مائة كلمة وكلمة
09-11-2012 12:50 PM


مائة كلمة وكلمة

التقي محمد عثمان

استدعى النائب الأول للرئيس، وزير الدفاع من اديس ابابا، وبعد اقل من يوم عاد عبد الرحيم ادراجه، وطالما اننا تعودنا على عبارة (وجه علي عثمان بكذا) فإننا نتوقع نتيجة مباشرة تأتي من تلقاء العاصمة الاثيوبية، توقيعا على اتفاق أو رفعا لجلسات التفاوض، والحال كذلك، اما كان الأولى ترفيع الوفدين بحيث يمتلكان مرجعية شبه نهائية تغني عن ارهاق الطائرات وتبديد الدولارات الشحيحة، كأن يرأس علي عثمان نفسه وفد السودان ورياك مشار وفد جنوب السودان على نسق ما كان يحدث في اللجنة السياسية المشتركة ايام الحكم الثنائي، ولا بأس في ان تكون الكلمة النهائية لدى الرئيسين، بشرط ان يتم اخذها عبر الهاتف فقط.

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 465

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التقي محمد عثمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة