دقاق كلام
09-13-2012 01:04 PM


دقاق كلام

دندرا علي دندرا
[email protected]

تحدثتا مافيه الكفاية عن الحرب ومالاته وتعادينا مع دولة الشمال مافيه الكفاية. تزوقنا مرارة الحرب وحلاوة السلام. وعرفنا الحرية في دولتنا الجديدة. عرفنا ان الوجه الاخر للحرية هي ( المسؤولية) لذلك في إعتقادي حان الوقت لغسل النفوس وتصفيته من ضغائن الحرب لان الحرب يعني دبابات، دماء، دموع، ضغينة. وإذا كان الحرب اوله كلام فإن السلام اوله واخره كلام. لذلك تعالوا نحكي بصدق ونفضفض الجوانا لان جراحاتنا الخضراء المفتوحة لن تندمل إلا بقول الحقيقة المجردة (الحقيقة من اجل المصلحة) كما في كتابات الدكتور مصطفي شركيان والدكتور غبدالوهاب الافندي وإعترافات الدكتور قطبي المهدي الاخيرة في جريدة الشرق الاوسط التى تؤكد (خير الخطاؤون التوابون) أيضاً المقالات التسعة للدكتور سلمان محمد احمد سلمان برفقة (محدقاتها) التعقيبات التي نزلت برداُ وسلاماً في نفوسنا وحررته من الضغينة لتؤكداً صدق قول المولي عز وجل في كتابه المقدس (وتعرفون الحقيقة، والحقبقة تحرركم).
(دقاق كلام) عنواناً سوف نستعمله لنحكي ما رايناه في الدنيا. وأود ان أؤكد ما رأيناه ليس كله نكد لان الشعب السوداني شمال وجنوب النكد والفلس فقع مرارته وجيبه (في بلد عجيب) عائم في بحيرات بترول والناس مفلسين والملاريا كاتلاهم.
سلام يا أخوانا سلام
لست من دعاة الحرب ولكن قدري ان امي ولدتني في أتون الحرب. لذلك العرب قالوا ( المكتوب في الجبين لابد يبين) تفتحت عيني ووعيت الحرب وانا صغير جداً يوم ان كنا في فراش عزاء خالي عبدالله اكوت رحمة الله عليه كان يعمل فني في مصلحة الغابات الذي قتل واحرق في منزله مع زوجته وثلاث بنات وولدين في منطقة (فنقو أويل) محطة قطار وبه منشار كبير للغابات.
كنت نايم في حضن بنت خالي (ابوك عبدالله اكوت) التي كتب الله لها عمر جديد لان امي جلبتها لتكون دادة العبد لله وهي تدين لي بهذا الجميل، أطال الله عمرها.
في اليوم الثاني للعزاء وفي ليلة من ليالي الخريف المظلمة صحوت علي صوت فرقعة وجلبة كبيرة لم افهم فيه شئ. اول مرة في حياتي اسمع صوت ذخيرة. فرقعات مدوية ينخلع لها القلوب. هربنا من المنزل كل في إتجاة وانا في صفحة بنت خالي التى ذهبت مباشرة الي نهر الجور وخاضت قيه مع الخايضين عسي ان تلحق البر الشرقي وتذهب الي قريتها في (نناكوك).
في وسط البحر اصبحت حمل ثقيل على بنت خالي لابد ان تتخلص منه والا سوف نغرق مع بعض. الان عندما أراجع هذا الشربط افهم جيداً معنى ( يوم يفر المرء من أخيه) علماً انني في ذلك الزمان عمرى لا يتعدي الثلاث الي اربعة سنوات, وقتها لا خبرة لي بالسباحة. تركتني الدادة في وسط البحر ولكن الخالق قال كلمته (العقد مدته ما إنتهي) تلقفني يد قوي!!! صاح الرجل وقال ولد منو انت؟؟؟ قلت له والعشراقة في حلقي ولد (علي دندرا) قال لي إنت ولد ( ادوت اكوت) إسم امي، ثم واصل قائلا الجابك شنو هنا يا ولد اختي؟؟ مافي رد. رجع الرجل الي الشط وحفرحفرة في القيف الرملي ادخلني فيه ثم قال نوم ولا تحدث اي جلبه تلفت الانظار إليك فاهم... وذهب لينقذ نفسه.
في الصباح الباكر سمعت صوت منادي ينادي في الناس ويقول اخرجوا يا ناس مافي حاجه. جوطه كبيرة حاصلة جوار حفرتي وانا منكمش كما نصحني منقذي المجهول. ناس بتسأل الحاصل شنو؟ وصوت الذخيرة الكثير ده من وين؟ ضمن هذه الاصوت الكثيرة تعرفت علي صوت والدى فخرجت ورايته بشحمه وعظمه امامي تصورا الفرحة؟؟؟ كما عرفت ان اخي جمعه هو المنادي. رجعنا الي المنزل وعرفت ان أخي الاكبر( دكنقو علي دندرا) قد قتل في مجزرة حي نمرة ثلاثة بواو ومعه اصدقاءه الشهيد بدوي مرجان، الشهيد دوكة مرجان الحاج ابو المناضلة بثينا دوكة التي عذبت في عهد الانقاذ وشردت الي بريطانيا وهي الان بحالة صحية غير مستقر. من هناك ينبع ضغائن الحرب الذي نتحدث عنه، الشهيد خضر عبدالرحمن صوميد. ومعهم خيرة ابناء واو المثقفين يرحمهم الله. هؤلاء كانوا حضور في حفل عرس المدعو سفريانو ابن السلطان شير ريحان سلطان عموم قوقريال. قصة هذه الحفلة رواه المهندس أوربانو أوكيل واحد من الناجين من المجزرة ( الكريم جدد عقده) انا عملت معاه لقاء مصور بالفيديو وماعرف أبث كيف؟؟. المهم الحاصل في هذا الحفل ان كشف المدعووين تم تنقية بعناية فائقة، من ضمن المدعوين أبي وإخواني الاثنين دكنقو وعوض. تخلف ابى وأخى عوض لظروف عزاء خالي وفوضوا دكنفوا كبير البيت ليمثل الاسرة. بالمناسبة الراوي هو فنان الحفل (حي يرزق ويعمل الان مستشار في البنية التحتية) قال بعد ان اكتمل الحضور تم افتتاح الحفل فرقص العروس والعريس ثم غادروا المكان ومعهم عدد قليل من المدعوون بعدها تم حصار الحفل وإشتعل المكان بالرصاص الذي سمعناه في ذلك اليوم. قتل الجميع ما عدا ثلاث هم حسن نعمة وبدوي مرجان الذي فضل الموت لان اصابته كبيرة وصاحبنا فنان الحفل الذى اصيب في فخذه ومثل ميت. حكي ان الفضل في نجاته يرجع لعسكري شمالى اسمه هلال سواق عربة الموتي هذا الرجل الشهم اوقف العربة في كبري حرقان وطلب من اي شخص اصابته خفيفة ان يتحرك حتي ينزله من السيارة فكان الناجين هم حسن نعمة وبدوي مرجان الذي فضل الموت لان اصابته جسيمة. بالله تمعنوا في ما يخبئه الاقدار للعباد. ابن الشهيد (بدوي مرجان) إسم مصطفي بدوي صديقي في الحي وزميل دراسة إنضم الى الجيش السوداني قتله الطيران الحكومي في معارك الجكوم في العام 1987وهو وقتها برتبه ملازم أول بدبورتين. هذا مايسمي مأسى الحرب.
من هناك بدات مشكلة أسرتي مع الحرب وورثناه نحن قسمة ونصيب، مقتل أكبر ولد في الاسرة وترمل زوجته وتشرد ابناءه كانت الشرارة الاولي لتمرد شباب الاسرة كلهم ضد الظلم خرجوا دفعة واحدة كل من عوض علي دندرا وضحية علي دندرا ومايكل علي دندرا الذي عاصر التمردين ليأخذوا الثأر . ولنا لقاء في حديث شيق عن تمردى وتجربتي مع قادة السودان الكبار ( علي الطلاق قصص عجيبة ورجال نشاما صادفتهم وانا متمرد)
عاش كفاح شعب السودان الكبير البطل



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 650

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




دندرا علي دندرا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة