المقالات
السياسية
هل هم سودانيين مثلنا .. ام تراهم من كون اخر
هل هم سودانيين مثلنا .. ام تراهم من كون اخر
09-05-2012 01:37 PM

هل هم سودانيين مثلنا .. ام تراهم من كون اخر

سامي الصائغ
[email protected]

يصلنا كل صباح اخبارا عن الفساد المالي و الاخلاقي حتي صرنا لا ننفعل او نحتج او علي الاقل نستغرب من كثرتها و جرائتها .. كل ماسمعنا خبرا جديدا لفساد ما الا يكون خلفه اقرب المقربيه لرئيس الجمهوريه او احد رجال دولته الميامين .. لا قانون يحاسبهم ولاهم يخشون القانون لان القائمين علي هذه القوانين يحتفظون بمناصبهم بسبب دفاعهم باستماته عنه كان مهمتهم الاساسيه ليس تطبيق القانون بل هي تغييبه .. ماسمعنا يوما بان احد المجرين تم محاكمته رغم وضوح الادله وضوح الشمس في كبد السماء , وهذا ماجعل الامر يستفحل ويصل درجه الاستفزاز و الاستهتار بكرامه الشعب السوداني .. صار الفساد المالي سمه لمن تم تنصيبه قي اي وظيفه من الوزير الي الغفير , يكون هم من تم تنصيبه هو تامين حياته المستقبليه اولا من ثم فعل كل ما هو مهين و قبيح من الافعال التي تقربه من ماهو اعلي منه في السلطه لضمان استمراره في منصبه , الغفير منهم يفعل ذلك لرئيسه المباشر و رئيس رئيسه و مدراء الادارات يفعلون ذلك لوكلاء الوزارات ومن هم اعل درجه و الوزراء يفعلون ذلك للمقربين من سياده الرئيس من اخوه واهل وخال و من ثم ذوي النفوز في حزب المؤتمر الوطني .. و كل هولاء حلمهم ان يصبحوا من الشله سياده الرئيس اذ ان امكانيه السرقه ومبالغها حسب درجه تقربه من من هم اعلي منه في القائمه , بصوره اخري يستطيع العفير منهم ان يسرق سريرا او مرتبه ويكون حلمه ان يسرق مليون دولار و مدير الاداره يستطيع ان يسرق 2-5مليون دولارا ويكون حلمه ان يصل الي 100مليون دولار و ان يكون وزيرا لاي وزاره غنيه و الوزراء يتمنون ان يظلوا في وزاراتهم مدي الحياه اذ انهم امنو حياتهم الماليه الي ملايين السنين ان مد الله في عمرهم ومنهم من يحلم بان ان يكون رئيسا للجمهوريه ..
رئيس الجمهوريه تجاوز مرحله تامين حياته المالين لمليارات السنين و لاهله وقبيلته اذ انه لايحتاج لبذل الجهد للوصول لذلك اذ ان مريديه ياتونه بمايريد بطبق من ذهب بعلمه وبدون علمه .. وقد اعتاد الرئيس ان يقرر مايشاء دون اعتراض من احد لا من الذوي النفوز او مستشاريه الذين لايستشارون بل يستعملون لتكميم افواه المحتجين ان استطاعوا اليه سبيلا , وان يقيل و من يشاء و يعين من يشاء حسب درجه تطبيله له وان قامت الدنيا ولم تقعد لفساد احدهم لايقيلهم ويجعل الموضوع موضوع رجاله و الماعجبوا يشرب من البحر يمنع القانون الذي هو في الاصل غير مفعل الاللمساكين من محاكمته وقد تجد اهل القانون نفسهم يباركون للرئيس ذلك ويعتبرون ذلك شجاعه و ان رجال الطابور الخامس هم السبب وان المجرم فقط سرق 10مليون دولار او قتل ثلاث اشخاص (يعني شنو) , وصل امر العشوائيه درجه السباب العلني للقبائل و البطون وماذال المسلسل مستمر ولانعرف كم عدد حلقاته ... قد يحتار البعض في استمرار الفوضي منهم 23سنه ... اليكم راي ......
الحكومه اطلقت العنان للاجهزه العسكريه لتعذيب وقتل الشرفاء الذي قالوا لا .. امثله للقتل - ما حدث في كجبار وبورتسودان و غرب السودان و جبال النوبه كامثله للاباده الجماعيه اما عن التصفيات الفرديه فهي كثيره جدا , التعذيب و الاغتصاب - لكل سوداني في ذلك ولكلن امثله قد تختلف لاناس مختلفين وكل منها اغرب من الاخري .... لماذا لايحاسبون , لان الحكومه تريد ان ترهب الشعب لكي لايثورا و تشتعل المظاهرات عندها سيتم خلعهم عليه يتم الاستعانه في معظم الحالات باناس لا اخلاق لهم ويعطونهم الاوامر بالقتل مؤكدين لهم بانهم لن يحاسبوا ان اغتصبوا او قتلوا او حرقوا احدهم بل قبيله بحالها وان القانون وضع للشعب وليس للعسكر او وجهاء الدوله وان صحائفهم و صحفييهم الذين نراهم لايكتبون مقالا والا ونجدهم يبجلون و يثنون علي الؤئيس و جماعته ويدافعون هن العسكر حتي دون معرفه التفاصيل اذ ربما كان الخبر خبر كاذبا , الموظفين و المهنيين - يتم تهميشهم واقصائهم وكثير ما تجد احدهم يشغل وظيفه ما ويكلف بمهامه من كان اقل منه درجات وقد يتم ترقيت من كان يشغل وظيفه اقل عده ترقبات ليصبح بين ليله وضاحها في درجه اعلي من صاحبنا بعده درجات ويرمونه بتهم اقلها بانه غير متعاون , عليه اصيب البلد بانهيار تام اصبح من الصعب اعاده سيرتها الاولي ونظل محتارين ونقول لبعضنا امعقول ان يكونوا سودانيين مثلنا ونحن اهل الشهامه و الكرم او ان ينتمي هولاء لقبيله البشر وهل للبشر قبل من قبل بمثل هذه الافعال , في مامضي استنكر كاتب عزيز علي قلبي بانه لايعتز بان يكون سودانيا اذا كان هولاء سودانيين و قال فيهم المرحوم الدكتور الاديب الرائع الطيب صالح - من اين اتي هولاء - حقا من اين اتوا ... ام تراهم من كون اخر , لابد لعلماء البشريه من دراسه هذه الحاله الحياتيه و السلوكيه النادره .....


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1235



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#461939 [الحارث]
3.00/5 (1 صوت)

09-05-2012 09:01 PM
فى حرامى نط الحيطة واحد شافو كوراك حرامية
تجى تقول لا دا حرامى ما حرامية
لسنا فى امتحان لغة عربية
هل المعلومة وصلت فى فساد و لا ما فى


#461748 [karlos]
2.50/5 (2 صوت)

09-05-2012 04:20 PM
هل هم سودانيين مثلنا .. ام تراهم من كون اخر??????????

هم سودانيين و مجتمعنا مليان بالاشكال دى و نسبة للظروف المتيسرة فى الماضى لم ينكشفوا الا فى زمن الانقاذ و الازمات حيث انك لا تكتشف العيوب الا فى زمن الازمات و هولاء هم اولاد الديوان المغبشين نعم اولاد الديوان...من منكم لا يعرف اولاد الديوان .

مجتكعنا و قرانا فى الريف ملى بهذه الاشكال الحاقدة التى لا ترضى بقسة ربنا لهم و بدلا ان يستثمروا فقرهم بالاجتهاد تجدهم يكنون الحقد و الحسد على من عطف عليهم اتق شر من احسنت اليه.انهم عاطلى الريف اسنانهم مصفرة و يرتدون البدلة السفارى الرمادية و على جبهته قرة الصلاة المزيفة هذه الاشكال موجودة بكثرة فى السودان و طموحاتهم اكبر من امكانياتهم.من اين اتى هولاء ؟؟؟كلنا نعلم من اين اتوا اتوا من قرانا و ريفنا السودانى لكن لم يتربى على يد الاب انما تربوا على ايدى المؤمسات اللائى لا يتعبون فى جنى المال الحرام


ردود على karlos
United States [سامي الصائغ] 09-05-2012 06:32 PM
تحيه طيبه
اشكرك علي التعليق .. لا اوافقك الراي لانني اعرف الريف اكثر من المدن .. انا اصلا من الريف لكن لا ادافع عنه لانني منه , لكنها الحقيقه .. ليتنا نرجع لبساطه الريف وليتك تعيد النظر بهولاء البسطاء ففيهم الشهامه و الكرم و كل الخصال الجميله .. قد يكون هناك من هو من الريف وفاسد لكنهم قله .. ولك كل التقدير


#461615 [مصطفى دمبلاب]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 01:59 PM
نعم من اين اتي هؤلاء ولكن هل ممكن تفسر لى من نحن السودانيون اصلا حتى نعرف الفرق ولماذا اصبح هؤلاء ليسوا مثلنا ؟


ردود على مصطفى دمبلاب
United States [سامي الصائغ] 09-05-2012 06:42 PM
الاخ العزيز مصطفي سلام خاص
شكرا لك علي تعليقك ..
نحن السودانيين خليط من قبائل افريقيه وعربيه -نوبيين,شوايقه, جعليين,رباطاب,بجه,فور..... قبائل كثيره جدا يشتركون في الكرم والاصاله ...
لكن في كل مجتمع او قبيله الصالح والطالح , وبما ان الحكومه سيئه فلن يؤيدها الا الطالحين .. لكنني لم اكن اتوقع ان يكون بيننا نحن السودانيين اناس طالحين لهذه الدرجه .. انا محتار ....


#461597 [مشتهى السودان]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2012 01:43 PM
موضوع ملئ بالاخطاء الاملائية ، لذلك قرأت اول فقره ولم اكمل المقال
روق المنقة وما تستعجل فى الكتابة ، شكلك من مخرجات التعليم العالى
كان الله فى العون


ردود على مشتهى السودان
United States [سامي الصائغ] 09-05-2012 06:47 PM
الاخ العزيز مشتهي السودان
سلام خاص جدا جدا
ان علي حق ... لي اسبابي ... كنت اتمني ان تقراء المقال وتضيف اليه او تخالفني الراي ...
احد اسبابي للكتابه غير كشف المستور هو دفع البقيه للكتابه لتبصير الناس بمايدور ...
ولك احترامي ... والسلام

Sudan [قفة] 09-05-2012 03:16 PM
موافقاك نفس الشعور


سامي الصائغ
مساحة اعلانية

تقييم
9.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


صحيفة الراكوبة السودانية... راكوبة الأغاني السودانية، في رحاب الراكوبه ستجد السودان بمختلف مناطقه وعاداته وموروثاته خلال أقسام منتدياته المتعددة مثل المنتدى العام، العنقريب، المدائح ومنتدى التلاوة الذي يحتوي على تلاوة للشيوخ: صديق أحمد حمدون , عوض عمر , الفاتح محمد عثمان الزبير , محمد عبدالكريم , نورين محمد صديق , عبداللطيف العوض , صلاح الدين الطاهر سعد , الزين محمد أحمد الزين , وأحمد محمد طاهر. إلى جانب هذا هنالك منتدى مخصص للمدائح النبوية، هنالك المادح: الامين احمد قرشى وعلى الشاعر , الشيخ مصطفي محي الدين ابوكساوي , أولاد حاج الماحي , عبدالله محمد عثمان الحبر , اسماعيل محمد علي , السماني أحمد عالم , الجيلي الصافي , خالد محجوب (الصحافة) , علي المبارك , حاج التوم من الله , عبدالعزيز قورتي , ثنائي الصحوة , فيحاء محمد علي , الجيلى الشيخ , نبوية الملاك , عبدالعظيم الفاضل , عاصم الطيب , فرقة عقد الجلاد , سيف الجامعة , عثمان محمد علي , المدائح النبوية , فرقة الكوثر.
علماً بأن المشاركات والآراء المنشورة في منتديات الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2014 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة