كلام الفتى رضوان .. في الميزان !
09-11-2012 08:40 PM

كلام الفتى رضوان .. في الميزان !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

استمعت بتمعن للحديث العفوي غير المتكلف للشاب المناضل رضوان داؤد الذي نجته العناية الآلهية أولا ..وليس خشية الكيزان لله وانما خوفهم من أمريكا كما قال !
لم يسترسل الفتى في سرد بطولاته الشخصية ولكنه تحدث عن نفسه وكأنه ترس صغير في الة الانتفاضة التي هبت ثم نامت ..بيد أنه فضح أساليب أجهزة أمن النظام المذعور في التعذيب وتوجيه الاهانات للشرفاء وقال في بلاغة ، أنه لم يتأثر بذلك بقدرما حزّ في نفسه أن يكون هنالك بشر بهذا المستوى من التدني الأخلاقي ينتمون الى عالم الانسانية ، فهم في رأيه مرضى قبل كل شيء يستحقون الشقفة والعلاج!
ولعل أكثر ما توقفت عنده ، الاجابة على سؤال كان يدور في ذهني ، وهو لماذا لم تنتفض أطراف الخرطوم التي يقطنها النازحون من المناطق المهمشة التي تحترق في أتون الحروب وهم أكثر المعنيين باضطهاد هذا النظام وأصحاب المصلحة كغيرهم في زواله !
ولعل رضوان قد القى الضوء في هذا الصد دعلى الدور الخبيث لأجهزة الأمن التي اخترقت ذهنية أولئك البسطاء بزعم ان الثورة على النظام يقوم بها أهل الحضر لآن الاجراءات الاقتصادية الأخيرة قد مست رفاهيتهم وليس لكم صالح فيها وهم لم يثوروا استشعارا بقضاياكم ، ثم بيّن ما تلا ذلك من تحريض عنصري كان القصد منه شق الصفوف ووأد الحركة بايدي الجماهير دون غيرها!
وهو تكتيك على سذاجة خبثه يتطلب ذكاءا يقابله بتغيير خطط التحرك وأسلوب الخطاب الذي ينبغي الا يجعل الفرصة أمام أعداء الثورة القادمة لتصويرها باعتبارها جهوية أو محصورة في مطالب موضعية وانما لابد من تعلية سقف الأهداف الوطنية الأوسع بالقدر الذي يجعل منها مظلة لقضايا كل أهل السودان في ( منفستو ) موحد وشامل تخطه كل أقلام المظالم المغموسة في مداد التلاحم الذي يستعصي على كل محاولات الاختراق والتقليل من حركة الشارع الذي نريده سودانيا خالص الملامح لافرق فيه بين دارفوري ولا شرقاوي ولا جنوب كردفاني أو من شمالها ولا نيلي أزرق أو أبيض ولا خرطومي يتميز عن كسلاوي ولا تفاوت فيه بين مظالم أهل الشمال الأقصي عن شمال الوسط أو أهل الجزيرة !
لنعادل كفة ميزاننا بأوزاننا ، مثلما وضع الفتى رضوان ..قضية الوطن برمتها في ميزان العقل ..لله دره من فتى سوداني أصيل ، وان اضطرته الظروف لحمل الجنسية الأمريكية التي لا تغير من دواخل أصيل الذات والصفات !


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة