المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
جحيم جهاز المغتربين وواحة العقيد منتصر معتصم
جحيم جهاز المغتربين وواحة العقيد منتصر معتصم
09-11-2012 07:17 PM


جحيم جهاز المغتربين وواحة العقيد منتصر معتصم

طارق عثمان عباس
[email protected]

لا اظنني أضيف جديدا إن تحدثت عن جحيم المعاناة في جهاز السودانيين العاملين بالخارج ، وما اكتبه الآن هو غيض من فيض و نقطة في بحر مما كتب في هذا المجال، إلا أن اليقين الذي لا مراء فيه أن ادارة الجهاز لا تعبأ كثيرا بما يثار في هذا الصدد ، وان ما يقوم المغتربون بدفعه هو ما يدفع حافزا لمن يتفننون في تعذيبهم بإطالة وتعقيد الاجراءت التي لا حصر لها ولا عد و كثيرا منها لا ضرورة له ( مثال لذلك شراء ملف لوضع الأوراق بمبلغ لا يستهان به بدون إيصالات مالية) .

حقيقة منظر التزاحم والتدافع بين أمواج البشر المتلاطمة يذكر من ينظر بيوم عرفة ، إلا أن الفرق أن كثيرا من القائمين على الآمر في جهاز المغتربين يتعاملون بفظاظة لا ادري هل هي سياسة مقصودة أم أنها نتاج قلة الكوادر العاملة وما يترتب عليها من ضغط العمل الذي يؤدي بدوره إلى ضغط نفسي ، أيا كان الأمر فان المهنية تتطلب بحث هذه المسالة بواسطة إدارة الجهاز لمعرفة أسبابها و القضاء عليها إذ ليس من العدالة أن يظل المغترب يدفع ليتجرع مرارت سؤ المعاملة أي أن يدفع ثمن تعذيبه .

لا ادري ما الذي يجعل القائمون على أمر هذا الجهاز يصرون على عدم وجود مكتب للاستعلام يشرح للمغترب المغلوب على أمره من أين يبدأ إجراءه المطلوب إذ أن كثيرا من المتعاملين يقفون الساعات الطوال في احد الصفوف ليكتشفوا منتصف النهار أن إجراءتهم في مكان أخر.
حيث تبدأ رحلة السؤال عن هذا المكان لمعرفته حتى يقوم الشخص بالحضور فجر الغد ليبقى أمام المبنى الذي يفتح في الثامنة والنصف صباحا وهكذا يكون المتعامل سعيدا إن أنجز إجراء واحدا في يومين فقط .

هنالك بعض الأمور البسيطة والتي لا يقتضي القيام بها ميزانية ترهق كاهل هذا الجهاز إلا إنها يمكن أن تسهم في ترقية الأداء و تسهيل الإجراء وتوفير القليل من الجهد والوقت على المغترب ، ويمكن أن نشير إلى بعضها مثل وجود مكتب استقبال خارجي يعلم الداخل ابتدأ أن إجراءه يبدأ من المكتب رقم كذا، وان الإجراء المطلوب يتطلب مستندات معينة حبذا لو وضعت قائمة بهذه المستندات بلوحة في الاستقبال حتى يعلم القادم مدى جاهزية طلبه تجنبا لرحلة قد تستمر نهارا كاملا ثم يفاجأ المغترب بأنه يتوجب عليه إحضار مستند آخر و العودة صباح الغد .
ثم ما المانع من ان توجد أمام كل مكاتب الاجراءت ماكينة صغيرة تستخرج أرقاما متسلسلة تحفظ أولوية القادم أولا بحيث يجلس المتعامل لحين ظهور رقمه على الشاشة ومن ثم مقابلة الموظف المعني دون التزاحم العشوائي الذي يختلط فيه حابل المدنيين بنابل العسكريين الذين يحاولون مساعدة بعض زويهم .

أيضا لا أرى أن توفير مكان للجلوس أمرا تستسهل إدارة الجهاز دونه خرط القتاد ، إذ من المفارقات أن جميع مكاتب الموظفين مكيفة الهواء لدرجة تصيب بالبرد بينما الباحة الخارجية للمبنى وهي مكان الانتظار الوحيد أشبه بحظيرة الماشية في أي دولة خليجية ( سقف من الزنك به مراوح لا تعمل) .

ولكن ليس كلما في الجهاز سيئا فمن رحمة الله ولطفه بعباده أن يسخر رجالا تقضي على أيديهم حوائج الناس مثل الأخ العقيد منتصر معتصم مأمون الذي يعمل بإدارة الجواز الالكتروني، اشهد الله أنني لا اعرف هذا الرجل من قبل ولم نلتق قط كان لقاءنا وسط الحشود الزاحفة وهو ينظم الصفوف وما دفعني للحديث معه تواضعه الجم إذ أنني لم أر من قبل ضابطا بهذه الرتبة وهو يقوم بمثل هذا العمل، سألته عن المستندات المطلوب لاستخراج جواز الكتروني فأفاض الرجل في الشرح والتبسيط بكل صبر وهدوء كان يقطع شرحه بين الحين والآخر تدخل المتعاملين الآخرين الذي يستفسرون أما عن مسائل أخرى يتعلق بعضها بعمل الشرطة أما البعض الأخر فكان ينبغي أن يتولى الرد عليه آخرون .

تابعت مع الأخ العقيد حتى تمكنت من إكمال الاجراءت اللازمة لاستخراج الجواز وانتظرت لأكثر من ساعة وسط الجموع الملتفة حوله تستفسر وتطلب المساعدة حتى أني حسبت أن الكل من أهله ومعارفه رغم اختلاف السحنات وكان غرضي أن اشكر له حسن صنيعه إلا أن الرجل رفض حتى الشكر باعتبار انه يؤدي واجبه فقط وانه يكون في قمة السعادة حينما يراجع آخر اليوم حصاد ما أنجزه من معاملات وما قدمه من مساعدات .

لقد اعتدنا في السودان أن ننتقد كل من يقصر إلا انه من حق مثل هذا العقيد علينا أن نذكر بعضا مما قدمه فوق الواجب المهني ، وقد علمت من البعض أن السيد مدير الشرطة قد أشاد به من قبل ، من هنا أناشد السيد وزير الداخلية أن يمنحه التكريم الذي يستحقه تشجيعا للغير بان يحذو حذوه فالشرطة خلقت لتكون في خدمة الشعب كما يقول شعارها فمن حق من يخدم أن يشكر ويكرم أما من خدمهم العقيد بدون سابق معرفة وبدون انتظار لنوال أو كلمة شكر مثل شخصي الضعيف فلا نملك إلا أن ندعو له بان يجعله الله على منابر من نور يوم القيامة مع الذين يغبطهم الأنبياء لأنهم تقضي على أيديهم حوائج الناس كما حديث المصطفى عليه أتم الصلاة وأفضل التسليم وأكثر الله من أمثالك أخي العقيد منتصر .


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2029

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#466967 [شمباتى]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 06:37 PM
نحن اهل شمبات قد تكون شهادتنا بمنتصر مجرحة باعتبار انه ابن المنطقه,لكن ولنفس السبب وبحكم معرفتنا به وباسرته نجد لزاما علينا توضيح بعض الامور شهادة لله,فالرجل لا يمكن ابدا ان يقارن ببقيه اهل الشرطه فهو اضافة للاصل الطيب اذ انه من اسرة عريقه فى الورع والقران والتوااااضع, كما انه ومنذ نعومة اظافره عرف بالتهذيب الجم والهدوء الرزين اضافة للتواضع الجم. كما انه رجل اكاديمى بالمقام الاول فهو لمن لا يعرف ممن قدموا للشرطه وهم جامعيين .. كما انه قانوني واقتصادى من حملة درجة الدكتوراة.. وقد عانى الامرين لاستكمال شغفه العلمى باعتبار انه لم يكن ممن تقدم لهم التسهيلات او يسمح له بالتفرغ للدراسه..عموما نتمنى له كل التوفيق عسي ان يصبح مثالا لبقية افراد هذا الجهاز الحساس.. و شمبات فخورة بك يا منتصر


#466688 [كان زمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 12:31 PM
أرفع القبعة تية للضابط الشاب محمد التاي
أضيف استحساني للمعاملة الكريمة لأحد الضباط بجهاز المغتربين بإسم محمد التاي وأدعو له بالصحة والعافية و جميع أمثاله من المخلصين الذين لايرجون جزاءا و لاشكورا. فقد كان مبتسما و صبورا و بذل معي كل ما استطاع ليذلل لي بعض الصعاب التي اختبرتها

طبعا الأصل في التعامل الرسمي في بلدي هو الرزالة و الفوقية ويوم ما نلاقي معاملة كريمة نحس بالإستغراب و يصيبنا الإندهاش و الإعجاب


#466541 [محمد دفع الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 10:56 AM
والله الحق يقال انو اجراءات الجهاز مبسطة جدا ومهما تكون الزحمة لاتاخذ من الوقت الا القليل لانهاء اجراءات سفرك وهذا شهادة لله وانا لست كوزا ولا انصارهم ولكن كلمة الحق لابد منها.والله على ما اقول شهيد


#466410 [مغترب]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 09:41 AM
ذهبت للسودان في يوليو 2011 للسودان بعد غياب 3 سنوات في الغربه .... ورغم المعاناه التي يعيشها السودانيين في بلدي ورغم تكبدهم المشاق في الحصول علي لقمه العيش .... والظلم والقهر .... تقييد الحريات ....و ...و......و.......و.......و...... الا انني لم اجد شعبااجمل واطيب من شعبي .... لمست ذلك مع كل موقف وكل كلمه في اجازتي .... وتفاجأت بالمعامله الراقيه من العاملين في جهاز المغتربين ....رغم كل القيود ومشاكل الاجرءات المطوله العقيمه


ردود على مغترب
Oman [مغترب] 09-13-2012 09:59 AM
يا اسامه تسمح لي اهنئك علي ذكائك الغير طبيعي

Saudi Arabia [OSAMA] 09-13-2012 01:48 AM
مغترب في السفارة السودانية ولا اية


#466369 [ثائر حتى النصر]
5.00/5 (1 صوت)

09-12-2012 08:56 AM
جهاز المغتربين جهاز فاسد كغيره من أجهزة الانقاذ ، مكاتب الخدمات الكائنة خارج المبنى هي في الأساس تعود ملكيتها لبعض المسئولين في الجهاز وهي تتولى القيام بإجراءات المغترب مقابل مبالغ مالية ،، والغريب أن موظفي وموظفات هذه المكاتب لهم الأولوية بكاونترات جهاز المغتربين الخاصة بتقديرات الضرائب والزكاة ويتم تسهيل اجراءاتهم من قبل موظفي الجهاز وتقوم المكاتب اياها بتحفيز موظفي الجهاز بطرق غير رسمية لتسهيل اجراءاتهم المدفوعة الثمن ،، ولذلك يميل موظفو الجهاز لتمرير معاملات تلك المكاتب وتجاهل أفراد جمهور المغتربين الذين يحضرون بأنفسهم لآنجاز معاملاتهم ومعاملتهم بخشونة ومضايقتهم بشتى السبل واختلاق الأعذار لعدم خدمتهم تارة بالذهاب الى الفطور وتارة بتأدية صلاة الظهر والخروج في مرات كثيرة لتأدية أمور شخصية ، وتظل الكاونترات خالية في أغلب الأوقات ،،، يعني باختصار من أراد تسهيل أموره بالجهاز فليدفع وإلا فليستعد لجحيم الموظفين الفاسدين !!!


#466363 [Faroog]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 08:48 AM
ولسه بنقول وحا نفضل نكرر السؤال مرة تلو المرة
لماذا أصلا يجب على كل مغترب الحضور للجهاز؟
لماذا لا نسدد هذه الرسوم والضرائب والزكاة عبر البنك ونذهب مباشرة للمطار للحصول على التأشيرة؟
طالما أن بيانات كل المغتربين موجودة ومحفوظة إلكترونيا ماذا يمنع أن تضيف البنوك بالاتفاق مع الجهاز كل بيانات المغتربين
عليه يتحول هذا الجهاز الضخم إلى مكتب للحالات الخاصة

هل من مجيب


#466193 [صخر]
5.00/5 (1 صوت)

09-11-2012 10:23 PM
العقيد منتصر من طينة اخرى لا كانجاس المؤتمر الوثنى - انا جاوزت ال 60 من عمرى واحلت للتقاعد فى دولة خليجية الا انه وبحكم اقامة ابنائى لازلت اعيش فيها - وقد مررت بجربة المغتربين هذا العام - وكانت حسرة شديدة ان اجد مكاتب المغتربين بهذه الفوضى -
انتهت صلاحية جواز السفر وذهبت لتجديد الجواز - طلب منى ان اسدد اشياء كثيرة ولم يقتنع المسئول عن اننى متقاعد برغم اننى ابرزت خطاب احالتى للتقاعد من الجهة التى كنت اعمل بها وموثق من سلطات ذلك البلد ومن سفارة السودان بها - الا انه بداء يطالبنى بابراز كل ايصالات دفع ضرائبى وزكاتى كل سنوات الاغتراب (25 عاما) ولما ابرزت له شهادة خلوا مستخرجة من جهاز المغتربين العام الماضى بأبراء ذمتى المالية - رفض ذلك ايضا ودخلت فى مشادة معه وحال لسانى يقول - خربانة خربانة -
فى هذه الاثناء اقترب منى احد الاشخاص وكان فى زى مدنى وقال : مالك ياعم فى شنو؟ فخلته احد سماسرة الجهاز وما اكثرهم!!! وكرر سؤاله مرة اخرى بأدب جم ولا اخفى عليكم فقد ارتحت لاسلوبه وتركت شباك ذلك المعتوه وذهبت الىه وقصصت له ما كان وابرزت له كل الاوراق التى معى فتصفحها جيدا ومن ثم طلب منى التوجه معه الى مكتبه وطيب خاطرى بفنجان قهوة من ست الشاى - وطلب منى الجلوس حيث اجلس وخرج من مكتبه - ثم عاد وذهبنا سويا لقسم الجوازات وانتهت المهمةفى دقائق والحمد لله
قد سقت هذا لادلل على انه لازال هنا مئات من امثال العقيد وايضا مئات من الذئاب البشرية داخل هذا الجهاز يمتصون جيوب المغتربين ظلما -


#466179 [امجد يسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2012 09:44 PM
هذا الرجل يستحق كل خير لمل ظل يقدمه لكل الناس من عمل وتسهيلات للذى يعرفه والذى لايعرفه الرجو ان تكون فى ميزان حسناته يعنى تتخيل السودان لو كان فيو100 شخص زى منتصر ماكان حصل الحاصل الان


#466151 [almo3lim]
5.00/5 (2 صوت)

09-11-2012 08:49 PM
السودان بلد من أغرب بلدان العالم ...
ليس تجنيا لكن كلنا عمل بالسودان و كل الفكرة أنك تتحصل على وظيفة و تعمل من 7 إلى 3 و من يوم واحد حتى يوم 30 و تقبض الراتب ثم تصل لسن المعاش و بعدها تتوكل على ضل النيمة الرامية قدام بيتكم ..!!!
تتركز قيمة الانتاج أو الإحساس بالعمل كقيمة في شخصية الفرد و كيفية ( نشأته) و هذا من أخطر الأشياء إذ لا يعقل أن نعتمد على ( الصدف ) في تقديم الموظف ( الفاهم لدوره) و قد أشرنا لغياب المهنية في ( كل ) قطاعات العمل و خاصة الحكومي و التي نلمس قبحها في كيفية تعامل الموظفين مع الجمهور ..

كان هناك معهد يسمي ( معهد التدريب القومي) وظيفته تدريب الكوادر العليا و المتوسطة ليقوموا بدورهم بتأهيل من يرأسونهم و لا أدري ماذا حل به بعد الخراب الذي أصاب السودان !!!

ما يحدث في جهاز المغتربين موجود في أغلب المصالح الحكومية حيث الموظف المتجهم العبوس قبيح الردود الذي بتعامل معك كأنك ( كلب ) أقتحم ( خصوصيته) .. و للأسف أصبحنا غير ( صداميين) لأن أغلبنا يأتي للجهاز و هو في حوجة لمن يعينه على تخفيض أو تأجيل ما هو مستحق عليه و هنا يجد هذا الموظف ( المتخلف) في نفسه أسدا يزجر ( الكلاب ) من المغتربين ..

نحن أمة فقدت الكثير من المفاهيم و للأسف الكثير من القيم ..

العقيد الذي تحدثت عنه هو ( إستثناء) بينما كان من المفترض أن يكون ( عادي ) و أن يكون الاستثناء) هو ذلك الموظف (المتجهم العبوس قبيح الردود الذي بتعامل معك كأنك " كلب" ) ..


#466138 [sweket bin razy]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2012 08:28 PM
ندعو له بان يجعله الله على منابر من نور يوم القيامة مع الذين يغبطهم الأنبياء لأنهم تقضي على أيديهم حوائج الناس كما حديث المصطفى عليه أتم الصلاة وأفضل التسليم وأكثر الله من أمثالك أخي العقيد منتصر


#466126 [سوداني ضائع في بلاد الله]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2012 08:09 PM
ولكن لا حياة لمن تنادي - صرخ الصارخون واستغاث المستغيثون - ولكن للظلم حدود ورب موجود ونسأل الله ان يرينا في كرار التهامي والعاملين في جهاز المغتربين يوماً أسودا وأن ينتقم منهم شر إنتقام على مافعلوه بالمغتربيين ومعهم حكومة الإنقاذ الظالمة ممثلة في رئيسها الراقص الملعون - الله يجعل حنجرته وبالاً عليه ويقفل بها حلقومه وتجعله لا نطق أبداً بما فعله بالمغتربيين والمشردين والشعب السوداني ....


#466115 [كرنكي]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2012 07:41 PM
هذه هي أخلاق السودانيين التي كدنا أن ننساها في ظل حكم الإنقاذ الذي غير كل شيء للأسواء وجزاك الله خيرا ايها العقيد وأحسن إليك


طارق عثمان عباس
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة