وهل اكتملت الصورة.. حقا !؟
09-05-2012 01:28 AM

وهل اكتملت الصورة.. حقا !؟

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

هي حركة ترحال وتنقل بين مدن الامارات الجميلة لمدة اسبوع بعد العيد ، لم تلامس فيها الأنامل مفتاح التحكم ولا عانقت النظر مساحة الشاشة، وهي أطول مدة تفصلني قسرا عن أحبائي القراء الكرام، أتمني أن يكون العود أحمد ، مثلما كان العيد سعيدا بلقاء أحباء أبعدتنا عنهم الأيام وجمعتنا بهم محاسن الصدف التي تكون أحيانا أصدق من الميعاد !
بالأمس مساء وأنا أسند رأسي مجهدا أتوسل للسبات، وأجتر في ذات الوقت شريطا مليئا بالبسمات وظريف الكلام وحلو الذكريات ، وأطالع الشاشة دون تركيز على محطة بعينها ، فجأة يطل الطاهر حسن التوم عائما عبر الموج الأزرق متوسطا رهطا من الضيوف وهو يتقمص طريقة فيصل القاسم في التحميس والتحريش والمقاطعة وافتعال الاثارة تارة وابتسار اجابات المتحدثين في أحيان اخرى كثيرة !
وكان الموضوع الذي أراد أن تكتمل فيه الصورة هو كيفية تدارك انتشار مرض نقص المناعة أو الأيدزفي السودان ، ولكن بكاميرا الشيخ المتزمت النائب البرلماني المثير للجدل الشيخ دفع الله حسب الرسول الذي اظن أنه يحرّم التصوير في حد ذاته وهو الذي وقف الف أحمر في وجه حفلة شيرين عبدالوهاب و عارض الرياضة النسائية وطالب بتعديل ملابس اللعب الرجالية لتكون أكثر ملائمة لشريعة الانقاذ ، وقد جاء يحمل داخل الاستوديو احصائيات بأعداد الواقي الذكوري التي استوردته الشركات المختصة وقال انه بات يوزع حتى على مستوى الجامعات وذكر أن ذلك لا يساعد على الوقاية من المرض بقدرما يحض على انتشار الفاحشة وأضاف أن استعمال الواقي بين الأزواج المرضى لا غضاضة فيه اتقاءا لشر انتشار العدوي بينهما!
ولهذا الحد فنحن أيضا نقول له يا شيخ أن الموضوع يسير بصورة حسنة!
لكّن صاحب نظرية الواقي الذكوري شخصيا الدكتور يوسف الكودة انبرى له مدافعا عن استعمال الواقي بالنسبة للزاني حتى لا يرتكب ذنوبا أخرى منها انتشار المرض و انجاب ثمرة حرام أو اجهاض فيه ازهاق روح وربما تمضي معها أيضا روح الأم الآثمة !
ومع كل ذلك فانه يؤكد كما قال على قناعته بحرمة الزنا بصورة قاطعة كما ورد في الكتاب واسنة!
أما الدكتور محمد محي الدين الجميعابي الذي يبدو أنه أقرب الى الصورة من كل المتحدثين ، فقد استعرض بعض الشواهد التي تجعل من ظاهرة الايدز مشكلة اجتماعية ترتبط بالجهل في بعض المناطق وسياسية تتصل بالبطالة وضيق الفرص أمام الشباب الذين يدفعهم الاحباط الى الارتماء في أحضان الرذيلة بشتى أنواعها، ووجه اتهاما مباشرا للمجلس النيابي مشيرا الى الشيخ دفع الله بغض الطرف عن المسببات التي تقع في صميم مسئؤليات الدولة حكومة وبرلمانا ، فتداخل معه في ملاسنة حادة شيخ دفع الله الذي حاول أن يعلق الفساد على ما اسماه الرقص المختلط ، فرد عليه الجميعابي بان الرقص ينبغي أن يسأل عنه رئيس الدولة شخصيا ووزير الاعلام وليس وزارة الصحة !
مضيفا أن من يستوردون الواقي الذكوري هم أصحاب شركات يعلم بها أهل المؤتمر الوطني ويتم اعتماد الأموال لها عبر القنوات الرسمية كوزارة المالية وبنك السودان!
أما الدكتور وهيب الذي ذيل اسمه بقائمة من التخصصات المتعلقة بعدد من الأمراض ومعالجة ما سمى الحمل الحرج ولا أذكر بقية القابه ، فقد خرج عن تخصصاته كلها وبدأ يتحدث كامام مسجد خريج معهد أم درمان العلمي وليس كطبيب ، فطفق يذّكر بضرورة التزام الشباب بالفضائل والعفة والزواج ويقرأ ما تيسر له من أى الذكر الحكيم في هذا
الصد د بالقدر الذي أثلج صدر الشيخ دفع الله الذي كان يريد تشتيت النقاش بعيدا عن مسئؤليات الدولة فيما يتصل بعدالة توزيع فرص التشغيل ، وقد بين له الدكتور الجميعابي أن عدد الخريجين العاطلين عن العمل من الجنسين قد بلغ مليونا وثلاثماية الف بالتمام والكمال !
أما مندوب وزارة الصحة الدكتور ايهاب ، التزم الجانب البيروقراطي في توضيح دور وزارة الصحة وابرازجوانب من سياستها التوعوية وذكر ان السودان حتى بعد انفصال الجنوب لا زال يمثل النسبة الأعلى في احصائية المصابين بمرض الايدز على مستوى الاقليم والقارة ،وقد حاول في هدوء صد الاتهامات التي وجهها الى الوزارة في شخصه بالاهمال وغياب الدور تماما شيخ دفع الله الذي لم يعجبه منطق ردود الشاب الوديع وهم بمغادرة الاستوديو قبل انتهاء الحلقة حتى كاد الجمع أن يلحق به قبل أن يعود على مضض!
فهل اكتملت الصورة حقا برؤية نائب متشدد يريد أن يقفز بالمجتمع الى طهارة عهد الصحابة بمجرد جذب لحيته الى اسفل مع تجاوز كل عناصر الزمان والمكان والمعطيات والمسببات والتفاوت في تركيبة انسان تلك الحقبة النقية و انسان يعيش في تعقيدات زمان تراكمت في تطورها وانحدارها فشكلت عناصر التناقض التي تتداخل فيها شتي المكونات ويفصل الانسانين الف وأربعمائة ونيف من السنوات جرت خلالها بحور من المتغيرات تحت جسر الحياة التي تدور عجلتها الى الامام بسرعة لا يمكن معها ارجاع عقارب الساعة بتلك المثالية الساذجة دون مراعاة كل العوامل سالفة الذكر واخضاع مستجدات الظواهر للدراسات العلمية العميقة التي تراعي تلمس الدوافع قبل اختزال الحلول في النصوص التي تحتمل هي الأخرى التوسع في تفسير اعجازها مع اتساع مضمار الزمن وهو يمضي قدما الى الامام ، مع اننا بالطبع نؤمن دون تحفظ على ضرورة نقاء وصفاء المجتمعات من كل سوءات التطور العكسي ونهفو الى أحضار عهد السلف الصالح الى زماننا ليطهرنا من دنسنا على افتراض استحالة عودتنا الى ذلك الزمان خوفا عليه من سوء فعال زماننا !
أم أن الصورة لا زالت ناقصة الزوايا والألوان و الخطوط بل والصوت الواعي الذي حاول الجميعابي تمرير فراشة الجرأة بتلمسه ولو في لحظة انفعال ، ربما تعكس في حد ذاتها تهشم صورة الانسجام داخل الحزب الحاكم وانشطارها الى عدة أجزاء تنبيء بان نقص المناعة قد تمكن فعلا من جسد الة الحكم وهي تبحث لذاتها اكثر من غيرها عن واق ربما تكون فتوى الدكتور الكودة قد صارت بالنسبة لها بردا وسلاما !
وسامحونا على طول الغياب واسترسال المقال الأقرب الى التحقيق الصحفي التحليلي لذلك الموضوع الهام والخطير ،والذي اردت أن أعبر به في فرحة العودة عن شوق سطورى لعيونكم التي تقودني بضوئها الى المزيد من الحروف ..
والله المعين من قبل ومن بعد..


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1726

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#462139 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 08:50 AM
عندما تكتمل الصورة الشباب كلوا يكونوا انقرضوا بالايدز و الملاريا و الكبد الوبائى...و هذا هو اكتمال الصورة.


#462137 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 08:48 AM
اجمل ما فى الموضوع الواقى الذكرى بنكهة الفواكه و الله يا ناس الانقاذ مافى زول سبقكم عليها حتى الكوندوم عملتوا ليها نكهات


#461707 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 03:28 PM
منور الراكوبه يا استاذ البرقاوي
الجميعابي الكوز داير يعمل فيها بطل ويتحدث عن الفساد
طيب مايورينا هو الخمسه مليار الخصصت لافتتاح امم افريقيا ( الشان) 2011 عمل فيها شنو ؟
جايب لينا كم لعبه ناريه وباقي القروش اتلهطت ؟
الظاهر الجميعابي بعد اتهمش من قبل التماسيح داير ينصل دور المنقذ


#461590 [سلمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 01:37 PM
يا ناس انتو ما واعيين الايدز والامراض والفساد والسرقات والملاريات وانحطاط الدولة ومن فيها لاتتم معالجتها عبر التلفزيون وهذا الطاهر زول مرتشي وبس عشان يهدأ الناس تهدأويقولوا يا سلام هناك حرية تعبير وهناك متابعة في التلفزيون طيب لو ما كده اها برامج الطاهر دي حلت ليكم شنو


#461469 [omer ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 11:52 AM
اما كان الاولي بمن يسمون انفسهم بعلماء الدين في السودان مخاطبه مشاكل الشباب المزمنه وهي :

العطاله 2) التهميش 3) الاحباط من قبل سفلة الانقاذ الذين غرروا وضللوا هولاء الشباب واقنعوا بعضهم بترك الدنيا والجهاد من اجل الانقاذ لانه لاامل لهم في دنيا الانقاذ

لو كنت مسؤلا في وزارة الصحه في السودان لوزعت الواقي الذكري لسفله الانقاذ اولا لان النكاح بالنسبه لهم سنه وفرض وليس فرض كفايه لانهم هم اولي به من غيرهم

سفلة الانقاذ نكحوا وما زالوا ينكحوا في السودان والذكران والنسوان

الشعب يطالب بواقي ذكري لكل ذكر انقاذي
VIVA SUDAN


#461242 [khalid m ali]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 02:15 AM
لم يؤلمنى ذلك الملتحى الكهفى كما المنى المدتكتر الوهمى دكتور قال يا راجل امثالك هم من الافاقين ساعدوا فى نشر الايدز وسط الشباب يجب ان تسحب النقابه رخصته فورا وهى ناقصاك تكسر ثلج ومع من مع طراطير اعوز بالله .


محمد عبد الله برقاوي.
محمد عبد الله برقاوي.

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة