المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حجاب المراة - قضية دين ام ازمة عقل
حجاب المراة - قضية دين ام ازمة عقل
09-07-2012 10:28 PM

حجاب المراة- قضية دين ام ازمة عقل

امين عمر سيد احمد
[email protected]

إن الله لا ينظر الى أجسامكم ولا إلى صوركم بقلم: امين عمر سيد احمد
ولكــن ينظــر إلى قلوبكـم - رواه مسلم

الحلقة 8/8 – ويسألونك عن النقاب:

يستخدم النقاب بغرض تغطية وجه المرأة لإخفاء ملامحها بإعتبار أن الوجه زينة يحرم إظهارها لغير المحارم في نظر الفكر السلفي. مما لا يختلف عليه سويان أن التعرف على شخص ما يستلزم النظر في وجهه والإطلاع على ملامحه لأن الوجه يشتمل على المعالم الأساسية لهوية الشخص، رجلاً كان أم إمرأة. على ضؤ ذلك، يصبح النقاب، ليس فقط حطاً من شأن المرأة بإعتبارها موضوعاً للشهوة من أعلى رأسها إلى أخمص قدميها، بل يجردها حتى من صفة أنها كائن آدمي، أي بعبارة أخرى يحولها لشئ حيث يستكثر عليها أبسط حقوق الكائن الآدمي، وهو الهوية المستقلة.

إن الدين الذي جعل أساس التفضيل بين الناس، رجالاً ونساءاً هو التقوى بدليل قوله تعالى: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم"، وساواهم بالتالي في القيمة، لايمكن أن تحتوي تعاليمه بما يخالف ذلك، كأن يجعل نصف هؤلاء الناس أشياء مثلها مثل الأنعام والجمادات. لقد ساهمت أسباب كثيرة في خلق فكر سلفي يتميز بنظر سلبية تجاه الحياة بشكل عام، وينزع بإستمرار لتفسير نصوص الدين من واقع هذه النظرة السلبية، حتى لو أدى ذلك لتجاهل وإزدراء أعظم ما قدمه الخالق لللإنسان، وهو العقل. إن النظر في ما يطرحه الفكر السلفي لموضوع النقاب يعتبر نموذجاً ساطعاً للتعسف في تفسير النص بما يرضي ذلك الفكر، حتى لو أدى ذلك لمخالفة نصوص أكثر صحة من تلك المتعسف عليها.

أدناه، مختصر للأدلة المعتادة التي يقدمها الفكر السلفي في إثبات مشروعية ووجوب النقاب ووجهة نظرنا في تلك الأدلة والبينات:

أولاً:

حديث " لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين" رواه البخاري

يستخدم البعض من دعاة النقاب هذا الحديث للتدليل على وجوب النقاب بفرضية أنه لو لم يكن النقاب هو الأصل وأنه هو الزي المتعارف عليه في الأحوال العادية، لما تم التطرق إليه وإستثناؤه في الإحرام، فالإستثناء يفترض وجود قاعدة، والقاعدة أن النساء مفروض عليهن لبس النقاب! ليس هذا فحسب، بل يصر بعضهم بأن تغطية الوجه واجبة حتى في الأحرام، وأن المقصود بالمنع في الإحرام هو نوع النقاب الذي يتكون في وجهة نظرهم من قطعة القماش ذات الفتحتين المفصلة على الوجه، ودليلهم في ذلك حديث ضعيف جداً منسوب للسيدة عائشة قالت فيه: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن محرمون. فإذا لقينا الراكب أسدلنا ثيابنا من فوق رءوسنا" (سنن بن ماجة)، رغم الحقيقة المعلومة بأن وضع نساء الرسول (ص) وحجابهن مختلف أصلاً، بشكل لايصح القياس عليه، عن وضع نساء المسلمين كما أوضحنا بالتفصيل سابقاً.

ولأن الهدف واضح لدى الفكر السلفي في شكله المتطرف وهو تكميم المرأة بأي وسيلة، حتى ولو بلي عنق النص الديني نفسه، فإنه تجاوز عن أن حديث "لا تنتقب المرأة" نفسه يصرح في نفس موضوع لبس الأحرام "لا تلبسوا القميص ولا السراويلات ولا العمائم ولا البرانس إلا أن يكون أحد ليست له نعلان فليلبس الخفين وليقطع أسفل من الكعبين ولا تلبسوا شيئا مسه الزعفران ولا الورس". فهل يعني منع لبس القميص أو العمامة عند الإحرام مثلاً، أن لبسهما واجب في الحياة العادية، إستناداً على نفس منطق فرض النقاب في الأحوال العادية؟ وأن التطيب بالزعفران في غير أيام الإحرام فرض لا محيص عنه بإعتبار أن ما أستثني في الأحرام دليلاً على وجوبه في غير ذلك؟

ثانياً:

حديث "جاءت إمرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقال لها أم خلاد وهي منتقبة تسأل عن ابنها وهو مقتول فقال لها بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم جئت تسألين عن ابنك وأنت منتقبة ؟ فقالت إن أرزأ ابني فلن أرزأ حيائي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ’ابنك له أجر شهيدين’ قالت ولم ذاك يارسول الله ؟ قال ’لأنه قتله أهل الكتاب’ " سنن أبوداؤود

يستخدم دعاة النقاب هذا الحديث للتدليل على أن لبس النقاب هو السبيل لتحقيق قيمة الحياء للمرأة، وهي الصفة المطلوبة دينياً ومرغوبة إجتماعياً، بإعتبار تصريح أم خلاد بأن حيائها أهم من إبنها. كما أنهم يعتبرون أن عدم إعتراض الرسول (ص) على نقابها يعني ضمناً إقراره له. وفي الواقع ينهض هذا الحديث دليلاً على كراهة النقاب أكثر من أنه دليلاً على مشروعيته، وذلك للآتي:

• الحديث من الأحاديث الضعيفة جداً بمعايير علم الحديث، بل أن البخاري وصف أحد الواردين في سلسلة رواته، وهو فرج بن فضالة، بأن له مناكير.
• الحديث يشير بوضوح إلى أن النقاب كان أمراً شاذاً بدليل إستغراب، بل إستنكار الصحابة، الواضح من قولهم "جئت تسألين عن ابنك وأنت منتقبة".
• كون أن الرسول (ص) لم يؤاخذها عليه، لايعني أنه إكتسب شرعية دينية. فالناس كانت تطبخ بالحطب في زمن الرسول، كمثال، فهل يعني هذا أن الطبخ بغيره غير جائز، أو أن الحطب له أفضلية دينية أو مكانة خاصة؟ أو أن القوانين التي تمنع قطع الأشجار حفاظاً على التوازن البيئي تعتبر غير شرعية؟

ثالثاً:

سورة الأحزاب – آية 59: "يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما"

لقد أثبتنا من قبل بأن هذه الآية نزلت في الأصل لتمييز الحرائر من نساء المسلمين عن الإماء حتى لا يتعرضن لمضايقات الفساق بالمدينة. كما أبنا بأنها لا تنادي بالحجاب بمعناه الذي يطرحه الفكر السلفي، بيد أن السلفيين المتطرفين، أصحاب دعوة النقاب، وجدوا بها ضالة لهم، وهو الشطر من الآية الذي يقول "ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين". حيث جرى تأويل بعيد يقوم على أن المعرفة والتمييز تتم نتيجة لكشف الوجه، وبالتالي لتجنب هذه المعرفة لا بد من تغطية الوجه، عليه يصبح الإدناء المطلوب المقصود هو تطويل جزء من الجلباب يمكِن من تغطية الوجه!! وفي هذا نقول:

• المعرفة المقصودة والمطلوبة لحماية المسلمات من الأذى لا تتم عبر التمعن في الوجوه، وانما في وجود "شارة" تمكِن مسببي الأذى المحتملين من فرز فريستهم في الظلام وهذه "الشارة" لابد من أن تكون واضحة لهم، لذا كان طول الملابس "إدناء الجلباب" هو الأنسب بداهة.
• إن تغطية الوجه تجعل من مهمة التعرف على نساء الرسول (ص) وبناته ونساء المؤمنين وتمييزهن عسيراً، مما يجعل إحتمال تعرضهن للأذى أكبر، فبالتالي لا يعقل أن يكون الإدناء المقصود به تغطية الوجه. وفي الواقع، أفاض المفسرون في توضيح أن التعرَف والتمييز هو مقصد الآية، وهو الضروري لتجنب أذى الفساق، فإبن كثير مثلاً يقول: " فكان أولئك الفساق يبتغون ذلك منهن فإذا رأوا المرأة عليها جلباب قالوا هذه حرة فكفوا عنها وإذا رأوا المرأة ليس عليها جلباب قالوا هذه أمة فوثبوا عليها".
• الحكمة من الادناء، كما أسلفنا، هي التعريف بهوية السائرات في الطريق حتى لايؤذين. فإذا تمكن الناس، بحكم التطور، من حماية المسلمات من الأذى بوسائل أخرى، فما الداعي إذاً لإستخدام تلك الوسيلة التي كانت تؤدي ذلك الدور سابقاً؟

إذا كان الهدف من هذا كله هو الحفاظ على الفضيلة والعفاف، فإن هذا الهدف أصعب مايكون بإستخدام النقاب. فكيف يتمكن المجتمع من مراقبة أحد أطراف الرزيلة المحتملين، وفي هذه الحالة المرأة، إذا كانت مغطاة بشكل لا يتيح لهذا المجتمع التحقق من هويتها؟ أنه من المعلوم بداهة أن الخشية من المجتمع هو أحد الأذرع الهامة جداً في تحقيق الإنضباط السلوكي حيث يراقب الناس بعضهم بعضاً بشكل يجعل الشخص القاصد للرزيلة يتردد في فعلها حتى لا يفتضح أمره ويذاع خبره بين الناس، فكيف يتم تحقيق ذلك إذا أتحنا لهذا الشخص الإختفاء بسهولة شديدة عن أعين هذا المجتمع؟ أمر آخر، كيف يمكن تحقيق الأمر الإلهي بغض البصر، إذا جعلنا لنصف البشر الحق في النظر للطرف الآخر كيفما ووقتما يريد بدون خوف، من تحت النقاب؟ أليس الخوف من المجتمع هو أحد العوامل الرئيسية الرادعة لذوي النفوس الضعيفة؟

إن البحث عن أصل للنقاب في الدين يمثل أحد أكثر النماذج الدالة على التعسف في إستخدام النص الديني ليسند وجهات النظر المريضة للبعض. إنهم يلجأون للنصوص الضعيفة حتى بالمعايير التي وضعوها هم لتصنيف النصوص، ويعطونها معاني أبعد مما تحتمله اللغة، ودلالات لاتتفق مع السياق، وذلك على الرغم من وجود نصوص صحيحة بشروط البخاري ومسلم، ولغتها أوضح، والسياق الذي وردت به أكثر إبانة، تؤكد شرعية كشف الوجه، حيث من ضمنها حديث تجمَل سبيعة بنت الحارث، وحديث المرأة الخثعمية، وحديث المرأة التي جاءت تهب نفسها للرسول، وحديث أن النساء كن يتوضأن مع الرجال في المسجد، وهي أحاديث سبق أن أوردناها مفصلة بهذه الدراسة، إضافة لحديث سفعاء الخدين: "عن جابر بن عبدالله : شهدت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الصلاة يوم العيد فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة ثم قام متوكأ على بلال فأمر بتقوى الله وحث على طاعته ووعظ الناس وذكرهم ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكرهن فقال تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم فقامت امرأة من وسط النساء سفعاء الخدين فقالت لم يا رسول الله؟ قال لأنكن تكثرن الشكاة وتكفرن العشير". وسفعاء الخدين تعني أن بهما تغيراً وسواداً مما يعني أن وجه المرأة كان كاشفا وهي بالمسجد. لتلافي إستخدام هذا الحديث كحجة ضدهم، حاول بعض دعاة النقاب تأويل كلمة سفعاء بإعتبار أن المقصود منها أن المرأة كانت جريئة ذات رعونة، وحاول آخرون الإستناد على رواية أخرى تفيد بأن المرأة كانت من سفلة القوم أي ليست من عاليهم رغم أن التكاليف الدينية لم تكن يوماً مرتبطة بالوضع الإجتماعي للفرد!! الغريب أن تتم كل هذه التأويلات رغم أن الرسول (ص)، صاحب البلاغ نفسه، لم يستنكر كشف هذه المرأة لوجهها لا تلميحاً ولا تصريحاً!! فكيف يستقيم أن نترك الصريح الواضح ونلجأ للتأويل البعيد؟

خاتمة

لا بد لي أن أنحني، وان أقٌبل إمتناناً بغير حدود، أيدي إثنين من المعاصرين أحاطا بأمر هذا "الحجاب" إحاطة عظيمة، ورفدا المكتبة العربية بأعمال مفتاحية بشأنه، كانت هي الأساس الذي بنيت عليه الأفكار الواردة في هذه الدراسة، وهما المستشار محمد سعيد العشماوي والأستاذ جمال البنا. في تقديري، أن هذه الأعمال الفكرية التي تستهدف معالجة أمر الحجاب من الزوايا المختلفة، خاصة البعد الديني له، إنما تؤسس لواقع جديد بدأت ملامحه في التشكل لدى الكثير من العقول النيرة، وهو أن الفكر السلفي الذي أقعد بالعالم الإسلامي لمئات السنين، والمسئول مسئولية مباشرة عن تذيل المسلمين لكل مؤشرات الرفاه المادي والمعنوي في عالم اليوم، لهو في مرحلة إحتضار فكري، حيث أفلس في المواجهة الفكرية مع قوى التجديد، وما الجنوح المتعاظم لدى العقل السلفي للتشبث بالسياسة وإعتلاء منابرها وإستخدام أسلحتها بمختلف أشكالها، بل التخلص الجسدي من دعاة ورعاة التجديد ورموزه، إلا محاولة أخيرة منه لإثبات نفسه والحفاظ على مبررات وجوده.

لقد تجاوز الفكر النهضوي الآن مرحلة تحديد عناصر الأزمة، والخطوط العريضة لمعالجتها، إلى مستوى جديد وهو وضع اللبنات العملية لمناهج الفقه الحديثة التي يمكن أن تسهم في إجراء تغييرات حاسمة على منظومة الفقه العتيقة، وهو ما إستطالت أعمال الأستاذ جمال البنا والإمام الصادق المهدي وغيرهما لتبلغ شأواَ عظيماً فيه. إن تخليص العقل المسلم مما شابه من مناهج فكر عتيقة شلت دوره وأقعدته عن العطاء والإسهام في تطور الفرد المسلم، وتحرير الوجدان مما كبله من قيود الخوف والإذعان والتردد، يشكلان عاملان مفتاحيان في تمكين المجتمع والفرد المسلم من التنافس على صدارة العالم من جديد، بقوة العلم والعقيدة وليس بحد السيف. وإن كانت قضية الحجاب تبدو ثانوية للكثيرين، قياساً بالهموم الوطنية الكبرى، إلا أنها رئيسية في موازين الفكر، بإعتبار أن الإنتصار فيها لمصلحة التقدم، يحرر العقل المسلم من القالب النمطي السائد الذي أثبت فشله الكامل، ويفتح بالتالي الباب واسعاً للإنتصار في تلك القضايا الأكثر أهمية.


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 1109

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#463764 [صبري الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2012 06:30 PM
شكرا الاخ امين عمر

دراسة ممتازة الله يفتح عليك وعلينا ببصائر المعرفة


#463610 [حسين حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2012 02:10 PM
الفكر السلفي يقوم منهجية الكتب والسنة النبوية ولن يحتضر أبداً بحول الله وقوته لأنهما الاساس الذي قام عليهما دين الله وكيف حددت بأن الفكر السلفي هو من أقعد بالعالم الاسلامي وأدي إلى تذيله دول العالم ومن تسميه قوى التجديد هم كل من يحاول الانسلاخ من تعاليم هذا الدين لهوي في نفسه ومن لايطيق التكاليف الربانية يجب أن لايدعو إلى الانسلاخ منها بدعوى التجديد ومن هو جمال البنا والعشماوي اللذين اعتمدت على كتبهما وماهو موقعهما من الإعراب في قائمة علماء الدين الربانيين المتبعين للمنهج النبوي ، كل من يحكم على دين الله بهواه فهو ضال مضل وماهي منظومة الفقه العتيقة أنتم تريدون تيديل دين الله والله ناصر دينه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم رغم أنف المضلين رغم أنف الجاهلين رغم أنف الماسونيين رغم أنف المتغربين رغم أعداء الملة ورغم أنف احزاب الشيطان حميعاً والله غالب على أمره


#463283 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

09-07-2012 11:38 PM
هناك بحث جميل للشيخ ناصر الدين الالباني في لباس المرأة المسلمة اسمه جلباب المرأة المسلمة

بين فيه بالادلة و الاحاديث المخرجة تخريجا علميا صحيحا شروط ملابس المرأة المسلمة فمن استطاع ان يقرأه فليفعل.
بين الالباني في كتابه هذا - مخالفا السلفيين- ان وجه المرأة و لفيها ليسوا بعورة و لا يجب تغطيتها بل يستحب مما جعل البعض يقولون ان الشيخ( و هو محدث العصر و من ائمة السلفية)"خالفت فتواه تقواه"


امين عمر سيد احمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة