المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
رداً على مـقال : الحسين اسماعيل ابو جنة بعنوان
رداً على مـقال : الحسين اسماعيل ابو جنة بعنوان
09-06-2012 01:26 PM

داً على مـقال : الحسين اسماعيل ابو جنة

الفاتح عبد العزيز
[email protected]

رداً على مـقال : الحسين اسماعيل ابو جنة بعنوان
على خلفية أحداث مليط
عفــواً سيدي انتهى العمر الافتراضي
بقلم / الفاتح عبد العزيز عبد النبي
وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة
نائب والي ولاية شمال دارفور / الفاشر

السبب الذي دفعني للرد على هذا المقال بالعنوان اعلاه أمران ، الأول أن صاحب المقال قد تعرض بالإساءة والتجريح لأخ عزيز وقائد مقنع ورئيس مباشر عرفنا منه وفيه ما لم يعرفه الكثيرون ، وهذه فرصة سانحة لإحاطة القُراء الكرام بجوانب من حياته وكيفية إدارتـه لولاية شمال دارفـور خلال هذه الفترة والأمر الثاني أن صاحب المقال أصر على نشر المقال للمرة الثانية ، حيث نشر المقال الأول يوم الأربعاء 22/أغسطس /2012م بالغراء الصحافة والمرة الثانية بالعزيزة ألــوان في 26/أغسطس/2012م والأخ الحسين زميل دراسة في جامعة أم درمــان الإسلامية وأراه قد توقف في محطة العام 79 – 80 حيث أيام فرسان في الميدان ، وهى حقبه محدوده غير كافيه لتحديد القدرات والإمكانات التي بموجبها يمكن تحديد درجة الذكاء أو التفوق الأكاديمي أو يمكن أن تمكن الفرد في إدارة الشأن العام 0
إتكأ الأخ الحسين على خلفية قصيدة العباسي عن مليط كمدخل لتناول أحداث مليط ، والشاعر محمد سعيد العباسي ليس قاضياً وانما إبنه الطيب محمد سعيد شاعر فتاتي أما العباسي الكبير فهو بالرغم من خلفيته في مصر شاعر يحب البداوه والتنقل خاصة في بادية الكبابيش ، وتوقف في مليط في الربع الأول من القرن الماضي وهى سوق مشهوره للإبل وبهرته بجمالها فتغنى بها في قصيدته المشهورة وهى تجمّع منذ قديم الزمن لكثير من قبائل السودان وعرفت بالتعايش السلمي وقوة نسيجها الاجتماعي 0
ومليط وكتم وكبكابية وغيرهــا مــن مـدن وقـرى ولاية شـمال دارفور ، وولايات دارفور : تعود أسباب ودواعي معاناة هذه المدن إلى أزمة دارفور ، بل إلى التمرد الذي تعانى منه ليس دارفور الكبرى فحسب وأنما عانت منه مدن كثيرة بما فيهن مدينة أم درمان وعمــوم السودان ، وكثيراً ما يرى الناس الفيل ويطعنون في ظله 0 أما كان الأجدر التعرض للداء وتشخيصه وتحديد الدواء ، لماذا لا يرى الإخوة الكتاب إلا إفرازات التمرد من إنتشار السلاح ، واضعاف هيبة الإدارة الأهلية وانكفاء الكثيرين على قبائلهم عند أدني إحتكاك سالب ويتناسون التمرد نفسه كجريمة عظمى بحق البلد والمواطن ، ما حدث في مليط وكبكابية ، وكتم هو ذات ما حدث في مدن أخرى من دارفور وكان الأجدر بالأخ الحسين زيارة هذه المناطق وهو صحفي ليقف على الحقيقة وينقلها كاملة وهذه الأحداث وان تدثرت وتزيت بالثوب القبلي فإنها حوادث جنائية سرعانما اتخذت منحى قبلياً فظيعاً ، وعلماً بأنه لم تقع احداث ممــاثلة ذات المنحى القبلي تحديداً في كتم ومليط منذ العام 2003م للأولى والعام 2000م في الثانية كنت أتوقــع أن يتنـاول الأخ الحسين هذه الفترة التي خلت منها الأحداث ويتحدث عن الجهود التي بذلت لنزع اى فتيل أو شرارة بدلاً من إلقاء اللوم والتجريح بل كنت تواقاً أن يقارن بين فترة السنين التي إستطالها على والى شمال دارفور وقصر المدد لولاة ولايات دارفور الأخرى وأثر ذلك على ولاية شمال دارفور أمناً وإستقراراً وتنميةً 0
تحدث الأخ الحسين عن الوالي عثمان محمد يوسف كبر وعن درجة إنفعاله ومستوى تعاطيه في مثل هذه الأحداث وقد ذكرت أن هذه فرصة سانحه لأتحدث عن الأخ والى شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر والذي أعرفه منذ العام 1994م 0 فان أهل الفاشر حرقوا العلم قبل إتفاق الحكم الذاتي للسودان 0 وثـاروا في 1964م وفى 1981م وحرقـوا مـقار حكوميـة في العام 1999م ، ولكنهم تأكـدوا أن واليهم القائم هذا أحســن فيهم السيرة ، وأعمل فيهم الشورى وإقتنعوا بأن مستوى الخدمات والتنمية التي إنتظمت الولاية قادرة على إنتخابه والياً في العام 2010م ، قارنوا أنه قد تعين في أبريل 2003م عقب ضرب التمرد مطار الفاشر وكانت أندية الفاشر تتندر بأن هذا القوازى لن يكمل الشهر السادس ، كيف يحكم الفاشر وكهربتها شمال وجنوب والمياه في صعوبة والمرتبات هناك من له عام لم يصرف ومن له عامان وثلاث وحدث ولا حرج ، وقد هجر الناس المدارس الحكومية إلى المدارس الخاصة والفاشر مقهورة ومحصورة أمنياً حيث حظر التجوال من السـ6ـاعة مساءً وصلاة العشاء في البيوت وكثيراً ما سخر الناس أن حدود الولاية هي فقط الخندق الذي يحيط بالمدينة 0
كيف تمكن هذا القادم من الريف وقد وصفه أحد كتاب المقالات بالفقير والذي عاش في الفقر المدقع كيف تمكن من تجاوز الهجمه العالمية الشرسه على السودان عبر بوابة النزوح وأزمة دارفور وكل ذلك لتنعم الولاية وحسب حديث كاتب المقال ( بالوداعة والسكون الاجتماعي وانخفاض نبرة العويل الأثنى قياساً بولايات دارفور الأخرى ) 0
فالأخ عثمان محمد يوسف كبر والى ولاية شمال دارفور والذي أعرفه منذ العام 1994م كما ذكرت وشهادتي ههنا غير مجروحه لسبب بسيط ، ماذا يفعل أكثر من هذا وأنا الآن نائبه ؟ أقول وقد قلت هذا في لقاء مع إذاعـة دارفور FM عرفت السيد عثمان كبر والى شمال دارفور بمدينة الطويشة عاصمة المحلية والتي نقلت إليها موظفاً قد وجدته قائداً لمجتمعه ، ورئيساً لهيئة الدعوة الشاملة وقلت في اللقاء ، رايته أكرم الناس وأنظف الناس وأكثر الناس هنداماً وأكثر الناس اطلاعاً ومشاركة في العمل العام خاصة في المناسبات الدينية وقلت انه تزوج من الاستاذه سامية محمد صالح من الدويم وهمــا أعضاء في جمعية القرآن الكريم بمعهد بخت الرضا وهو يحفظ ثلاثة وعشـرين جزءً من القرآن الكريم وقد رشحته المحلية لانتخـابات العام 1995م وفاز بالتزكية واختير نائباً لرئيس المجلس حتى قبل وصوله إلى الفاشر ، ثم رئيساً لمجلس الولاية التشريعي ، وطيلة فترة وجودي في محلية الطويشة وهى أربعة سنوات عرفته باراً بوالديه ، وقد توفى والده رحمه الله في العام 1996م وهو إمام المسجد وسيد حلقه تلاوتها ، وقد شهدت وفاته ، وقد بدأ يحتضر منذ الـ11ـاعة صباحاً وكل أبناؤه كانوا حضوراً وهم ما بين الأربعة أو الخمس عدا ابنه عثمان ولكن والده الشيخ المحتضر ، ظل بين الفينة والأخرى وبين التكبير والتهليل يقول (عثمان جاء) يقول الناس ( لسع) وظل الشيخ المحتضر يقرن بين السؤال عن ابنه الغائب وبين الشهادة والتكبير والتهليل حتى حوالي السـ12ـاعة ثم قال يا سيد الأمانة أنا جاهز ثم قال الظهر جاء ؟ قــالوا لسع قال أنا أطلع من الدنيا إنشاء الله وما على أي صلاة 0
أقول هذا لأقول للأخ الحسين بأنه أيضاً من بيت دين وورع وتقوى ، وان الله سبحانه وتعالى هيا للولاية إبناً تمكّن خلال السنوات التي قضاها والياً أن يبنى أكثر من مائة مسجد بالولاية ، ويكفى فخراً أنه أعاد بناء مسجد السلطان على دينار الذي دمـره الانجليز وأقيم صرحاً كان مرتعاً للهوام والكلاب والأغنام الضاله وأحيا من باحة هذا المسجد سنة المحمل وصرة الحرمين الذي كانت يرسل سنوياً إلى الحجاز ليؤكد أن دارفور السلطنة والحاضر لن تنفصل عن السودان وعالمه الاسلامى 0
أقول مرة أخرى كيف صبر أهل الفاشر على عثمان كبر تسعه سنوات وقد كانوا كثيري التبرم على الذين سبقوه ؟ يمكن للباحثين وطالبي المعرفة دراسة هذه الفترة من عمر ولاية شمال دارفــور ليحددوا دوافع صبر مواطني ولاية شمال دارفور هل اقتنعوا بالمنهج ؟ هل اقتنعوا بالخدمات والتنمية ، لأن هذه الدراسة أولى وأجدر من التجريح والإســاءة ، وللأخ الحسين كان الأجدر بك أن تفخر وتفاخر بابن ولايتك والسودان باعتباره من أعظم القادة باعتراف الأعداء قبل الأصدقاء 0
وقبل ختام حديثي ، من هو الذي يقرر متى تنتهي فترة الحاكم سواءً أن والياً أو رئيساً في بلدنا السودان ، أقول بوضوح وصراحة هو المواطن على مستوى القاعدة والحزب على مستوى القمة ولكن هل الوالي عثمان محمد يوسف كبر كان راغباً في الاستمرار والياً على الولاية أم راغباً عن ذلك ؟
المرجع في هذا الانتخابات الأخيرة في 2010م وعلى ذمة لجنة الاختيار بالحزب على مستوى الولاية وللحق فإن الزمن المستغرق لإقناع الوالي عثمان بقبول الترشيح ضمن مرشحي الحزب ، وما سيق من الحجج والدفوع لإقناعه بقبول الترشيح لو علم بها كثيرون ممن يستكثرون عليه هذه الفترة لرحموه ، وحاله حال ميسون بنت بحدل الكلبيه التي بني لها معاوية قصراً بدمشق وقد أتت من بادية كلب بن وبره في بادية السماوه بالشام : ماذا قالت :
لبيت تخفق الأرواح فيه
أحب إلى من قصر منيف
ولبس عباءتي وتقر عيني
أحب إلى من لبس الشفوف
وأكل كسيرتى في قعر بيتي
أحب إلى من أكل الرغيف
وكلبٍ ينبح الطراق حولي
أحب لي من هر أليف
والأرواح جمع رياح وقد كان العرب تبنى بيوتها وتفتح أبوابها إلى الشرق تيمنــاً لتدفئها الشمس حين تشرق في الشتاء ويفئ عليها الظل في الصيف فما هب عن يمين البيت هي الجنوب وما هب من شمال هي الشمال وما هب من أمام البيت هي الصبا ومــا هب من دبر البيت هي الدبور وما التف حول البيت ( الخباء) فاقتلعه هي النكباء فعندما تتضارب هذه الأرواح في بيت عثمــان كبر في زرعه في سيل بـارد كان ارحم له أوفق له من مدفع الأخ الحسين بعياره الثقيل لا لاى سبب إلا انه كان جاداً حين تولى مسئوليته كوالي وهمته عاليه وعزيمته ماضيه ، هل يدرى الحسين أن الوالي أنهى اجتماعه بأعيان مليط من القبيلتين السـ4ـاعة صباحاً بعد أن وقف وبنفسه على ميثاق وقف العدائيات وتشكيل لجنة مشتركة لحفظ النظام ووصول قوات من خارج مليط لحفظ الأمن ومن ثم تحرك بوفده سيراً بالعربات إلى الفاشر ، وهل يدرى آخرون بأنه قبل أن يرسل اى لجنة إلى كتم فإن الوالي قد زار كتم مرتين بعد الأحداث مباشرة وليومين متتاليين حتى قبل تشييع جثمان المعتمد الشهيد 0
أقول للحسين هل هكذا تورد الإبل ؟ هل يتعاطى الناس أمرهم في السودان هكذا ؟ نؤكد لك أن أهل شرق دارفور لا يصــلون إلى أغراضهم بالغدر ولا بالخسه 0 من قال لك اننى راغب في أن أكون والياً على شمال دارفور وإذا كنت تريد الإصلاح فقد كدت أن تبذر فتنه لولا أن تداركتها عقول وحكمة مواطني وحكومة الولاية التي ظلت خاليه منـها طيلة الفترة المـاضية حيث لا صراع بين مكونات حكومات عثمان كبر وان كانت هذه الصراعات سمة لعهود خلت أثرت على الأداء العام 0
وأقول لك يا آخى حسين اننى كنت ضابطاً إدارياً منذ العام 1983م حتى العام 2006م ظللت منضـبطاً بشهادة رؤســائي ولا أزال وعودت نفسي ألاّ أجاريها وألاّ تعلو عيني على حاجبها 0

الفاتـح عبد العزيز عبد النبي
وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة
نائب الوالي ولاية شمال دارفـور
الفاشر


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1178

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#462488 [كوكو]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2012 03:15 PM
يقول المثل... شكّارتا دلّاكتا... ويقول المثل الآخر... خادم الفكي مجبور على الصلاة ... ويقول مثل اخير... إذا عُرف السبب بطل العجب (من قال لك اننى راغب في أن أكون والياً على شمال دارفور وإذا كنت تريد الإصلاح فقد كدت أن تبذر فتنه لولا أن تداركتها عقول وحكمة مواطني وحكومة الولاية التي ظلت خاليه منـها طيلة الفترة المـاضية حيث لا صراع بين مكونات حكومات عثمان كبر وان كانت هذه الصراعات سمة لعهود خلت أثرت على الأداء العام)... يا زول ما تبطل جرسة...شكلو ابو جنة اداك بالحته الفيها الحديدة


الفاتح عبد العزيز
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة