المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كردفان و قضية التهميش فى الصحة
كردفان و قضية التهميش فى الصحة
09-02-2012 01:05 PM

كردفان و قضية التهميش فى الصحة

محمد الزين على النور
[email protected]



: الصحة
على مستوى الخدمات الطبية والصحية، مازال اقليم كردفان موبؤا بالامراض المسماة بأمراض التخلف كالملاريا، والحصبة والجدري الكاذب والفشل الكلوي والحميات وغيرها من الأوبئة، ويفتقرالاقليم الى المؤثات الطبية والصحية المؤهلة، والى الكادر الطبي والصحى، حيث يموت أكثر من 80 طفلا في كردفان من بين كل أ000 طفل يولد وهذا عدد كبير بمعايير منظمة الصحة العالمية، بينما كانت تقديرات البنك الدولي للعام ء004م هي طء طفلا يموتون من بين كل أ000 طفل يولد ! علما بأن بيانات المنظمات الدولية عادة ما تؤخذ في مناطق كالعاصمة اوالاقليم الاوسط التي تعتبر نسبيا اكثر استقرارا وتلقيا للخدمات الصحية وبالتالي هي الافضل قياسا بحالة اقاليم الهامش من حيث الجانب الخدمي الصحي. فعلى سبيل المثال فى ولاية الجزيرة يوجد أخصائى واحد مقابل كل خ000 مواطن يقابله أخصائى واحد لكل ح00,000 مواطن فى شمال دارفور وكردفان ( ( UNضإF,CCإ ء00ط. هذا بينما يمثل إقليم كردفان الحالة الأسوأ فى عدد الكادر الصحى المؤهل حسب ذات المصدر (ص أح)
. إن نسبة الوفيات بين صفوف الاطفال دون سن الخامسة بالإقليم تقدر بنسبة تزيد عن صح طفلا عن كل أ000 طفل وفقا لتقديرات مؤشرات البنك الدولي للتمية، وذلك نظرا لإنعدام الرعاية الطبية الملائمة، وان توفرت الامصال يصعب ايصالها لأغلبية المواطنين بالارياف والبوادي، هذا إلى جانب الندرة في الكادر الطبي العامل في المجال ، فضلا عن عدم وجود أو رداءة الطرق المعبدة خاصة في مواسم الأمطار، لذا يموت أطفال كردفان وأمهاتهم إما بسبب سؤ التغذية أو لعدم وجود الدواء أو الطبيب المداوي، أوتخلف وسائل الولادة.
ان اقليمنا كله مدنه وقراه وبواديه يشربون ماأ ملوثا تماما. فهنالك اكثر من 80% من المزارعيين والرعاة يشربون مياهاً بصورة مباشرة من الابار الجوفية والبرك والحفائر وهي عرضة للتلوث ومليئة بالاحياء الدقيقة التي تسبب العديد من امراض الباطنية وأمراض الجلد، هذا إلى جانب الجير وغيره من المعادن التي تسبب الفشل الكلوي حيث تعتبر كردفان من اكثر اقاليم السودان التى تعانى من الاصابات بالفشل الكلوي بفعل المياه غير الصالحة للشرب... فمدينة تاريخية بعظمة مدينة الابيض أكبر مدن الإقليم تنام في الظلام وهي ظمأى!! فكيف بالنهود وبارا والمويلح وحمرة الشيخ وغيرها من مدن أقصى الشمال الكردفاني التي تحتضنها تلال وبيد وصحارى. فعلى سبيل المثال، لماذا لا تسقى كردفان من نهر النيل؟ وهي على مرمى حجر منه؟، وكيف تمكنت السلطات المركزية الحالية من مد انابيب النفط من بانتيو وحقل الوحدة الواقع على مقربة من الحدود الجنوبية لاقليم كردفان ليعبر جبال النوبة متجها الى الشرق حيث بورتسودان؟. أليس من حق سكان إقليم كردفان ان يشربوا ماءً نظيفا وأكثر من ثلثي حصة السودان البالغة أ8 مليار متر مكعب من مياه النيل تذهب هدرا؟ !! لماذا إذن لا تسقى كردفان من مخزون مياهها الجوفية في وادي البشيري والذي يعتبر نهراً بباطن الارض وان تكلفة استخراج مياهه لا تصل نصف تكلفة سد مروي؟ !! ان التكنولوجيا لا تستخرج النفط فحسب، بل لها مع المياه قصة حياة، ولكن مرة أخرى هى سياسات نخب السلطات المركزية التى أرادت لشعوب السودان فى إقليم كردفان ان يكونوا احياءً كالاموات بسبب التجويع والعطش.

ثالثا: البنية التحتية
نحن فى تجمع كردفان للتنمية وبعد إيراد تلك الارقام نرى أن اقليمنا وفق سياسات حكام النخب المركزية التي أدمنت الاستغلال والإقصاء، غدا إقليما بلا بنيات تحتية رئيسية وبلا مرافق عامة للخدمات الصحية والتعليمية. إنه وفى عصر ثورة الاتصالات والمعلومات يفتقرالى الطرق البرية التي تربط مدنه وقراه وبواديه بعضها ببعض، ولتصل مناطق الإنتاج فيه بمراكز التسويق داخل الاقليم وخارجه. لقد كان إقليمنا يعتمد في النقل على قطاع السكك الحديدية ذو الاتجاه الواحد ومع ذلك تم تدمير هذا الناقل الوطني، اقليمنا تعرض للنهب المنظم لمقدراته عبر مشاريع وهمية يُجمع بها المال عنوة وقسرا من المواطن وعبر مصادرة حصته في السكر لاعوام عدة بحجة بناء طريق كطريق الانقاذ الغربي لتكون المحصلة عبارة عن نهب منظم واختلاس لبلايين الجنيهات لتذهب الى المتنفذين في حكومات المركز دونما شفافية او محاسبة أو رقابة عقابية لسارقي قوت الشعب السودانى بإقليمنا. إن إنعدام البنية التحتية فى إقليم كردفان بهذه الطريقة أدى الى إقصاء سكانه من التنمية بأشكالها المختلفة ومن ثم ادى الى الغبن الاجتماعى والسياسى والاقتصادى.
محمد الزين على النور
تجمع كردفان للتنمية كاد
الوثيقة ألأساسية للتجمع



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 710

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#461131 [ام سامي]
0.00/5 (0 صوت)

09-04-2012 08:10 PM
كل ما ذكرته صحيح مما تعايشه ولايه كردفان التي تمول كل السودان بما تجود بها اراضيها ومقابل ذلك همشت واهملت في الكثير ولكنك ذكرت ان بارا تعاني العطش كما المويلح وحمره الشيخ وهنا اقول لك لا بارا تحتضن حوضا جوفيا كبيرا ولله الحمد وتم توصيل المياه منه للابيض بواسطة شركة غيوتهنكا والان يعمل من محة السدر , ولكن الابيض كبيرة وامتدت احياءها وتتطلب ضخ عالي من المياه ولا يتوفر الا من النهر الكبير اما قرى كردفان التي تحتضن الرمال هي من يعاني حقيقة


#459792 [بريش]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 10:23 PM
إذا كان الفعل ثلاثياً مزيداً بالتضعيف – على وزن فعَّل – وكان صحيح اللام جاء مصدره على وزن تفعيل ، مثل : هذّب – تهذيب ، قدّر – تقدير .
فالمصدر يعمل عمل الفعل يرفع الفاعل وينصب المفعول به، فعنوان المقال مرجوج، فالأصح أن تقول

تهميش الصحة، وتكون الصحة مفعول به منصوب، أو إدخال أداة التعريف ال على المصدر ييعقب المصدر صفة

فنقول

التهميش الصحى



أصحى يا بريش


#459729 [بريش]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2012 08:54 PM
يا كعب أخيل كاد، وأنت من "القيادات الكردفانية" أمانة النقل الحرفى نشكرك عليها، لكن حتى الإمصائيات البالية"بضبانته" فما أوردته من إحصائيات تعود الى عام 2005م وهنالك إحصائيات جديدة 2011م فى متناول اليد" بس ناس بارده، لحس، القدامك قشوا" وبما أنك من القيادات المحنكة، كيف فاتت عليك الحرب فى جنوب كردفان، والقصف المدفعى والجوى ألا يغير هذا فى نسبة الوفيات، ولا قايل الكتابة دى تظليل ونقل وكتابة إسم رباعى، أصحى يا بريش.


محمد الزين على النور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة