المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

09-13-2012 09:51 AM

نــــــــــور ونـــــــار

أطلبوا الخير من حسان الوجوه

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


حملت (معاملتي) بلغة أهل الشام و(طلبي) بلغتنا المحلية ذهبت به الي أهل الشأن بغرض تكملة إجراءات الطلب ،دلفت الي داخل المؤسسة العملاقة ،صادفتني أمراة في منتصف العمر نظرت في الطلب ،حدقت فيه طويلا ، وجهتني بحدة الي مكتب آخرتوجهت إليه أسال عن أسم تلك الموظفة أشاروا علي بأنها في إجازة للوضوع تحسست واقع الصدمة علي وجهي فصادف بعض حبات العرق رغم التكييف الذي ينتظم المكان . حمدت الله في سري أنها لم تكن أسيرة لحبس (العدة).. والا كان وقع الصدمة أشد.. .تمالكت نفسي .. سألت .ومن تنوب عنها؟؟؟ دلوني علي مكتب آخر .. فإذا هناك إمرة ذات لسان طويل وسيف صقيل كان نهاية كلامها بعد حدة وغلظة تعال بعد إسبوع أسقط في يدي وأنا في سباق مع الزمن ..ببساطة تحسد عليها تعال بعد أسبوع ..حاولت أن أشرح لها فأنتهرتني حتي سقط الورق من يدي لاأدري لماذا تزكرت مقولة تنسب الي الرسول الخاتم (أطلبوا الخير من حسان الوجوه)..لملمت ماتساقط من ورقي وهي توراي عينيها خلف نظارة سميكة لم يرف قلبها وأنا أنحني ولم تعيش ظروفي حتي تبادر بأعانتي ..تحملت ..قلت في سري (هو حال البلد فليست تلك المرأة بالأولي ولن تكون الأخيرة في ظل واقع غابت عنه المعاملة الحسني ووجدت الخشونة والغلظة ووجوه القباحةضالتها فرتعت في تلك الأماكن الخصبة بأهلها .)..حاولت مناقشتها بالحسني فأرتفع نباحها وكأنها كلبة هرارة وهي تصك أذني بأن أصحاب الطلبات قد (كرهوها ) العمل . أعترضت علي مقولتها تلك.. وأن كلامها هذا يسئ لها ولمؤسستها ...رفعت أصبعها أشارت الي بالخروج والطرد ..صممت علي الوقوف بوجهها فليس مكان العمل ( منزلها) أو ضيعة في إقطاعها .. حتي تستأمر عليه تدخل زملاؤها الي جانبها وأشار الي أغلظهم صوتا بالخروج فما عاد في قلوبهم من متسع للتفاوض معي فقد أغلقت بزعمهم كل منافذ المساعدة التي يحبون أن يساعدوني بها ..تقدم نحوي صاحب الصوت الغليظ فقد كان ضخم الجثة وأشار لي بالمغادرة والمجي بعد أسبوع فثمة عمل لديهم يريدون قضاءه بعيدا عن الصخب والإزعاج وأني تصرفي هذا إدانة توقعني تحت طائلة القانون لي بتعطيل موظف عن أداء عمله..سبحان الله ..فأذا كانت مصالح الموظفين فوق كل إعتبار فلماذا تكون مصالح المواطن تحت التعطيل والإدانة مالكم كيف تحكمون ..
قلت في سري لماذا أتعب نفسي مع أولئك الموظفين الذين يفردون عضلاتهم علي كل ضعيف فيورثونه الغبن والحقد والخروج عن المألوف ثم يكون في الأخير هو المخطئ والمعاقب ،خرجت سريعا وأتجهت الي مكتب المدير فثمة قرابة ليست ببعيدة قد تشد من أزرها تلك الزيارة وتربطها أكثر مساعدته وخدمته لي ..بعد السلام والمطايبة وتقديم واجب الضيافة سألني عن المقصد ..لم أخبره بصراعي مع الموظفين وأنما شرحت له طلبي ..رن علي جرس أمامه فجاءه الساعي علي عجل ..فلاغرو فقد كان قريبي ذو سطوة ونفوذ ..شرح الأمر لذلك الموظف..ثم مد يده لي فأخذ أوراقي .وأنهمكت أنا مع قريبي خلال تلك الفترة في السؤال عن الأهل والبلد ومن مضي ومن بقي من الناس ..قطع علينا الموظف مطايبتنا وزكرياتنا بأنتها المهمة وأنجاز الطلب أحسست براحة مابعدها راحة فقد أختزلت (الواسطة) الإسبوع في دقائق . داريت ضحكة في سري ربما كانت ستفسد بهجة الأنتصار (الباهت)..قلت في سري ( هل ينصلح حال البلد بتلك الممارسات)..فقد أجبرتني الظروف علي الأستعانة بقريبي وأعلم جيدا أن من سبقوني بطلباتهم رجع معظمهم الي بيوتهم (عاجزين)..وقد تملكهم الغبن والغيظ من من سلوك أولئك معهم، ،فأنا لم أكن شاهدا عليهم ولكن من خلال تجربتي حكمت علي الآخرين والسعيد منهم من وجد حظه في القرابة مثل ماوجدت أنا ولاعزاء لمن غاب حظه فألهبت ظهره سياط الموظفين بغلظتهم وأجترائهم علي الخلق. فقد كان بإمكان الموظفين أنجاز طلباتهم ومعاملاتهم في ساعات ودقائق.ولكنها (......).ولا أزيد .. .
قطع علي تساؤلاتي صوت قريبي وهو يستأذنني في الذهاب لأجتماع يخصه شددت علي يديه شاكرا فقد أوفي وأوجز وأنصرفت مودعا ،..راودتني فكرة معاودة أولئك الموظفين والتحدث معهم بالنصيحة ..عدلت عن ذلك فمن أنصح ومن أين أبتدي بأسداء النصح فالكل يستحق النصيحة فإذا كان الحال هكذا فمن بربكم يستحق النصيحة فقد أورث أولئك غيري الحنق والغيظ ليس عليهم ولكن علي الحكومة ككل وكادوا بل وأوشكوا أن يسقطوني في تلك المستنقعات الآسنة التي تجبر الجميع علي فعل ماليس في نياتهم ..والموظفة ذات النظارات السميكة بقوة عين تحسد عليها تقف وتشير بأصبعها لناحية الباب وتطالبني بالخروج ..تري من يستحق النصح وومن يطلب الخير وقد إختفوا (حسان الوجوه)...
سؤال ..هل يصلح العطار ماأفسد الدهر


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1256

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#468015 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2012 11:33 PM
يارجل الزسول لاينطق عن الهوي ولكن هل المصيبه التي قابلتها هل تاكدت انه ينطبق عليها وصف انثي وهل هي حقا من حسان الوجوه ؟ ياخي خاف ربك


#467947 [القضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2012 08:43 PM
الذي يستحق النصح انت اولا ثم قريبك ثانيا.. انا لا ادري علي ماذا تتحسر هل علي ما عملوهو الموظفين معاك او علي ما عملتهو انت وقريبك ... انا اعتقد انت وقريبك اسوأ من الموظفين بالف مرة... الموظفين ربما قد يكونو واضعين برنامج محدد للعمل .. وفي ثواني انت وقريك نسفتو كل البرنامح


ردود على القضنفر
India [الشبح كاسبر] 09-14-2012 06:52 PM
اول حاجه اكتب اسمك صاح بعدين تعال علق
على الموضوع غضنفر وليس قضنفر
الغضنفر اليعضك في ........... تك قول امييييييييين
فالغضنفر بالغين هو الغليظ الخلقة،


#467455 [الحســـــــــــــــــــــــــــــــــرة]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2012 10:36 AM
لو القصة نسج خيال جميلة ولو حقيقية تكون اجمل .. ولكن هذا هو الحاصل فى البلد لو داير دكوه وعندك
واسطه تحصل على دكوه فرش وجديده الطحن .. شكرا مهدى شكرا عميق


#467428 [wadalbdry]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2012 10:20 AM
يستحق النصح قريبك هذا المدير ، فهو راعي هؤلاء الموظفين وهو مسؤل عنهم ، فكيفما كان كانوا ، وإلا فأسأل نفسك مجرد سوال بسيط لماذا لم يسألك قريبك المدير هذا ان تكمل المعاملة بكل سلاسه بنفسك ؟
صدقاً ... لو كان كل المدراء يخافون الله في مسؤلياتهم لما كان هذا حال الموظفين ، ولما أحتاج معارفهم واهليهم للواسطة ( لعنة الله على مسؤلينا) .


مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة