المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-04-2012 01:22 PM

إبراهيم احمد عمر(يعني اكتشفت الذرة؟!!)

جمال علي حسن
[email protected]

كل ما حاولت تجاوز حديث بروفيسور ابراهيم احمد عمر حول عودة القبلية والجهوية والذي نقلته الصحف قبل يومين يقفز الموضوع امامي على صفحات المواقع الالكترونية ..
وقد كانت محاولات تجاوزي للتعليق على الموضوع نابعة من الشعور بالغيظ الشديد من حديث بروف ابراهيم لان القبلية والجهوية لم تتمكن في دماغ المجتمع السوداني على امتداد العهود السياسية التي اعقبت الاستقلال مثلما تمكنت في عهد الانقاذ الذي هو عهد تمكن الحركة الاسلامية من الحكم في السودان ..
وللمصادفة ان ياتي هذا التصريح في وقت يطلق فيه بروفيسور ابرهيم احمد عمر تصريحات تؤكد انه من اهل الجلد والراس في الحركة الاسلامية وفي الانقاذ مماجعل هناك مقارنات تقام بين البروف ابراهيم والترابي الذي حاول البروف اصدار فرمان طرد له ولحزبه من الحركة الاسلامية ..
انت اذن غارق وضالع في (عواسة) الانقاذ السياسية بدرجة منظر كبير وصاحب (وجعة) و مشارك ومبارك لسياسات الانقاذ التي تسببت في رفع وإعلاء الصوت الجهوي بصورة غير مسبوقة في العهود التي سبقتها ..
هل نعتبر ان تصريحات بروفيسور ابراهيم احمد عمر في صالون دكتور نزار محجوب هي نوع من انواع الاعتراف النبيل بالمشاركة في تمجيد وتصعيد نبرة الخطاب القبلي والجهوي في السودان ..؟!
ام هي توبة ضمنية عن كل ماتسبب من سياسات انقاذية في اعلاء الصوت الجهوي وتفخيم الخطاب القبلي ..
تلك هي الحقيقة الي يجب عدم انكارها ان الانقاذ اسهمت بشكل صارخ وكبير في ايجاد هذه الحالة ثم اكتوت مؤخرا بنارها حين لم يعد بمقدور صناع القرار في السودان في السنوات الاخيرة الاعلان عن تشكيل وزاري يهمل (الوزنة) الجهوية ..
هذه هي الحقيقة ولانحتاج لسرد الأمثلة والشواهد للاستدلال او الاثبات ..وحتى حين تحولت تلك (الوزنة) المفروضة على الحكومة تحولت الى وزنة سياسية وجهوية في ان واحد لم يكن هناك اي اختلاف بينهما فالوزنة السياسية في حقيقة امرها الواقع الان هي وزنة جهوية وقبلية بسبب ان المنظمات الحزبية الجديدة في السودان احتمت ب(العريشة) القبلية و اتخذت هذه الحالة كاساس لتكوينها واختيار قيادتها وتحديد اهدافها وبرنامجها السياسي نفسه..
حتى نظام الحكم الاتحادي وهو نظام جيد نظريا لكنه سئ التطبيق في السودان لدرجة جعلته المتهم الاول في تمكين الخطاب الجهوي والقبلي ..
والان يريد بروف ابراهيم معالجة ازمة ثقافية باجراءات إدارية على شاكلة مقترحه بدمج عدد من الولايات في وحدة إدارية واسعة ..توقف سيدي فقد يتسبب هذا المقترح هو الاخر في تعميق وتوسيع الازمة بتهيئة انواع اخرى من الصراعات الداخلية الجديدة ..توقف هنا (وكترخيرك)..فالازمات الثقافية والاجتماعية لاتنجح محاولات علاجها بقرارات سياسية عاجلة ومتسرعة..




تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3333

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#466268 [راصد متابع]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 12:01 AM
لقد تاكد بما لا يدع مجالا للشك ان الطغمة الحاكمة في الخرطوم عبارة عن مجموعات قبلية وجهوية فاسدة وسلوكها المشين وانحطاطها الاخلاقي بالخصم علي الموروث الاجنماعي العريق لشعوب وقبائل السودان


#462023 [الجعلى البعدى يومو خنق]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 11:19 PM
بسم ألله الرحمن الرحيم

أخى المُكرم : جمال على .. السلام عليكم ورحمة ألله .. و(إبراهيم احمد عمر)

نسى المذكور أعلاه أنه ممن فتح الباب واسعاً لنزْعات القبلية.. ومن الحق أن نعترف أنها كانت السبب الرئيس فى فشل النظام.. فبدخولها سيطرت (المافيا) وغابت (الإرادة).. وأدخلتنا فى أمراض اجتماعية ظللنا نُعانى منها وشعبنا العظيم وعرقلت طموحه لتحقيق نهضة حقيقية.. ان من أبرز أمراض وعِلل النظام وأخطرها الرباعى القاتل المتمثل فى (القبلية والجهوية والعنصرية والطبقية) ..
* لذلك أتصور أنه حري بالنُخبة الوطنية أن تتخلص هى أولاً من هذه الأمراض وأن نعمل جميعا معاً يداً بيد سواء فى الصحافة أو صُناع القرار أو الأحزاب وغيرهم حتي نتخلص من هذه الآفة المتمثلة فى الرباعى القاتل.. حتى يترسخ فى العقل الجمعى لشعبنا العظيم أن المعيار الوحيد هو الإنتماء للسودان ألوطن وكذا الإنتماء للأحزاب والنقابات وغير ذلك من الإطارات الحداثية المناسبة لبناء الدولة السودانية
*فيا أخى جمال : يجب أن نقضى على النظر للإنسان من خلال لونه وقبيلته وجهته وماذلك بمستحيل لوتضافرت جهودنا والنخبة والاعلام .. يجب أن نحاول القيام بثورة إجتماعية فى الذهن والسلوك تُمكن من القضاء على الذهنيات المتخلفة والبائدة حول القبيلة والجهوية والعنصرية حتى يأتِ يوم يمتزج فيه شعبنا بجميع مكوناته ولن يتم ذلك إلا من خلال حملة إعلامية وتربوية وكذلك من خلال الرفع من مستوي المعيشة لجميع الفئات المكونة لشعبنا السودانى المعلم .. فمن الحماقة أن تواصل الأجيال توارث المفاهيم البائدة حول القبائل والعِرقيات..
* وسؤالنا الذى نرفعه لمقام (البروف) ماذا تبقى لهذا النظام من دلالات وبراهين علي سياساته التى ستُحيل هذه النظام لتجعله أثراً بعد عين ؟ وماذا يحتاج النظام من العلامات لتأكيد خطل سياساته التى أهلكت البلاد والعِباد وشردت العلماء والشرفاء فى فجاج الأرض وحولتنا (لجاليه) بالسودان..


* الجعلى البعدى يومو خنق .. من مدينة ودمدنى السُــنى ...


#461610 [مفيش فايدة]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 12:55 PM
والله لو كان الترابى موجودا على رؤسهم لما تطاول امثال هذا الهباء وان يكونوا فى مقدمة هذا المجتمع (مع كراهيتى المفرطة للترابى ) الا انها بنات افكارك (والبيلد المحن لابد ويلولى ضغارها ...!!!!) فانتم من زرعتم الكراهية والفرقة والعصبية بيننا من انتم ؟؟؟؟ مزيج من البراغمتية والماسونية والمكافليية واى مذهب لااخلاقى ولا دينى ...
رجل على اعتاب القبر ..متى يتوب ؟؟ متى يدع الكذب المفرط ؟؟
لا انتم ولا حركاتكم الاسلامية وشبة الاسلامية تعنينا فى شى ....!!!!! ستكنسون من ارض السودان ولن يكون هناك وجود ل (دين الكيزان ) ... دين (اسرق اقتل كذب عذب فرق )...!!!!!
اى نبى تتبعون انتم ؟؟؟


#461141 [ود الشريف]
1.00/5 (1 صوت)

09-04-2012 07:34 PM
هذا البري التقي مهندس ثورة التعليم التي قتلت الغلم و العفة والفضيلة في الهجتمع ولم تورثنا علما بل صارت شهادتنا الأكاديمية في أسفل المراتب ولكنه يظل ذلك الشيخ الذي لا يستغنى عن عبقريته ولا عن بركاته وهو رصيد للغدوة والكلمة الفصل إذا ما مرت بيبلادنا أزمة أشد مما نحن فيه واحتاج الأمر لعشرة عباقرة فقط


#461069 [ابعود مبرى]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2012 05:13 PM
الراجل دا بوف حقيقى ولا تايوانى دا فهم غريب انتو سبب العنصرية كواحد من اليات تفيت و ضعضعة النسيج السودانى لتسهل السيطرة والتدجين يا الله


#461021 [sudani]
4.00/5 (1 صوت)

09-04-2012 03:34 PM
هولاء الاوباش هم راس الفتنه عندما انقسمت حركتهم الاسلاميه و حدث انشقاقهم الذي تم على اساس عرقي بغيض حيث اجتمع ابناء الحركه الاسلاميه من الشمال النيلي ضد الترابي الذي كان يعتمد علي ابناء الغرب و الجزيره داخل الحركه الاسلاميه لكثرتهم الا ان شله ابراهيم استطاعت ان تستولى على مقالد و مفاصل الحكم داخل اروقه النظام و اقصاءهم لمعظم ابناء الغرب و ابعادعهم من المواقع الحساسه التي كانو يشغلونها هذا ما جعل ابناء الغرب يخرجون الكتاب الاسود القشه التي قصمت ظهر البعير و من تللك اللحظه اصبح اللعب بالمكشوف و انقسم الكيزان ثم انقسم السودان الذي يصعب ان ترد و يرد ال سابق عهده هم من خانو الوطن و هم من باعو الوطن من اجل السلطه لما لم يضحو بالسلطه لاجل الوطن جميهم طلاب سلطه و انتم يا بقيه الشعب السوداني لا فرق بينكم و بين هولاء الاوباش قبلتم بالجهويه لاجل اغراض شخصيه و منفعه ذاتيه لان هذا الصراع يغلق الباب امام اناس و يفتحه امام اناس لماذا لا نرفض تلكم الوظايف التي تم منعها على فئه لتمنح لفئه هل الذنب ذنب هولاء ام ذنبنا نحن ايضا تطهير البلاد من الفساد يبدا من انفسنا معظم الشعب السوداني اصبح فاسدا لذا لم تنجح الثوره السودانيه وهذه حيكومه فساد و الله من وراء القصد


#460953 [جبورة]
5.00/5 (1 صوت)

09-04-2012 01:53 PM
Hأنا كذلك استفزني حديث البروف.. لكنني لم استقربه منه.. فقد كانت لنا معه تجربة جهوية وعرقية انحز فيها كلياً إلى جهته وقبيلته، وكان حينها وزيراً للعلوم والتكنولوجيا.. إن بروفات الإنقاذ من فئة دعوني أعيش، وليس في عقولهم شيء، والخريف اللين من شواقيرو بين، واقتراح البروف ينم بوضوح عن عقله.


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة