المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ازمات السودان من المسؤل وسيناريوهات الحل
ازمات السودان من المسؤل وسيناريوهات الحل
09-11-2012 08:47 PM

ازمات السودان من المسؤل وسيناريوهات الحل (2)
الاخطاء القاتلة للمؤتمر الوطنى

محمد علي تورشين
[email protected]

الاستيلاء على السلطة من قبل العسكر المدعمين من قبل الجبهة الاسلامية يمثل الخطاء الاولى والاستراتيجى للانقاذ حيث احتلوا المركز الثالث فى الانتخابات الاخيرة وصادرة الانقاذ الحريات وفرضة التوالى السياسية وصعدت حرب الجنوب وتحويلها الى حرب دنية بدلا من اهلية وتعد المفاصلة من الاخطاء الاستراتيجية فى تاريخ الانقاذ حيث كانت المفاصلة ليس صراع على السلطة فحسب وانما صراع عرقى بعد سيطرة جماعة على عثمان العنصربة على مقاليد السلطة والانقسام الى جناح القصر وجناح المنشية .منذ تلك الفترة تم وضع سياسيات وبرامج للتدمير السودان والبنية التحية ابتدا من تدمير مشروع الجزيرة الذى يعتبر العمود الفقيرى للاقتصادى السودانى اصبح عبارة عن ارض بور وتدمير التعليم من خلال تغيير السلم التعليمى والمنهج وتعريب المنهج حتى يتخرج انصاف متعلمين ونشر ثقافات الرقص والطرب الامر الذ يساعد الانقاذ فى ادراة البلاد والسيطرة عليها من خلال خلق طبقة من الشباب لايعرفوا حقوقهم واجباتهم.
الكذب والغش والدليس وفرض نظرية المؤامرة والمتجارة بالدين ارتكزة الانقاذ على هذا المرتكزات ونشر القبيلية والجهوية حتى انهار النسيج الاجتماعى الامر الذى سهل عليها حكم السودان كما قال على عثمان بعد اقالة كرم الله
وتسيس الخدمة المدنية المختلفة جيش شرطة امن وغيرها من الموسسة التى اصبح الدخول اليها عبر المحسوبية والقبيلية وليس الكفاء واستمر المؤتمر الوطنى فى سياساته العنصرية البغيضة وتفريغ جماهير الشعب السودانى واشعل دارفور وقال المجرم البشير عندما اطلع على مقررات مؤئمر الفاشر قال الداير حقوا يطلع الغابة وهو المسؤل الاول عن حرب دارفور وجرائم الابادة الجماعية والجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب فى كل السودان والمماطل فى تحقيق اتفاقيات السلام ابوجا والدوحة وكذلك نيفاشا التى وقع عليها الوطنى ولايدرى فيما داخلها حيث لم ولن يسعى لتحقيق الوحدة فاذا كان يرغب فى ذلك الفترة الانتقالية غير كافية لم يتم تنفيذ برنامج واحد داعم للوحدة دون تاسيس منبر الانفصال الذى كان يحث على الكراهية الامر الذى يتعارض مع الدستور دون اغلاقه وتقديم قياداته للمحاكم ويعتبر انفصال الجنوب من اكبر الاخطاء الانقاذية وكذلك عدم حسم القضايا العالقة الحدود الديون النفط الجيش الشعبى الامر الذى قاد الى ازمات النيل الازرق وجبال النوبة حيث يموت الابرياء من الاطفال والنساء ويعانوا الجوع والمرض دون ان يتحرك احد من السودان وياتى جورج كللونى من امريكا يدعما اليس هؤلا مسلمون .............؟ هل يرضى ابناء النوبة العيش معا فى ظل صمتنا تجاه ابادتهم...........؟


سيناريوهات الحل (3)
هنالك خيارات لحل الازمات فى السودان السيناريو الاول هو من قبل النظام وقبل تحليل هذا الحل انا ارفضه تمام لان المؤتمر الوطنى يستطيع اعادة انتاج نفسه بصورة اخرى مادام موجود فى السلطة .والسيناريو هو حدوث انقلاب داخلى يقوم على تنحى المجرم البشير وابعاد الى المنفى او تسليمه الى محكمة الجنائية الدولية وكل المجرمين وتكوين حكومة قاعدة عريضة تشارك فيها كل الاحزا ب مشاركة حقيقة والعمل على وضع دستور دائم وتنفيذ اتفاقية سلام الدوحة وتحسين العلاقات مع دول الجوار وبالاخص الجنوب وتوقيع اتفاقية مع الحركة الشعبية قطاع الشمال انتهى............؟
السيناريو الثانى ان يستمر الشعب السودانى فى ثورته المباركة وتقديم التضحيات من اجل الوطن حتى يسقط نظام الجوع والمرض والابادة الجماعية والفصل العنصرى وجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية وعلى الشعب السودانى كله الخروج مطالبا بحقوقه فى العيش والحرية والكرامة اذا كان الربيع العربى خرج من اجل الكرامة والحرية فان الشعب من حقه يخرج بسبب الجوع والفقر والمرض لان الشعب السودانى لم تتوفر له ادنى مقومات الحياة الكريمة ويجب ان تتلاحم كل شرائح الشعب مع الطلاب والشباب الذين جاءوا بثورة 17 يونيو وانها لن ولم تموت ستحقق اهدافها باقامة دولة المواطنة من خلال تكوين حكومة وطنية انتقالية مهمته اقامة مؤتمر دستور لوضع دستور متفق عليه وتحديد شكل الدولة والنظام ومعالجة الاقتصاد المنهار واعادة هيكلة الموسسات المسيسة وتقديم المجرميين للعدالة انتهى.....................؟


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 787

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#466591 [منير سعد]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 11:29 AM
أزمات السودان من المسؤل ))
بعد 23 سنة ولسع ما عرفنا من المسئول؟
محاولة ( لإهدار وتفريق ) دم الفشل بين مكونات الشعب الفضل. حتى يبدو الأمر وكأن الجميع شركاء فيما آل إليه الحال.
لا , لا, يا تورشين , نحن أمام حالة إنقاذية إسلامية أوصلتنا ( وحدها) لما نحن عليه .


محمد علي تورشين
محمد علي تورشين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة