خطاب المؤتمر الوطني!ا
10-07-2010 04:42 PM

خطاب المؤتمر الوطني!!

د. عمر القراي

لقد جنح خطاب المؤتمر الوطني، في الآونة الاخيرة، ونحن نقترب من الإستفتاء، الى تهديد الأخوة الجنوبيين، وتنفيرهم عن الوحدة، وتوعدهم بالشر المستطير، وإهدار حقوقهم، إذا تم الإنفصال .. ولعل الأسوأ هو ما قاله السيد وزير الإعلام، من أن الجنوبي إذا تم الإنفصال، لن يسمح له بالبيع والشراء، بل لا يعطى حقنة في المستشفى إذا كان مريضاً .. ولقد أثارت هذه التصريحات الرعناء، ردود فعل كثيرة في الداخل والخارج، كما اثارت الذعر في اوساط الجنوبيين في العاصمة، مما كان له اثر كبير في دعم اتجاه الإنفصاليين منهم، وعكس صورة سيئة للعالم، الذي يرقب هذا التحول ويتمنى أن يتم في سلام .. وسبب استنكار تصريح السيد وزير الإعلام، هو أنه مخالف لكل المواثيق الدولية .. فقد جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والذي جعلته إتفاقية السلام مرجعية من مراجع الدستور (1- لكل فرد حق التمتع بجنسية ما. 2- لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها)(الإعلان المادة 15). فلا يمكن ان يتحول المواطن السوداني الجنوبي بين عشية وضحاها الى شخص \"بدون\" لا يملك اي جنسية مثل المغتربين في الدول العربية. كما ان الدستور الانتقالي لعام 2005م والذي يحكم السودان نص على (2- لكل مولود من أم أو أب سوداني حق لا ينتقص في التمتع بالجنسية والمواطنة السودانية 4- يجوز لأي سوداني ان يكتسب جنسية بلد آخر حسبما ينظمه القانون) (الدستور المادة 7). إن مفوضية القانون الدولي، التي أنشئت لفض نزاعات الجنسية في حالة الإنفصال بين شطري قطر، وتطورت، وتحددت صلاحياتها، بناء على تجارب الاتحاد السوفيتي السابق و يوغسلافيا السابقة، نصت على انه في حالة إنفصال دولة الى قطرين، لمواطني تلك الدولة، الحق على الأقل في جنسية أحد القطرين. كما نصت على عدم جواز نزع الجنسية، بصورة تعسفية، بسبب الإنفصال، لأن الجنسية حق من حقوق الإنسان، والحقوق لا تضيع بسبب الإجراءات السياسية. والامم المتحدة في هذا الشأن، تضمن هذه الحقوق، ولا تتركها للدول لتفعل بمواطنيها ما تشاء .. فالحكومة السودانية لكل هذا، لا يمكنها أن تطرد الجنوبي، إذا تم التصويت لصالح الإنفصال .. ولا يمكنها ان تنزع عنه جنسيته، بحجة أن المجموعة الأكثر قد صوتت للإنفصال فقد يكون هو شخصياً قد صوت للوحدة. فمع ان القرار بيد الأغلبية، إلا انها لا تملك مصادرة حقه كفرد في التمتع بالجنسية .. لقد كان حديث قيادات المؤتمر الوطني والمسئولين في الحكومة، ملئ بالعنصرية، والتعالي العرقي والديني، وبعيد عن جوهر الدين الذي يقوم على روح الإخاء والديمقراطية، كما انه نذير بالفتنة والإضطراب، ولهذا لابد من الإشادة بخطاب السيد الرئيس، بإعتبارة حديث مسئول، وينطوي على قدر كبير من القيمة الإنسانية، والإلتزام بالمواثيق الدولية وحقوق الإنسان، وقيم العدل، التي نصت عليها الاديان وكريم المعتقدات .. جاء عن ذلك (وأكد البشير لدى مخاطبته أمس الملتقى الأول لشباب الاحزاب السياسية بقاعة الصداقة ، احترام خيار المواطن الجنوبي أياً كان نوعه ، وتعهد البشير بمسؤوليته الكاملة عن حماية جنوبيي الشمال في أنفسهم واموالهم وممتلكاتهم واسرهم مهما كانت نتيجة الإستفتاء واضاف بقوله \"أي حديث عن طرد الجنوبيين لن يحدث، ولن تتعرض حقوقهم الإقتصادية للخطر\" وزاد هذه مسئولية مباشرة)(الرأي العام 4/10/2010م). هذا حديث واضح عن مسئولية الدولة، في حماية الجنوبيين، وعدم طردهم من الشمال، وحماية حقوقهم وممتلكاتهم، حتى ولو كانت نتيجة الإستفتاء هي الإنفصال، وهو لحسن التوفيق، رأي الحركة الشعبية أيضاً .. وقد عبر عنه السيد أتيم قرنق نائب رئيس المجلس الوطني، والعضو البارز في الحركة الشعبية، في الندوة التي قدمها في مركز الاستاذ محمود الثقافي يوم الجمعة 1 أكتوبر 2010م، عن مآلات الإستفتاء، والأوضاع السياسية التي أدت له .. فقد تحدث عن ان وضع الشماليين في الجنوب، لن يتضرر مطلقاً بالإنفصال، كما لن تضار حقوق قبائل التماس والرعاة، الذين يوغلون جنوباً بمواشيهم في رحلاتهم الموسمية بحثأ عن الماء والكلأ، سوى ان كان هذا في جنوب كردفان، أو في جنوب النيل الأزرق.
على ان التصريحات المتضاربة لقادة المؤتمر الوطني، وتناقضها مع ما قاله السيد الرئيس، قد أفلحت في إحداث بلبلة وتوجس .. فقد جاء (واعتبر نافع خلال خطاب جماهيري له في شندي بولاية نهر النيل امس أية محاولة ليكون الجنوبيون مواطنين في الشمال بعد الإنفصال مجرد \"تضليل وافتراء\" من الحركة الشعبية \"لا يسنده منطق ولا سبيل لتحقيقه\")(الصحافة 4/10/2010م) . كما خاطب د. مصطفى عثمان اسماعيل وزير الخارجية الاسبق، ومستشار السيد رئيس الجمهورية، تجمع للشباب ودعاهم للحرب وحمل السلاح، هذا رغم تكرار رئيس الحكومة ورئيس حكومة الجنوب، أكثر من مرة، أنهما لا يريدان العودة الى الحرب!!
هذا التناقض، حاول بعض المراقبين تفسيره، بأن المؤتمر الوطني يعاني من اختلافات، وبوادر إنقسام آخر .. وأن القياديين لهم منطلقات مختلفة، تعبر عن تصارع مصالح لمراكز القوى داخل الحزب، وان السيد الرئيس لا يتابع كل ذلك، وقد يفاجأ بتصريح لاحد مساعديه، لا يملك إلا ان يخالفه في خطاب رسمي، كما فعل مع تصريح السيد وزير الإعلام في هذا الخطاب!! وأن مسئولين كبار، درجوا على التفلت من خط الحزب، دون ان تتم لهم مساءلة، لأن الرئيس يشكل لهم حماية، مهما فعلوا، الى آخر هذه التكهنات .. على أن محللين آخرين، يرون ان ما يجري الآن، يتم بتنسيق، وتخطيط، وأنسجام تام .. وهو تبادل أدوار محسوب، والهدف منه هو بث الخوف في نفوس الجنوبيين من ناحية، ثم تحفيز الشعب، واشاعة فكرة ساذجة فحواها ان الجنوبيين إذا ارادوا الإنفصال، فإننا لا نريدهم مثلما أنهم لا يريدوننا .. فإذا اصبحت هذه الفكرة رأياً عاماً، فإن ما يتبع منها، هو تحريض الجماهير للعنف بالجنوبيين، وإثارة فوضى كمقدمة للحرب، كما ان الشعب سيكون هو الذي قرر الإنفصال لا الحكومة، وبهذا يخرج المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية عموماً، من عار الأبد، المتمثل في حمل وزر تقسيم السودان، الذي كان يفترض ان يلاحقهم تاريخياً، بإعتبار انهم الحكومة الوطنية الوحيدة، من بين كل الحكومات العسكرية والديمقراطية، التي حكمت السودان، التي عجزت، حتى عن المحافظة عليه كوطن موحد .. هذا مع ان الجنوبيين الذين يعيشون في الشمال، قد يصوتوا للوحدة، ومع ذلك تكون الأغلبية مع الإنفصال فيقع، فلماذا نحاسبهم بما فعل غيرهم؟! أما خطاب السيد الرئيس، فإنه في نظر هؤلاء المحللين، لا يمثل رأي الحزب ولا رأي الحكومة، إلا في معنى أنه الرأي الذي يريد الحزب ان يجوزه على المجتمع الدولي. والذي يدعم هذا الرأي، ويقويه، أن تعاد صحيفة \"الإنتباهة\" العنصرية، التي تدعو الى الإنفصال، وتسيئ الى قادة الحركة الشعبية، في هذا الوقت بالذات .. ولقد قيل ان عودتها جاءت بعد تعهدها بالإلتزام بالدستور، ولكن لا يبدو أن ذلك يمكن ان يحدث، فقد ورد الحوار التالي مع السيد الطيب مصطفى:
(والجنوب يتجه نحو الإنفصال ألم تشعر في لحظة صدق مع نفسك بشئ من وخز الضمير؟
- لا عليّ الطلاق بل اشعر بسعادة غامرة .
- يلاحظ في طرحك شيئاً من الدين ولكن يلاحظ كذلك أنك تعلي من العنصر على حساب الدين فيما يبدو؟
- أنا ما عندي حاجة أكثر من الدين وانا مسلم قبل ان اكون سودانياً أو أي شئ ويوم القيامة لا اسأل عما إذا كنت سودانياً أو مصرياً شمالياً أو جنوبياً وإنما اسأل عن إسلامي.
- بعد إنفصال الجنوب من هم المستهدفون الجدد للمنبر؟
- المستهدفون هم الذين يعادون هوية هذه البلاد) ( الرأي العام 4/10/2010م). فالسيد الطيب مصطفى يشعر بسعادة إذا إنفصل الجنوب، وذلك من منطلق فهمه للإسلام، ونحن لا نريد ان نقف هنا على مبلغ تخلف هذا الفهم، وبعده عن الإسلام، ولكننا نريد ان نقف عند بعده عن توجهات الحكومة الداعية للوحدة، والتي تكثف الآن في وسائل الإعلام، تفضيل خيار الوحدة، بحجة اننا شعب واحد، له تاريخ مشترك ضارب في القدم، كما نسمع في الإذاعة وفي التلفزيون.. والطيب مصطفى يظن ان ذهاب الجنوب سيذهب بغير المسلمين من السودان، ونسى ان لديه من هؤلاء في جبال النوبة وفي الإنقسنا، وهم يمكن بسبب التهميش، ان ينزحوا الى الخرطوم .. والدستور الذي تعهد بإحترامه، يعطي الحق لكل هؤلاء ان يعيشوا بسلام في دولة السودان، رغم انهم غير مسلمين .. ولقد صرح السيد الطيب مصطفى بانه بعد الإنفصال سيستهدف الذين يعادون هوية البلاد، فما هي هوية البلاد، في نظره، غير فهم المؤتمر الوطني للإسلام، وهو فهم بائس، لا يتفق معهم عليه اليوم حتى مرشدهم العام السابق د. الترابي.
إن المخلصين من أبناء هذا الشعب، ينظرون الى تصريح السيد رئيس الجمهورية، كصمام أمان ضد ما يتوقع من تحريض وفوضى .. ويتمنون ان يكون هو التيار الحقيقي، والغالب، داخل الحزب الحاكم والحكومة، كما يتطلعون الى إتفاق بين الحكومة والحركة الشعبية، حول ترتيبات ما بعد الإنفصال، وحماية حقوق المواطنين الشماليين في الجنوب والجنوبيين في الشمال. غير ان الشعب لن يطمئن الى ان موقف الحكومة هو ما جاء في خطاب الرئيس، إلا إذا تم حسم الاصوات التي تدق الآن طبول الحرب، وتسيئ الى الجنوبيين، وتنفر بذلك عن خيارالوحدة ، وتؤثر بالتهديد في خيار الإستفتاء، مثل القول بحرمانهم من الدواء إذا صوتوا للإنفصال!! الأمر الذي يعد حسب قانون الإستفتاء، من باب الممارسات الفاسدة، جاء عن ذلك، في قانون الإستفتاء (يعد مرتكبا لممارسة فاسدة عن طريق الإكراه، بشكل مباشر أو غير مباشر كل من قام بإكراه شخص آخر للضغط عليه أو على أي من أفراد عائلته بغرض التأثير على ذلك الشخص في خياره في الاستفتاء)(المادة 49 ).
وإنه من حق المواطنين الشماليين على حكومة الشمال، خاصة الذين يعيشون في الحدود، وتضطرهم ظروف حياتهم للتوغل جنوباً، من الرعاة الذين يملكون ملايين الرؤوس من الماشية من قبائل المسيرية في جنوب كردفان، أو الإنقسنا والقبائل العربية في جنوب النيل الأزرق، أن تصر على منح الجنسية المزدوجة، إذا وقع الإنفصال. كما انه من حق الجنوبيين على حكومة الجنوب، خاصة المقيمين في مدن الشمال، وترتبط حياتهم بالعمل في هذه المدن، والمقيمين في العاصمة القومية، ولديهم فيها مصالح وممتلكات، والطلاب في الجامعات، ان تصر حكومة الجنوب على منح الجنسية المزدوجة إذا وقع الإنفصال .. ومعلوم ان الجنسية المزدوجة لا تمنح لأي شخص وإنما لها شروط أهمها الإقامة المعيشية لفترة معقولة والإرتباط القوي بالمنطقة من منطلق مصالح ضرورية للحياة . وحق الجنسية المزدوجة وارد في الدستور الذي يحكم الشمال ولكنه غير وارد في دستور 2003م الذي وضع ليحكم الجنوب ولم يتم ذلك لقيام حكومة الوحدة الوطنية التي تخضع للإتفاقية والدستور الإنتقالي لسنة 2005م . فإذا تم الإنفصال، يجب الا يعتمد ذلك الدستور، الذي وضع في ظروف الحرب، ليحكم مرحلة السلام والاستقلال .. وإنما يجب تطويره، لمواكبة المرحلة الجديدة، ومن ضمن هذا التطوير، تضمينه لمسألة الجنسية المزدوجة، الهامة، التي أشرنا إليها. ليس للحكومة واجب في المرحلة القادمة، أهم من مسألة الجنسية المزدوجة، فإذا حققته تجاوزت الحرب، وتمزيق الوطن.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2457

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#31755 [شمالي]
4.15/5 (9 صوت)

10-07-2010 07:41 PM
التحية لك د. عمر القراي
كلام نافع علي نافع في :
\"ولاية نهر النيل عن أن أية محاولة ليكون الجنوبيون مواطنين في الشمال بعد الإنفصال مجرد -تضليل وافتراء- من الحركة الشعبية لا يسنده منطق ولا سبيل لتحقيقه\"
جاء بعد حديث البشير، وفيه رسالة واضحة لمنسوبي المؤتمر الوطني أكددت الشكوك حول أن نافع علي نافع هو الرئيس الحقيقي
وبمثل ما كان الترابي متحكماً في البشير فإن نافع يلعب نفس الدور الآن


د. عمر القراي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة