المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حقيقة ما حدث داخل حركة العدل والمساواة
حقيقة ما حدث داخل حركة العدل والمساواة
09-05-2012 10:30 PM

حقيقة ما حدث داخل حركة العدل والمساواة

عبدالرحمن على
[email protected]

حقيقة ما حدث داخل حركة العدل والمساواة السودانية : عبدالرحمن على عبدالله موسى
بعد صدور قرار رئيس حركة العدل المساواة المفاجئ والذي أعفى بموجبه القائد العام الفريق بخيت عبدالكريم عبدالله (دقجو) صرح محجوب حسين المستشارالإعلامي ل (الشرق الأوسط ) من لندن واتهم الفريق بخيت كريمة بقيادة مؤامرة ضد الحركة وتحالف الجبهة الثورية بالإشتراك مع استخبارات السودان وتشاد وكان يعمل ضمن خلية مغلة بقيادة رئيس الأمن والمخابرات السوداني محمد عطا ووزير الدولة في القصر الرئاسي أمين حسن عمر ووزير الصحة بحر ادريس ابو قردة وأن الحركة أعلنت حالة الطوارئ داخل صفوفها وأن جيشها سيقوم باعتقال القائد العام الذي تم إعفاؤه مضيفا أن بخيت كريمة قد تسلم أموال من الخرطوم وأنجمينا وباعفائه ستتعافى الحركة من هذه المؤامرات والدسائس ثم تلى بعد ذلك كلمة جبريل إبراهيم بمناسبة المؤامرة التي تحاك لشق صف الحركة قلائلا أن حليمة عادت لقديمها وعمدت إلى حياكة مؤامرة جديدة بالاستعانة برأس نظام دولة تشاد وشرزمة ممن ينتسبون إلى المقاومة وزمرة من سماسرة الثورات الوالغين في دماء الشهداء بهدف شق صف الحركة والثورة وبناء مليشيات جديدة من مكونات الثورة العسكرية لا تحمل مشروعا سياسيا للتغيير وإنما ينحصر همها في الارتزاق من العمل لصالح النظامين كما يراد لقيادة هذه المليشيات التوقيع على وثيقة الدوحة تيسيرا لانسياب المال للنظامين ....الخ
بعد وصول هذا الخبر المفاجئ والإتهامات الخطيرة إلى الميدان تفاجئت القيادات العسكرية والسياسية ومؤسسات الحركة وعضويتها من هذا القرار والتصريحات التي تلت وظنت أنها قرارات وتصريحات مدسوسة من جهات استخبارية ولكن بعد الاتصال برئيس الحركة تأكدت للقيادة العسكرية والسياسية وعضوية الحركة بأن القرار صادر من جبريل ابراهيم كفرد ومحجوب حسين وبقية أفراد المجموعة التي تآمرت على الحركة ومؤسساتها العسكرية والسياسية وهذه المجموعة داخل الحركة متخصصة في تدمير القيادات التي تريد أن تقصيها باتهامهم بمثل هذه التهم الخطير ومن ثم تنفيذ مخططها وهذه ليست أول مرة بل حصلت مع عدد كبير من قيادات الحركة العسكرية والسياسية المخلصين.
أبلغ القائد العام الفريق بخيت كريمة القادة العسكريين بمضمون القرار وتصريحات محجوب حسين واتصل براديو دبنقا بأمر من القيادة العسكرية لينفي بشدة كل ما قيل عنه وبطلان قرار إعفائه والتهم الخطيرة التي إتهموه وقال أنه ليس مرابيا أو متاجرا بقضية دارفور أو باحثا عن سلطة أو مال وأنه لم ينشق عن حركة وأنه ما زال عضوا ويمارس عمله الميداني كقائد عام لقوات الحركة وأن إعفاءه لا يأتي من أفراد أو مجموعة داخل الحركة أو باتهامه بتهم باطلة بل تأتي من مؤسسات الحركة وبمبررات واضحة .
بعد تصريح القائد العام بخيت كريمة لراديو دبنقا وسيطرة القيادة العسكرية على الوضع في الميدان لمراقبة الموقف وفشل مخطط المجموعة سارع محجوب حسين لنفي التصريح الذي صرح به في صحيفة الشرق الأوسط قائلا (التصريحات المنسوبة إلينا والتي أوردتها صحيفة الشرق الأوسط فسرت خطأ ووضعت خارج سياقها وأن الموضوع جملة وتفصيلا هو قرار إداري عادي ولا يحتمل أي تأويل ) ثم تلى تعميم صحفي من الناطق الرسمي لحركة العدل والمساواة جبريل أدم بلال أكد فيه أن بخيت كريمة ما زال عضوا في الحركة وليس مطلوب القبض عليه من قبل قوات الحركة وليس هناك حالة طوارئ داخل الحركة إثر إقالة القائد العام كما سارع الدكتور جبريل إبراهيم إلى تكوين لجنة برئاسة سليمان جاموس لتصحيح قراره الفردي المفاجئ والاتهامات الخطيرة التي اتهموا بها القائد بخيت كريمة فضلا عن اتصال جبريل ببعض الأفراد والمجموعات من أسرة القائد العام بخيت كريمة في معسكرات اللجوء وداخل السودان وخارجه وعقد لقاء عبر الهاتف مع مجموعة بمعسكر كاري ياري يعتقد أنهم من أقرباء بخيت وهم العمدة بخيت دابو هاشم وأدم أوبك وعيسى صالح هاشم ومحمد تابت وعبدالجبار زكريا مانس ومنصور ناير وعامر بخيت حيث قام جبريل بشرح ما حدث متهما كل من عمر موسى هري وحسن بشارة بحياكة مؤامرة لشق صف الحركة طلب من المجتمعين الذهاب إلى الميدان لتقديم إعتذار للقائد العام بخيت كريمة ومعالجة الخطأ الذي صدر منه ومن مجموعته وأنه على استعداد في توفير الوسيلة الناقلة والمصاريف لهذه المجموعة لتنفيذ المهمة .
بعد قراءة كل هذه البيانات والقرارات والتصريحات وسماع كل هذه الأخبار والإشاعات والاتهامات اتصلت بأكثر من عشرة من القادة العسكريين في الميدان من قطاعات مختلفة وعدد من السياسيين من حركة العدل والمساواة في الميدان وفي الخارج لمعرفة حقيقة ما يجرى داخل حركة العدل والمساواة والحقيقة المرة التي تحصلت إليها من هذه القادة بأنهم أكدوا لي بأن الدكتور جبريل إبراهيم ومجموعة من أفراد أسرته يحاولون منذ زمن بعيد لتحويل قيادة الحركة العسكرية والسياسية إلى قيادة عائلية إلى جانب وجود مجموعة من منسوبي المؤتمر الشعبي بما فيهم الدكتور جبريل يريدون تحويل الحركة إلى جناح عسكري للمؤتمر الشعبي ولكن الدكتور الشهيد خليل إبراهيم كان يريد حركة شاملة ولقضية الهامش ولكن بعد استشهاد خليل وجدت هذه المجموعة الفرصة لتنفيذ المخطط فقامت بتنصيب جبريل إبراهيم رئيسا للحركة بدون عقد أي مؤتمر وخارج إطار المؤسسات ثم خطط جبريل مع مجموعة من أفراد عائلته العسكريين مخطط اعتقال القائد العام بخيت كريمة وبعض القادة وإصدار قرار الإعفاء بالتزامن مع الاعتقال و بعد اتهامه بتهم ملفقة وتنصيب قائد عام جديد موالي لجبريل ومجموعته من أفراد عائلة جبريل وإقصاء بخيت كريمة من القيادة العامة بعد تدميره إعلاميا ولكن إستخبارات الحركة تمكنت من كشف المؤامرة وقامت باعتقال عدد من المجموعة المكلفة من قبل جبريل لتنفيذ المخطط إلا أن بعض أفراد من هذه المجموعة هربت إلى اتجاه (جبل سي ) وبعضهم إلى اتجاه وادي هور والآن القيادة العسكرية تطارد هذه الأفراد لاسترجاع العربات التي هربت بها ومحاكمة من يتم قبضه محاكمة عادلة كما تعكف القيادة العسكرة للحركة لإجراء مشاورات بين القادة العسكريين في مواقعهم المختلفة رغم ظروف الخريف لدراسة القرار الفردي الذي صدر من جبريل وتصريحات محجوب حسين الخطيرة في حق القائد العام بخيت كريمة وغيرها من البيانات واتخاذ القرار المناسب تجاه هذه المجموعة وفقا للنظام الأساسي واللوائح الداخلية للحركة وعليه نؤكد للجميع بأن الفريق بخيت عبدالكريم مازال قائدا عاما لجيش الحركة ويمارس عمله الميداني وقرار إعفاء القائد العام بخيت كريمة قرار فردي إقصائي ومؤامرة من جبريل ومجموعته لتدمير الحركة والقضية وتفكيك المقاومة وسوف تسمعون تفاصيل أخرى في الأيام القادمة بعد تفرغ القيادة من التحقيقات اللازمة والمشاورات المطلوبة .
عبدالرحمن علي عبدالله موسى : عضو حركة العدل والمساواة السودانية
[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1302

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#462833 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2012 06:16 AM
لماذا يدمر و يقسم د . جبريل ابراهيم حركه هو رئيسها ؟ مالفائده التي ستعود لدكتور جبريل اذا تم تفتيت و تقسيم حركته ؟ اتقي الله و لا تمارس نفاق الانقاذ فالعدل و المساواه هي الاقوي في دارفور و النظام سيفعل اي شيء لاضعافها و من اساليب الانقاذ استئجار الغواصات من شاكلتك لبث الفتن و الشقاق بين الاخوه .


#462559 [ود تلودي]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 05:18 PM
ماذا تريد يا عبد الرحمن علي موسي ؟ هل تريد استقرار وتطور حركة العدل والمساواة ام عكس ذلك؟

اذا كانت الاجابة بنعم تريد ( تطور ونمو ونهوض حركة العدل والمساواة ) يجب عليك ان لا تكتب مثل هذا الافتراء والكذب وان تترك اساليب الماجورين والمرتزقة

وماذا تساوي انت ياعبد الرحمن علي بنسبة الي دكتور جدبريل ابراهيم / عليك ان تعلم انك لا تساوي جزمة دكتور جبريل يا مخزل وانك جزء من ثروت قاسم ( ضنب حكومة نافع علي نافع )


عبدالرحمن على
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة