المقالات
منوعات
المقدمة المختصر المفيد عن سيرة الأسد الضاري الأمير عبدالرحمن
المقدمة المختصر المفيد عن سيرة الأسد الضاري الأمير عبدالرحمن
01-01-2016 05:25 AM


المقدمة
الأسد الضاري
1924ـ 1988م
قال تعالى{ لِنَجْعَلَهَا لَكُمْ تَذْكِرَةً وَتَعِيَهَا أُذُنٌ وَاعِيَةٌ} الحاقة الآية:12
عبدالرحمن دبكه من أمة محفوظة الأصول ومصانة الجذور من آسيا من أرض الجزيرة العربية شعوب وحضارات من قحطان وسبأ وحمير وكهلان ثم كان اختلاط قبائل الأزد وخزاعة وتنوخ وكلب وهمذان ومذحج بقبائل جرهم العدنانية وانتشارها في الحجاز بين بكة ويثرب قبائل الأوس والخزرج وجهينة وفي أرض نجد البطحا والعروض قبائل كندة وعاملة وفي بلاد الشام والرافدين بني عوف وبني الحجر وبني جفنة وعرب الغساسنة والمناذرة اللخميين النصارى ومنهم قبائل القيادة والسيادة لخم وجذام.
وفي أرض الكنانة ابناء حرام بن جذام وهم هلبا مالك وهلبا سويد وهلبا بعجة وقبائل مدلج وطيء، وفي شمال أفريقيا وبلاد الأندلس قبائل لخم وجذام وبني عباد والخزرج بقيادة حسان بن النعمان الغساني ثم موسى بن نصير اللخمي، وفي بلاد السودان عند جنوب الصحراء في أفريقيا الاستوائية ودارفور قبائل هلبا جابر وجبارة بقياد جمعاني العويصي الجذامي ثم قيادة محمد دبكه آل جمعان الجباري الهلباوي.
عبدالرحمن دبكه كما تركتنا على ذات الخِلق والخُلق ومكارمها والحواس الخمس المسئولة القلب والعقل والإرادة والقوة والغريزة ولكن عبر مسيرة الاستقلال والحرية والعدل والمساواة والوحدة والإخاء كان انحراف القيم والمعاني الإنسانية كثيراً بالضلالات كزيادة النفاق والخديعة والمراوغة وأعلى مستوى الكذب والخيانة وعدم الوفاء بالعهد وضياع المعاني الجميلة الصدق والأمانة والذوق والجمال في كافة المجالات وشتى الاتجاهات الاجتماعية والثقافية، والسياسية والفكرية، والاقتصادية والاعلامية، والعسكرية والأمنية.
عبدالرحمن دبكه السودان مازال في حاجة إلى العلم الموجه والمعرفة المرشده والحوار المؤسس وهذا هو البناء والنظام الوطني الممثل في القيادة المفكرة والموحدة لتسن الدستور والنظام السياسي وتختار منهج التربية والهوية الوطنية التي تميزها عن غيرها.
عبدالرحمن دبكه الوطن مازال ذاخر وخصب بالموارد البشرية والطبيعية غير مستغلة لأن مرحلة انتقال قبائل السودان والنوبة والبجا والأنقسنا والتروج إلى مرحلة الشعب كان ومازال النزاع جاري والصراع دامي لأن لغياب القيادة الموحدة فقدت القبائل الوعي والمعرفة والهوية فظلت بين الحدة الذاتية والنزاع القبلي والأدهى والأمر بين الأمم تخلق العداوة مع كل مخاليق الدنيا.
لأن السبب القيادة السودانية أنانية النفس ذاتية الهدف تلوذ مراوغة بين ديمقراطية النفاق وشمولية العسكر الكاذبة وضعف النخبة المستعلية على الناس فجملة الأسباب لا تعرف خلق العلاقة وحسن المعاملة مع العالم حتى تبادل المصالح وتجلب المنافع للعباد والبلاد.
عبدالرحمن دبكه طائفة الختمية وحزبها وعدوا أهل السودان بتكوين الجمهورية الإسلامية وطائفة الأنصار وحزبها وزعوا للقبائل أراضي الجنة بالمتر وانقلب الاخوان المسلمين على النظام المنافق وزوجوا الشباب بالحور العين فكلهم خدوعنا وأخذوا نصيبنا من الدنيا وقال الله تعالى{ ولا تنس نصيبك من الدنيا} فهم كلهم قادة مراوغين مخادعين بالدين يأكلون أموال القبائل السودانية بالباطل فأصبحت توعيتهم للقبائل المتمرحلة إلى شعب بلفظ فاقد المحتوى والمعنى أنت كافر؟.
أنت يهودي؟.
أنت إسرائيلي ؟.
أنت ما بتخاف ألله؟
أنت شيعي ؟
عبدالرحمن دبكه جعلوا البلاد حقل تجارب لكل الديانات السماوية والفسلفات الأرضية جماعات صوفية ومذهبية وطائفية وسلفية وأصولية وشيوعية وبعثية وعلمانية وإسلامية وديمقراطية وقومية واشتراكية.
طيب كيف يتفق مثل هؤلاء ليبنوا وطن بقواسم مشتركة؟.
عبدالرحمن دبكه السودان أغني دولة بأطول نهر في العالم وأخصب أراضى البور وغنية بالغابات والثروة الحيوانية ولها قبائل ذات وجه وهدف في حاجة إلى قيادة ورشد لكن بالقيادات المراوغة والدساتير المؤقته وديمقراطية النفاق وانقلابات العسكر الكاذبة كلها بلوى فكان السودان بين العالم في مسغبة جائع وحتى أصبح رئيسه مدان لمحكمة العالم.
قبل ختام مقدمة هذا البحث وهو عبارة عن مذكرة تعريفية عن ملامح شخصية الرجل القمة عبدالرحمن محمد دبكه الجباري الجمعاني الهلباوي، معلن استقلال السودان.
وإذا كانت البحوث تصنف إلى مقاصد وأقسام وأبواب وفصول مباحث ومطالب وموضوعات فإن خلاصة هذا البحث صنفت إلى ثلاثة مباحث تحتوي على عشرة مطالب وهي على النحو التالي:
المبحث الأول يشمل هوية النشأة والتاريخ، ولد في هذه البيئة والطبيعة، من هو عبدالرحمن دبكه؟، من هذا المجتمع أصوله وجذوره، المنطقة الجنوبية الغربية ملاذ الصالحين الجدد.
المبحث الثاني يتضمن من الكلمات الوطنية الخالدة للطالب عبدالرحمن دبكه، الإمارات العربية في بلاد الأندلس والسودان، وتكوين المؤسسات المدنية السودانية 1936ـ1956م، لماذا سمى بالأسد الضاري؟.
المبحث الثالث يتضمن عهد الحركة الوطنية حتى الاستقلال، تحديات الواقع ومعوقات التغيير، عبدالرحمن دبكه الشكوى لغير الله مذلة.

هوية النشأة والتاريخ
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2559

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1396683 [يعقوب آدم عبدالشافع]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2016 10:16 PM
تاريخ السودان المدون كتب من طرف واحد من بني جلدتنا أهل منفعة ذاتية وآخر من خلال تقارير مخابراتية أهل مصالح استعمارية.
. أما عن المنهجية المعرفية للبحث لم تخلو من الوصف والتحليل والاستقراء والاستباط في التسلسل التاريخي للواقع والأحداث فالبحث تضمن كيفية اختيار العنوان بجانب الأهمية والهدف الفروض والحدود والمجال والمنهج والدراسات السابقة والمشكلة والتوصيات ونتائج البحث كلها تستقي العلم من المصادر الثلاثة السماء ( الكون) والأرض( البيئة) والإنسان( النفس) وتتحصل على العلم والمعرفة بالحواس الخمس وهي وسائل التلقي.
اما النازحون واللجؤون هم المهاجرين الفاتحين قادة الفتح الإسلامي أهل المباديء باسطي قيم الإنسانية والعقيدة هم من الجزيرة إلى أرض الكنانة وشمال أفريقيا والأندلس وغرب ووسط أفريقيا.

[يعقوب آدم عبدالشافع]

#1395138 [Abu_Mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2016 05:51 PM
تاريخ السودان المدون الذي ندرسه اغلبه مزور. عجبا لامة تمجد قاتل ضيوفه و تسمى باسمه الطرق و الكباري و آخر تاجر رقيق كرمته الخديوية لارساله العبيد و الدهب اليها فمنحته الباشوية . يتجاهل تاريخ السودان المكتوب ابطالا ملأوا الأرض نضالا و شجاعة و مواقفا مقدامة.

تاريخنا بكل اسف لا يمجد أمثال علي عبداللطيف و لا عبدالحفيظ الماظ لان اصولهم جنوبية.

انا لا تهمني قبيلة دبكه بقدر اهتمامي بالموقف الوطني الشجاع الذي وقفه.

نسال الله ان يتغمده بواسع رحمته و يسكنه الجنة.

الذين برعوا في طمس تاريخ الرجال الشجعان هم انفسهم الذين تسببوا في انهيار البلاد لان القيادة أعطيت لمن لا يستحق.

[Abu_Mohammed]

#1394354 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2016 06:34 AM
هل هذا بحث؟ لكنك لم توضح منهجه والنتائح التي توصلت إليها بصورة جلية. أعد كتابة البحث مراعيا أصول البحث العلمية فالفكرة تبدو جيدة وتستحق عناء البحث

[الأزهري]

#1394187 [بغايا الاندلس]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2016 05:27 PM
احد النازحين الى ارض السودان

ما اكثر طرش الخلا!

[بغايا الاندلس]

#1394051 [نصر الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2016 08:28 AM
بارك الله فيك وسدد خطاك يعقوب .... هناك الكثير الكثير من الكنوز المدفونة التي لا يعرف عنها أحد .... جهدك مقدر لإزالة ما علق بها لتتضح صورتها الحقيقية ذات الجمال والجلال والمهابة وسمو القيم ليهتدي بها الشباب الناهض ليلحق بلادنا وانتشالها قبل أن تنهار .. تاريخ الرجال العظام كما المطر ينزل على القلوب والانفس الجافة فينبت فيها صالح الاعمال دينا وسياسة وما ارتبط بهما من ضروريات الحياة

[نصر الله]

يعقوب آدم عبدالشافع
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة