المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خازوق الحركة الشعبية باديس وموت شيش دانيال كودي
خازوق الحركة الشعبية باديس وموت شيش دانيال كودي
09-04-2012 09:20 AM

خازوق الحركة الشعبية باديس وموت شيش دانيال كودي

عوض امبيا
[email protected]

حين تفجرت الاوضاع فى جبال النوبه فى الحرب العنصرية الثانية تنبا كثير من المراقبين بحتمية رضوخ النظام للامر الواقع والخضوع الى التفاوض مرغما وفق ما جنته يداه من نتائج كارثية وخسارة فادحة فى ميدان القتال طيلة العام ونيف فى ظل هلاك كل المتحركات الصيفية والخريفية وتاجيل مواعيد الصلوات المتكررة فى معاقل المتمردين المجوس رغم الاستعدادت الكبيرة التى قام بها مؤمنو الجيش الشعبي وقيادات المجلس الاسلامي بكاودا لاستقبال ضيوف الرحمن على ( طلع البدر علينا) مرحبين بفتوحات امير المؤمنين اسد العرب حتى يدخلوا النوبه فى دين الله افواجا ، ولذا وجدنا أن بعض المتعجلين قد بدأوا يطلقون تصريحاتهم الجوفاء يمينا وشمالا فى قاعات الخرطوم المؤجرة لهم عن غرض فى محاولة يائسة لاضعاف عزيمة الرجال وتبخيس جهودهم الجبارة فى دروب النضال بعدما قفذوا من مراكب النضال عند دوي اول دانة في جبال النوبه، وهاهم اليوم يهيمون على وجوههم بعدما خاب ظنهم واعيدت اليهم بضاعتهم البائرة من سوق النادي الكاثوليكي لانها لم تستوفِ الشروط المطلوبة لاضعاف النوبه وشق صفوفهم رغم ما توفرت لهم من امكانيات مالية واعلام ينطق تطبيلا وتلميعا لتلكم القيادات المشبوهة واستنسخت لهم احزاب كرتونية يعشعش الطير فى مقراتهم الفارغة من المؤيديين ووفود تائهة مستوردة من امريكا نفضت عنهم غبار الزمن لزوم تغبيش الوعي النوبي فى قضايا الحرب والسلام ، حتى فؤجي كبيرهم كودي بصافرة قطار اديس ابابا و ان شيشا كبيرا قد مات في يده لان لعبة الدومينو السياسية لا تعترف الا بالتركيز فيما يلعبه الشريك ، وهاهو شريكهم المؤتمر الوطني ذاهب الى مفاوضات اديس مجبورا وذليلا لمقارعة حشرات كاودا كنتاج طبيعي لصمود وحوش الحركة الشعبية شمال فى ميدان النزال بالاضافة للسيف الدولي المسلط على رقبته ، ولم يتبقي لكودي وبقية الهتيفة والمكلفة روؤسهم في شوارع الخرطوم من اعضاء حزبهم المصطنع فقط ان يبحثوا لمقعد التباع فى طائرة ود عبيد حقنة المتجهة لبلاد الامبراطور هيلاسلاسي عسى ولعل ان يجدوا انفسهم مرفقين فى كشوفات اهل المصلحة رغم اننا لا نريد الشماتة وزيادة المواجع للتجاني السيسي فيما كسبه من سلام زائف كان وقوده اهل المصلحة من المتامريين على شعب دارفور وليس فقراء المعسكرات وهو مصطلح استهبالي كلونيالي الهدف منه صناعة منابر موازية لافراغ قضايا الهامش من مضمونها وبعثرتها على وجوه امثال تابيتا والتاجر منير شيخ الدين للتهافت عليها لانهم يرضون باقل ما يمكن ان يشبع رغباتهم ومصالحهم الشخصية والتى لا تتعدي حدود البطن ومستلزمات التجميل وتاريخ ازقة لندن تقف شاهدة على ما ذهبنا اليه ، لكن ومهما يحاول البعض من تشويش على القضية بالمستاجريين والمراسيل ستنتصر ارادة الشعب فى نزع الحقوق ولن يقدر اهل المشروع الحضاري الغابر من نزع خازوق الحركة الشعبية شمال ومشروع السودان الجديد من حاصرة السودان الشمالي المتبقى وحينها ان عدتم لاديس عادوا الاخريين دون خوف من العصا الدولي .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1742

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#461850 [كنار قنديل مبروك]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 06:58 PM
التحية لكل حادب علي مصلحة النوبة بصفة خاصة و المهمشين بصفة عامة….
الاخ عوض امبيا كتب كلاما جميلا و نحن معه علي كل ما كتب و قبل اسبوعين كنت اتصفح صفحات حريات العملاقة حيث وقعت عيناي علي موضوع احسبه في منتهي الاهمية كتبته الاستادة مدينة ريحان كوة ردا علي ما كتبه الاستاذ عبد الوهاب الانصاري في بروكسل بتاريخ 14اغسطس 2012 و بحكم معرفتي بالاستاذة مدينة استميحها العذر بان اقوم باعادة نشر مقالها لاهميتها و نرجو من قيادة الحركة الرد عليها …..
تقول مدينة:-

نعم قد يكون ما كتبته صحيحا استاذنا الانصاري و لكن الاخ القائد عبد العزيز و في الاونة الاخيرة صار يعمل بنصائح مجموعة ترفع سعار العنصرية و تشتيت ابناء الامومة الواحدة لمكاسب رخيصة و شخصية.
انا من منطقة كادقلي و عبد العزيز يعتبر ابن المنطقة بحكم المدة التي قضاها في تلو و اذكر ان موقفا غريبا حدث و عبدالعزيز حاول احتوائه و لكن كانت المفاجأة اكبر…
المرحوم يوسف كوة مكي وعبد العزيز الحلو و احد ابناء قبيلة الاما كانوا زملاء دراسة في جامعة الخرطوم و كان المرحوم يوسف كوة شديد الكراهية بدلك الشخص و يدعي اسماعيل الراحل و كانت الكراهية ظاهرا و باطنا فحاول القائد عبد العزيز التدخل و حل المشكلة من باب اصلاح ذات البين فجمع المرحوم يوسف و اسماعيل الراحل و سال يوسف سوالا مباشرا ( لمادا تعامل الزميل اسماعيل الراحل بقسوة شديدة ) فكان رد يوسف جاهزا و سريعا حيث قال (عشان هو نيمانجاوي) يعني من قبيلة الاما..هذا الموقف هز مشاعر الاخ عبد العزيز و زاد الاخ اسماعيل فخرا و اعتزازا….
هدا الموقف واحد من المواقف العنصرية التي كان يمارسها الرفيق يوسف كوة مكي و يعتقد كثير من ابناء الاما انه وراء تصفية الشهيد الصادق صديق امون ….
عبد العزيز بدأ يخطو خطوات يوسف كوة مكي في الاونة الاخيرة بتمييز النوبة فساهم في تعقيد مشكلة بنك الجبال باعتقال اثنين من ابناء الاما و زجهما في معتقلاته الخاصة التي يديرها استفانوس و قام بتعيين عامر الامين السئ السمعة مديرا عاما لبنك الجبال للتجارة و التنمية ضاربا كل النداءات عرض الحائط بان تحل مثل هذه المشاكل اداريا لان بنك الجبال موسسة اقتصادية و ليست عسكرية…..
قام عبد العزيز بتوجيه مخابراته للقبض علي المدير العام السابق و احد اهم عناصر نجاح مشروع البنك الرفيق حسين قطر و ترحيله محبوسا الي حيث يقيم و الاحتفاظ به حتي لا يقوم حسين قطر بمتابعة الدعوي المرفوعة ضد البنك مطالبا حقوقه و لا زال مصيره غير معروف و قد نشرت الصحف هنا في الخرطوم انه تمت تصفيته مع اخرين و الموسف ان قيادة الحركة الشعبية قطاع الشمال لم تقم بنفي دلك لطمأنة اهله و ابنائه الذين لا زالوا يشككون في مكان والدهم…تصوروا ….
عبد العزيز يزور امهات كتاب و مولفين فاين هو من امهات الشهداء و زوجاتهم..اين هو من اسر الذين اعتقلهم و زج بهم في السجون امثال القائد تليفون كوكو و غيره؟
كما كتب احد المعلقين من قبل و عجبني تعليقه ( نتمني من القائد الحلو ان يعمل بحل الازمات اين ما وجدت بجمع الاطراف او حتي اخذ ما يتطلب من معلومات و بعد ذلك اصدار القرار.. هكذا العدالة لو تومنون بها …ارجو ان يكون رمضان هذا شهر توبة و تغيير القلوب و السلام عليكم و رحمة الله تعالي و بركاته….. انتهي


#461226 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 01:10 AM
many people think that Daniel kodi is a true freedom fighter ..the truth is he is not ..he is exacly like Lam akol ..he doesn't histate to sell out his people as slave...daniel and Lam akol are foxes ..they talk very sweet .with their masters in khartoum for their own personal gains and interest. and both of them never carried a weapon or engaged in a battle ...Nuba people rest assured those who in the battle field never bow down... and believe me Nuba mountains will never be the same again..either we take our rights as a brave men .and to hell with the whole sudan


عوض امبيا
عوض امبيا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة