الانتصار لرسول الإسلام على طريقته
09-14-2012 11:06 AM


الانتصار لرسول الإسلام على طريقته

د. عبدالوهاب الأفندي



(1) أشرت في مرة سابقة إلى الحوار الذي دار بيني وبين مفكرنا العظيم الراحل إدوارد سعيد حول دفاعه عن سلمان رشدي، لافتاً إلى أن رشدي الهندي الأصل كان يعلم جيداً تبعة التهجم على رسول الإسلام. ففي الهند تعرض مرتكبو الجرم إلى القتل ثلاث مرات خلال القرن الماضي، ووقعت اضطرابات كثيرة. ورويت له كيف أننا في مجلة أرابيا قمنا في منتصف الثمانينات بتغطية حادث نتج عنه إحراق مباني صحيفة هندية ومقتل ثمانية وثلاثين شخصاً بعد أن نشرت قصة قصيرة بعنوان 'محمد العبيط'، وإنما فهم منها التعريض بنبي الإسلام.

(2)

عندها قال سعيد: أما وقد نبهتني لهذه المسألة، فسأحكي لك قصة. لقد كنت مدعواً على الغداء في منزل رشدي في لندن قبل صدور تلك الرواية. وبعد الغداء أخذني إلى مكتبه وأخرج من أحد الأدراج مخطوطاً وأراني إياه قائلاً: إن هذا سيغضب المسلمين كثيراً.

(3)

لم يكن المرء يحتاج لهذه المعلومات ليعلم أن هناك طوائف كثيرة من المسلمين أصبحت تستثار بسهولة، بحيث أصبح كل من يقوم بعمل استفزازي تجاه المسلمين يتحول بين عشية وضحاها من نكرة إلى شخص اسمه على كل لسان. فمن كان سيسمع بالنكرات الذين أنتجوا الفيلم الذي أثار احتجاجات الأيام الماضية، لولا أن عشرات الآلاف من المسلمين منحوهم دعاية مجانية لما أصدروه من غثاء يحفل الانترنيت بأطنان من المواد من أمثاله لا تجد من يطلع عليها؟

(4)

كل هذا الضجيج يعطي هذا الهراء أهمية لا معنى لها. فمن هم هؤلاء حتى يزعموا أنهم يحاكمون نبي الإسلام عليه أفضل الصلاة والسلام؟ إن مجرد الاحتجاج على غثائهم يعني أن ما يتفوهون به له قيمة بحيث أنه يقدر على الإساءة إلى النبي الكريم. فهل لو أصدروا وغيرهم مائة ألف فيلم، ينال هذا من خاتم الأنبياء مثقال ذرة؟ وهل لو اعتذروا وسحبوا الفليم يكون هذا رفعاً من مقام النبي الكريم؟

(5)

في حقيقة الأمر إن الإشكال ليس في ترهات القوم، ولكن في إعطاء هذه الترهات وزناً يستحق أن يجتمع من أجله اثنان، أو تصدر من أجله بيانات أو تصريحات، ناهيك عن أن تخرج له مظاهرات. إن القرآن الكريم حافل برواية إساءات كثيرة تعرض لها النبي الكريم، بل وبافتراءات في حق الله سبحانه وتعالى. وكان كثير ممن تولى كبر هذه الإساءات معروفين لدى الرسول الكريم، ولكن لم تكن هناك توجيهات حتى بالرد عليهم، ناهيك عن معاقبتهم.

(6)

لم يكن خافياً على أدنى الناس ذكاء أن إسرائيل وأحباءها لم يكونوا سعداء لا بالربيع العربي ولا بنتائجه، كما ظهر من 'تحليلات' وتصريحات كثيرة. ولا شك أن هؤلاء لا يرضون أن يقفوا موقف المتفرج وهم يرون الجماهير العربية تتحرر لأول مرة في التاريخ الحديث، وتمسك بزمام الأمور. وقد عرف هؤلاء من الخبرة أن أسهل طريقة لتفجير الثورات هي استثارة المشاعر وضرب العرب بعضهم ببعض. ولا يبدو أن الفليم التافه موضوع كل هذه الاحتجاجات كان الطلقة الأولى ولن يكون الأخيرة.

(7)

في الأسبوع الماضي، عرضت القناة الرابعة في التلفزيون البريطاني وثائقياً 'مزعوماً بعنوان: 'الإسلام: القصة غير المحكية'. ويزعم مقدم الفيلم (وهو 'مؤرخ' كما يصف نفسه)، أن الرسول صلى الله عليه وسلم شخصية وهمية لا دليل على أنها وجدت، وأن العرب الذين فتحوا فارس وبلاد الشام لم يكونوا مسلمين أصلاً، كما أن مكة لم تكن منبع الإسلام، وإنما الإسلام عقيدة اخترعت في عهد عبدالملك بن مروان وتبنتها الامبراطورية الجديدة.

(8)

في الأسبوع القادم، يجري راديو 4 في البي بي سي مقابلة مع سلمان رشدي الذي غاب عن الساحة هنا لسنوات، ويذيع مقتطفات مسلسلة من مذكراته التي ستنشر هذا الشهر. ولا نريد هنا أن نتحدث عن مؤامرة، ولكن من الواضح أن هناك من يعرف ما هي الأزرار التي يمكن الضغط عليها لتحريك الجماهير الإسلامية.

(9)

لا يكون هناك معنى لاستقلال وتحرر الجماهير العربية إن كانت تحرك مثل الدمى بكبسة زر من الخارج، وتتصرف بصورة غوغائية غير مدروسة. إن ما وقع من هجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي، وما يحدث من مواجهات في القاهرة وتونس وغيرها، ليس استهدافاً للغرب، وإنما هو هجوم مباشر على عرب ومسلمين، هم الشرطة وحراس السفارات، وهجوم على السلم والأمن في تلك الدول، وإشاعة للفوضى فيها، وتهديد سمعتها الدولية وسمعة الثورات العربية.

(10)

بعض 'المحللين' وكتاب الأعمدة في بريطانيا والولايات المتحدة بدأوا يرددون أن الصورة الباهرة للربيع العربي كانت خادعة، وأن العرب لا يصلحون للديمقراطية ولا تصلح لهم (وهي مقولات المستشرقين وأحباء إسرائيل منذ دهر). ولن تكون دماء الضحايا التي ستسقط نتيجة هذه التحركات الفوضوية غير المدروسة هي وحدها في رقبة هؤلاء المتظاهرين على غير هدىً، وإنما أيضاً دماء سوريين كثر. ذلك أن أي تحرك لتقصير معاناة السوريين لن يحدث الآن بعد خطاب كلينتون الذي قالت فيه: كيف يحدث هذا في بلد حررناه ومدينة ساهمنا في حمايتها من التدمير؟

(11)

لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بيننا لما رضي أن يستهدف المواطنين الأبرياء، ولا البعثات الدبلوماسية المحمية بالعهود والمواثيق التي لعن الله من ينقضها، ولا أن تدمر مقدرات الدول الإسلامية وتشاع فيها الفوضى. ولا يمكن أن يقبل، صلى الله عليه وسلم، أن تزر وازرة وزر أخرى، ولا أن يكون أتباعه من الغوغاء الذين يتحركون على غير هدى. وفي القرآن: قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله. وبنفس القدر، فمن يحب الرسول الكريم عليه أن يتبع نهجه، ويتخلق بخلقه العظيم، لا أن يتصرف تصرفات الهمج والبرابرة. وما يستحقه من أعدوا هذا الفليم التافه وغيره هو التجاهل التام، لا رفع الصوت بالتظاهر كأن ما اجترحوه يهمنا في قليل أو كثير. فهذا هو ما سيؤلمهم حقاً.

القدس العربي


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 3575

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#468608 [sudani]
4.12/5 (15 صوت)

09-15-2012 01:00 AM
المحيرني انه 80% من الشعب السودانى لايقرا الانترنت وكيف له ان يخرج من دون ان يشاهد شئ حقا يداروا بالزر
روي لى احد بان رجال الامن قاموا ذات مرة بمداهمة منزل لمواطن بمدينة الحاج يوسف ومصادرة جهاز التلفزيون بحجة انه كان يشاهد قناة اس اس SSTV التابعة لجمهورية جنوب السودان تخيلوا معي هذه العقلية الرجعية


#468561 [Amin]
4.09/5 (9 صوت)

09-14-2012 11:30 PM
كفيت ووفيت
لك الشكر والتقدير

أنت (وطائر الفينق)

والطيور على أشكالها تقع


#468538 [ابو مسلم الصادق قسم السيد]
4.10/5 (8 صوت)

09-14-2012 10:50 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
التحيه للراكوبه
نعم ان الله سبحانه وتعالى كفا رسوله المستهزؤن . والله متمؤ نوره ولو كره الكافرون .
اعجب كثيرا عندما ارى بعض الناس التى تحاول ان تكون وصيه على شعور الناس ورد فعلهم . انظر آخى الكريم. قصه أبا عتيق الذى بعج بطن اليهودي الذى تحرش واستهذا بعرض المسلمه. حيث ربط اسفل ثوبها بإعلاه فبدأت عورتها عندما قامت . ما كان يحتاج الى إذن كى يعبر عن إحساسه . فبغر بطن ذلك اليهودى الذى نسخ الله من سلالته قرده الى يوم يبعثون . . يجب ان لا نجرم الناس حتى فى شعورهم . وحب لمصطفى يذيد وينقص فى قلب المسلم . وفى ناس فى ذياده مستمره ان شاء الله نكون منهم. يارب . كل من أسا للرسول صلى الله عليه وسلم تحولت حياته الى جحيم لا يستطيع ان يعيش حياه طبيعيه لا يستطيع ان يجلس فى مطعم و يشرب قهو . ولا يستطع ان يدخل الى بلد مسلم حتى لو فسق حاكمه . لا يستطيع ان يتنقل من مدينه لمدينه . تخيل من اول ما يرمى بغازوراته يكسب عدا مليار وستمائة مليون مسلم اضف اليهم غير المسلمون الذين يحترمون الأسلام كدين دون ان يؤمنوا به. بل قد يكون مطرا لاجرا عمليات تجميل مكلفه للغايه حتى لا يتعرف عليه واحد ليبى ولا سودانى مثلا . اما العزله النفسيه فهى اكثر ألما . يعنى انتحار بسبق العمد والإصرار . دعوا الناس تعبر عن حبها لرسول لله بما تشاً وكيف تشاً . دون تحليل حرام او تحريم حلال . أكيد النظام الرسمى يدين فقط اما يعاقب فلا . انظمه حنينه جداً لم تدين راسه المنيا التى كرهت من أسا الرسول واعتبرت ذلك حريه تعبير . وادانت ومنعت عندما حاول اخر التجنى عاى المسيح عليه السلام . لم بدنها ولا نظام واحد . عليه المسلمون من حقهم ان يعبروا عن انفسهم من خلال حكوماتهم او افراد وكلاهما لا يحتاج الى درس فى كيف ان يعبر .
الله اكبر *


#468474 [عاشق الحرية]
4.09/5 (12 صوت)

09-14-2012 08:08 PM
كوز عايش في بريطانيا وخايف من رد فعل المهوسين هناك...إقحام الأديان في اللعبة القذرة التي تسمى السياسة هو أساس المشكلة سواء أن كان ذلك في الغرب أو في الشرق...إسرائيل دولة دينية رغم المظاهر الديمقراطية ووجودها له دور كبير في تأجيج العنف والعنف المضاد بين المتطرفين في الشرق والغرب...هؤلاء لا ينتمون إلى الجنس البشري المتسامح الذي يحترم عقيدة الآخر..


#468406 [sami]
4.15/5 (7 صوت)

09-14-2012 05:31 PM
ليه فى الاسلاميين مافى ناس لهم قراءه موضوعيه لامور مثلك ليه هم عاملين زى المراهقين فى اركان النقاش فى المرحله الثانويه


#468347 [ود الحاجة]
4.14/5 (9 صوت)

09-14-2012 03:10 PM
لكن بالمقابل ينبغي ان يكون هناك رد فعل رسمي قوي فاليهود مثلا يلاحقون كل من يشكك مجرد تشكيك في حادثة الحرق من قبل هتلر مع انها ليست رمزا مقدسا


#468324 [طائر الفينيق]
4.16/5 (10 صوت)

09-14-2012 01:53 PM
فلتسعى البضع وخمسين دولة اسلامية لاستصدار قرار دولي من الأمم المتحدة يجرم الاساءة للمعتقدات والرموز الدينية ويفرق بينها وبين حرية التعبير :

+ على المسلمين العمل على استصدار قوانين من الأمم المتحدة تجرم الاساءة للمقدسات الدينية وتكون ملمزمة لجميع الدول الأعضاء .. لأنها تتسبب في زعزعة الأمن والسلم والدوليين !!!

+ اليهود نجحوا في استصدار تشريعات تجرم انكار المحرقة وهي مسألة تاريخية أخف بكثير من المسائل العقدية ... هناك 53 دولة اسلامية أودول غالبيتهامنالمسلمين ولا بد أن تتحرك في سبيل تتشريع دولي يمنع الاساءة للأديان ويفرق من حرية التعبير وحرية الاساءات للمعتقدات !!!

+ لولا هذه المظاهرات لما سمع بهذا الفلم حتى سكان مدينة كاليفورنيا حيث أنتج الفلم .. وهو نفس ما حدث لرواية سلمان رشدي باعت ملايين النسخ بعد فتوى الخميني وهي رواية رديئة حتى من الناحية التركيب الفني - مثل هذا الفلم الذي من الواضح أن مخرجه اهوي وليس محترفاً !!!

+ التجارب السياسية الكارثية باسم محمد والاسلام مثل تجربة الانقاذ , أليست أشد اساءة للنبي محمد(ص), من مثل هذا الفلم ؟؟؟؟؟ ألا تستحق تظاهرات غضب مماثل ؟؟؟؟


#468301 [صبري فخري]
4.17/5 (9 صوت)

09-14-2012 01:23 PM
( قلتم انى هذا قل هو من عند انفسكم )

نحن الذين نسئ الى الرسول.. فلنراجع انفسنا قبل اتهام الغير .. نقتل .. نسرق .. نحقد .. نكذب ..نتجسس نظلم .. ونقول مؤامرة ... فلنأطر حكامنا وأنفسنا على الحق

0123652351


#468296 [Jedo]
4.18/5 (10 صوت)

09-14-2012 01:12 PM
للأسف فإن الدين عند الغالبية صار شكلا واكليشيهات وشعارات وماعاد لدينا مقدس الا الصور الباهرة في اذهاننا فقط وكما قال احد الحكماء (ان مسلمي اليوم مستعدين للموت فدى الاسلام لكنهم غير مستعدين للحياة مع الاسلام) ان الرسول الكريم صلوات الله وتسليماته عليه هو اكبر واعظم واجلْ من ان ينال بكلمة ما او كاريكاتير ما او فلم او كتاب وهو اعظم في حياتنا وفي مقامه عندنا وعند الله وملائكته من ان يهان بفعل فاعل من البشر.
ان الطريقه التي نعبر بها عن غضبنا لا تدل الا على الجهل بخلق نبينا وتعاليم ديننا (نقتل معاهدا مثل السفير وأعضاء السفارة لا لشئ اقترفوه هم بل لان من بني جلدتهم شخص ما صنع فلما اغضبنا)، ان رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم كان احرص ما يكون على الدعوة وعلى هداية الناس من أساء منهم قبل من أحسن ومن ظلمه من الناس قبل من صادق ودونكم قصه اليهودي الذي كان يضع الاذي في طريقه فلما غاب سأل عنه الرسول فعلم انه مريض فعاده وكان ذلك سببا في إسلامه ، اين نحن من ذلك؟ الم يكن يستطيع رسول الله ان يكلم سيدنا عمر في أمره فيجز عنقه؟؟
وماذا تعتقدون لو قلت لكم ان رسول الله صلى الله عليه وسلم ارسل في طلب اهل اليهودي وقتلهم جميعا بفعلته تلك؟؟ أليس هذا مانفعله؟؟ هل هذه أخلاق الاسلام؟؟ وراجعو السيرة واعرفو كيف كان النبي صلى الله وسلم عليه يعامل من آذوه؟؟ أليس هو قدوتنا؟؟ كيف نحمل لواء الاسلام والدعوة من بعده ولا يرى العالم فينا الا الهياج والفوضى والقتل؟؟ كيف يفكر غير المسلم ان يدخل الاسلام وهو يرى أخلاق المسلمين مع غيرهم هي هكذا؟؟
ان جماعه مسلمة بكل أسف هي من تقف وراء هذا الأسلوب في التفكير وردود الافعال وهي الجماعة التي اوردتنا وستوردنا المهالك وهي الجماعة التي بعدت بنا عن أخلاق الاسلام القويم السمح الى الجنوح والشطط والإرهاب هي الجماعة التي لا تحمل في فكرها غير الهجوم على كل شئ ومعاداة كل ما عداها حتى من المسلمين انفسهم هي الجماعة التي يظن جهلاؤها انهم علماء اذا عطشو الجيم ورققو السين والراء وفخمو الخاء وهم خواء ما بعدهم خواء هي الجماعة التي غاب عقلها وحجب وعيها وارتفعت عضلاتها وعميت بصيرتها فأعمت الامة وصار فكرها الحضيض يحرك مشاعر العوام وان لم ينتمو اليها


#468279 [TIGERSHARK]
4.12/5 (8 صوت)

09-14-2012 12:50 PM
Today's Muslims are easy to provoke them and push them to unnecessary battles, and that is simply because of lack of correct understanding of Islam religion...thanks to extremist and radical groups such as Muslim Brotherhood and their short minded mentalities


#468264 [وحيد]
4.14/5 (10 صوت)

09-14-2012 12:27 PM
للاسف هذا حالنا... مجموعة من الحمقى و الغوغاء ... ندار بالريموت كونترول و ننفعل و نخرب دون ان نفكر ... و كتبت اكثر من تعليق ان مثل هذه الاعمال التافهة يروج لها المسلمون و لا اعتقد ان منتج الفلم قد خسر اي مال للدعاية للفلم بل قمنا نحن بذلك كما فعلنا من قبل لصاحب الرسوم المغمور و الذي يرسك في صحيفة محلية بلغة لا يتحدث بها غير بضعة ملايين من اهلها فساهمنا في نشر تلك الرسوم لتصل لكل شخص في العالم و ليصير ذلك المغمور نجما عالميا! فاسأنا الى رسولنا اكثر مما اساء هو اليه و ها نحن بغوغائيتنا نفعل ذلك مرة اخرى و نؤكد للعالم اننا مجموعة من الغوغاء و الهمج الجهلة نفقأ اعيننا باصابعنا ... و اعداء الاسلام يضحكون !


#468263 [agadir]
4.17/5 (16 صوت)

09-14-2012 12:25 PM
انت تخاطب كتلة صماء ..كرة ثلج تخلو تماما من عقل يديرها
فهى تندفع كطبيعة المياة الى الاسفل اسفل سافلين
ويكفيها اعتزازا انها قتلت مخرج فيلم الرساله
استاذنا الافندى اذا لم تخرج فى المظاهره انتصارا للرسول الكريم
فان مستقبل حياتك محفوف بالمخاطر


#468250 [المشتهى الحنيطير]
4.16/5 (10 صوت)

09-14-2012 12:11 PM
عندما تكتب بمنطق... يكون للحديث معنى!! هكذا يجب أن يكون الكاتب.


د. عبدالوهاب الأفندي
د. عبدالوهاب الأفندي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة