المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
للثورة السودانية لرسولنا قوماك بيا ...
للثورة السودانية لرسولنا قوماك بيا ...
09-13-2012 11:04 AM

للثورة السودانية لرسولنا قوماك بيا ...

سيف الحق حسن
[email protected]

عبر مخاض ولادة الثورة يتعرض الكثير للإحباطات المتكررة التي تسبب الإهتزاز النفسي بالثقة وهبوط حاد في الدورة المعنوية للضمائر الحية وربما وصول العقول الخصبة إلي سن اليأس مبكرا.

أس المعضلة أن كل ديكتاتور يحكم بالقمع والإستبداد والإرهاب يكون قد أفسد أحشاء الدولة بالموالين الذين لا يقبلون بالآخر، وكلس كل مفاصلها بالتابعين غير المؤهلين الذين لايفقهون شيئا ولا يعقلون، وغزا كل أوكارها بالجرذان أو الرباطة من الفاقد الأخلاقي والتربوي للحفاظ علي نظامه الفوضوي. ولا يكتفي بذلك وإنما يزرع نفسه غصبا في كل شبر، ويصبح يعيش في عالم إفتراضي لا يرى فيه إلا نفسه حتي يزين سوء عمله فيراه حسنا، ثم يقول: الزارعنا غير الله يجي يقلعنا، ورقصني يا جدع!.

المناضلون الذين كتبوا الكثير عن طبائع الإستبداد وفضح الإستعباد، كعبد الرحمن الكواكبي وجمال الدين الأفغاني، أجملوا بأن الحاكم المستبد لابد له من ثلاث أشياء أساسية ليستقوي بها في حكمه:-
- شرعية من مصدر لايمكن الجدال معه، لا سيما المصادر الدينية، كآيات القرآن والأحاديث.
- بطانة من السدنة والكهنة والمتعلمين والمثقفين تدافع عن المستبد بإستخدام تلك الشرعية، وتفصل له الفتاوي وتحسم له الجدال من منطلقات دينية وثقافية ويشارك في ذلك إحتكارهم وإحتلالهم للجهاز الإعلامي الضخم.
- مجموعة كبيرة من "المؤمنين" بهذه الشرعية تدافع عن النظام المستبد تتبعهم مجموعة كبيرة أخرى من الإنتهازيين، الأرزقية والطبالين تدق وتمسح الأجواخ وتحرق البخور.
وبعدها لا يهم إن كان السواد الأعظم معارضا أو غارقا في العسل، ثائرا أو لاعنا لهذا الحاكم صباح مساء، مفرفرا أو مستكينا لأنه يذبح بسكين ميتة، فإنه في النهاية سيذوق ويلات العذاب وصنوف من القمع والتنكيل والتشريد والقتل. وأيضا في هذه الحالة ليس لديه حل إلا الموت بذل أو المقاومة بكرامة.

ونحن في السودان ينطبق علينا هذا تماما. وأضيف إلي النقاط أعلاه الدعم الخارجي من الأنظمة والدول. حيث نشهد الآن تماهي الولايات المتحدة وتذبذبها في مواقفها لدعم إسقاط الطغمة الحاكمة. وها هو البشير يريد ان يطير إلي مصر الثورة في زيارة رسمية. وكما ذكرنا فنحن نقبع بين نظريتي المغامرة والمؤامرة. وهذا الربيع العربي إنما فبركة لإحلال أنظمة الطواغي بالسواهي التي لا نعرف إلي أي داهية سيسيرون شعوبهم. ولأن طغمة الإنقاذ هم طواغي وسواهي فلن يغيرهم الربيع العربي وإنما يحتاجون لثورة سودانية خاصة وخالصة.

وكما تعلم ان مع كل نظام مستبد يتغلغل الفساد الفكري الذي يروض الناس على الإستسلام و الرضوخ للهوان وصدور إستفهامات بدون إجابات مثل إلي أين نحن مساقون؟ ومن أين أتى هؤلاء؟ و عجبي؟، لندور في حلقة مفرغة. أما من يريد أن يقفز بعقله خلف حواجز الإستبداد ليري غيره طريق الخلاص وينير ببصيرته درب النجاة فهذا يرهب ويقمع فكريا وجسديا. وحينما تأتي بلا محالة سنة الله، وهي التغيير، يدرك الكثير أنهم كان مضحوك عليهم، ولقد أتوا متأخرين جدا، ويحتاجون لسنوات ليتطهروا من الفساد والفشل الذي صار ديدن وتخلل كل الشعاب، وحدثت هجرة العقول وشُوٍهت الضمائر وانقرضت القيم والمبادئ وإنعدمت المثل والأخلاق.

ولكن نحن ملامون أيضا لأن هؤلاء أتوا من بيننا. كما ذكرت لك من قبل. هؤلاء نمو علي مظاهر الدين الشكلي والمظهري في ظل تمدد جثة القيم والمبادئ والأخلاق. يأتون كل مرة مجددا من رحم تزييف الوعي وإحتضار الضمائر وتكبيل العقول. هؤلاء لا تهزمهم إلا الثورة المستمرة الحقيقية الفاعلة، ولكي تكون ناجحة لابد من طاقة تستمد منها وقود نفاث للإنطلاق والتحرر الكلي.

لنا أسوة حسنة في الرسول صلى الله عليه وآله وسلم. فالإسلام ثورة مستمرة. الإسلام ثورة تقدم علي الرجعية، وثورة عقل علي الجاهلية، وثورة تغيير مستمر علي الروتين القاتل، ثورة تعلم علي الجهل، ثورة صحة علي المرض... بدأ الإسلام بثورة غالبيتها جيل شباب على جيل مسن، وثورة أبناء على آباء، وثورة عبيد على السادة، وثورة أمة على القبيلة. لا إله إلا الله محمد رسول الله هو شعار الثورة المستمر. وإذا تاملت في سورة الفاتحة فهي إصرار وإلحاح وثورة مستمرة للسير في الصراط المستقيم.

طاقة التحرر لثورجية الإسلام يمكن ان نستند عليها ونستمد منها وقود ثورتنا في الإصرار والعزيمة والصدق والإخلاص، ونضرب بها في مقتل الذين يخدعوننا بإسم الدين. يمكن أن نبين بها ما هو الإسلام الحقيقي ووالذي يستخدمه للكذب والحنث والمراوغة وغطاءا لمطامعهم الدنيوية الدنيئة ويتخذونه شعاراته ستائر لمسرحية سخيفة.

لقد إستفاد غيرنا الكثير بمبادئ وقيم الإسلام التي احدثت تغييرات جذرية في أمم كحركة الحقوق المدنية للأمريكيين السود ومنظمة (أمة الإسلام) التى تأسست فى ثلاثينيات القرن الماضى.
أما المدهش فعلا هو ثورة هاييتى أو ثورة العبيد التى بدأت عام 1790 قبل الثورة الفرنسية، واكتمل نجاحها فى اليوم الأول من عام 1804 بعدها، أي بعد الثورة الفرنسية. كانت الثورة ضد الفرنسيين أنفسهم!. تقول كتب التاريخ الغربية إن هاييتى هى البلد الوحيد الذى تحرر واستقل بثورة للعبيد.
ثورة العبيد كانت من أهم ثورات عصر التنوير، ولكن نجمها لم يلمع ربما بسبب ضوء الثورة الفرنسية الساطع الذي حجب أعين الناس عن إبداء الاهتمام الذى تستحقه تلك الثورة. هذه الثورة إستمرت 14 عاما. وكان الأكثر لفتًا للانتباه هو مفجر الثورة وقائدها الأول قبل أن يُعدم. هذا الرجل كان اسمه دتي بوكمان Dutty Bookman، وبوكمان "رجل الكتاب" هي كنية الرجل التى اشتهر بها. كان بوكمان يحمل كتابًا ويتحدث بتعاليمه ويقال إنه هذا اللقب أتى من أسلافه في أفريقيا الذين كانوا يٌعلٍمون هذا الكتاب. فهل تعلم أن هذا الكتاب كان هو القرآن الكريم.

سيقول البعض يمكن ان تظهر مشكلة النفاق، فمن ينافق هذا شأنه. فثورتنا يجب أن تكون ثورة عقول في المقام الأول نقدر بعدها التمييز بين الحق والباطل، بمن المنافق ومن هو الصادق، ثورة ضد هذا الفساد والنفاق المتستر بالدين والمفاهيم التي حرفت وأصبحت مغلوطة، ثورة تصحيح لكثير من المبادئ والقيم والأخلاق التي شردت.

ثورتنا بادئة منذ سطو عصابة طغمة الإنقاذ علي السلطة، ولكن مقاومتنا للتغلب عليها تحتاج إلي إستراتيجية شاملة بحيث نأمنها ضد أي ثورة مضادة لكي لا يأتي هؤلاء جدد.
فإني أرى ان التغيير الجذري يحتاج لأساس متين ومسار صحيح ولابد من أن تكون فيه الثورة مستمرة. هذه الثورة تبدأ من النفس والتمسك بالقيم والمبادئ والأخلاق. تبدأ بإستشعار المسؤولية الفردية الكبيرة إتجاه الغير والعمل الدؤوب والصبر والمثابرة والمرابطة للحفاظ علي نبض مجتمعنا وأعرافه وتقاليده الحسنة والإلتفاف مع البعض.

لقد فتح الإسلام كدين ثورى عظيم الأبواب مشروعة أمام الإنسان ليأخذ زمام حياته بنفسه دون أن يدخل فى صراعات وتناقضات مع الأديان. بل بالعكس أعطي الحرية التامة لمسؤولية الإنسان: فمن شاء فاليؤمن وليس عليهم بمسيطر. الدين لا يحتاج إلينا ولا إلي إحياء ولا نهضة ولا نصرة كما يوهمنا البعض، بل نحتاج إليه نحن لنعمل بقيمه ومبادئه ويكون لنا سلوك ونجتهد كبشر لنعيش ونهنأ.
الثورة الناجحة تبدأ من الذات، والإقتداء خلقا وعملا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينير الدرب ويعطي دفعات مقدرة للأمام و طاقة لا تنضب يظل وقودها متقدا ولا تنطفئ أبدا. فصلوا عليه وسلموا تسليما.



* العنوان مقتبس من مدحة "بالطايرة السودالنية لرسولنا قوماك بيا" للشيخ عبدالرحيم البرعي.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#467981 [sudani ana]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2012 11:00 PM
بعد التحيه اخي سيف الحق
ذكر مقالك نقاط ايجابيه في كيفية تواصل الثورة ضد التسلط وغاب عن الذكر احد اهم الاسباب التي تعجل بالوصول للمرامي , الا وهو الاتحاد , فالملاحظ ان محاولات الثوره علي نظام الانقاذ قد شابها الكثير من السلبيات ولكن كان اعظمها اثرا علي التراجع هو محاولات الاستيلاء علي الثوره من قبل جهات مختلفه , فمن خلال متابعات الكثيرين تجد ان مختلف البيانات الصادره من جهات سياسيه معارضه منها تجمعات حزبيه حاولت فرض نفسها وصيه , وتنظيمات شبابيه اصدرت بيانات تعلم الجميع بانفرادها بتقرير مصير الامه السودنيه بمعزل عن باقي قطاعات الشعب وحتي افراد حاولوا تلميع انفسهم اعلاميا والايحاء بفضلهم الاول علي ايقاد فتيل الثوره لحجز مكان لهم في مقدمتها بدون وجه حق مما ادخل في النفوس حاله من اليأس وعدم الجدوي من مواصلة النضال .. فكيف لك اخي ان تواصل النضال وانت تعرف سلفا ان تضحياتك ستضل الطريق الي مراميها وتقع في قبضة اصحاب مصالح خاصه .
عاني الشعب السوداني طوال سنوات استقلاله من سلبية الحكومات التي مرت عليه سوي ان كانت عسكريه او مدنيه وذلك بعجزها عن تسخير امكانيات البلاد المتعدده واولها الانسان لمصلحة الوطن , مع الاخذ في الاعتبار قلة تجربة ممارسة الحكم المدني فالحقب الديموقراطيه الثلاث التي مرت علي نظام الحكم في البلاد لم تصل لمرحلة النقاء والشفافيه المطلوبه لنيل ثقة الناس للخضوع لها , كما ان غياب الوعي الشعبي بالديموقراطيه والذي يعين المواطن علي الصبر علي التجربه المذكوره هو من الاسباب التي ساهمت في تقويضها ووأدها .
من العوامل الحيويه التي قد تساعد في نجاح الثوره الشعبيه مسألة توحيد المقاصد والاتفاق علي نظام الحكم الذي سوف يدير البلاد , وهو ما نفقده في وضعنا الحالي وذلك لاختلاف المفاهيم , والتخلص من التبعات السلبيه التي اورثها النظام الحاكم والتي اصبحت تمارس حتي من قبل بعض الجهات المعارضه واولها الولاءات القبليه والجهويه ووضعها كأولويه فوق الولاء للوطن وهذه اشد خطرا علي وحدة البلاد .. من الاشياء الايجابيه في حكم هؤلاء المتأسلمين ممارساتهم الخاطئه باسم الدين التي جعلت الكثير من الناس تعي حقيقتهم واهدافهم مما مكن الكثير من مناصريهم في التخلي عنهم او الوقوف علي الحياد علي الاقل مما جعلهم يعيشون عزله تساهم في نجاح الثوره بنسبه كبيره.
نخلص للقول اخيرا ان اسباب تعثر الثوره راجعه للثوار انفسهم مما يدعو الي وقفة مراجعه لازالة هذه الاسباب لضمان نجاحها وعودتها اكثر تنظيما من التجربه الاولي .


#467462 [زوج الملكه]
5.00/5 (1 صوت)

09-13-2012 11:39 AM
يا سلام عليك ايها الاستاذ الرائع ((ثورتنا بادئة منذ سطو عصابة طغمة الإنقاذ علي السلطة، ولكن مقاومتنا للتغلب عليها تحتاج إلي إستراتيجية شاملة بحيث نأمنها ضد أي ثورة مضادة لكي لا يأتي هؤلاء جدد.))
صدقت نحتاج الي استراتيجيه شامله، وعمل جاااد


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة