المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا كان ألأنفصال أم هل هى لله ؟ا
لماذا كان ألأنفصال أم هل هى لله ؟ا
09-12-2012 01:08 PM

لماذا كان الانفصال ام هل هي لله ؟

عبدالباقى الطيب محمد الحسن/الدوحة
[email protected]

قلت لها يا بنتي انت لازلت صغيرة لكى تدركي عن أي بلد سأحدثك وعن أي شعب سأخبرك وعن أي وطن ادعوك كي تشاطرني فيه الاحزان يا ابنتي انت نبت من شجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء ظلت وما زالت تؤتى اكلها كل حين للقريب وللبعيد يا ابنتي انت سليلة نساء كم حدثنا التاريخ عنهن بكل عزة وافتخار بانهن هلال عزة في جبين الاباء والشموخ وعازة صخر في غور القلب والوجدان ,يا ابنتي انت سليلة عازة ومهيرة دعينى اخبرك عنى وعن ذاك الوطن الوجدان , الذى تأخذني اليه في كل ليلة تباريح الجوي وذكرى الاجترار , ففي زمن الغربة والارتحال , تأخذني منك وتعدو الظلال ,وأنت عشقي حيث لا عشق إلا أنت يا سودان , حيث لا عشق يا سودان إلا النسور الجبال ,يا شرفة التاريخ ,يا راية منسوجة من شموخ النساء وكبرياء الرجال , يا ابنتي لمن تُرى أعزف أغنيّتي ساعة لا مقياس إلاّ الكمال , إن لم تكن أنت الجمال, الذي يملأ كأسي فيفيض الجمال, انها حروف صدق ظلت وما زالت تفوح بعبق اريجها تعطر انوف كل وطني غيور صاغتها روح الاباء الصادقة بلسان شاعرنا الفذ الفيتورى الأبنوسى كلمات ملأي بحبر المعاني سكنت في وجدان كل سوداني غيور لحنا قدسي يأسر القلوب ويستجدى الأشواق لترحل في كل يوم نحو بقعة المليون ميل مربع بالتمام والكمال ولا ينقصها شبرا واحدا فالسودان هو السودان البلد الواحد ما قد كان وما سيكون ولا عزاء للشامتين والمنتفعين وإلا فما الذي كان يدعوننا لكي نتجزأ ؟ هل هي فرضية عولمة السياسة الغربية أم فقط هي روح الانتقام التي تربت وكبرت في رحم سادات المؤتمر الوطني الذين نجحوا طوال فترة العشرون عاما الماضية في أحادية الأيدولوجية المنفر ونمطية الفكر المتمرس في افتراس الغير بشتى الطرق والوسائل الممكنة والغير ممكنة لأناس عاهدوا النفس والشيطان بفعل كل ما هو ممكن في سبيل البقاء على سدة الحكم سواء إن قبل به الآخرون أو رفضوا وفى ظل هذا الأسلوب الدخيل علينا وعلى مدارسنا الاجتماعية والسياسية ترعرعت ونمت روح الحقد البغيض داخل جسد الأحزاب المعارضة وفى داخل أجساد من ظلوا أحياء داخل وخارج السودان فتم إحكام الخناق على رقبة البلد الكبير وتعالت صيحاته وآلامه حتى عرف كل العالم بأنه كان اسمها أم درمان ,وكان اسمها الثورة , وكان العرس عرس الشمال , وكان جنوبيا هواها , فلماذا يا سادات القصر العالي وسلاطين بيور وملكال وجوبا وأويل لماذا اخترتم الانفصال هل نسيتم او تناسيتم بأن إيقاع الأغنية هو من يحرك مفاصل هذا الجسد المترامي الاطراف ويبث فيه روح الطرب ليدعو الجميع لرقصة العرضة والنقارة والسيرة وزغرودة الفرح المبين , أو هل تناسيتم بأن هذه الأرض كانت ولا زالت حبلى بمولد الخير كله من أجل حياة رغدة تزف البشرى لأجيال سوف تأتى وإلا لما افتدها مناجاة شاعرنا المفدى الفيتورى , فداً لعيني طفلة غازلت دموعها حديقة في الخيال , شمسك في راحتها خصلة طرية من زمن البرتقال , والنيل ثوب أخضر ربما عاكسة الخصر قليلا فمال, دعوني اخبرك يا ابنتي بانه ليس من العيب في أن يخطأ الإنسان فالخطأ هو درب المعرفة ولكن عين العيب في ان يمتهن الاخرون حرفية التجاهل المقصودة وإتباعهم لمنهجية الخطاؤون غير توابون برغم لسان حالهم المستذنب والمستأسد لدنا اصلها فاني بانها (أو هي لله )هذا ان كان في قلوبهم شيء من هي لله ؟ وما ذا أبقيتم بعد لله بعد أن أبدلتم حياة من كان يصحو وينام غرير العين أمام أهله وذويه يحلم بشمس الصباح تغازل خطوات صغاره يرفلون في ثوب العزة والهناء على تراب بلد احبوه وعشقوا فيه النيل والهواء , ماذا ابقيتم بعد لله بعد ان ضيقتم الخناق عليه وعلى اهله وتركتموه يضرب في طرقات المدائن وبلاد المهجر أميالا وأميالا باحثا عن ملجأ أو قطعة رغيف يسد بها رمقه ورمق من هم في ذمته ماذا أبقيتم لله وكل العالم ينظر بأسى وحسرة على مناشير الظلم وألإفك تقطر دما بعد تقطيعها لأوصال بلد تراصت فيه مهج وامشاج ساكنيه بقوة صلابة صخر جباله , ماذا أبقيتم لله وطفلتي الصغيرة تناديني في صراخ وتشد من اطراف بقية ثوبي المترهل وتسألني في استعطاف متى الرجوع يا أبتى إلى بلد حكيت لنا عنه مرارا وتكرارا واين وعدك القديم لي بان يوما ستتحقق أمنيتي عن تلك الراوية , قلت لها لا والف لا يا صغيرتي ان وعدى لن يطول ولم تعرف شمسه الأفول وإن وطنك لم يكن في يوم رواية أو حكاية بل هو وعد محتوم لبلد خرج من ظلمات الظلم والشتات إلى شمس الحرية والاختيار والانتصار فيا صغيرتي ارفعي راسك عاليا بشموخ الجبال وغنى معي كما غنى الخليل , يا شعبا تسامى ويا ذاك الهمام من صميم قلبك قولي له فدا لك العمر فدا لك العمر ,فد لعينيك التي خطت على ألأرض سطور النضال , وداست على جلادها وهى في سجونه واستشهدت بجلال ,وتذكري يا حلوتي بأننا يوما سنعود إلى شمسنا راجعون إلى حضن أمنا ماضون وقولي لها لولاك ولوا الأسى لقلت تفديك الليالي الطوال ,,,,,,,, ولكم الرأي .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 866

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#466786 [سوداني مغترب مظلوم]
0.00/5 (0 صوت)

09-12-2012 02:15 PM
الأستاذ/ عبدالباقي - مقال جميل جداً - بالله شوف ديل ناس عمر البشير عملو فينا شنو - خلونا والله بقينا الواحد يكون ماشى البقالة يمشى المستشفى الواحد ماعارف الدرب ده وادينا وين وإنت كان نمت وصحيت ماتعرف روحك كان نمت ولاّ صحيت والله ما معقول الحاصل لينا ده والله ما معقول افتونا يا جماعه الحال ده يتغير متين - قلنا غربة سنتين ثلاثة بقت والله ثلاثين سنه - ده نحنه بنحرث في البحر والله . ناس الإنقاذ اللهم أنتقم منهم الله يجازيهم ويجازي الكان السبب في معاناة أهلنا في الداخل والخارج .


عبدالباقى الطيب محمد الحسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة