المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ماريو بالوتيلي: "أنت لست إيطالي حقيقي... أنت إفريقي أسود"!
ماريو بالوتيلي: "أنت لست إيطالي حقيقي... أنت إفريقي أسود"!
09-09-2012 05:14 PM

ماريو بالوتيلي: "أنت لست إيطالي حقيقي... أنت إفريقي أسود"!

د. محمد بدوي مصطفى
[email protected]

image


من منّا ينسى تلك الوقفة الخارقة للعادة التي وقفها في نهايات كاس أروبا ٢٠١٢ عندما أحرز الهدف الثاني في مرمى الفريق الألماني. لم يخرج من طوره كما يفعل لاعبي الكرة بعد احراز الأهداف؛ يجرون ويهللون ويرمون بأنفسهم على الأرض ويرتمي الآخرون عليهم. وقف بالوتي كأيقونة من خشب الأبنوس وخلع تريكو المنتخب الإيطالي وأبدى قبضة حديديّة أمام كل الذين أذاقوه ويلات العنصرية وقذائف التجريح والشتائم. تلك الوقفة الممتلئة شموخا وكبرياء عرفت في عهد الرق والعبودية عندما كان العبيد يقفون مكبلي الأيدي بيد أن أعينهم كانت تلفظ الشرر والنار وكأنهم يقولون لأسيادهم: يمكنكم أن تستحوذوا على جسدي لكن هيهات أن تملكوا روحي! كان ماريو بالوتيلي يخاطب الشعب الإيطالي أجمع ملقيا بالعلم الإيطالي المرسوم على التريكو على الأرض قائلا: انظر أيها الملأ، أنا وحدي ولا أحد غيري...!
لم يولد بالوتيلي في غانا ولم تطأ رجلاه أرض أفريقيا لكن عاش مع والديه المهاجرين من غرب أفريقيا، حيث ولد عام ١٩٩٠ في مدينة باليرمو بجزيرة صقلية في جنوب إيطاليا. رغم أنه إيطالي المولد والثقافة، لكنه لم تتح له الفرصة عندما كان مراهقا أن يشارك باسم المنتخب الإيطالي خارج إيطاليا، إذ لم تمنحه السلطات جواز سفر ايطالي.
قد يكون لنشأة ماريو وسيرته الذاتيّة عظيم الأثر على سلوكه المثير للجدل. فالكل يعرف أن عناوين الصحف لا تخلو من شطحاته وفضائحه الكثيرة. هل تتراكم آثار هذا السلوك المخالف للأعراف في صغره؟ بالرجوع إلى تلك الحقبة نجد أنه بدى للأطباء منذ الولادة إصابته بمرض معوي جسيم، إذ اضطرت أسرته للرحيل لمدينة صناعية أخرى بإيطاليا ليتمكن الأب من وجود فرص عمل أكبر، ولكي يوفر لابنه المريض نثريات العلاج والعناية الصحية الفائقة المتوفرة في تلك المدينة. وعندما تكاثرت المبالغ الباهظة لعلاج الصغير ماريو أضطر والديه لأن يهباه لأسرة إيطالية لفترة مؤقتة (عام واحد) وهو لازال في عمر الثالثة. هي أسرة بالوتيلي التي يحمل اسمها على التريكو رغم أن اسمه الحقيقي ما زال ماريو بارواه. يقول دائما: فرانشسكو وسيلفيا بالوتيللي هما والديّ الحقيقيان ويرجع لهما الفضل فيما وصلت إليه من نجاح. من جهة أخرى فقد باءت كل المحاولات التي تكبدتها أسرته الحقيقة للوصول إليه بالفشل. فهو يرفضها رفضا باتا إذ يحس بأن والداه الحقيقيان قد تخليا عنه في صغره، لكن بعد أن بلغ الآن من الشهرة شأوا عظيما فهما يريدان ان يرجعوا الصلة معه كما كانت من قبل. ظل ماريو يردد في هذا الشأن جملة جورباتشوف الشهيرة: "من يأتي بعد فوات الأوان، فسيعاقبه الزمن"! لقد ذكر والده الحقيقي مرارا أنهم أرادوا أن يسترجعوه بعد قضاء المدّة المؤقتة لكنه كان يرفض دائما، فهو يؤمن في دخيلته أن فرانشسكو وسيلفيا بالوتيللي قد ذرعا في رأسه كثيرا من الأفكار لتُحيل عن رجوعه إلى أسرته الحقيقية. لقد بلغ سوبر ماريو الآن شهرة عالمية فائقة تمنحه الحق في الوقوف في صف واحد مع عمالقة المستديرة كميسي ورنالدو، كيف لا وقد ألّفت جماهير مانشيستر يونايتد له أطول الأناشيد في تاريخ لعبة كرة القدم، وأصبح اسمه في فم كل صغير وكبير. رغم ذلك فقد صار هذا اللاعب الفذ شخصية مثيرة للرأي العام ويمكن أن نقول أنه فاق ماردونا أو اللاعب اريك كانتونا بزمانه في ارتكاب الشطحات والمخالفات وفي عدم "الوقوف خارج الصفوف". لكن رغم هذه الشهرة فهو ما زال يتعرض للتفرقة وللإساءات العنصرية التي عاشها واقعا ملموسا ومرّاً في الصغر. دعونا نرجع للوقفة التي وقفها في كأس الأمم الأوربية ونقول: إن هذا الرجل لم ينس تلك الإساءات التي تعرض لها من جماهير يوفنتوس تورين ومن جماهير إيه سي ميلان، النادي الذي انطلق منه لسماءات أوسع في عالم الكرة العالمية. هل تعلمون أن بعض من جمهور الأخير كتب بالغرافيت (الكتابة على الحيطان) وعلى أطراف الطرق المؤدية الى استاد سان سيرو: "أنت لست إيطالي حقيقي... ما أنت إلا أفريقي أسود"!.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2511

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#465331 [عوضية جربوكس]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2012 08:26 PM
وانت نسيت روحك ليه يامدعى العروبة؟
؟ حلال عليك وحرام على الاخرين
awadiagearbox


#465058 [wudoof]
5.00/5 (3 صوت)

09-10-2012 12:38 PM
الخلى اصلو او قديمو تاه .؟؟ والعارف عزو مستريح..!!
ان دروقبا و اسيان و سونق و ..................الخ ، هم اكثر شهرة منه ولكنهم لم يتنكرو لاسرهم او بلادهم مما يدل ان هذا الشخص يعاني من مشاكل نفسية .
لماذا الذهاب بعيدا الى ايطاليا وبالوتيللي فمقالك هذا يمكن ان يكون تحليلا نفسيا موضوعيا عن ما يعانيه السودانيون حكومة وبعض من شعبها .؟؟ الذي يتنكر لامه وابيه وبلاده وقارته ويطلب العزة في غيرها .وما امر المنتخب السوداني عنا ببعيد وما وجده من اساءات واستفزازات عنصرية عند مشاركته في الدورة العربية الاخيرة رافعا راية العروبة فوصفوهم ب العبيد والقرود وكذا وصف (الدابي) الذي وضع على راس فريق الجامعة العربية للمراقبة في سوريا حيث وصف ب (الدابة) وهو لايختلف عن وجود بالوتيللي في الفريق الايطالي .؟؟!!


#464889 [لالوبة]
5.00/5 (1 صوت)

09-10-2012 10:23 AM
وقد ألّفت جماهير مانشيستر يونايتد له أطول الأناشيد في تاريخ لعبة كرة القدم
وقد ألّفت جماهير مانشيستر CITY له أطول الأناشيد في تاريخ لعبة كرة القدم


#464657 [أبو أيوب]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 11:12 PM
وهو كذلك ولكنه لم يأت بتقليعة جديدة فقط إنضم لركب من سبقوه من الإنسلاخيين والمتبيضين ، المعاناة والإضطهاد الممرحل والحرب النفسية بداخله أخرجت كل الغبن والرغبة في الرد والثأر من كل من أذاقوه الأمرين منذ الصغر ، فقط أن هذا الإنفعال لن يتوقف هنا وسيستمر مع نشوات إنتصارات قادمة وطالما قوبل بالموز وإنكراشات (الككو) في المساطب الشعبيه ، ليته يتعظ بالإسطورة بيليه البرازيلي وتيجانا غزال فرنسا الأسمر وجولييت ورايكارد الطواحين الهولندية وغيرهم وذي قولتنا العرجاء لي مراحها .


ردود على أبو أيوب
Sudan [سوداني] 09-10-2012 01:39 AM
هو معترف بالافرقة لكنه برفض العنصريه يعني ما مستعرب


#464540 [طاهر محمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-09-2012 07:09 PM
تصحيح هو لم يلعب لميلان بل لانتر ميلانو


ردود على طاهر محمد
Sudan [سوداني] 09-10-2012 01:40 AM
راجع المقال ياطاهر الكاتب ماقال لعب للميلان


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة