المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الرجل والثورة د . خليل إبراهيم محمد 6 - 10
الرجل والثورة د . خليل إبراهيم محمد 6 - 10
09-01-2012 03:54 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

الرجل والثورة د . خليل إبرأهيم محمد ( 6 – 10 )

محمد عبد الله عبد الخالق
[email protected]

ليس من السهل ان تخوض صراعاً سياسياً فى بلدٍ مثل السودان ، لا يتمتع فيه اللذين يعملون فى الساسة والسياسة بالاخلاق والقيم سواءاً كان ذلك على مستوى الدولة او المعارضة ، فمن السهل ان تُطلق عليك التُهم جُذافاً دون تحرى او تاكيد للحقائق وذلك من اجل القتل السياسى والى الابد لانهم يعملون برزق اليوم باليوم ، لإفساح المجال لهم ليعوثوا فيه فساداً ، ويا ريت لو كان هذا كله من أجل الوطن أو المواطن ، لكنه من أجل تحقيق مصالحهم الخاصة ضاربين كل القيم والاعراف بارض الحائط .
المُراقب للساحة السياسية السودانية يرى بان أغلب أهل السودان تربوا سياسياً فى كنف الاحزاب السياسية ، حزب الامة القومى ، الحزب الإتحادى الديمقراطى ، الحزب الشويعى السودانى والاخوان المسلمين ، حيث يغلب على هذه الاحزاب فى تربية كوادرها ( العزل الإجتماعى ) خوفاً من الإستقطاب والإستقطاب المُضاد لانهم يعيشون فى أغلب اوقاتهم فى تنافس غير شريف يسوده الحقد والكراهية ، ويزرعون الفُرقة والعُزلة بين الناس حتى تصل فى بعض الاحيان لدرجة الخصام وهنالك شواهد كثيرة من هذا النوع فى مجتمعنا .
ترتكز التربية السياسية على استعطاف الناس بقلوبهم مُبعدين عقولهم واغلبهم يستخدم الدين لتحقيق اهدافه حتى اصبح موقفه فى خطر ، ليبقوا هم السادة والاسياد على حساب المُهمشين من ابناء الشعب السودانى .
كُلنا تربينا وترعرنا سياسياً فى ظل هذه الاحزاب التى لا تسمن ولا تغنى من جوع ، وكنا نبصم بالعشرة من اجل تحقيق رغبات السادة ، مقابل مدحنا باننا انصار اولاد انصار وان اجدادنا ماتوا من اجل هذا البلد لكننا فى الحقيقة لم نجنى منهم سوى بيوتاً من ( القش ) اُحرقت جميعها فى ايامٍ معدودات فى اوائل 2003 م .
كنا نهتف ( ساكت ) ابوكم مين .......... نميرى ، قائدكم مين .......... نميرى ، عاش الصادق أمل الاُمة ، لا نصادق غير الصادق ، عاش ابو هاشم ، وحُمل الترابى على الاكتاف فى مدينة نيالا ، لكن عندما إقتربنا منهم وعملنا معهم وجدناهم عبارة عن ( قِربة مقدودة ) لا تحفظ الماء ، فقررنا البحث عن الجديد المُفيد يعوضنا السنين ( الراحت ) ونقود مسيرتنا بانفسنا من أجل بناء دولة المهمشين التى تسع الجميع وتُعدل وتساوى ما بين مكونات الشعب السودانى بتعددهم الإثنى والدينى والثقافى وهلمجرا...................... تمرد ابو خليل على السودان القديم ، واسس حركة المهمشين بدلاً من الجرى وراء السراب ، وذكر بانه تمرد منذ دعوة ( الغداء ) التى اقامها له الاخ الرفيق الباشمهندس : ابوبكر حامد نور بمنزله بمدينة الفاشر عندما كان وزيراً للتربية والتعليم بها .
فى إحدى الايام كنا جالسين فى ( دراء ) د . خليل بوادى هور بحضور الاخ ابوبكر حامد نور ، فساله ابوخليل ( وين جارك داك الخلانا نتمرد ) فاجابه ابوبكر ( إنه توفى الله يرحم ) فترحمنا عليه جميعاً وذكر د .خليل بان هذا الرجل كان يجلس معه فى ( صينية ) واحدة فى دعوة ( الغداء ) التى اقامها له ابوبكر فى منزله بمدينة الفاشر ، ففى أثناء الاكل كنت اُناقش مع الاخ ابوبكر كيف تجرأ الزبير محمد صالح ان يطلب من الليبيين تغيير مسار طريق ( الكُفرة الفاشر ) الى ( الكُفرة دُنقلا ) ويصدر قراراً بتبعية ميناء كرب التوم لدنقلا بينما هى دارفورية منذ الاذل ، فتدخل جار ابوبكر ( وهو يعمل فراشاً فى المدرسة التى تجاور منزله ) وقال : ( حسى إنتو يا أولادى قريتُ ) فاجبنا بصوت واحد مُستغربين لهذا السؤال ، نعم قرينا ، فرد علينا قائلاُ ( إنتو قريت يا اولادى فبدلاً من ترفعوا السرج الختو على ظهورنا إنتو يادوب ربطو زيادة فبقيتو ذى ديلاك ) هذا هو راى شيخاً هرماً فى اهل المركز .
حقاً تمرد د . خليل من اجل البحث عن احسن وزاد على ذلك عندما وجه السيد : الحاج ادم يوسف ( نائب الرئيس السودانى الان ) فى اسمرأ فى العام 2004 م عندما هرب اليها بعد فشل محاولة الانقلاب التى قام بها ، ان يتعامل معه وفق المبادىء والاهداف التى حددتها الحركة فى نظامها الاساسى وعليه ان لا يربط هذا النضال باى شخص ، حتى دخل معه فى خِصام ، وكرر كثيراً ( باننا لا يمكن ان نجلس تحت الشجر ونشرب من الجركانة علشان نوصل لينا زول للسلطة هو نايم فى قصره ) .
هذا هو ابو خليل الذى إقتنع ببرنامج السودان الجديد حتى سماه القذافى ( الرجل الثائر ) هو بحق مُجدد فى السياسة السودانية وصاحب نظرية جديدة لذا إنضم إليه كل من له راى فى الماضى السياسى الاليم ، من الحركة الاسلامية ، حزب الامة ، الحزب الاتحادى الديمقراطى ، الحزب الشويعى السودانى ، حزب البعث العربى الاشتراكى ، الحزب الناصرى ، الحزب القومى السودانى ، وغيرهم من المغبونين والمظلومين .
إستطاع د . خليل إبراهيم ان يأخذ بهذا الكم الهائل من المدارس السياسية المختلفة ويصهرهم من اجل ميلاد مشروع سياسى جديد يستوعب الجميع ، ووعد بان يطرح فى مؤتمر الحركة المذمع انعقاده عقب عودته من زيارة دولة جنوب السودان ، الخاصة بإجتماعات الجبهة الثورية السودانية للتغيير ( تحالف كاودا ) لكن عاجلته المنية وإستشهد بتاريخ 23 / 12 / 2011 م .
إن اللذين يتهمون د . خليل إبراهيم ويرقصون فرحاً وطرباً لإستشهاده ، يعلمون جيداً من هو هذا الرجل الذى يهابونه خوفاً من مُستقبلهم السياسى الذى ينتهىء بقدومه ، لانه يريد ان يفكك السودان المبنى على العِقد الإجتماعى القديم ، فانهم لا يخشون من يعارضهم لكنهم يخشون الشخص الذى يفكر فى بناء وطناً يسع الجميع ويحقق العدل والمساواة لشعبه .
محمد عبد الله عبد الخالق
Email : [email protected]
Tel : + 201015466166



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 974

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#458836 [ابعود مبرى]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2012 06:26 PM
مزبوط 100%100


محمد عبد الله عبد الخالق
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة