للســـحاب


ردود على حاتم أبوداليا
United Arab Emirates [بت حامد] 09-02-2012 02:31 PM
هو دا النوع البقود السودان للوراء امثال جبنا وسيدي وودسيدي ..جبتو وين ؟؟هو عرس ؟؟؟ ولا قضية بلد وناس بتموت ؟بعدين ثم ماذا بعد ماجبتو ؟عمل ليكم شنو ..عهد التكايا انتهى ..القضايا تناقش كما يطرحها قلم البت شربفة وليس بهذه السطحية . اي انتخاب ؟؟.انتخابات المستلبين ..الذين استغلوا ابشع انواع الاستغلال ...


#458768 [Ghazy]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2012 04:49 PM
كثيرا من الكتاب يتخذون من الصادق المهدى هدفا لكتاباتهم وينشرون اكاذيب وافتراءات ومزاعم لاوجود لها ناسين قول الله تعالى ان السمع و البصر والفؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولا ففترات حكم الصادق المهدى فترتان واحده فى عام 1967 لمدة تسعة اشهر فقط اؤكد تسعة اشهر يعنى اقل من عام والثانيه منذ ابريل1986 وحتى 30يونيو 1989 يعنى ثلاثة سنوات وشهرين فمجموع فترتى حكمه اقل من اربعة سنوات دورة الحكم الديمقراطى يعنى الصادق المهدى لم يكمل دورة حكم واحده اما الثالثه التى من عندك نرجو تحديدها تاريخيا.
الصادق لاياتى رئيس الا منتخب انتخابا شريعا من الشعب السودانى
الصادق المهدى تقلد منصب رئيس حزب الامه وامام الانصار ايضا منتخب من قواعد حزب الامه والانصار والذين عندهم قاعده لاختيار رؤسائهم وهى من تقلد بقلائد الدين ومالت اليه قلوب المسلمين وهو فعلا صاحب اكبر قاعده جماهريه فى الشرق الاوسط وهو الذى اختير رئيسا لمنتدى الوسطيه الاسلاميه الذى يضم تركيا الاردن مصر اليمن ودول الخليج والمغرب العربى وهو الذى اختير من ضمن مئة مفكر اسلامى وهو الذى اختير من ضمن مئة شخصيه عالميه من مختلف التخصصات للحوار الاسلامى الغربى وهو عضو نادى مدريد الذى يختار له انزه الرؤساء الذين مروا على الحكم ونحن فى حزب الامه وكيان الانصار لن نستبدله بشخصية اخرى ونفخر ونفتخر بان يكون رئسنا هو هذا القامة السامقه ولكن يا اهل السودان فكيفما تكونوا يولى عليكم ولا يحكمكم الا اشباهكم لذلك ظل نميرى 16 سنه وظل هؤلاء23 سنه وسيظلون الى ماشاء الله طالما هذا فهمكم وهذه هى مفاهيمكم


ردود على Ghazy
Saudi Arabia [قول النصيحة] 09-01-2012 11:45 PM
يا خوي سيدك ده اليحكمك انت و جد جد جد جدك نحنا ما عايزنو لا هو و لا المرغني حريقة فيك و فيهم


#458762 [mathew]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2012 04:41 PM
لأول مرة يكتب كاتب بعين ناقدة و نافذة مصوبا حديثه الموضوعى نحو الهدف دون خدش أو مساس بالشخصية المعنية . وكما ذكرت سينبرى الكثيرون يدافعون عن الامام و يهاجمونك من باب التأييد الأعمى و لكن نتمني أن تكون هذه فاتحة خير لمناقشة قضايا الوطن بموضوعية بعيدا عن المهاترات و استدرار النزعات الجهوية أو القبلية أو الطائفية. فجراح الوطن لاتحتمل ذلك وعلينا أن نتداول مثل هذه الموضوعات بعقل راجح وفكر ليستفيد منه الجميعز


#458732 [حاتم أبوداليا]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2012 04:08 PM
نحن الأنصار وحرم عزاز بالحيل
شافعنا الصغير ان قام بعدل الميل
والحارة ان بقت بنشد ضهور الخيل
والعارف لقُانا بيابا زولنا عديل
حرم ناس خمج والدنيا مي هامانا
بنواسي الرقاب بنشبع الجيعانا
ما بنخاف جَزم ولا بنرحم العادانا
راكزين في الثبات مرحبها الجايانا
هيلنا القدلة والسيف والدرع والخودة
هيلنا بنفرتق الجات بالكضب معقودة
وان جاطت جزم قطع الفِقر من عودا
يا نجيب النصر يا تمت المعدودة
ايانا أنصار المهدى كضب البقول رازانا
الزول الفسل و اب جري ديل اعدانا
النفس الكبيرة علي الموت قايدانا
وان دق النحاس حارة ولقت فُرسانا
ايانا الأنصار في العزة شبعانيين
القرش ان قعد وان فات في ستين
في اللقي والعدم للأنقاذ هدي السكين
وان دارك عدم في دار اخوك تسعين

الله أكبر ولله الحمد


#458728 [حاتم أبوداليا]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2012 04:02 PM
ياالسيده شريفه شرف الدين إن السيدالحبيب الأمام لم يأتى الى الأمامه أوالزعامه على حد قولك بالأنقلاب أوفرض نفسه بل أتى عبر مؤسسيات حزبه وهئية شئون الأنصار الى هاتين المنصبين بالديمقراطيه وبالأنتخاب عبر المؤتمر العام ومؤتمر السقاى

الحبيب الإمام الصادق المهدي أكثر معرفة وعلما وحكمة وإيمانا ووطنية ممن أساءوه منذ كان رئيسا للحكومة والى الآن عبر إعلامهم المضلل وعبر أبواقهم المنتشرة حتى بين بسيط الناس وساذجهم لبث الأباطيل ومحاولة النيل من رجل نبيل في خسارته وعف اللسان عن إساءة الناس وطاهر اليد والنفس عن دناءة أكل أموال الناس بالباطل وقد ولغ فيه كل حكام اليوم ....
حقا إننا شعب يحق لنا أن يحكمنا مثل هولاء لأننا لا نحترم الرجال ولا نقدرهم وننفث أحقادنا حتى على الماضي المشرق من تأريخنا النضالي لمجرد إختلافنا مع الإمام والذي لم ولن نقرّه على إشتراك نجله مع هذه الطغمة وقد وهن ما ساقه من مبررات والإمام أحق أن يسمع النقد ويتقبله فلا قدسية عندنا حتى للإمام ولا نحاسبه بقاعدة سوار وفقه السترة بل نقومه بحدِّ السيف ولن نقره على الخطأ ولكننا لن نمسح تأريخ الرجل ولن نحيل حكمته وحرصه على دماء أبناء الوطن بالميوعة ... فوالله لو أراد الإمام أن ينشر أنصاره في الشارع لخاضها حربا لا هوادة فيها مع هذا النظام ونحن أعلم بما للأنصار من عزائم لا تفل ولكنها الحكمة والرحمة والعدل والتي تُظلم في مقابل القسوة والسفه والجور وأبواق المؤتمر هنا وهناك .....
هولاء القوم أقل قامة من الإمام ناطقا أو ممسكا ودونه فهما وإدراكا وقد أوردونا موارد الهلاك وما يؤسف له أن يضع البعض الإمام في سلة واحدة مع الترابي مدبر هذه المهزلة الدامية المسماة نظام ومع الميرغني الذي لم نعرف له إسهاما فكريا أو حتى دينيا والإمام يعرفه العالم أجمع ويقدره ويجله ساسة لهم مكانتهم في عالم اليوم وهو البعيد عن الحكم لنيف وعقدين ...


ردود على حاتم أبوداليا
Saudi Arabia [مشتهى السودان] 09-02-2012 10:26 AM
سلمت يمينك ياحبيب وتسلم البطن الجابتك ، ودعونا من مدعى الثقافة والمتنطعين ، اننا نقبل النقد بكل صدر رحب ولكن نرفض التطاول والتحدث نيابة عنا .
اللهم احفظ الامام من كل سؤ ، وحقيقة كما تكونو يولى عليكم .
انا البحر الكبير ان عبرونى
انا شوك المتر الكتر ان جرجرونى
انا الجن البخلى شريفة والكيزان ينونو

معاك ياوطن سندان حربة راكزةمابتتزحزح
وصرة عين جبل بالصاقعة ما بتتملخ
اكان ايدينا معاك من المسك تتملخ
السما التنتكى وجلد النمل يتسلخ
والله اكبر ولله الحمد
والله اكبر ولانامت اعين الجبناء


#458671 [ubedalla]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 02:57 PM
اوفيت وماقصرت وما تعطيل همة الثوار الذين كانو ينطلقون من مسجد ودنوباوي وكسر روحهم المعنوية وبس الاحباط في نفوسهم ببعيد واخير فصل كبار المحاربين في حذبة ببعيد


ردود على ubedalla
Saudi Arabia [مشتهى السودان] 09-02-2012 10:28 AM
دا اعتراف ضمنى انو الثورة كان وقودها الانصار
وانتو ياناس قريعتى راحت راجين شنو
دايرنها جاهزة
لعنة الله على الخائبين


#458587 [الزوُل الكَان سَمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 12:58 PM
والله صحى الإستحوا ماتوا..وهل نسى أن ضعف أداء حكومته هو الذى أتى بالإنقاذ؟؟وهو مازال يهترش


#458524 [حي الضباط]
5.00/5 (3 صوت)

09-01-2012 11:40 AM
ألاخت شريفة شرف الدين صدقتي وأوفيتي ، فلأمامه والزعامه والقوامه أصبحت سرج جواد يمتطيه خيال
بلا مهاره ،ولعمرنا نسمع برئيس الوزراء وحزبه البالي المهتر ،بالقيادة المزعمه بيت المهدي ،وحقيقة
لوكان هذا البيت بصورته الحالية في عهد زعامة المهدي لأشعل به ومن فيه ناراً. فالصادق أصبح ذو مصلحه
وكما ذكرتي الحقيقة أن الكيان كله مختزل في بيت يعمل لأجل تبجيل أهل ذاك البيت الذي لا يرى بالمساواة حتى في القبور .وتحية لك وعسى أن يدرك ألمتعصبين حقيقة إمام الزور .


#458450 [fax]
4.00/5 (1 صوت)

09-01-2012 10:16 AM
من أجمل وأروع ما قرأته لك أستاذة شريفة . هكذا الكلام وإلي الأمام


#458429 [بيكو]
3.50/5 (2 صوت)

09-01-2012 09:47 AM
مسحتى بيهو الارض الاخت شريفة هو مشكلتنا الاساسية هذ الاحمر المخضب الله لا تريحة صرت اكرهة اكثر من الكيوان


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة