المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
محمد طه -روق النخل المدفون
محمد طه -روق النخل المدفون
09-08-2012 11:13 PM

الطريق الثالث

محمد طه – روق النخل المدفون !

بكري المدنى
[email protected]

ديباجة
الروق هو صف النخل المزروع على التتابع
(1)
* عندما ماتت حسنة بت محمود في رواية موسم الهجرة للشمال فإن تصوير المشهد البليغ للطيب صالح لخصته العبارة الأثيرة (دفناها كأننا نشتل نخلة عند المغيب على حافة جدول ) وقد كنا ايضا ندفن (روقا) من النخل المرصوص قبل سنوات قرب النيل ببحري ونحن ندفن محمد طه محمد احمد وما بين محمد والطيب كثير من النخل والثمر على الأرض وعلى الورق معا
(2)
* وفي العام الماضي غرست اسرة استاذنا الشهيد محمد طه محمد نحو مئتي شتلة من نخل القرير في ضاحيتي التلال والوادي الأخضر بشرق النيل حول وامام منازل الصحفيين وبعض المرافق العامة هناك مع الدعاء عند غرس كل شتلة للغاشى وللماشي هبة لروح الراحل الشهيد وهو دعاء مأثور عند اهل الشمال عند غرس النخل ويعني ان ثمر هذه الشتلة من بعد حلال للغاشى وللماشي يأكل منه ويحمل ما يشاء –وكذلك ايضا كانت دعوة الطيب صالح في (نخلة على حافة جدول ) للغاشي وللماشي وللقارئ !
(3)
* لا يزال محمد طه يلقي من على الورق ثمرا –بلا ثمن – لله والحرية ولقد (قبض) شتل محمد على الأرض بالوادي الأخضر ايضا
و( قبض ) قبله شتل تلاميذه الذى غرسه وهو حي واستوى اليوم على سوقه يعجب القراء - ضياءالدين بلال بصحيفة السوداني والهندي عزالدين بالمجهر وجمال على ومحى الدين شجر وخالد الملك بالحرة وجعفر باعو بالإنتباهة والصادق المهدي بالتيار وابراهيم ارقي بالصحافة الخليجية واسعد انا بالعودة تلميذا في (الوان) مدرسة محمد طه الأولى وكثيرون (نحن) ولكن المجال يضيق
(4)
*ان امثال الطيب صالح ومحمد طه لا يموتون فهم كما النخل تماما باقون على الأرض والنخل لا يموت وذلك لأن داخل كل (تمرة) نواة تنمو مرة اخرى لتغدو شجرة ثم تنضج ثمرة تحمل نواة وهكذا وكذلك (الطيب) و(طه) لكل نسله وشتله على الأرض وعلى الورق ايضا فهما ايضا لا يموتان وان ماتا فهما باقيان بالذكر والأثر والثمر ما بقيت الأرض!
على الطريق الثالث
- بقى ان اقول –ان كان للقول بقية –ان محمد طه زار الطيب صالح عند عودته الأخيرة للسودان ولكنه لم يكن مرتاحا جدا للزيارة التى رتبت للطيب للشمال وكان محمد يقول ان عودة مصطفي سعيد الى منحنى النيل تعني نهايته!وكان الطيب صالح قبل نحو عشرة اعوام على استشهاد محمد طه قد كتب في مجموعته (مختارات رقم 4للمدن تفرد وحديث )محذرا من ان يلقى محمد طه محمد احمد مصير جان بول مارا والأخير -كما هو معروف –كان صحفي الثورة الفرنسية والذى لما خرج عليها ناقدا لقى حتفه ذبحا بالسكين
رحم الله محمد طه والطيب صالح وجان بول مارا


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1122

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#464859 [عبد الرحمن]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2012 09:50 AM
"..ضياءالدين بلال بصحيفة السوداني والهندي عزالدين بالمجهر .." , ديل من باب المدح أم الشتيمة للميت؟ خلوا الطابق مستور و بلاش تلاعب بالعواطف، فالرجل كان ياخد راحته في نقد الحكومة عندما تكون الأمور "ماشية معاها حلاوة"، لكنه لم يخذلها عند "زنقاتها" و لا مرة واحدة، يعني كان يرجع لأصوله الفكرية في الدفاع عنها، و كله باسم الإسلام.


#464719 [كمال أبو القاسم محمد]
1.00/5 (1 صوت)

09-10-2012 01:20 AM
من حق الشعب أن (يشمت بجلاديه) على الأقل!! الإنقاذ ربع قرن من التنكيل بالشعب والشماتة على ضحاياهم..... اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك وبأسك!!!إجعل تدميرهم في تبيرهم وبأياديهم!!

ولماذا يجب علينا أن نترحم على من قادوا ورسموا وخططوا وشاركوا في تنفيذ كل ما من شانه تقديم برامج ورؤى وأفكار ودعاية ودعم وخطط صبت بتعمد وتفصد لأجل ديمومة وإستمرارية نظام يقوم على عقلية إنقلابية تأسسست على الأحادية والإنغلاقية ومناهج الإستعلاء الدينى والعرقي وإستسخاف الآخر إن لم يكن إستئصاله مما يقود (وقد قاد بالفعل والنظر!!) إلى تمزيق البلاد ونشر الحروب وتضخيم الفواجع الإقنصادية والإجتماعية بحق هذا الشعب الطيب السمح الأبي!!

لسنا من السذاجة لكى نتقبل كل دعوة ساذجة من قبيل...أذكروا محاسن موتاكم...هم في رحمة الله....لقد ماتوا في أيام (نورانية )...لقد كانوا من الأطهار....عفا الله عما سلف ...لا عفا االله عنهم ولا سامحهم....فهم قتلة ودعاة فتنة وشقاق وهم مصدر مآسي هذا الشعب( دعونا من التمسح والنفاق ومحاولة إستدرار عاطفة جمهور يتم التنكيل به عياناً بياناً ،جهاراً نهاراً.....
هؤلاء مثل جماعتهم (قتلة إنقاذيون بإمتياز ،،فلترق منا الدماء ،فلترق منهم دماء أو ترق كل الدماء)...خبرنا كتاباتهم في الصحف ...أحاديثهم ...ورأينا ممارساتهم....كيف أدعو لقاتلى بالرحمة....كيف أعفو عن سارق هناءتي ولحظة راحتى!!!ربع قرن من الأذى والترويع والنهب والتنكيل...كيف أعفو وأسامح!!ما نزل بهم هو مقدمات (لطيفة)من الرب الذي لا يهمل ،وإشارات ل(مكنونات موجبات ) عدالة إلهية مطلقة ...نعرفها ونتلمسها نحن (الشعب والرعية) الضحية....إنه غضب الله المشهود في عالم الشهود!!

اللهم أسألك أن لا تتغشاهم شآبيب رحمتك !!أرنا فيهم عجائب قدرتك!!
نذكر ماذا فعلوا بضحاياهم...د. على فضل ...شوهوه تعذيباً ...أليس هذا السلوك شماتة؟!
شهداء رمضان ...كل يوم صوم بشهيد...أن تفتك بهم في سويعات..أليس شماتة؟!...أن تنهب مقتنياتهم الشخصية من ساعات ..وخواتيم و(دبل زواج وخطوبة)...ماذا نسمى هذا الفعل ياترابي ويابشير وياقوات مسلحة أليس هذا شماتة...وعندما تصادرحقوقهم وتتهمهم بالخيانة العظمى والعمالة للأجنبي أليس هذا شماتة....وعندما تحرم أبنائهم وبناتهم وذويهم من حقوقهم المعاشية والتى هى حصاد أياديهم...إذن ما الشماتة؟!
الم يشمت فيهم المدعو محمد الأمين خليفة وهو على الشاشة البلورية متبجحاً (قبضنا عليهم وهم سكارى تفوح منهم رائحة الويسكى في رمضان)!!!
ألم تشمت أعمدة الكتاب حينها ..حسين خوجلى ...(محمد طه محمد أحمد)..تيتاوى..عروة..النجيب قمرالدين ...قطبى...راشد...النحاس...وغيرهم في صحافة الإنقاذ حينها (الإنقاذ،السودان الحديث ،ألوان،االقوات المسلحة) وزينوا صحفهم وقتها ..نعم فلتكن حمراء من الدماء..والآن فقط وقفت الإنقاذ على قدميها....ألم تكن خطب البشير ،صلاح كرار، الترابي، ضحوى ،سبدرات،عثمان حسن أحمد،وعلى عثمان طه وديك صباحهم الأسود (الرائد حينها...يونس محمود) حينها منتهى الشماتة ....في صباحات العيد والتى إستحالت مآتم!!
لقد حرمت الإنقاذ ذوى الضحايا من الشروع في إقامة مآتم ل(هؤلاء السكارى والصعاليك) وزجوا بعسكرهم وصعاليكهم ليحولوا دون العزاء لكن الجماهير رغم (حالة الطوارىء وحظر التجوال) لقنتهم درساً في الأخلاق والمثل والتعاضد والتعاطف !!
أن تختطف جثامين الضحايا...,ان تحرم كل أم ،وأب،وزوجة،وطفلة، وطفل، من وداع (عزيز له وغال).أن تهيل عليهم التراب بلا غسيل ولا صلاة ...أيها المرعوب...هو قمة الشماتة...لكنها شماتة مرعوب خائف وجل....ولا يزال!!
وآخر ضحاياكم...عوضية عجبنا...فتيان نيالا ...أشبال كتم ...وأهوال كساب...صحفكم ومتحدثيكم في الإعلام لا يسمعوننا غير السخرية والشماتة!!ودونكم ما دونه الصحفي أنور عوض وحكى فيه تفاصيل إعتقاله ووقائع ماجرى معه من سلوك وفعائل واقوال يندى لها الجبين....وفي نهارات الصيف الرمضانى اللاهب...أما من رحمة...حقاً يا إلهى (من أين أتى هؤلاء!!؟؟)

لم يكن هذا ديدن (السودانيين ) حيال الموت ، ولم يكن هذا أدبهم...(وبخاصة موت خصومهم السياسيين... بل حتى خصومهم الجنائيين من السراق والقتلة)وتشهد بذلك وقائع التاريخ وأحداثه القريبة)...سلوكنا حيال الموت إنه خاتمة المطاف ووقت الزلزلة...وأنهم ملاقوا وجه ربهم...وهو الأجدر بحسابهم....لكن الإنقاذ قسمت موت (الناس) ...رتبته ولونته حسب أهوائها ...فجعتنا بأدبها وسلوكها الموثق والمرصود
في أكل لحم ضحاياها ...أحياء وأموات!!،
فهم مجرمون،كفار،صعاليك،سكارى، علمانيون،فساق،شيوعيون،ملحدون،عبيد حشرات،لا تليق بهم إلا العصا،عملاءللصهيونية،أولاد الغرب وأمريكا
هكذا كان أدبهم:
SHOOT TO KILL ،قشو ..أكنسو...ماتجيبو حي...ألحسوا كوعكم...الدايرنا يلا قينا برا...إلخ آخر هذه اللغة التى(أدبهم بها شيخهم الترابي وأزلامه من الأفاعى و القتلة.الحاقدين)

نعم هلل الشعب حين تحول إبراهيم شمس الدين ورفاقه وطائرتهم إلى مجرد أشلاء...زغرد الشعب وفرح!!
وحين قتل في عيد الأضحى (الزبير )..وهو الذى كان يتوعد الشعب بالمقتلة (تلت للطير..تلت للإسبير وتلت للزبير)....ذبح الناس الذبائح وزعوا الحلوى ..وهللوا للحساب العاجل!!
لقد جعلت(الإنقاذ...الإسلام السياسي) الموت والقتل (مضحكة وجدارً للسخرية والتفكه والمنادرة)...عبر الإعلام وما يسمى ساحات الفداء...شهداء ..حور عين ..روائح مسك...طيور خضراء....ليأتى مشايخ الزور ومتأسلمى آخر الزمان أنفسهم قضاة النكاح...ليحيلوهم إلى مجرد (مسوخ...وفطايس)...والفطيسة (شيء معفن )أليس كذلك!!
الإنقاذ من إبتدر (أدب الشماتة) على الموتى...والسخرية على الضحايا ومن ذهب!!
اللهم إنا نسألك أن
تنزل سوط سخطك وعذابك بكل من (أتعسنا وعذبنا وقهرنا وشردنا...وبكل من ساهم في هذا النظام..نظام الإنقاذ بالجملة والتفصيل) وأن ترينا فيهم عجائب قدرتك ونحن أحياء شهود نسمع ونرى ونرفع أكفنا الغاضبة بالدعاء الراجم عليهم وعلى نسلهم....اللهم آمين.


#464447 [MOHAMED]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 03:59 PM
كيف جمعت النقيضين الاستاذ الطيب صالح الذي سأل من اين أتي هؤلاء ومحمد طه الذي ساهم في تمكين هؤلاء !!!!!
كفي تجهيلا لنا ما كان محمد طه ملاك انت ومن زكرتهم من خريجي الوفاق وغٌرفِه المظلمة

تعلمون ماذا كان يفعل استاذكم وكيف يعيش وبالذمة وللتاريخ وللرب هل كان نظيفآ وطاهرآ

كما تحاول ان تصوره لنا ,,,,,,


#463923 [الجعلى البعدى يومو خنق]
1.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 12:53 AM
المكرم : بكرى المدنى .. السلام عليكم ورحمة ألله ..

• محمد طه قلم مثير للجدل .. وكان محمد طه معروفاً بحسن خلقه واقترابه من الناس وخاصة البسطاء..
قائمة أعداءه طويلة فيا من تُرى كتب سيناريو الرحيل المر؟ ومن اصدر فتوى تغييب محمد طه؟ومن نفذ جريمة الغياب؟

ففى ذكرى غيابه القسرى خيم حزن من نوع خاص وصمت يشوبه قلق من القادم ومن المجهول ..فالمغدور محمد وطريقة قتله كانت (رسالة) وكانت جريمة بشعة تقشعر لهولها الأبدان..

* كتب الشاعر محمد المهدى بكائية على قبر محمد : يا طالع الشدرة.. جيب لي معاك صحفى ينضُم عن الفُقرا.. يحمل قضاياهم.. لي سدَّة الحكام في الأزمنة الخطرة.. سواي ومو حداث.. ساتر عروض الناس باقيلا بيت وضرا.. مايخشى غير الله .. قدامي في الحوبات سيد مقدرا وقَدُرا ..نعم انو بات مكتول..
وتبت يداك يازول يا كاتل الأحلام.. لكنو حى مامات .. سرَى في عروق النيل وانساب من الأقلام..
صادع بقولة الحق.. لا خاف من السلطان لا داهن الحُكام ..ساعة الظلم تَسّبْ ..عام عكس تيارو وياما هو كان عوام.. في المدرسة الأول.. والحكمة انو كمان كان ماسك الدفة.. وسط الرياح والنّو.. قاد مركب التايهين رسّاها في المرفا.. جواهو صافي جميل ..زول ود «تريا » عديل ماجاها باللفة.. سمح الخصال بلحيل ..أرض القرير والنيل شهدنلو بالعفة.. من مدرسة دكّام لي جامعة الخرطوم.. حشدت خطى الأيام أحلام ولد مهموم.. بي عزة الإنسان الصابر المحروم.. شايل البلد في البال كان صاحي أوفي النوم....
قوم يا محمد قوم.. عَلِّم كُبار القوم كيف يبقوا منحازين.. واقفين في صف الناس .. من كافة الأجناس مايبقوا فرّازين.. ودرس شيوخ القوم.. مسلك طريق القوم وحب الرسول الزين.. وشَرَف الكلام الحُر...
وطعم الحقيقة المُر دون زخرفة وتزيين.. ياطالع الشدرة.. فارسنا حلّق فوق فات الحُجُب من جَم.. فات منَّهِن مَعَتُوق.. سجن التراب والطين وسور المكان الهَم.. لي سرمدية الروح.. الساربة في الآفاق عبرت محيط الدم.. صهلت خيول الشوق.. الصَّافِنَات شايلات فجر الحقيقة قلم.. واهتزت الشدرة .. وباتوا اليتامى كُتار من فاتنا ود (طه).. ماروعة .. مارماح .. ولا الخميني ولا عبد العزيز لاها..أتيتم السودان
حتى «الوفاق» «والدار» «والراية» بكاها ..كل البلد مكتول.. لكن محمد حي ... بي فعلو جُواها
شلة ضلاميين.. تنضارا من الضو نور القلم جهرا.. قام منهم وطواط.. قايل الحقيقة تموت محروقة بي جمرا
لكنو كان موهوم.. ناسي الحساب واليوم الوالدة من ضهرا.. ودم الشهيد مابروح.. فوق البلد بيفوح ويجبر كمان كَسِرا.. جرْتَقْ ضلام الليل.. وخدَّر ضفاف النيل من راجا لي حلفا.. النخلة والأبنوس.. رقصن مع النسَّام سافرات بلا كُلفة.. وبشَّر شهيدنا قًدَل.. بين الجنان .. والحور تحت الظلال حافَّا.. ولداً قبيل هُو عَدَل.. عوجات غلابا كُتار والكلمة نال شرفا.. ياطالع الشدرة .. قول للوليد الزين زولاً بسوِّي الزين... لابد مِن يَلقا.. ويكفيك رُضا الوالدين و(التامَّة نُص الدِّين)والصالحات أبقى.. واصلو المنون زي كاس الحزن والأعراس..في الدنيا مُنْصَبْقة.. ومابين حياة الناس والموت .. خُطى الأنفاس ..يازفرة ياشهقة ..

* أو كما قال ..

* الجعلى البعدى يومو خنق ...


ردود على الجعلى البعدى يومو خنق
Saudi Arabia [الحســـــــــــــــــــــــــــــــــرة] 09-09-2012 09:56 AM
تسلم ياجعلى . اللهم ارحم محمد واجعل البركة فى زريته


بكري المدنى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة