المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-06-2012 03:09 PM


اختلال القرار لرئيس حكومة الموتمر الوطني وضياع حق الوطن والمواطن:

معتصم دونتاي
[email protected]

قبل ان ادخل في الموضوع الرئيسي احب ان اوكد انني كنت ومازلت من المومنين بقوه بوحدالسودان بين شطريه الجنوبي والشمالي ،وان الوحده تشكل ضمان المستقبل للجميع من كل النواحي الاقتصاديه والاجتماعيه ، شاءت تارجحات السياسه المحليه للحكومه وضعفها وفقدانها للنظره البعيده ان تقود الي انفصال شطرين السودان عن بعض وسط تامر دولي كبير ،هذا الاتجاه جعل الوطن امام مرحله جديده من المراحل المفصليه في تاريخه، بحساب ما يتاثر به الانفصال الذي الوقع ومدي التاثير علي العلاقات المتداخله بين البلدين الحديثن خاصه الرعويه في اطراف الوطن ،والاقتصاديه بشكل عام ووضح ذلك جليا فيما بعد الي الجميع ،لا اريد ان ادخل الي هذا الاتجاه المتشابك ،لكن ما اود ان اقوله ان الافصال بين شطرين السودان كان من المفترض ان يقود الي امن وسلام متجاور ولكن سياسات النظام المتعجرفه ادخلت البلاد مرة اخري الي دوائر الحرب خاصه مع دولة نيفاشا الجديد ووصلت التصعيد قمته ابان احتلال هجليج من قبل دولة الجنوب وما نتج عنه من اضرار مست الجميع اقتصاد ومجتمع وارواح غاليه ،هذا الصراع المتصاعد كل يوم ،جعل حكومة البشير وهي المسئوله بدرجه اساس من انفصال الجنوب ان تقوم بتعبئه اعلاميه كبيره ضد حكومة سلفاكير وتوجه التها الاعلاميه تجاهها ،بشكل وصل في بعض الاحيان الي الوصف العنصري البغيض (حشرات وغيرها )من الفاظ رئيس السلطه وصحيفة الانتباهه العنصريه ،نسي الريس البشير وتناسي بعدم وعي ان السياسه هي الفعل المتغير علي الدوام في كل بلاد الدنيا ،وكان عليه ان يتعامل مع الامر بوعي سياسي كبير يراعي مصالح الوطن والشعب،وكعادته توعد حكومة الجنوب بقرارت عسكريه واقتصاديه وسياسيه ،وما يهمني هنا في هذا المقال ووهو الموضوع الرئسي ،قرار وقف التعامل الاقتصادي مع حكومة الجنوب عن طريق التجاره الحدوديه وهي علاقات اقتصاديه قديمه قبل الانفصال امتدت بين الجنوب والشمال لمئات بل الاف السنين ،هذه القرارات لم يتضرر منها الجنوب فقط انما تضرر منها الشمال ايضا بحكم ان هذه المهنه التجاريه تعبر مصدر رزق مجموعه كبيره من السكان في دوله شمال السودان خاصة الحدود ،تمادت حكومة الموتر الوطني في هذا القرار (قرار الحصار الاقتصادي )الي ابعد من ذلك في ان وجهت المحاكم وسنت القوانين بان من ينقل البضائع الي دولة الجنوب تعبر جريمه خيانه وطنيه يعاقب فاعلها القانون عقوبه تصل حد الاعدم ،ونشر اعلام السلطه الفاسد هذا الاتجاه بقوه وتطايرت الحناجر الجوفاء بالوطنيه زورا وبهتانا بعد ان امتلاءت من اموال الشعب المسروقه والمغدور بها ،وحوكم مواطنون ابرياء لا ذنب لهم سوي انهم يبتقون من فضل الله في الارض بالحلال ولا علاقه لهم بالاجنده الخاصه والخطاب السياسي المتسرع الغير مدروس والغير مسئول من قبل رئيس حكومة الموتمر الوطني البشير ،حوكد بعضهم بعشرات السنين حسب اقوال الصحف وما زالو قابعين في السجون بهذه التهمه وتضررت ممتلكاتهم ، ناتي ونتفاجاء في صحف اليوم الصادره 6/10/2012 بان الريس البشير وجه بانسياب الطائرات بين الشمال والجنوب وبالضروره انسياب الحركة التجاريه بين البلدين كالعاده بعد قرارت الامم المتحده الاخير 2046 وضروه توقيع الاتفاق بين الطرفين ووقف الحرب وبلع الريس كالعاده كلامه وراح المواطن ضحية التصرياحات الرعناء من قبل الريس المتهور وضاعت ممتلكاتهم وقبعلو في السجون ،مثل حادثة مجدي (الدولار ) ابان بدايات حكم الانقاذ الفاسد ، السؤال ما مصير هولاء الموجودين الان في السجون؟؟ وهل يتم تعويضهم عن حقوقهم المصادره من قبل النظام والقاء الحكم عليهم بعد تراجع السلطه عن قارارها ام ان حقوقهم ضاءت سدا في زحمة العنتريات !!!!




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 940

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




معتصم دونتاي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة