المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سفينة الإخوان توشك علي الغرق
سفينة الإخوان توشك علي الغرق
09-08-2012 01:03 AM

سفينة الإخوان توشك علي الغرق

الفاضل عباس محمد علي - أبوظبي
[email protected]

فى حوار أجرته "الشرق الأوسط" – عدد الأربعاء 5 سبتمبر – مع رئيس جهاز الأمن السوداني الأسبق د. قطبي المهدي ، قال هذا المتنفذ الإخوانجي:
" إن نظام الإنقاذ أشبه بدواء صلاحيته انتهت..
" هناك أزمة سياسية واقتصادية متعددة الجوانب..وتتطلب مواجهتها روحاً جديدة في كل المؤسسات السياسية الحاكمة والمعارضة....بعد 23 سنة من الحكم، فإن الإنقاذ وقفت في النقطة التي بدأت منها، ولم تستطع بناء دولة..ولم تستطع تطوير نفسها لمواجهة المرحلة القادمة..إن تجاوز الأزمة يقتضي تغييراً كبيراً في البنية السياسية للنظام..
" لم يستطع النظام تقديم طروحات تجدد حيويته، ومهما كانت قدرات الإنسان فخلال ثلاث وعشرين سنة يكون قد استهلك نفسه.....سمعت أن الرئيس البشير قال إنه لن يترشح مرة أخرى..وهذا جيد فى تقديري..ولكن هو ونائبه من جيل واحد..وتجربتهما مشتركة..ويتحملان المسؤولية بمستوى واحد....فإذا ذهب الرئيس فلا يفترض أن يظل أحد (من طاقمه)...
" تشهد هذه المرحلة حراكاً شديداً داخل الحركة الإسلامية والمؤتمر الوطني..يعبر عن القلق الذى أشرت إليه..وكل الناس يحتفظون بخياراتهم..بعد كلامي جاءت مذكرة "الألف أخ"..وقدمت قواعد الحركة الإسلامية طروحات كثيرة جداً.. فى انتظار المؤتمر العام."

وهذا تشخيص يبدو فى ظاهره مقبولاً لما تمر به البلاد من محنة..ولكن يجب ألا ننسي أن سبب هذه المحنة فى الأساس هو قطبي المهدي نفسه ورهطه الإخوانجية الذين أمسكوا بخناق الشعب السوداني منذ ما يقرب من ربع قرن....غير أن الحل لن يكون عن طريق "المؤتمر العام" الذى يمنّينا به هذا الأمنجي الهمام، و لا فى إطار الحركة الإسلامية، ولكنه سيتم باقتلاع هذا النظام من جذوره وإحلال الإرادة الشعبية فى مكانه عن طريق ثورة تستلهم النموذج التونسي والمصري (مع التحوط اللازم ضد سرقتها بواسطة الإخوانجية أنفسهم)...والقفز من السفينة فى الزمن الضائع وعدم التحلى بالشهامة السودانية لن يجدى قطبى فتيلاً..ولن تكتب فى ميزان حسناته ثمة خطرفات نشرتها له صحيفة عربية همّها تبييض صفحاتها وبيع الكلام...لا سيما ذلك الذى ينطوى على الإثارة والمفاجأة...أو مدفوع الأجر من الدعاية...أياً كانت.
إن قطبي المهدي شخصية إستخباراتية خطيرة.. وعلي صلة وثيقة بالسى آي إي منذ أيامه فى الجهاز..و لا بد أنه قد سمع بما يخطط له الأمريكان من انقلاب داخل نظام البشير..أو هو فى تناغم مع مطبخ سوزان رايس بالخارجية الأمريكية الذى يتصفح الملف السوداني هذه الأيام...فأراد أن يبرز إعلامياً فى الوقت المناسب، وأن يلفت النظر إلى أنه من النوع "المعتدل" الذى قد يروق للسادة الأمريكان...أو ربما يكون مدفوعاً بذات الجهة التى تخطط للإنقلاب..للدعوة والتمهيد له..بالطعن فى قناة النظام الراهن ووسمه بالترهل والتكلس وفقدان الصلاحية..(دون أن يشرح لنا كيف استثني نفسه من ذلك المصير).
وقطبي المهدي فيما يبدو من نوع د. مصطفى عثمان إسماعيل... فكلاها يعاني من التهميش هذه الأيام ... وهم ذلك الرهط الناعم من الإسلاميين الذين استعذبوا السلطة ونعمائها، ولا يبغون عنها حولا، ومن أجل ديمومتها يستحسنون الهروب فى آخر لحظة والإندساس فى المعسكر المرشح لوراثة الأرض ...على طريقة الوزراء السرمديين العابرين للأنظمة والآكلين فى كل الموائد ....مثل إ ا موسي وسبدرات ...(فكما يقول الحلب: ألف نطّة و لا واحد بعبوص)...إذ أن م ع إسماعيل أيضاً يكثر من التصريحات هذه الأيام التى تهدف لوضعه فى خانة "الكوز المعقول"..أو التى تمهد للقفز من السفينة الغارقة فى الوقت المناسب..وله سابقة مشابهة أيام المفاصلة عام 1999/2000، فقد كان الإبن المدلل للترابي الذى قام بترفيعه على تراتبية الحركة قفزاً بالزانة..متخطياً به الذين سبقوه فى التنظيم بعشرات السنين،... وجعله الشيخ المرشد ساعدَه الأيمن أيام المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي..وتوالى تصعيده بسرعة البرق فى دولاب السلطة.. كالطفل المعجزة..بينما ليس له من كسب أو مؤهلات غير الوسامة والابتسامة والتواجد فى التوقيت والمكان الصحيح بقرب الشيخ..وتلبية طلباته اليومية الروتينية...وعندما بدأت الأزمة بين المنشية والقصر، كان يزرع الدرب بينهما جيئة وذهاباً كل يوم..يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه..حتى رسي ميزان القوى لصالح القصر... فقفز إلي داخله ومكث به حتى هبت عليه العواصف المعتكرة الحالية.
وفى هذه الأثناء، يتوه مصير السودان بين كيزان إنتهازيين محترفين...وجلاوزة آخرين ممسكين بأعنة السلطة بأيديهم العشر..و لا سبيل لإنتزاعها منهم إلا بشق الأنفس...كانتزاع الطرائد من شدوق الأراقم....وربما ينتظرنا معهم مصير قاتم كالذى يعيشه أهل سوريا الآن..وهؤلاء المتشبثون، كما تشير الدلائل، هم أصحاب المصالح الإقتصادية الراسخة والمتشعبة..الذين سيواجهون نفس المصير الذى يواجهه حسني مبارك وأبناؤه ورموز الحزب الوطني المصري الآفل..والذين سيستفيدون من التجربة المصرية بلا أدني شك...وسيكونون أكثر شراسة وحصافة قى الدفاع عن أنفسهم إزاء أي مد شعبي يسعى للتخلص منهم...وهؤلاء معروفون – بدءًا ب"الأسرة المالكة"..ومروراً ب"الحلقة الداخلية" من قادة المؤتمر الوطني..حتى الكوادر المنخرطة من الأحزاب الأخرى التى تمسّحت بالسلطة فى السنوات الأخيرة وولغت معها فى كافة أنواع الفساد المالي والإداري، مثل ذلك الوزير الإتحادي الذى ما كاد يجلس على كرسي وزارة التجارة حتى شرع فى ابتلاع الرشاوى والكمشنات فى تهافت وعجلة غير مسبوقة.
فما هي القوة ورباط الخيل التى أعدتها المعارضة "الجادة" للتصدى للأزمة السودانية، إذا تركنا جانباً حديث قطبي المهدي وأمثاله الذين يتعلمون الحلاقة فوق رؤوس الأيتام؟؟ وهل هنالك معارضة من هذا القبيل؟؟ وما هي السيناريوهات المطروحة لوضع حد لهذا النظام المدمر الذي ابتلي به السودان منذ يونيو 1989، والذى بلغ ذروة الخراب بالحروب التى تدور حالياً فى جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور...وبالوضع الملتهب على الدوام مع دولة جنوب السودان؟؟
إذا جاء الحل عن طريق مطبخ سوزان رايس...فتلك فجيعة كبرى...وهو فى حقيقة الأمر تنفيذ لرغبة أمريكية قديمة تنشد الإنزال السلمي الهادئ للنظام، بلا تشويش أو إرباك لميزان القوى فى الشرق الأوسط... الذى يجب ان يكون دائماً فى صالح إسرائيل والدول الصديقة للولايات المتحدة...وكما حدث فى تونس عندما ورث بن على الحكم عن الحبيب بورقيبة..وكما تناهت السلطة لحسني مبارك فى مصر...فإن الإدارة الأمريكية تفضل الترميم والتعديل من داخل النظام القائم.....و لا تفضل أن تدخل فى تجربة جديدة غير مضمونة العواقب، أو أن تدعم ثمة حركة شعبية تفتح أبواب جهنم على الإمبريالية الأمريكية وعلى أذنابها بالمنطقة، فالمسيح عليه السلام قال: (اللهم لا تدخلني فى تجربة)..

والخطورة فى هذا الحل أنه لن يأتي بجديد بالنسبة لأهل السودان، بل سوف يأتي بقوى إسلاموية رديفة أكثر تعطشاً للثروة والجاه...كأنا عدنا للمربع الأول...للإنقاذ فى بداياتها...كما أنه سيأتي بكوادر ترعرعت فى عقدي الكساد التعليمي والفكري والأخلاقي المنصرمين، ولم تأخذ منها سوى الشعارات، فهي مثل الخمر روج فى كمبوديا فى منتصف السبعينات الذين أتوا من عباءة الشيوعيين، ولكنهم أكثر تطرفاً وجلافة وعنفاً وفاشية..وأقل وطنية من رصفائهم الفيتناميين الذين كانوا يستميتون آنذاك فى حربهم ضد الوجود الأمريكي...بينما ولغ بول بوت وشياطينه الحمر فى دماء شعبهم المسكين... وذبحوا منه مليوني نسمة فى بضع شهور.

والجدير بالذكر أن الإدارة الأمريكية هذه الأيام على وفاق مع الإتجاهات والأنظمة الإخوانجية فى المنطقة، بغض النظر عن حربها ضد الإرهاب...وهي تفضل أن تنشئ ثمة علاقة مع هذه الأنظمة والفعاليات من وحي الفكر البرجماتي الأمريكي الذى لا يرى عيباً فى تغيير المواقف وتبديل الحلفاء بين غمضة عين وانتباهها طالما أن ذلك يخدم المصالح الأمريكية..وتقول أدبياتهم الصادرة عن الجهات الرسمية والأكاديمية وبيوت الخبرة إن التعامل مع هذه الفعاليات والأنظمة سيجعلها أقرب للتدجين والسيطرة عاجلاً أم آجلاً...وبالقطع فإن الإزورار عنها ومجافاتها سيفتح المجال لقوى أخرى منافسة لتتغلغل أكثر فى ثنايا المنطقة...مثل الصين التى لها وجود إقتصادي مكثف بالسودان مثلاً...ومن هذا المنطلق يزعم كثير من المراقبين أن الإخوان المسلمين المصريين ما كانوا ليحققوا كل هذه النجاحات فى الإنتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة لو لا الصفقة التى أجروها مع الإدارة الأمريكية.

غير أن التساهل (أو التآمر) الأمريكي إزاء الإخوان لن يجعل من الكيزان قوى ديمقراطية عقلانية بأي حال من الأحوال...وهم فى السودان..على سبيل المثال...أجادوا لعبة استرضاء الأمريكان...طالما أن ذلك يسمح لهم بالإستمرار فى الحكم رغم أنف السودانيين..ولكن هذا الشعب له حسابات أخرى، ويستطيع أن يتحدى الإرادة الأمريكية وما تستبطن من عملاء وأصدقاء عندما يهب...فكم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة مثلما فعلت فيتنام الشمالية بقيادة هوشي منه والجنرال جياب.

والسيناريو الذى تطرحه المعارضة "الجادة" ينبع من رؤية الأحزاب المعروفة ب(قوى الإجماع الوطني)..... والحركات الحاملة للسلاح: الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات الدارفورية. وهذا السيناريو يهدف لتصعيد النضال السلمي داخل المدن السودانية، فى تنسيق مع الضغط العسكري الموجود بجنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان ودارفور...الذى سيتصاعد شيئاً فشيئاً حتى يبلغ مشارف العاصمة المثلثة إذا دعا الحال وإذا كشر النظام عن أنياب عدوانية بالطريقة البعثية السورية تجاه المظاهرات الشعبية التى ستندلع فى الخرطوم وكبرى المدن السودانية..إذا استمر التردى الإقتصادي الراهن...عطفاً على تجربة العدل والمساواة قبل عامين التى وصلت إلي قلب أم درمان وكادت أن تقتلع السلطة فى وضح النهار.

لقد أصاب السيد مبارك الفاضل كبد الحقيقة فى حديثه أمس بندوة فى الولايات المتحدة (على مسمع من مطبخ سوزان رايس)...عندما قال:

" إن الوضع الإقتصادي المأوزم سيعجّل بسقوط النظام، فهو كالرمال المتحركة التى تبتلع 82% من موارد البلاد فى الصرف على الأجهزة الأمنية التى تحرس النظام...مع فقدان 75% من تلك الموارد بعد ذهاب الجنوب...بنفطه.
"وإن حروب النظام ضد أهل جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق تكلف 4 مليون دولار يومياً..ولقد استدانت الحكومة مؤخراً 700 مليون دولار لاستيراد القمح...وعجزت عن تمويل الموسم الزراعي الجديد مما يهدد بمجاعة وشيكة فى السودان."

وهكذا، فإن الأوضاع الإقتصادية وحدها كفيلة بدفع الجماهير لشوارع مدن الشمال..كما فعلت رصيفاتها التونسية والمصرية...وعندئذ سيأتي الحل للمشكل السوداني عن طريق الشعب وما يفرزه الشارع من قيادات....والخميرة موجودة فى خضم القوى التى تتألف منها مجموعات كاودا – الجبهة الثورية – وقوى الإجماع الوطني......صحيح أن الأحزاب الرئيسية بهذه القوى لها أجسام معافاة رغم القيادات المترددة..ولكن واضح جداً أن جماهير تلك الأحزاب قادرة على أخذ زمام المبادرة فى أي لحظة.....كما حدث فى مظاهرات الشهر المنصرم التى خرجت من جامع السيد عبد الرحمن المهدي بأمدرمان ومسجد السيد على الميرغني بالخرطوم بحري كما ذكّرنا مبارك الفاضل...وشعب السودان دائماً شعب معلم...شعب من العمالقة برغم القادة الأقزام كما قال المرحوم عبدالله الطيب..وهو الذى سيضع حداً لنظام الإخوانجية الدكتاتوري الراهن.. ويربك الحسابات الأمريكية أيما إرباك.

والسلام.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1360

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#464599 [نقد]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 09:18 PM
الغريبة تنسبوا أعداءكم للسي أي اي مع إنكم عملاء متفرغين تمويلكم جايي من أمريكا.
عموماً أحيي كل إنسان نزيه ينتقد الإنقاذ ويعارض أي نوع من الفساد


#463469 [ود عويضة]
1.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 11:00 AM
اصبت نصف الحقيقة - والنصف الاخر يتعلق بفساد افكار الاسلام السياسي -الذي يستطيع بسهولة ان بملأ البر والبحر بالحشود تحت لافتة الاسلام - وهو الابعد من عدل وسماحة الاسلام مع خصومه - وما يجب الانتباه اليه محاربة هذا الفكر وتوضيح للناس مدى خبث هؤلاء المشتدقين بالدين - وعليه يجب التفكير باقامة اسس قوية لنظام ديمقراطي غير قابل للاختراق من هذه القوى الظلامية التي لا تؤمن بالديمقراطية لا فكرا ولا منهجا


#463386 [مسلم صادق]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 07:34 AM
مقالك مليئ بالحقد
نعم سفينة الانقاذ علي وشك الغرق ولكنك تعود إلي استخدام لفظ مهين وقليل الأدب
سمحت لك الراكوبة بنشره لأنه بها من يسلم به
أنت تعيش في وسط الحلب وقد لا تكون أكثر من خادم لهم في أبو ظبي وتأكل من أيديهم
ومع ذلك تستخدم هذا اللفظ المهين
ثم ماذا أنت من الحلب وهم سكان حلب الذين أتوا إلي السودان؟؟
هل تشاهدهم يحاربون الطغيان بأيديهم ويموتون موت الرجال وينادون باسم الله
وماذا تفعل أنت؟؟
انك تحارب بالكي بورد وتاكل الشهد من أيادي من تنبذهم
حسبي الله ونعم الوكيل
لن تقوم لهذا البلد قائمة حتي تتغير أخلاق أهلها
غدا حلب السودان أيضا سينفصلون لأنهم لا يريدون سماع مثل هذه الكلمات الناقصة


ردود على مسلم صادق
Saudi Arabia [نقد] 09-09-2012 09:21 PM
عسى الله أن يرحمنا بأمثالك

Sudan [والعبيد] 09-09-2012 01:13 AM
انت يا تسمى اسمك مسلم صادق او كاذب وضح انك من الرد منتفع من نظام البشير ولحقك راس الصوت


الفاضل عباس محمد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة