المتعافي والزراعة
09-13-2012 02:49 PM

خلوها مستورة

طارق عبد الهادي
[email protected]

المتعافي والزراعة

أدركت الجزء الأخير من حوار وزير الزراعة دكتور المتعافي مع الطاهر التوم بقناة النيل الأزرق ، الجزئية المهمة كانت عند إجابته لسؤال هام متكرر للمشاهدين حول ما الذي يجعل المستثمر الخليجي في مجال الزراعة لإنتاج الأعلاف و الدواجن والماشية والألبان، ما الذي يجعله يهرب من السودان هروب السليم من الجمل الأجرب، وقد ذكر هؤلاء المستثمرين أكثر من مرة عبر الإعلام معاناتهم مع الإتاوات التي تفرضها المحليات والمعتمدون بهذه المحليات ويفرضها الولاة! كجزء من الفوضى العامة لإدارة البلاد بهذا النهج الأعرج، النهج هو هو منذ ثلاث و عشرون عاما، على سبيل المثال لا الحصر تصريحات الشيخ صالح عبداللَّه الكامل رئيس الغرفة الإسلامية خلال مؤتمر الأمن الغذائي الأخير بالخرطوم، بخصوص عدم حدوث أي تغير يذكر في مناخ الاستثمار بالسودان على مدى عشرين عاما منذ خطابه الذي ألقاه في مارس عام 1990م خلال مؤتمر تنمية الاستثمار العربي والأجنبي بالسودان والى الآن، تصريحات نجيب ساريويس بان السودان هو اخطر مكان للاستثمار، ثم مؤخرا تصريحات مدير شركة المراعي السعودية فهد الغانم

الوزير المتعافي لا يستوعب او لا يهمه أن رسوم التصاديق والإتاوات والجبايات هي التي تجعل الرأسمالية الوطنية تفر من الزراعة في السودان فرار السليم من الأجرب بينما هو دائما يستسهل القول بان السودانيين شعب كسول وهذا يجافي الحقيقة، هذا الحال حدا بالكثيرين للاستثمار في العقارات والأراضي بولاية الخرطوم ، مما قاد للمضاربة فيها ، لأن الزراعة غير مربحة وغير مجزية لكثرة الإتاوات والرسوم والضرائب غير المنطقية وكان المفترض بعد هذه السنوات المتطاولة من الحكم ان يكون الذي يحيط بالخرطوم الآن سندسا اخضرا وان تملأ العاصمة وغيرها من المدن ثمارا وخضارا ووعدا وتمني ولكن لأن من يدخل هذا المجال يتم حلبه حتى النهاية ثم يلقى جيفة بعد تجربة واحدة فقط ، نجد أصحاب رؤوس الأموال لجئوا للاستثمار في العقارات وليس الاستثمار في مشاريع الإنتاج الحقيقية الزراعة والصناعات التحويلية الناشئة عنها، البيروقراطية قتلت الطموح، التنافس في الإتاوات بين الوحدات والوزارات المختلفة، كأن بينهم نزاع شخصي يصفونه في حلب المستثمر او المزارع الضعيف، الرسوم العالية على التصاديق، و الزكاة بتقدير مجحف جدا والإتاوات بمسميات مختلفة ثم الضرائب المفروضة على المنتجات نفسها في مكان إنتاجها وأثناء ترحيلها من ولاية إلى أخرى كأنها تدخل من دولة إلى أخرى ، صفافير وشرطة ورسوم ، مالكم كيف تحكمون!.

وزارة الزراعة في بلد مثل السودان ينبغي ان تكون من الأهمية بمكان كوزارة النفط في دول الخليج ، بحيث يتولاها شخص لديه عشق حقيقي للزراعة، للطين، ومهموم بالصناعات التحويلية الزراعية، شخص يعشق الخضرة ويجوب أنحاء البلاد طولا وعرضا وكان من الأفضل لدكتور المتعافي أن يتفرغ لأعماله الخاصة فهو نسي الطب وهو يقول انه شاطر! في أعماله الخاصة، عليه أن يتناول الشواء في مزرعته الخاصة التي تربح 400 مليون جنيه في العام فما للبلاد له من حاجة وهناك من هو أكفا منه بمراحل في الإدارة وفي الزراعة وفي الاثنين معا، ارتبط عهده وكثر الحديث فيه في الصحف والإعلام عن التقاوي الفاسدة ، المبيدات الفاسدة ،الآليات المستعملة الفاسدة، خلط العمل الخاص مع العام، بعد كل هذا أليس أكرم له أن يبتعد ويحل عن الركوب على ظهر الزراعة والناس. وزير بلا خيال وليست لديه أفكار حول إمداد الرقع الزراعية الصالحة حتى داخل الصحارى بالكهرباء وكهربة ضفتي النيل الأزرق والأبيض ونهر النيل نفسه ، من المعيب ان نرى الطلمبات في شمبات حتى الآن تعمل بالديزل، ولا أفكار حول إلغاء الجمارك وكافة الرسوم المحصلة على طلمبات سحب المياه من النيل او المياه الجوفية والتكلفة الباهظة التي تجابه من يطرق هذا المجال سواء كانت المياه من آبار جوفية على عمق خمسة أمتار أو عشرون مترا (الخليجيون يستخرجونها من عمق أربعمائة متر) وهي حارة تغلي وتوضع في أحواض للتبريد لمدة لساعتين حتى لا تقتل الزرع ومن ثم توزع للزراعة و نحن النيل عندنا ممددَا وممِددا لنا لسانه وما ذلك كله إلا لارتفاع أسعار طلمبات سحب المياه نتيجة للجمارك والجباية والقيمة المضافة، وارتفاع أسعار الكهرباء ،إذا أردنا للزراعة والخضرة أن تنطلق وللمبادرات الفردية أن تطلق من عقالها وللخير أن يعم في بلد مثل السودان هو بإصدار قرار بإلغاء الجمارك وكافة الرسوم المحصلة على طلمبات سحب المياه الجوفية أو من النيل ويشمل المعدات الكبيرة مثل الجرار الزراعي (التراكتور) والحاصدات الزراعية وإلغاء الأمية بين خريج الزراعة والمعدات الزراعية الحديثة من تراكتورات و معدات ثقيلة فآفة هذه البلاد هو قول خريجيها وترفعهم بان هذا عمل فنيين وعمال! لذلك ينبغي إدخال تعلم هذه المعدات في منهج كلية الزراعة وينبغي أن يكون سعر الكهرباء للزراعة مختلفا واقل عن سعر السكن ، تكلفة سعر الكيلووات ساعة في السودان هي عشرة قروش ولكنه يباع للمواطن بمائة قرش ويطمع أصحاب الكهرباء في الزيادة المجنبة!

الواقع أن سعر الكهرباء عندنا سواء للزراعة أو السكن أربعة أضعاف السعر الموجود بكل الدول المجاورة لنا وهي دول مشابهة لنا مثل مصر وإثيوبيا، بدون بيع الكهرباء للزراعة بسعر التكلفة أو بربح هامشي صغير لن تنشط الزراعة و لكن بالكهرباء الرخيصة سيسحب المزارع الماء من النيل أو المياه الجوفية ويكتفي من الخضر والفواكه واللحوم ولاحقا المزارع الغني المكتفي من اللحوم صاحب المواشي سيتحمل الضرائب ويدفعها عن طيب خاطر وهي تعادل المليارات التي تجنيها هيئة الكهرباء من التحصيل العالي الآني (إنهم يحبون العاجلة) ، أعطي المزارع كهرباء رخيصة و بعد حدوث الخضرة والإنتاج والخير الوفير وفرص العمل افرض عليه ضريبة ،سيقول لك جدا نعم مقبول. عقلية وزير الكهرباء والسدود للدولة أنا جبيت لكم كذا مليار! لخزينة الدولة على قاعدة (أنا اجبي إذن أنا موجود! وأنا مجنب!) والجباية العالية المتمثلة في سعر الكهرباء للزراعة أو جمارك معدات وطلمبات سحب المياه والمعدات الزراعية الثقيلة هذان الاثنان يقعدان بالزراعة في السودان و يقتلان الروح والمبادرة الفردية ومن ثم الصناعات الزراعية والتحويلية تتعطل ، لذلك أسعار السلع الغذائية مرتفعة عندنا، والشباب عاطلون، ذاهبون للتعدين العشوائي والنيل هاملا وبئر معطلة وقصر مشيد.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1181

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#468337 [Ali Asunni]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2012 02:42 PM
الزراعة و منذ عهد مجذوب الخليفة أصبحت رهينة في يد الأطباء الذين اراد لهم المشير أن يستغلوا شطارتهم و (مكرهم) في بتر أطراف الزراعة و تمزيقها إرباً إرباً ، فأهلها من من علماء الزراعة حنينين عليها و غيورين عليها و بالتالي لن يجيدوا هذه المهمة ، فالزراعة أُريد لها أن تكون مكان للجباية فقط لصالح المؤتمر الوطني و لا تكون ( بلاعة ) تبلع مصاريف الحكومة بدون مردود سريع كالإستثمارات الطفيلية في المجالات الأخرى ، فمن عبقريات المشير إكتشف أن الزراعة لا تصلح إلا على أيدي هؤلاء،، و إمعاناً في إذلال أهل الزراعة خلق جسم آخر موازي لوزارة الزراعة سمي ب (النهضة الزراعية) خصص من رأسه و حتى أخمص قدميه لأهل الولاء و الطاعة لم يستطيع النهوض بالزراعة و إنما سقط مغشياً عليه بعد أن شفطوا كل دمه


#467908 [عبدالاله]
5.00/5 (2 صوت)

09-13-2012 08:16 PM
يا علىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى عثمان هل تسمع هذا الكلام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يارئيس النهضة الزراعييييييييييييييييييييييييييية هذا الجزار ليس هذا مكانه - الله يرضى عليك اريح منه البلاد والعباد - خلاص هلك الحرث والنسل ؟ هذا الرجل شؤم وبلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#467838 [khalifalsudani]
5.00/5 (2 صوت)

09-13-2012 06:19 PM
الله يرحمك يازياده ارباب - وزير المعارف في الحجكومة الديمقراطية بعد الاستقلال - فقد كان وفي جميع جولاته علي المدارس كان يحمل بذور الناتات ليهديها لطاقم التدريس التلاميذ والطلبة وذلك تشيعا لهم علي الزراعة وحبها .... اذا ده عمل وزير المعارف فبالله كان وزير الزراعة - ميرغني حمزه - كان يعمل شنو ؟؟؟؟؟ اه ياما كان هناك رجال وعشنا وشفنا الحتالة دي


#467809 [عبداللطيف]
5.00/5 (2 صوت)

09-13-2012 05:32 PM
حاجة فعلا مخيرة المسؤل الكافر يقدم إستقالته عند أقل شبهة فساد وأحيانا تكون هذه الشبهة مجرد توهم فما بال المسؤل عندنا يرتقي من فساد لأكبر منه في ظل الدولة الرسالية !!!!! فقط ما يحوم حول المتعافي من فساد لا يؤهله لان يكون بواب في وزارة الزراعة .... مبيدات منتهية الصلاحية - تقاوي فاسده - حاصدات صينية مواسير حتى شاسيهاتها تكسرت - ويقال بزور القطن المعدلة وراثيا ....إلخ بالله عليكم دي ما رجالة ساكت؟.


#467776 [محمد جمال]
5.00/5 (2 صوت)

09-13-2012 04:39 PM
الليله بقيت فى إيد غيرك جنياتك تحلم بالقمحة
بالضل بالمويه وشارف خيرك مدادى وواطاتك سمحة
بنوتكوأماتك باتن والدنيا تجاريح منطرحة
لا مقنع فوقن لا طرحة
من قال لكم أن هذا المتعافن قصير نظر فيما يفعله لأنه أصلا يعمل على تخريب هذا البلد وإلا فما هو المنطق فى أن تتقسم هذه البلاد إلى جزر ولكل جزيرة حاكم فهناك جزيرة الكهربا والسدود وهناك جزيرة الزراعة او بالأحرى إقطاعة المأفون المتعافن وهناك جزيرة الصحة التى تعمل على قتل المواطن بشتى السبل وما أكثر الجزر اليست كلها قومية فى العهود السابقة كنا نسمع ان المشاريع الزراعية تحتاج للوقود مما يعنى أن الزراعة هى ألأساس والوقود من مساعدات الزراعة وحبانا الله بالوقود وبدلا من ان يخضر المشاريع الزراعية فى الجزيرة والرهد وحلفا وكردفان ودنقلا ومن ثم تدور ماكينات النسيج ومعاصر الزيوت وتدر البهايم اللبن لنا صغارا وكبارا فإذا بها تشمخ العمارات فى كافورى والمنشيه وتخضر بنوك ماليزيا وسويسرا وتجلب بجزء منها الأسلحة لتقتيل أبناء هذا الوطن وسبحان الله كله بإسم الدين من شرزمة لا دين لها أصلا ولنا عودة خوفا على مرارة من بقيت به مرارة
واحر قلباه دى ماخوده من الخال الرئاسى ....................


#467696 [زوج الملكه]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2012 02:54 PM
انت تعبان ساي البسام دا همه العمل الخاص بتاعه يعني يا سيدي الكريم هو شغال وبيزرع ، والراعي شخصياً شال اعمدة من القصر الجمهوري لي مزرعته في السليت كهرباء شنو ورسوم شنو دي اقطاعية وكفي


طارق عبد الهادي
 طارق عبد الهادي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة