المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كيف ندافع عن سمعة السودانيين
كيف ندافع عن سمعة السودانيين
09-05-2012 10:45 PM

خلوها مستورة

كيف ندافع عن سمعة السودانيين

طارق عبد الهادي
[email protected]


نسبيا ما زلنا الأفضل، بعيدا عن جلد الذات من حوادث فردية هنا وهناك فكل شعب فيه الصالح والطالح وأنا هنا لست بصدد ما يرتكبه أفراد منا في مجتمعات الاغتراب المتعددة، بل بصدد ما يرتكب في حقنا في الإعلام، ومن دول الجوار خاصة، وكيف نرد كمجتمع في إعلامنا، بعد ان غابت الدولة ، فلم يحدث من قبل ان انخفضت قيمة السودانيين الى هذا الحد إلا في هذا العهد، الى حد ان مجلة مصرية يفترض أنها تصدر من دولة جارة وبلاش حكاية شقيقة دي ونحن نؤمن لها اكبر مصلحة لها وهي مياه النيل، تصدر المجلة بعنوان للغلاف مستفز لمجرد ان مجوعة سودانيين او أفراد تعرضوا لابتزاز عصابات أفراد ليبين ، خرجت المجلة بعنوان صادم (سودانيون للبيع) هكذا، مع صورة أرشيفيه لم تقل لنا من أين و متى أخذت بالضبط ، قل لي أي دولة من دول الجوار تجرؤ أي مطبوعة مصرية ان ترتكب هذا في حق شعبها دون ان يكون هناك موقف من فعاليات ذلك المجتمع الذي استهدف، سيرد ذاك المجتمع قبل الدولة.

لماذا يسكت إعلامنا وهي قضية ليست سياسية هل هان السودانيون الى هذا الحد ، أين فضائياتنا ، أين برامجنا الحوارية ، مشغولة بفنانات الحنة والدلوكة اللائي يصيبك منظرهن وغنائهن بالغثيان والقيء، اكتفت الجهات الحكومية عندنا فقط بمصادرة المجلة ثم ولا حس ولا خبر ، أتذكرون يوم وصل للجزائريين خبر عبر صحيفة جزائرية عن ان بعثة الجزائر الرياضية لكاس العالم تعرضت للاعتداء والضرب بالقاهرة ، تمت تعبئة كل المجتمع الرياضي وغير الرياضي وحوصرت المصالح المصرية في الجزائر وانتهى الأمر بالذي رأيتموه في الخرطوم وامدرمان ، ذاك شعب لن يتكرر معه ما حدث مرة أخرى، لا أؤيد الرد بنفس الطريقة ولكن عبر الإعلام يمكن ان توجه رسالة قاسية ، كيف يسيئون لنا لمجرد عملية استغلال لأفراد ضعفاء منا هل نسوا ان عندهم المئات والآلاف من المصريين الذين يركبون البحر عبر زوارق الغرق هربا الى أوربا، هل نتناول في إعلامنا ونعمم أن مصر هي شارع الهرم والكباريهات وما يحدث فيها من بيع للأعراض أيريدوننا ان نعمم ام ماذا، والغريب ان السودانيين من أدبهم الجم او من غفلتهم حتى عندما يستوجب الرد لا توجد مطبوعة واحدة او فضائية تتناول الموضوع، إذن كيف سيسمع الآخرون صوتك، لست ادري هل هذه طيبة ام ترفع عن سفاسف الأمور ام عبط، عبر الإعلام يمكن ان تفهم الطرف الآخر ان العلاقة بين الشعبين ستكون في مأزق جدي ، بتصرفه الأحمق هذا، بذلك تلزم القائمين على أمر إعلامهم بإلجام السفهاء منهم أما السكوت فانه يجعل الأمر يتكرر وبسفاهة اكبر في المرة القادمة.

لا يقتصر الأمر على هذه المجلة كلكم تذكرون ما يتكرر دوما بمسابقات الفضائيات العربية الغنائية بصورة راتبه دوما يجدون ضالتهم في بنت سودانية ساذجة لا تدل هيئتها وصوتها ان لها علاقة بفن الغناء أصلا وذلك لترسيخ صورة نمطية عن السذاجة والكسل وانعدام الفن والموهبة التي تحاول القوى المنافسة في سوق العمل إلحاقها بالسودانيين وان تمعنت في الأمر أكثر ستلاحظ ان الأمر كله مفبرك لتحقيق خفة الدم للبرنامج و كسر الرتابة عبر النيل من شعب جار وقدم الكثير، ساقية كبيرة تدور بهذا المعنى للنيل من تراثنا وفننا دون ان تجد الرد المقابل ، ذلك أنهم حينما يأتون بمهرج من جنسيات أخرى يأتون بآخرين موهوبين من ذات البلدان كنوع من التوازن إلا في الحالة السودانية ، يتعمدون النيل من شعب جار وعزيز وبلاش حكاية شقيق تلك لتصوير شعب عريق بلا فن ولا تراث!، ولا تنسوا الفنان راغب علامة الذي كان قد شتم السودانيات بأنهن قبيحات مع أن الجمال نسبي والجمال والقبح موجود عند كل الشعوب ولهذا كان قد أفحمه الأستاذ الكبير جعفر عباس بالصحف الخليجية برد سارت به الركبان ومسح به الأرض ، مثل هذه الإساءات ينبغي ان لا تمر، في مصر بكل خلافاتهم وتنوعهم يتحدون معا عندما يتعلق الأمر بسمعة مصر والمصريين، يتوحدون لذلك يتجنب الجميع شراستهم ،الرسالة الإعلامية المضادة يمكن ان تحدث الأثر وتوقف من تكرار هذا العبث مستقبلا ، بتناول الأمر من أكثر من فضائية سودانية والتعليق عليه بوقت قصير وسريع عبر برامج مختلفة ولا تعطيه أكثر مما يستحقه وهو أمر لن يكلف شيئا مثلا يمكن للأستاذ بابكر صديق ان كانت الإساءة لفننا ان يستهل ويقتطع عشرة دقائق من برنامجه الناجح ويشير الى هذا الذي حدث ويقلل من مهنيته ولديه المختصون والمخرجون الذين يعلمون كيف تصنع هذه اللقطات فليتكلموا، لماذا السكوت، اكسر الرتابة في برنامجك يا أخي ونفس الشيء يمكن ان يحدث بتلفزيون امدرمان والشروق وبقية القنوات لماذا نستهن بالأمر ذلك ان الإساءة لا توقف إلا بالرد عليها ولا يفل الحديد إلا الحديد ولإفهامهم ان اصطياد الحالات الفردية واصطياد قصص الضعفاء من المهاجرين وطريقة العرض السيئة والمتدنية والتي لا تخلو من الغرض والاشانة او اصطياد السذج في الأعمال الفنية للتشويه، كل هذا ليس عملا أخلاقيا، ان الصوت يمكن ان يصل وان الرد سيجعل لك اعتبار ، المجتمع المدني حتى وان غابت الدولة عن الدفاع عن سمعة السودانيين له دوره، كل مخرجي ومقدمي البرامج بقنواتنا نهمس لهم سمعتنا حين تمس وتسكتون فلا خير فيكم، فننا وتراثنا الخاص لم ينتج مثله لا العرب ولا الأفارقة فلا تسمحوا ان يعبث به بغاث طيور آخر الزمان وان يمر ذلك دون رد.

على ان السؤال الجوهري هو ما الذي يجعل السودانيين يتركون بلادهم بأراضيها الخصبة الشاسعة ويذهبون الى بلدان مضطربة مثل ليبيا و لبنان، أرى كثير من المسئولين عندنا وقد كبر أيا منهم العمامة ووضع مشلح العباية عند لقاء نظرائهم من ليبين ومصريين ولبنانين وخليجين أيها السادة الذي يجعلك تكبر في نظر القوم ليس أن تكبر العمامة ، الذي يجعلك تكبر في نظرهم ببساطة هو أن لا يكون هناك سودانيين مغامرون ومشردون عن أوطانهم غصبا يعملون بوابين للعمارات او في مهن وضيعة وبلدهم ليس فقيرا من حيث الموارد، الدولة عندنا تحارب الزراعة وأي استثمار صغر ام كبر الزراعة الحديثة فقط ان كانت مربحة كانت ستستوعب كل هذه العمالة ، ماذا نقول في هذا البلد ، حيث كم من بئر معطلة وقصر مشيد، لا تكبروا العمائم ، رئيس وزراء الهند يقابل كل الرؤساء بما فيهم رؤساء أمريكا بزي هندي بسيط جدا وبسيارة صغيرة صناعة هندية ، في حجمها لأربعة أشخاص فقط و مع ذلك تلحظ الثقة في عينيه و الانبهار في عيني ضيوفه الم يقل لهم نهرو قبل عقود (كل شيء يحتمل التأخير إلا الزراعة).


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#462960 [طارق عبد الهادي]
1.00/5 (1 صوت)

09-07-2012 12:34 PM
الشكر لكل المتداخلين ، لكم جميعا على اثراء النقاش و لمزيد من اثراء الحوار يمكنكم ترك ايميلات او روابط على الفيس بوك فقد تنشا صداقات ثنائية بينكم لان الذي تتوافق معه في الافكار يكون لك اخا و صديقا من اي مكان في السودان ، وفقنا الله لاستعادة الخلق الجميل و الزمن الجميل والفخامة التي كان عليها السودانيون الى عهد قريب


#462945 [ابو محمود]
1.00/5 (1 صوت)

09-07-2012 12:02 PM
نحن الاخترنا هزه الاهانة لانفسنا عندما خيرو السودان ان يكونوا افارقة وعلي راس افريقيا ام يكونوا عرب وادنى درجة في العرب فاخترنا الاخير ولازم ندفع التمن غالي اهانة وزل حتى من مصر كمانياللعجب


#462918 [ابو جديري]
1.00/5 (1 صوت)

09-07-2012 10:53 AM
Cry! The Beloved Country


#462793 [حليم-براغ]
1.00/5 (1 صوت)

09-07-2012 02:19 AM
الأخ أحمدتاج تقبل تحياتي وكل عام والجميع بخير ..
أشكرك علي مداخلتك المقدرة..ولكن مابتفق معاك..السودان والأخلاق إنتهوا منذ 43 عاماً ( فترة نميري ودلوقت عصابة أخوان الشيطان ) 43 عاماً ياأخ أحمد كثيرة جداً في تاريخ الشعوب ..أرجع وشوف السودان والأخلاق السودانية كانت كيف في تلك الفترة ودلوقت كيف ؟؟؟ عشان تفهم الموضوع ده لأزم ياأحمد تكون عشت فترة الزمن الجميل عشان تقدر تقارن .. والتاريخ يشهد علي ذالك..المهم تقبل تحياتي ونتمني أن يرجع السودان وبسرعة إلي زمن الزمن الجميل...


#462759 [سودانية وبس]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2012 12:57 AM
ياسبحان الله ، اخيرا بدانا ننتبه لهذا الشعب الجار العدو ،الذي اذاق السودانيين بالغربة مرارات الاغتراب بانانيتهم وحسدهم وتكاتفهم ضد السوداني هذا الشعب اعتاد نهبناعبر التاريخ القديم والحديث فالنبدا بالنهب الحديث في مياه النيل بداية بالسد العالي ،والتغول على فرص العمل الاقليمية والعالمية (اللوبي المصري) ثم الدعاية العفنه بان السودانيين شعب كسول والتي هي من صميم عمل اللوبي المصري بدول الخليج كيف للسوداني ان بكون كسول وهو الشعب الوحيد في دول الخليج الذي يستولى على مهنة الرعي في الجبال والصحراء هذه المهنة الشاقة التي تتذلب صبر الرسل ولاهم الان المصريين عينهم على الارض وموية النيل في السودان ويستغلوا الاخونة لتنفيذ مخططهم ذلك لانهم قاعدتهم الان حنترك الاخوان يصلحوا البلد اقتصاديا ونطردهم بعد ذلك الادهى والامر ان هنالك بعض القبائل الشمالية التي ترعرعت في مصر ولا تقل طباعهم عن مكر وخبث المصريين يؤيدون الوجدود المصري في السودان ولا اريد ان اسيئ الظن ان لم يذهبوا بعيدا لتسليمهم له.


#462403 [قرعوب]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 12:56 PM
ماتتعب نفسك


#462242 [whiteniless]
5.00/5 (1 صوت)

09-06-2012 10:53 AM
أستاذ أحييك وأحى فيك روح وطنيتك وشهامتك التى لا شك هى منبع كل سودانى اصيل
نعم نحن مختلفون ربما كثيرآ مع الحكومه ونعيش فى ملل وبؤس من ظل هذه السياسه الرعناء المجحفه فى حق كل سودانى اين كان معارضه او من مؤيدى الحكومه فالسودانى هو السودانى اين ما كان هو السودانى اسمر ابيض اى لون هو سودانى ويحمل جواز وجنسيته سودانى فهو إبن بلدى فلابده ان احميه واساعده على الحق واقدم له ما استطيع
نحن ظلننا من مده طويله تاتينا الاساءه من ابناء وادى النيل الاخوه التكامل كما تقوله الحكومه السودانيه كل شئ نحترمه من اجل المصريين رحلنا قرى ومدن بامكلها علشان المصريين اجمل بقاع العالم زى ما قال الفنان وردى حلفا دغيم ولا باريس روعه وجمال وطبيعه ساحره وخضره وزراعه ونيل وناس طيبه تمه ترحيلهم من خضره ونيل الى صحراء صخريه قاحله فى داخل مصر ثم قالوا توصيل كهرباء السد العالى حتى الخرطوم ولم يتم
اضف الى ذالك المدارس المصريه بالسودان كانت صوره ودعايه إعلاميه للمصر هل يعقل أن يكون نسبة النجاح فى كل مدارس السودان لم ينجح الى 30%فى الشهاده الثانويه هل يعقل اقليم فيه اكثر من عشرين مدرسه لم ينجح احد كانت عال وفضيحه فى التعليم وحسب المزاج خلاف هذا كان معظمهم مخابرات من الدرجه الاولى
كانت البرتوكول التجارى بين مصر والسودان فى عهد نميرى كان السودان يصدر الجلود والسمسم واللحوم والكركدى والسنمكه وتقوم مصر باعاده تعبيتها ثم تكتب صنعت وإنتاج مصر ثم تصدرها الى العالم بينما كانت واردات مصر اشياء لا تساوى شئ حلل واوانى بلاستيكيه وكراسى بلاستيك وكبايات ملامين وكاسات الايسكريم الورقيه تخيل !!!
معظم الشركات التى تعاملت مع السودان نصبوا ونهبواوسرقوا السودانين
احمد بهجت دريم لاند اين هو من دريم لاند
مباراة مصر والجزائر اللواء معاش حجازى فى نايل اسبورت نزل جمهور جزائرى بصوره مفبركه ويحملون السلاح الابيض وهو يصيح ويقول الجزائرين بضربوا المصريين بالسكاكين ويتحدث مع المواطنين المصرين على الملا ويرسل رسال سالبه بانعدام الامن ويقول حياة المصريين فى خطر لازم القوات المصريه تتحرك
كله كلام فارغ وكذب وافتراء
ثم عمر اديب والتريقه والضحك والسخريه على السودانين
ثم كل القنوات المصريه كانت تتهجم على الشعب السودانى بكلام مغلوط وكاذب
ثم عندما قالوا الحريات الاربعه وصل السودان مايقارب عن المليون مصرى وهم يعملون فى كل شئ مبانى وبلاط وعمال ووووووووو ودخلوا من غير تاشيره بينما السودانى لازم يدخل بتاشيره للمصر
من الذى قتل صائغ الذهب بعطبره اليست مصرى
من ضرب وحاول قتل صائغ الذب بامدرمان وتركه مضجرآ بدمائه اليست مصرى
شركه زاس المصريه للطيران نصبت على 80%من التجار السودانين
شركه مصر اوفر سييز كانت تهبط مطار الخرطوم من غير إذن
معظم التجار السودانين نصب عليهم بواسطه هذه الشركات ومنهم حتى الان لم يستطيع رد حقوقه
الان يا طارق مجلة الاهرام تكتب بالبنط العريض سسودانين للبيع صوره مفبركه من اجل زياده توزيع المجله ثم ياتوا للبيعها بالسودان وبكل اسف والم الحكومه صادرت العدد فقط دون ان تاخذ اى شئ اخر
يا للعار ويا للسخريه ويا للإستهزاء عندما يكتب سودانين للبيع وزارة الخارجيه نائمه فى العسل
ولم يحرك ساكنآ وزارة الداخليه نائمه مجلس الوزراء نائم الشعب السودانى يهان وتسخر به شرزمه مصريه والحكومه السودانيه نائمه
الخارجيه تعنى دبلوماسيه وعلاقات خارجيه وادارت قانونينه وعربيه وافريقيه لم نسمع شجب ولم نسمع بتكذيب هذه الاخبار الملفقه عن السودانين وبيعهم فى لليبيا لانوا الوزير كرتى مش فاضى ان يصعد الموضوع قانونيآ كنت بفتكر وزارة الداخليه ووزارة الدفاع ان ترسل كتائب عسكريه من اجل التحقيق مع صحه هذه العبارات التى صدرت من ناس يطعنوا الشعب السودانى من الخلف
الشعب السودانى الذى كرم المنتخب المصرى الشعب السودانى الذى ارسل خمس الف راس عجول الى مصر
الشعب السودانىالذى ضحى باهله عندما رحلهم للبناء السد العالى الشعب السودانى يحترم مصر
ومصر لا تحترمه ابدآ فالمفروض تقوم جمعيات الشباب والطلاب ومنظمات حقوق الانسان والافراد والجماعات من اجل مقضاة هذه المجله التى نشرت اخبار كاذبه ويجب ضربهم بشده والنيل منهم القوة للينالوا جزاءهم
والله العظيم المفروض فورآ تتحرك كتائب الشعب والذهاب ال موقع الحدث الذى ذكرته هذه المجله والتحرى
اما كرتى فهو فاشل من الطراز الاول الرجال ماتوا فى حرب الجنوب امثال الشهيدروفسير محمد عمر ومحمود شريف وصبيره وعلى عبد الفتاح وابو دجانه ود الطيب مصطفى وهم مجاهدين فى الدفاع الشعبى
هولائى يستشهدوا فى الجنوب وكرتى منسق الدفاع الشعبى ياتى وزير للخارجيه !!!!!!
والله العظيم هذا الظلم وهذه الاهانه التى كتبتها مجلة الاهرام إذا لم تاخذوا حقنا منهم ناشف ثم تحريك كتيبه عسكريه للمساعده الشباب الذين يريدون الهجره الى لليبيا وغيره نجعل ذنبهم فى رقابكم ونسالكم منهم يوم الحق عزوجل
ونحن كشباب وشيوخ لن نتخلى عن التصدى عن مثل هذه الغداءات الكاذبه التى تاتينا من ناس نحترمهم وهم يكيلون الينا بالشتايم والسب والسخريه والمضحكه
وهم لو عندهم دين او ذره احترام ما كان كتبوا هذه الكتابه القبيحه التى وصفوا بها السودانين من اجل زيادة نسبة توزيع المجله
ونحن والجميع يجب ان نقف وقفت رجل واحد ضد هذه المجله وضد كل من يحاول ان يسئ وان يصف الشعب السودانى بصفات غير مقبوله ويجب على كل ابناء الشعب السودانى ان لا نشترى اى مجله مصريه ولا صحيفه مصريه وان لا نشترى اى سى دى الى اى فنان مصرى ولا ممثل مصرى يجب ان نقطع كل العلاقات الثقافيه مع مصر


#462026 [حليم-براغ]
3.88/5 (4 صوت)

09-06-2012 12:22 AM
الأستاذ طارق ال 23 سنة بتاعت أخوان الشيطان هي الوصلت السودان والسودانيين لهذه المرحلة ..السودان والسودانيين أيام الزمن الجميل كانوا مضرب الأمثال في الأخلاق الحميدة والسمعة النظيفة والتعليم والثقافة العالية التي يتميز بها السودانيين عن غيرهم من بلدان العالم العربي الذين يشتمون الأن في السودان والسودانيين ..ويعتبرونا بأننا قوم غير متحضر ومتخلف.
أخوان الشيطان غير ماجابوا البلأوي للسودان ماعملوه حاجة ..في عهد أخوان الشيطان إنتشرت الدعارة فى الداخل والخارج في بلدان عربية وغير عربية والواط والمخدرات والقتل والشحذة وزيادة أبناء السفاح والنصب والإحتيال والسجون العربية والأروبية مليانة مساجين سودانيين شى دعارة وشى إحتيال ..ناس البشير بهدلوه سمعتنا وجواز السفر السوداني لغاية دلوقت يحملونة الإرهابين من كل دول العالم..كان الله في عون السودان والسودانيين ..والدخلوها عصابة أخوان الشيطان بتحتاج لفترة طويلة قد تمتد لعشرات السنين حتي يرجع السودان كما كان سودان الخير سودان الناس الحلوين المتعلمين المثقفين الطيبين المحترمين من كل دول العالم ..لعن الله أخوان الشيطان الكلاب القتلة..وربنا يورينا فيهم هلاكهم ..وأن يدمرهم وينزل عليهم غضب شعب السودان الطيب ..هؤلاء الكلاب لاتجوز عليهم الرحمة والشفقة.
والناظر إلي سمات هؤلاء المجرمين تجدها متشابة مثل المجرم السفاح الليبي عبدالله السنوسى...رب العباد بمهيل ولأ يهمل والتغير قادم قادم والدوام لله سبحانة وتعالي ياهتلر زمانك ياالبشير .


ردود على حليم-براغ
France [GEDRI SHHENA] 09-06-2012 05:22 PM
DEAR HALIM U AR RIGHT RIGHT RIGHT I USE TO ENTER IT WAS ON THE EIGHTIES TO SWITZERLAN AND T FRANCE AND TO EGYPT AS EASY AS POSSIPLE AND BEFORE ANY OTHER ARABIC NATIONALITIES ENTERING THOS COUNTRIES BUT NOOOOOW THE IMEGRATION AND PASSPORT CONTRO OFFICES ON THOSE COUNTRIES THEY SMELL YOUR NEW SUDANSE PASSPORT AND CREATING THE TRPL EVEN U HAVE VISAS

United States [اأحمد تاج] 09-06-2012 04:16 PM
عزيزي حليم ،،كثيراً ما افكر هل نحن حقيقة كنا شعب دو اخلاق عالية ،، إدا كنا حقيقة كدلك لمادا سقطت كل قيمنا بهده السرعة واصبحت في الدرك السحيق،،
إدا كنا حقيقة مثل ما ندعي لبقيت اخلاقنا حتى في زمن مثل زمن الدكتاتور البشير ولا أرى عزراً او سبباً لتخلينا عن اخلاقنا ومثلنا بسبب الظروف الإقتصادية والسياسية
نحن نكدب على انفسنا مند زمن بعيد ولم تكن لدينا اى أخلاق تدكر غير ممارسة السكوت على الخطأ حتى وصلنا لما نحن فيه ومازلنا نسكت عن الخطأ حتى اليوم ونستر بعضنا بعضاً بدل عن مواجهة الحقيقة في ان البشير ليس هو من أخد اخلاقياتنا المزعومة فهي اصلاً لم تكن قوية او لم تكن موجودة اصلاً وإدا نظرت حولك سترى ما هو سبب الأزمة اصلاً


طارق عبد الهادي
 طارق عبد الهادي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة