المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
قطبي المهدي ..و البالون الأمريكي.. في ملاعبة الأمم !
قطبي المهدي ..و البالون الأمريكي.. في ملاعبة الأمم !
09-05-2012 11:14 PM

image


قطبي المهدي ..و البالون الأمريكي.. في ملاعبة الأمم !

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

في السياسة الاستخباراتية الأمريكية لاسيما الخارجية منها ، طريقة ربما لخصها رجل المخابرات السابق مايلز كوبلاند منذ أكثر من نصف قرن في كتابه الشهير.. لعبة الأمم ..
( GAME OF NATION S)
وهي تعتمد على دراسة شخصية العدو أو أى طرف مقابل، ومن ثم تقمصّها في شكل تمثيلي داخل مطبخ الاستخبارات وبالتالي استشراف النتائج من خلال تلك الأدوار المقسمة بين موقفي الطرف الآخر والحكومة الأمريكية ومن ثم تقوم جهة ما كسفير أمريكا في بلاد بعيدة أو شخص موال لها من دولة أخرى باطلاق بالون اختبار في شكل تصريحات تصب في مصلحة الأجندة الأمريكية وتكون على حساب خصمها أو في صالح حليفها، فاذا كانت ردود الفعل ايجابية ، فيتخذ القرار في ذات الاتجاه ، أما اذا كان رد الفعل سلبيا فان الادارة الأمريكية تتملص عن الأمر برمته في نفي قاطع وتعلق التصريحات على شماعة قائلها باعتبارها رأيا شخصيا يخصه دون غيره !
قطبي المهدي واحد من رجال المخابرات الأمريكية الذين قدموا لها ما لم تجده من رجالات سافاك شاه ايران في عهدهم الذهبي ..ولعله ومن داخل قطية الانقاذ قد زودها بمكامن السوس في بنائها التي تتنازعه رياح الشتات ، بل وأمريكا التي تعلم بفشل المعارضة في تحريك الشارع السوداني الذي يبادلها نظرات الريبة والشك فهي تعول في ذات الوقت على استغلال سطوة الاسلاميين فيما بعد هيجة الربيع العربي لادخال تجربتهم في محكات الفشل الذي يؤدى الى هلاكهم ، وهي تعلم ايضا بسهولة اختراقهم أكثر من غيرهم والاساليب التي تستقطب لحاهم صاغرة الى لعق أحذيتها !
اذن طالما أن الانقاذ قد باتت دواء فقد صلاحيته والبديل ليس متوفرا في ظل وجود معارضة نصفها انحياز للسلطة ونصفها الآخر عدم ، فلماذا لايكون البديل الجاهز والمضمون هو توليف دواء جديد من داخل مختبر الانقاذ ووضعة على رف صيدلية الحكم في المرحلة القادمة حتى ينجز بقية المهام التي أوكلت للانقاذ وقد انتهي دورها في نسختها الأولى بمراسم تشييع الجنوب على عنقريب نيفاشا ، و تكون مكونات ذلك الدواء المركّب و المسّكن للصداع السوداني حتى أشعار آخر من رجالات الاستخبارات المغروسين في خاصرة النظام وهم كثر ، اما عبر مؤسساته الحاكمة واما في شبكات الاتصال الموازية لحائط القصر !
فتحليل كل كلمة من لقاء قطبي الأخير مع جريدة الشرق الأوسط يصب في مجرى سيناريوهات لعبة الأمم التي أوردها مايلز كوبلاند .. ولكن مع مراعاة فروق الزمن وتبدل أقنعة الأعداء و تحول قناعات الحلفاء بل وثوابت المصالح التي جعلت أمريكا تمّلس على لحية مرسي باعتبارها الموضة الأنسب لها في الوقت الراهن من تقبيل خد حسني مبارك الحليق !
حقا.. أنها لعبة أمم !

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
280px-Hillary_Clinton_official_Secretary_of_State_portrait_crop.jpg


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1990

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#462676 [خضرعابدين]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 10:09 PM
صحيح انها لعبه الامم والاسلاميني يتتطلعون الي كرزاي في السودان تدعمه امريكيا ويحقق مصالحها علي شرط يكون اسلامي ؟وهم يتضصارعون ويعرضون انفسهم في تنافس اذهل الامريكان ! حالم اليوم يقول لامريكيا جنا تعرفوا اخير من جن ما بتعرفو


#462539 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 04:36 PM
الراجل بتاع العملات قالها واضحة يذهب البشير وشدد علي ذهاب نوابه ومستشاريه يعني افهموها امريكا جايباني رئيس .


#462535 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 04:33 PM
الراجل بتاع العملات قالها واضحة يذهب البشير وشدد علي ذهاب نوابه ومستشاريه يعني افهموها امريكا جايباني رئيس .


#462016 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 12:01 AM
للمؤملين فى زوال الإنقاذ و محاسبة رموزه ... هذا الرمز اللص ... تاجر العملات ... بمجرد تغيير النظام سيلجأ للسفارة الكندية أو من يمثلها بصفته من رعايا كندا ويمد لسانه للناس من هنالك.


ردود على Shah
Saudi Arabia [صخر] 09-06-2012 01:27 AM
والله لن يفلت منا حتى ولودخل فى بطن امه مرة اخرى لاننا سنبقرهاللأ ستخلاص هذا الجرب والاقتصاص منه - لم تنفع جمال مبارك جنسيته الاجنبية وكذلك لن تنفع جرذان الانقاذ جنسياتهم الاجنبية


محمد عبد الله برقاوي
 محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة