السائحون.. الخطر القادم
09-08-2012 04:57 PM

قدامى محاربين يسعون للإنقضاض على حلم الديمقراطية
السائحون.. الخطر القادم

رشان أوشي
[email protected]

قبل اسابيع طفت إلى السطح اخبار تناقلتها مجالس المدينة ووسائل الاعلام حول مجموعة من الإسلاميين تسمي نفسها المجاهدون السائحون، تبين لي انهم مجموعة من منسوبي الحركة الإسلامية على الرصيف وبعضهم من المؤتمر الوطني و الشعبي يطمحون لترميم تجربة الحكم الفاشلة التي وصفوها بالمسيئة للمشروع الحضاري الذي بذلوا فيه جهد جهيد واستولت عليه طائفة من الإنتهازيين أحالته إلى ركام فساد ومسخ مشوه على حد قولهم ، عقد هؤلاء السائحون عدة لقاءات رمضانية شابتها حراسة أمنية مشددة اهمها لقاءهم في جامعة الخرطوم إحدى نهارات رمضان بمسجد الجامعة الذي أحاطته به عربات شرطة مكافحة الشغب والقوات الأمنية، على حسب رواية احد منسوبي هذه المجموعة التي تؤرق مضاجع النظام أنهم يقرون تماما بفساد النظام الحالي ويسعون لتخليص الحركة الإسلامية من تغول طامعي السلطة والجاه عليها، ولكن المقلق في الأمر ان هؤلاء السائحون يخططون للإلتفاف حول النظام الحالي وإنتاج نظام جديد ليس عبر آلية إسقاط النظام بل عبرعبر ما يسمونه بـ(الاصلاح) اي التغلغل في وسط النظام وتغييره داخليا وتسلم السلطة، بمعنى ان نستيقظ ذات يوم صباحا شبيه بصباح 30 يونيو 1989م ونجد انفسنا بين فكي مجموعة من المتشددين يرون في انفسهم الحق بوراثة عرش نظام 30 يونيو بإعتبارهم من حملوا البندقية في الحرب العنصرية بجنوب السودان، فمجريات الأحداث تؤكد ذلك.. ومن اهم الإشارات على أن المخطط يمضي على قدم وساق هو الإعلان عن مؤتمر للحركة الإسلامية التي لم يرفع عنها صيوان العزاء حتى الآن ومازال يبكيها الباكون، وهو المؤتمر الذي لم يرق لبعض ممن كانوا يعتبرون الحركة الإسلامية مطية للوصول إلى السلطة من العسكريين وبعض الساسة، لذلك سارعوا بوضع العثرات أمامه ونثروا الأشواك، وتم تأجيل موعد إنعقاده، بل وبرزت بوادر فتنة كبيرة يحاول هؤلاء السائحون تلافيها حتى لا تدخلهم في انشقاق جديد يفتت عضد ما ظلوا يخططون له منذ المفاصلة الشهيرة 1999م-2000م.
كل المعطيات في المسرح السياسي تؤكد بأن هنالك خطان يطوقان النظام.. خط المعارضة الشبابية والسياسية التي تدعو لإسقاط النظام وإنتاج بديل ديمقراطي جديد عبر فترة إنتقالية تعقبها إنتخابات تغير نظام الحكم المتداول منذ الإستقلال وهذه تمضي ببطئ تواجه صدامات عنيفة من الترسانة الأمنية، بينما يعمل هؤلاء الإسلاميين السائحين في الخفاء للإنقضاض على النظام بعد أن تضعفه وتعريه تلك المجموعات الشبابية، وهو اسلوب ممارسة سياسية براغماتية اشتهر بها الإسلام السياسي في كل تجاربه في الممارسة السياسية في العالم ، وبالتالي فإن ما يجب التنبه له هو أن تجربة الإسلاميين في حكم السودان مرت عبر مراحل بدأت بمشاركتهم الفعلية في فترة الراحل نميري من خلف الكواليس وانتجوا نموذج سيبتمبر المشوه، وفترة الديمقراطية الثالثة تغلغوا في اوساط الجيش والشارع حتى انقضوا على الشرعية الديمقراطية بليل 30 يونيو، والآن يحاولون استغلال نشاط المعارضة الشبابية التي تنهك النظام والإنقضاض علىه وهو هش منهك، إذا فهؤلاء هم الخطر القادم وإذا لم نتبه له فسنجد أنفسنا وسط فكي الإسلام السياسي مرة أخرى للخروج بنموذج سيكون أفظع مما هو حالي ويدعمهم في ذلك تنامي تيارات الإسلام السياسي بعد الربيع العربي.


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 5341

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#464899 [ود الفندكوك]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2012 10:37 AM
لك التحيه أ / رشان ،،موضوع ممتاز وملاحظات دقيقه تنم عن متابعه شفافه للواق السياسي السوداني الذي يسيطر عليه الظلاميون ،،فعلا السائحون هم الخطر القادم ،،وسوف لن نفجأ يوما إذا سيطر هولاء المهوسون علي الوضع الهش في السودان ليعيدوا انتاج تجربة الإسلام السياسي سيئة الصيت في السودان.


#464667 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 11:32 PM
اتفق مع هذا التقرير وما يؤكد صحته هو الأنتقادات التى بدأت تظهر فى العلن للنظام من مؤيديه ابتداءا من مجموعة منبر السلام ( الأنتباهة ) وائمة المساجد واخيرا وليس آخرا تصريح السيد / قطبى المهدى . الصراع الآن بين الداهية النائب الأول على عثمان طه الذى يسعى الى اقصاء البشير بعد ان قام من قبل باقصاء الترابى بمساعدة البشير نفسه بحجة انه اصبح عقبة كأداء فى استمرار الحركة الآسلامية فى الحكم وان الأجماع الآن بتنحيته من قبل الشعب السودانى يمثل حجة قوية وفرصة نادرة لا يجب ان تفلت من بين ايديهم وهى فعلا كذلك فلن يجدوا فرصة احسن من هذه لأن التغيير يحتاج الى سند شعبى وهو متوفر الآن . هذا من جانب النائب على عثمان طه , اما من ناحية البشير فقد وصل الى قناعة بأن كل الطرق اصبحت امامه موصدة ومليئة بالأشواك وعليه ان يتنحى . ولكن ليتنحى عليه ان يؤمن ظهره ومستقبله لذلك سوف يتبع اسلوب شمشون الجبار بأن يهدم المعبد على نفسه وعلى اعدائه الغدارين بأن يقوم بعملية انقلاب قصر باعلان حالة الطوارى وتعيين احد قادة الجيش كرئيس مؤقت لفترة مؤقتة محددة المدة تماما مثل ما حدث من المشير سوار الذهب وتكوين تنظيم كالتجمع الديمقراطى من جميع فئات الشعب ليكون بمثابة مجلس وزراء مؤقت لحين قيام انتخابات . وبهو بهذا يكون قد تغدى باعدائه قبل ان يتعشوا به كم يقول المثل . وقبل ذلك سوف يحاول البشير ان يبدوا بطلا لكى يخفف عنه هذا الضغط الشعبى باتخاذ موقف متشدد تجاه الجنوبيون فى المفاوضات الحالية فى موضوع الحدود وهو يعرف ان الشعب السودانى تغلب عليه العاطفة وقد سبق ان تعاطف معه ضد أوكامبو لعل ذلك يساعده قليلا .


#464633 [ود شندي]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 10:22 PM
هنالك رفض للوضع الراهن أصبح لا يطاق المعارضة بكل صراحة بوضعها الراهن لا تقدر على التغيير أما هؤلاء السائحين من الظاهر يريدون التغييرفإن كان اعتراف بالخطأ واشراك للجميع في حل قضية السودان فمرحبا بهم على أن يكنسوا كل المفسدين وإن كانو امتداد للإنقاذ سنظل حربا عليهم حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا


#464567 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 08:30 PM
نفسي أعرف اسمك دا معناه شنو لو بالعربي وللا بالرطانة او حتى بالانجليزية. أوشي معروف بالمحسي هو عبدالله لكن رشان الله يعلم انك نفسك تعرفي معناه. معليش راشنا بالانجليزية موجود. معليش على التطاول في الامور الشخصية بس اسمك بجد شاغلني.


#464462 [السر أبنعوف]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 04:28 PM
فسنجد أنفسنا وسط فكي الإسلام السياسي مرة أخرى للخروج بنموذج سيكون أفظع مما هو حالي ويدعمهم في ذلك تنامي تيارات الإسلام السياسي بعد الربيع العربي.

ده لا يمكن يكون يا رشا حيث أن الشعب السوداني عملها من قبل مرتين وسيعملها ثالثة بس تستوي الظروف
الحاكية قررررررررررررررررررررررربت


#464227 [zahi]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 11:48 AM
بورتسودان- المجهر

(( كشف بيان صادر عن لجنة مبادرة (السائحون) - التي تضم في صفحتها الرسمية على (الفيس بوك) أكثر من 3 آلاف من مجاهدي الحركة الإسلامية - عن عدم تضييق وعرقلة السلطات الأمنية أو الحكومية للقاءات المقاتلين بالولايات الذين يسعون إلى صياغة مبادرة للإسلاميين حول التغيير والإصلاح والتوحيد في لقاء جامع بالخرطوم تجري الترتيبات له بواسطة قيادات المجموعات القتالية الخاصة التي شاركت إلى جانب القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى في معارك جنوب السودان وشرقه.
وسلط البيان الذي أصدرته مجموعة (السائحون)، أمس الجمعة، الضوء عن ملابسات عرقلة لقاء المجاهدين بولاية البحر الأحمر للقاء في بورتسودان، والذي ضم أكثر من 400 مجاهد. وقال البيان: (وصلاً للحراك الذي بدأ عقب لقاء قاعة النيل الكبرى بالخرطوم ووفاءً لعهدها معكم ظلت لجنة المبادرة تعمل ليلها بنهارها حراكاً غير منقطع، ولقد تابعتم المناشط الناجحة في ولاية الخرطوم ونهر النيل والجزيرة، ولقد تمت كل هذه المناشط بلا تضييق أو عراقيل من الأجهزة حكومية أو أمنية كانت، وبالأمس سافر وفد يمثل لجنة المبادرة مكون من الأخوين "أسامة العيدروس" و"محمد صديق" والشيخ "فتح العليم عبد الحي" إلى بورتسودان لحضور لقائها الجامع، تلقى وفد مبادرتكم تنويراً من سكرتارية البحر الأحمر بخصوص ترتيبات اللقاء، حيث أنهم أوضحوا أن كثيراً من العقبات وضعت في طريقهم للحيلولة دون وجود قاعة لإقامة اللقاء؛ مما حدا بالمنظمين إقامة اللقاء تحت كبري بشارع الخرطوم بورتسودان).
وأضاف البيان: (بدأ اللقاء وكانت المنصة غاية في الانسجام والترتيب حيث حددت (6) محاور للنقاش من اجل الوصول لورقة جامعة حول الإصلاح تقدم باسم مجاهدي البحر الأحمر، ومن بعد ذلك انفض اللقاء لصلاة الجمعة حيث أمّ المصلين "الشيخ فتح العليم عبدالحي"، وتحدث عن ضرورات الإصلاح ومقومات المصلحين، حيث أبكى المصلين حينما تحدث عن الشهيد "أحمد الأمين" الشيخ الزاهد الذي رفض كل المناصب، كانت الأجهزة الأمنية حضورا للقاء بكافة مسمياتها وكانت تراقب. وقد أبدى بعضهم إعجابهم بمستوى الطرح. وقبل انتهاء اللقاء وصياغة التوصيات النهائية تم إخطار المنصة من قبل أحد منسوبي تلك الأجهزة بأن هنالك تعليمات عليا بفض اللقاء). وأشار بيان لجنة مبادرة (السائحون) إلى أن اللقاء كان ناجحاً، وفاق كل التوقعات، وخرجت منصة بورتسودان بتفويض واضح من الحضور لصياغة التوصيات النهائية). وأضاف البيان: (اتصلنا بالأجهزة الأمنية لاستجلاء الأمر، حيث تم التأكيد على أن هذا القرار يخص سلطات البحر الأحمر وليس للمركز علاقة بذلك). ودعا البيان المجاهدين إلى عدم الانسياق وراء الشائعات. ))


#463918 [حمزة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2012 12:44 AM
اجد لكى العذر يا استاذة فى ما ذهبت اليه.....وارجو أن يكون الامر غير ما ذكرت ...... وهو فى ظنى غير ما ذكرت....................


#463868 [kakan]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 10:39 PM
يابنت اوشي
طاب مساءك
البلد الاسمو السودان مات وشبع موتا نصيحتي لجميع المواطنيين الذين هم تحت سن الاربعين بالفرار
حتي ولو كان الخيار الصومال لان القادم اسؤا بكل المقاييس


#463853 [مظفر سيد احمد عثمان]
5.00/5 (2 صوت)

09-08-2012 09:58 PM
اتفق معك الاستاذة رشان فان مايجرى فى الساحة الان وبصورة مكشوفة يعتبر محاولة لاعادة استنساخ الانقاذ الثانية وذلك عبر بعض عمليات التمويه والترقيع تارة بالتحركات التى تنسب لما يسمى بالمجاهدين وتارة عن طريق مايسمى بالحركة الاسلامية ومؤتمرها المزعوم والذى تحدث عنه اراهيم احمد عمر ، وقد تجد هذة التحركات بعض الدعم الخارجى خاصة من السيد (رئيس جمهورية السودان من البعد - امير قطر ) كل ذلك مفهوم ويحس به كل متابعى الشان السياسى الا ان الامر الذى يجب ان توقف عنده كثيرا افتضاح امر هذة الحركة المسمى اسلامية لدى الشعب السودانى وانكشاف حقيقتها التى تقوم على عكس كل ماتطرحه من شعارات وافكار لادارة امر البلاد وحصادها الذى نعائشه اليوم من فشل ودمار وتقسيم وتفتيت ةتقتيل وتنكيل مما يجعل القبول بها باى صورة فى حكم المستحيل رغم ادراكنا انها تسعى لتغيير هذة الصورة التى ترسخت ، لابد من التحرك سريعا لاسقاط هذة الفئة المريضة والتى تعتبر سرطانا فى الجسد لابد من استئصاله من خلال توسيع مساحة الحراك الشعبى المدعوم بالعمل المسلح حتى يتم القضاء عليها قضاءا مبرما ولا ننتظر ماستسفر عنه تحركاتهم هذة


#463833 [عبد الرحمن]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 09:26 PM
هم أحمد و حاج أحمد، و كل فئة أوسخ و أنتن من التانية. وكيف تسنى لهم كشف الفساد و الجري وراء السلطة، أبعد 23 سنة؟ و لما كانوا موحدين و عملوا الانقلاب ما كانوا يركضون وراء السلطة؟ أم كانوا كايسن الجنا؟ أولاد المراغة.


#463830 [taj alsafa]
5.00/5 (2 صوت)

09-08-2012 09:17 PM
:You Have every reason to wary..After reading your article I've got a terrible nightmare!!
I saw these group like the cobs of George Orwel's Animal farm. These group are collected, well fed, well trained, well armed and very thoroughly brainwashed from any traces of parallel Ideas. Besides, their hearts are well washed and bleached from any kind of human feelings. They are ready to be set off to work! I can compare them to Sankoh boys in Siera Leon and Kony's men in Equatorial African jungls.
OH God save us We are too weak to defend ourselves. Mind you this only a nightmare!!!


#463823 [مصطفى دنبلاب]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 09:00 PM
خلاص نعمل ليهم جمعة السياحة الدينية .


#463795 [محمد حسن احمد]
4.50/5 (2 صوت)

09-08-2012 07:39 PM
مشروع الم... النفاقي مات وشبع موت ولن ينجح لو بعث علي عبد الفتاح وبصحبته كل فطائس النظام بدأ من فطائس صيف العبور إنتهاء بفطائس طائرة تلودي الشراعية ليعيدوا الكرة النفاقية مرة أخرى ويتقدمهم الشيخين الدجالين سليمان طه ومستشار الرقيص إذا فاق من غيبوبته ورد الله له عقله الخرب فلن يكون هناك أمل لقيام أي مشروع نفاقي جديد للم.... أو ترميم للمشروع القائم فالسودان كون مناعة قوية ضد هذا الوباء الذي أصابه قبل مايربوا على 23 عام واستطاع بناء جهاز مناعي قوي لمقاومة فيروسات وباء المتأسلمين تجار وسماسرةالدين الم...... وزي مابيقولوا البدار في الوردة خير المصيبة مصيبة مصر وتونس اللتان أصيبتا بعدوى هذا الوباء الآن عبر رياح الربيع العربي


#463784 [صبري فخري]
5.00/5 (2 صوت)

09-08-2012 07:14 PM
الحرية اولا
الحرية قبل الشريعة


#463758 [الشايل المنقة]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 06:17 PM
...استئصال هذا الورم الخبيث يجب ان يتم بسرعة , حتى لا يصاب ما تبقى من جسد الوطن المنهك من مجاهدى ومنافقى ما يسمى بالحركة الاسلامية فى ارض النيلين...بتر اى عضو به ورم خبيث كان او حميد ..!!


#463754 [عابد مختار المختار]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2012 06:09 PM
انهم الورثة الحقيقيون لانهم البديل المستساغ وهم منظمون ويملكون القوتين المال والرجال اما الاخرون فقد انكشفوا والشعب لم يعرهم اى اهتمام وهذه هى الحقيقة قبلناها ام لم نرضى بها


ردود على عابد مختار المختار
[زول تاني] 09-08-2012 09:34 PM
والله يا المختار في كل مرة تنكشف عورتك إنت.. بلا ياخدك انت ومجاهدنك يا رب يا كريم.


#463725 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2012 05:23 PM
بعد الناس ما شبعت ظلم والبلد شبعت فساد من شريعة هؤلاء الأفاكين ما تخافي علينا ما بنتغشى مره ثانيه بأذن الله والحار يكلم الغائب الثورة قائمة قائمة ومنتصرة بأذن الله ولا مكان لهم على الإطلاق مره اخرى أي نعم المسأله حتأخد وقت عشان نتخلص منهم لكن الصبر مفتاح الفرج والعبد في التفكير والرب في التدبير والنصر لنا بكل المقاييس ودوام هذا الحال من المحال


#463721 [البروف]
3.50/5 (2 صوت)

09-08-2012 05:17 PM
بي سماحتك دي ؟!! اسي عليك الله مالك ومال السياسة ,,,,,,,,,,,,,,,,


#463714 [ابو منيب]
3.00/5 (2 صوت)

09-08-2012 05:07 PM
(كل المعطيات في المسرح السياسي تؤكد بأن هنالك خطان يطوقان النظام )!!!

ركاب طائرة تلودى ....ديل كانوا فى ياتو خط ؟؟؟؟؟؟


رشان أوشي
رشان أوشي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة