شغب الفتوي
10-10-2010 04:50 AM

شغب الفتوي

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

وأحد المواطنين في زمان قد مضي يستفتي شيخه فلاغرو- فقد كان الشيخ يغطي المنطقة التي بحدود الدولة اليوم- فالناس تشهد له بالفتوي والحكمة والقول الفصل فلامنازع ولا مماري والمواطن كان قد نزر علي نفسه أن يدخل الي بيته كل الدنيا ومن يعرف عن نزرالرجل ساعتها يحتار في نزره والسبب الداعي له في نزره ولكن الناس يجمعون علي الشيخ فهو بعلمه الغزبر وحكمته سيفك معضلة الرجل وكان الشيخ عند الميعاد والشيخ يدل الرجل الي أدخال المصحف الشريف الي بيته فهو قد أحصي كل شئ وقد أحاط بكل شئ علما .
وذات الرجل الذي نزر علي نفسه -في زمان حاضر - لو أستشار في زماننا ذا أصحاب الفتوي المباشرة الأرتجالية التي لاتتقيد بنهج ولاتصدر من مرجعية لأفتاه بأدخال الطبق الفضائي الديجتال والانترنت الذان يجعلان العالم قرية بين يديك وأدخالها الي البيت يعني أدخال العالم والدنيا كله اليك ولايجدون حرجا في نشر الفتوي علي وسائل الأعلام والملأ.
والعاهل السعودي يوقف تلك الفتاوي التجارية بقصرها علي هئية العلماء لأن فتاوي العلماء التجارية صار يضحك منها الغرباء والأعداء ويجدون بذلك الضحك طعنا وتشكيكا في العقيدة وفتوي أرضاع الكبير صارت مصدر ضحك وسخرية علي مثيرها والداعي اليها والناس أنصرفت فيها الي تقدير الرضعات وهل هن مشبعات ومن ثم كيفية الأرضاع والسخرية تحل محل تغليب الخير والفائدة للناس والعاهل السعودي يشفي صدور قوم مؤمنين بتحريم فتاوي العلماء الفردية الا ماكان صادرا من هئية العلماء الرسمية والشرعية .
فتاوي صارت أقرب الي طلب السوق طائفة من نشدان الخير للمستفتي وطائفة الناس والفتاوي التي تخرج صارت أقرب الي المتاجرة بالجهل في عقول البسطاء فالفتوي قديما كان يعتكف لها ويتشاور حولها بأخذ التوافق والأختلاف حولها والخروج برؤية تغلب جانب الخير فيها ومراعاة مصلحة السائل وطبيعة الناس ولكنها اليوم صارت مباشرة يبتغي بها المفتي الأنتشار والأحاطة عبر الأعلام والمنابر ووسائل التبليغ المعروفة.
كنت قد أستمعت قديما وحاضرا لفتوي أفتي صاحبنا فيها في الهواء الطلق بتحريم الوضوء عبر الحنفيات ويري أن وضوء الأبريق(الركوة) هو الأمثل وبزعمه أن الوضوء من االحنفية كفيل بعدم وصول الماء الي أعضاء الجسم بجانب الأسراف الزائد في الماء وبالتالي أفضل للمتوضي أن يتوضي بالأبريق والفتوي يقطع الناس الطريق أمامها بالأسراع الي الصلاة وأخذ أماكنهم في محلات الوضوء بالحنفيات وأسرافها بعيدا عن أستخدام الأبريق والوصول بمياهه الي أعضاء الجسم . وأخري عندما دعا من أعتلي المنبر الي ضرورة التقيد بنهج رسول الله (ص) في أخراج زكاة الفطر كما كان يخرجها رسول الله بالقمح والشعير وكل ماعدا ذلك يبقي حراما ماجعل طائفة المصلين في هياط ومياط وتعالي للأصوات وحكمة أحد الشيوخ تطل وتنقذ الموقف عبر التفسير الواضح ولابد من مراعاة أختلاف الزمان والمكان والعرف السائد وفوق ذلك تبقي نيه مخرجها هي الأساس للقبول .
والفتاوي في رمضان أضحت تطل برؤسها فذاك يفتي بجواز السحور الي حين الأنتهاء من آذان الصبح ثم يكون الأمساك وذاك يفتي بضرورة ا لأمساك مع بداية الآذان - ورفع النداء يحتاج هو الآخر الي توحيد وضبط -وآخرون يختلفون في ركعات التراويح وآخر الفتاوي التي خرجت- في رمضان - ظهرت في وسائل الأعلام يحرم صاحبها أقامة صلاة التهجد بمكبرات الصوت وطبيعة الفتوي الملزمة تقتضي التنفيذ الفوري بمنع المكبرات ولكن الصلاة تقام وبكمبرات الصوت والفتوي تسقط علي أيدي العلماء قبل أن تسقط نهائيا بين الناس وأنظر الي اي حال هانت الفتوي .
فتاوي كثيرة خرجت خلال رمضان وفي مناسبات مختلفة تفتي وتبيح وتحرم وأجزم صادقا بأن لأحد قد أخذ بها وألزم بها نفسه في ظل غياب الهئية العامة المناط بها أنزال الفتاوي وتهئية الناس للأخذ بها وفي ظبل أنتشار منابر الفتوي في الفضائيات وعلي منابر المساجد وكل يفتي بعلمه ويأخذ بمنهجه ولكن الفتوي الملزمة لابد أن تخرج من كيان العلماء ودور الفقه وبالأجماع حتي يأخذ الناس بالتنفيذ والعمل بها خصوصا مع لجؤ الناس الي الدين لفك المسائل الطبية والروحية والنفسية .
وكما كنت أقول دائما أن البلاد تتعدد مذاهبها وتتعدد طرقها وتياراتها الأسلامية ومايتشدد فيه تيار تجده عند آخرين قد أخذ بالمرونة الفائقة ومايحرمه آخرين تجد السخرية منه لدي آخرين بل والعمل بعكس أتجاه الفتوي والفتاوي تخرج ولكن تزرؤها الرياح فلا أذن قد طرق سمعها فوعتها ولاقلب تمكنت منه فتدبرها .
والعاهل السعودي قطعا لكل لذلك يصدر أوامره بقصر الفتوي علي هئية العلماء بعيدا عن الفتاوي الفردية التي صارت تنافس السوق خروجا ورواجا ولابد للرئيس ونائبه –تماما كما فعل العاهل السعودي- من أصدار الأوامر بقصر الفتوي علي مجمع الفقه أو علي هئية العلماء الموقرة لنضمن بعد ذلك ألزام الفتوي للجميع وخير الفتوي لخير الناس والعالمين .في البلاد وضواحيها .


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 872

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




م.مهدي أبراهيم أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة