تطلع
10-08-2010 04:27 PM

تطلع

د. بشرى الفاضل


كانت هنالك بلحة وجدت نفسها ضمن أخريات في سبيطة بهامة نخلة، كانت البلحاية أجمل صويحباتها. منسقة وهي تعرف، ولونها زاه وهي تعرف، وطعمها حلو.

كانت تلك البلحة بنت السبيطة في علاها ترقب حركة أبناء القرية البطيئة الكسولة وملابسهم الرثة وتعجب وتقول لنفسها:

- أنا أجمل ثمرة في هذه البلاد؛ فكيف يقطفني هؤلاء؟

وتردد في سرها:

- لا.

وتتمني نفسها أن تلتحف السلوفان وأن تنام في محكم العلب وأن تهاجر لبلدان ما وراء البحار.
وانقضى جل الموسم والبلحاية تتأبى على الصبية المتسلقين وتمني نفسها بما تمنت كل يوم.
حتى جاء يوم هبت فيه ريح غبارية هوت بالبلحة وسط روث البهائم.

وهناك أصابتها هاء السكت، فسكتت.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1345

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#46218 [البريدو]
0.00/5 (0 صوت)

11-13-2010 12:01 PM
أنا الحماروهى ذبابة..تظل تنونى وأظل أحرك ذيلى..أنفخ النار من أنفى كتنين..وتظل تحوم من حولى..هذه الحثالة تكدر صفو نفسى أنا الحمار ..أرمقها مستصغرا بطرفى..هى لا تعلم من أنا وفى غيها تسدر..أحرك حافرى..أهز ذيلى..أنفخ النار من أنفى..وتكثر حركتى..
ألم عميق ينتشر كالنار على ظهرى سيدى أنا الحمار فأمسك سوطك..وتنحدر دمعة على خدى..تبتسم الذبابة وهى تمضى..
وتصيبنى هاء السكت فأسكت..


لك التحية دكتور بشرى الفاضل


د. بشرى الفاضل
د. بشرى الفاضل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة