احتفاء بطارق الطيب
09-14-2012 07:14 PM

(كلام عابر)


احتفاء بطارق الطيب

عبدالله علقم
[email protected]

تحتفل الخرطوم هذه الأيام بالكاتب السوداني العالمي طارق الطيب الذي يحمل الجنسية النمسوية ويكتب معظم أعماله بالألمانية ، وهو أمر طيب أن يلقى المبدع التكريم والاعتبار في حياته , رغم أن طارق الطيب حالة خاصة ، فهو مثل الطيب صالح لم يصنع اسمه ولم يصب الشهرة في السودان انما انتقل الاسم ومعه الشهرة من خارج السودان لداخله ، جاء السودان وهو مبدع مكتمل ملأت شهرته الآفاق، هذا بجانب كونه أكاديمي ناجح يدرس الآداب لطلابه في الجامعات النمساوية، ويذكرني بزميل سابق لنا في كلية الآداب ، جامعة الخرطوم كان شديد التميز خصوصا في اللغة الفرنسية فواصل تميزه وصعوده حتى أصبح يدرس الطلاب الفرنسيين الأدب الفرنسي في إحدى جامعات فرنسا المرموقة، ولكنه ظل محصورا في دور الأكاديمي المتميز ، ولم تكن له موهبة في كتابة الشعر أو القصة، متعه الله بالصحة والعافية .
بعضهم لم يسمع باسم طارق الطيب ، فقد طالعت في متابعات بعض المواقع الاسفيرية السودانية لزيارة طارق الطيب لبلده الأول تعليقا لأحدهم وهو يتساءل، بحسن نية فيما يبدو، "طارق الطيب دا منو ؟ أصلي ما سمعت بيه". يذكرني هذا بطبيب استشاري سوري ضمني معه مجلس خاص في مدينة القطيف في شرق المملكة العربية السعودية، قبل عدة سنوات . لما قادنا الحديث للكاتب السوري حنا مينة ، قال الطبيب الاستشاري السوري ، والله أعلم إن كان صادقا في قوله أم لا، إنه لم يقرأ لحنا مينة من قبل ، ليس ذلك فحسب ولكنه لم يسمع باسمه إلا في مجلسنا . دهشت لمن هو سوري وفي مثل تعليمه ولم يسمع بحنا مينة حتى لو كان متفرغا طوال سنوات عمره الماضية للدراسة والمختبرات وعنابر المرضى.
قبل سنوات أيضا دخلت في مكتبة معروفة في البحرين أتردد عليها أحيانا كلما جئت البحرين ، سألت البائع البحريني ، ولا ادري إن كان بائعا فقط أم من ملاك المكتبة، سألته إن كان هناك اصدار جديد لمحمد عبدالملك الصحافي المعروف وأمير كتاب القصة في البحرين ودول الخليج، فقال إنه لا يدري لأنه لم يسمع بالاسم من قبل ، واقترح عليّ في أدب ورقة أهل البحرين المعروفة ، أن أتجول في المكتبة عسى أن أجد ما أبحث عنه. كنت متأكدا من أن العنوان صحيح وأني دخلت المكتبة التي أقصدها ولم أدخل عن طريق الخطأ مكانا آخر.
بعض المبدعين يجدون التكريم في حياتهم وبعضهم لا يكرم إلا بعد موته وبعضهم يلاحقه التجاهل وهو في سكونه الأبدي، إلا أن حياة معظم المبدعين عندنا امتزجت بالمعاناة القاسية.. معاوية محمد نور، التجاني يوسف بشير ، إدريس جماع ، عمر الدوش، محمد عثمان كجراي، أبوآمنة حامد ، وكثيرون غيرهم من الشعراء والكتاب يشكلون أمثلة موجعة لمعانة المبدع وغربته الروحية ، ولكنه قدر المبدعين الذين كثيرا ما يكونون سابقين لعصرهم. معاوية والتجاني وجماع عانوا أكثر من غيرهم، و لقوا شيئا من التكريم بعد رحيلهم. ولا شك أن طارق الطيب عانى كثيرا ونحت طريقه في الصخر بالأظافر ليجد له مكانا في مجتمعه الجديد،إلا أن أسوأ أنواع المعاناة على الإطلاق أن يعاني المبدع في وطنه. وانه لأمر طيب أن يحتفي أهل السودان بابنهم وتاج رؤوسهم طارق الطيب، فأهل السودان رغم ما هم فيه من بلاءات وابتلاءات لا تنتهي إلا لتبدأ من جديد، ما زالوا يعرفون الطريق إلى الفرح ويحتفون بطارق الطيب مثلما يحتفون به هناك وراء البحار ، في بلاد تموت من البرد حيتانها ، كما قال الطيب صالح، طيب الله ثراه.
متع الله طارق الطيب بالصحة والعافية.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 733

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#468752 [ابو ماـــــــــازن__ الد مــــــام]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 09:22 AM
الاخ عبد الله علقم ( أبا محمد) .... لك السلام والتحية ... وبعد ،،، انه لقــــول

طيب .... عفوا أخى أستأذنك سؤالا : لمذا لا تكرم الدولة المبدع المتفرد والــــــذى

تخطى الثمانين ،، الروائى والمسرحى : حمدنا الله عبد القادر ، أمد الله فى عمره .....

فما أقيم وأحسن من أن يرى المرأ تكريمه فى حياته ... أنها مجرد خاطره!!!!

أكرر التحية .. ســـــــلام،،،،،،


#468487 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2012 08:40 PM
شكرا استاذ علقم و انت تذكرنا بمن نسينا و من جهلنا من مبدعينا ... حقيقة لاول مرة اسمع عن طارق الطيب، و ذلك لجهلنا و ربما لان كتاباته لم تترجم الى العربية او الانجليزية و هذه تذكرة لنبحث عن انتاجه ، متعه الله بالصحة و متعكم و كل مبدعي هذا البلد الكريم


عبدالله علقم
عبدالله علقم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة