المقالات
السياسة
أبرد .. الحـساب ولـد بعدين ! . ( 1 / 3 )
أبرد .. الحـساب ولـد بعدين ! . ( 1 / 3 )
11-17-2015 08:38 PM

تؤطئة :
(من هو حكيم وعالم بينكم فلير أعماله بالتصرف الحسن في وداعة الحكمة) .
إسترشدنا بكلمات مقدسات حتي ندلوا بما نريد من أدلال الحديث عن قضايا الراهن في زمن عزوف طبور الحرية أن وجدت ! . فالحساب ولد بعدين ! . وبعدين معك ، ودي بحلفتها ، والله يا جماعة ، كونك تكون مهتم ومتابع عما يحدث علي خارطة دولتنا وما جاورها يعني ما تكون (ذي الزول القلبه ميت) . أن تتبني هموم الأخر يعني " تسمع له هو يحكي ليك " مثلما نطالع نحن علي "الأسافير " بقدر النظر ما تشاهده أنت بنفسك عن (الحاجات الما عجبني/أنا) . ماسي وظلم وأضطهدات اللأنسانية وعن الأشيئا الغير المنطقية ، دي براه (شرف والاسد) أقصدهـ (شرف مهنيتنا الشريفة) في اوقات (السلم والنزاع) ومبدأ لكل ذو خلق وإنسانية بالأمكان وصفهم بـ(الزول الدكران/شجعان) كما لا تخلوا المعادلات الحسابية من هذه الثوابت(الصلبة)متغيرثابت،ومستقل.(الموجب والسالب،÷،×،%،$،الجزر،قانون المعادلة،التفاضلية التكاملية ،..الخ ). هكذا دوماً نكرر |"مثل هذه التجارب ما تزال صالحة لكل من يرغب فى أعتبار دروس التاريخ " .
ابرد .. دا جزء من كثير ، الكلام الماعجبني وغيري هم كثر .
أهو حكاية أم واقع ! . خليها (مسألة) وجريت وجابت ليها (مرتزقة) وكمان تجار (قضية وحرب) و (مشغلين بواكلين) وحاجه ذي كده معروفه (بيان ومزكرات هذا اليوم) مثلما نطالعها وتطالعونها . طيب ما (تشل دي) وقارنها بالسياسة . (عالم السينما ودنيا الملاعيب الكروية) فحكايتنا اليوم مع (المدرب/ يين الكرهـ) مثلما كنا نسطرها حيئنذاك في"صحف النخبة الرياضية اليومية الفنية والدار الإجتماعية ". معروف سلفاً في كلا الحالتين أن نجاح أو فشل الفريق يرجع إلي مدرب الفريق ، أن لم يكون من (أدارة الفريق نفسه) ودي ما حاجه جديدة ، ذي إستخدامنا لـ (عملتين مختلفتين) في زمن واحد .
إلا أن القريب في الأمر هو : ما وراء فشل اي مدرب + أداري = فشل . فـ (سيبك) عن الأحتمالات قد يرجع لقصور من بعض اللعيبة أثناء التدريب أوالمباراة، أو بعامل إنعدام توفر (الكنجالات) بقية تهئية البيئة المهئية للفريق ، كما لا ننسي قد يرجع إلي سبب جوهري الا هو (قدرات المدرب نفسه عن تاهيله وتخصصه ثم خبراته السابقة ... الخ) ، هم الناس ديل عامليين مسئوليين عن مؤسسة فريق باكملها وفاكرين انو الفريق ده يحتوي علي لعيبه من فصيلة (الحيوانات) ؟ . فلنأخذ كل سبب ومبرراته . فإذا كانت المشكلة بحجة القصور لدي اللعيبة، طيب أنت (جابوك لشنو كمدرب ؟ .) ودي مشكلتك قبل ما نرجعها إلي أدارة الفريق (الماعارفينوا)، عليهم بمراجعة تسجيلتهم.
أما عن تدخل أدارة الفريق في (التشكيلة والإستبدال) . فسؤالنا هنا : لماذا جلبتوا بهذا المدرب ؟ سوء كان وطني أم أجنبي أم (اي حاجه) ، (في بالي) . وعن العوامل المساعدة للأنجاح"فلاسفة الكنجالات والبيئة المحيرنا " يعني دي أن لم توجد (خسارة فيكم) . فالمشجعيين والسماسرة والمواليين كلهم (امسكوا الخشب) لا (لمين) في (خبر كان) بل غاطسين في اولاد (أن) وأخوات خالتها ، بس كده (جمع تكسير ومعادلات أنية) . وهذا ما نراه حول العامل الأخير ، فهي نقطة "الطرح" سنقف فيها وما أدراك عن (القيادة والقدرات والخبرة الذاتية بروح الفريق الواحد) . وهذا يعني أن فشل اي مدرب سيصبح واضحاً في حالة سوء التحضير لخوض مباراة ذات طابع تنافس و(ذوحساسية) يعني مجرد إعلانه للتشكيلة و من ثم فلنظر عن (تكتيكات الفنية) أثناء (العصر البيجيب الزيت) ، بمن سيتم الإستنجاد به من (القاعدين كنب) البديل الناجح كما يقال : هو مفتاح وقأري الملعب بدخوله تتغير مجريات المباراة لصالح المدرب قبل أدارة الفريق ومشجعين الفريق من ( الوهله الاولي ) . ولكن في ظل (حاجات كده) ما بين مألات وأحتمالات بيع المباراة لصالح الخصم يعني ( أدارة الفريق واللعيبة وتشكيلة المباراة و بديلنا الناجح) ، وقعوا في (فخ إنهياري) من (سيناريوهات) المدرب فالكل خاسر .
ما تنسوا أحياناً المدرب عن قصد قد يريد بتكتيكته أن يضع لاعبي المحاور (صانعي الالعاب وهدافين الشباك) في خبر أن (خليك من كان) في (دكات الإحتياطي المركزي) والله يعلم في شنو وفي ماذا ؟ . قد يكون (شئ في نفس جاكوب) ودي كمان من مشجعي المصاطب بالجهة الغربية (شوت شوت ما جيب القووووون). قف سطر جديد .
طبعاً فهمتوا حاجة والما فهمها يعني يستعين باحد مشجعي الممتاز أو أتصلوا بكابتين فرق العارضة و" الديوم الشرقية " يا زعيم أنت" ، بعد ده كله ناسينك يا (سيد البلد). ودي في اللغة الساسة تعني (الحاجات الما بتعجبني) . الجماعة عامليين نائميين يعني رقدوا "بيش" ما هم "ما ناقشيين " دريب دريب ، ديل طقوهم ولا قفلوهم ورق " قول معي (طلق ، طلق) قولتوها .
كما أسلفنا في ذلك الزمان والمكان "بجي زمنوا" علي عزف (سيفونية) مرنم الترانيم الفنان المناضل (كودي كودي) (زمن جاء) . (أنا ما كسلان كودي كودي ، كودي مان) . وها نحن الان نريد بها تشخيص الحاجات " خوض تحتها ألف خط ". وإذا عرف السبب البطل هو (فيصل العجب) يا (زعيم أنت ، كوره و خبره) فقلنا نلعب كوره بلاش (تسيس) وتشجيع . شنو يعني يا "صاحبنا" قلنا "خلاص" مركب لينا " رشة " عملتها طوالي " مكنة " تخيلوا بسأل عن الإلتزام قبل الحقوق !! . يا يريد لو كان إلتزام (زمن ، من زمني الكان ، والكان زمان) فالسودانيين من أصلهم ما عندهم (زمن) خليك في زمننا الحالي (الفترة الإستثنائية) . صاحبنا بحجة أنه أكثر إلتزاماً ، ما هو (ما شائف نفسه من وراء) ذي ده ما كان من أصلوا بيعرف (المجازفه والمدافرة) في مواصلة سكت (الثورة بالشنقيطي والـ 17 ، وبــ النص) قولنا له "معقول وبس" أنت وما في ذيك تاني (زولة وأحده تشبك) . حلل مشاكلك ديك والعرفينوا حدث ولا حرج ! بجي زمنوا . يا (أخوتي غنوا لنا ) هكذا نريد أن نوضح للذين يعملون من خلف الستار وللذين في قلوب مرض ، ديل ما هم ناسنا برضوا (الضاربهم امراض الشك والظن والخوف ) .
قد نتفق قبل أن نختلف بحكاوي مواقف ، عليكم الله ، ده ما كلام " مجرحه ، حار ، ذي النار " لو بتصدق هذا القول ؟ . طيب نشتكي لمن ؟ . أبرد الأجابة : ما برضوا معروفة لديك، أن لم تكون مقنعة . أجسام تتاكل من (جمباتها) في وجه النهار علي الملأ ، دون أن يتركوا عن الواقع وعن سكت رؤية طريقنا المستمرة، بعد ده كله لو تم كشف شئ يقولون دي مواقف يعني صدور( - بيان ، مزكرة ، قرار + عدم صدورها = - سالب قرار) فالحساب ولد ! .يعني كده كده (إتخاذه وعدم إتخاذه قرار) . و أن كان مجرد مسألة مربوطة بـ(الثورة النضالية) وليس الأ . قيل لابد أن نحكيها عبر نوافذ (التشويش) عن الحقيقة . وشتان ما بين العدل والقانون . فقبل الأنتظار ، قولنا سؤلاً واحدةَ نطرحها بكل تجرد وبروح الإنسانية والمسئولية الإجتماعية ، فكل منا له حق الادال من منطلق مركزية زاويتة التي تنطلق منها ! . فهل كل من كتب ويكتب عن قضايا الراهن بالدولة السودانية يكتبها بحق وإلتزام ؟ لا لا (والف لا ) بس مجرد (تحقيق مصالح وغايات وليس الا) .
طيب عشان كده ما قولنا لكم : الحساب ولد! . ومنذ بداءات (جس نبطهم) لقد أصيب الهدف ، و أن طال أنتظار حللت جلة ملفات القضايا وحلل المشكلات، فالتحية لكم فمرحباً بقضايا ، ولكل من يستمع بما نكتبه ويكتب بحق وألتزام ، وحينما قلنا في وقتها (قد سقط القناع يا صاحبة السعادة وصاحبة السناريوهات الفريدة ، شينه في حكيك وفي حكنا وفي حك الغلابة) ، لقد علمت (بوشك أسقاطها) فالتحضير لمن سيحل مكانها عم قريباً ، فمثل هذا المواقف ، هي بمثابة = (+ موجب قرار) ليست عن خطاء أنما للتصحيح والمحاسبية وللحقيقة ، فحواء قد ولدة الألف من الملتزميين/أت من سيقودونا مراحل سكت طريقنا . فويلاً للمندسيين في حضان (سرطان الفتينة) وهم من أصل الحكاية يحملون أفكار(ذاك المشروع ومثلثها) مهما طال بهم الزمن والمكان بـ (بلطجتهم) سينكشف . (فالدور الجاء) عاوزنها بجد لـ( - ابو كرشه = الدريب دريب) .. وهلمجرَّاً. . فمرحباً بـ ( ديسمبر ) قبل العام (2016 م الجديد.. الخ) .
ابرد .. ودي من مواقف عمنا (ساكين) يقول : أيها السياسيون :
( يا أبناء الأفاعى ، من أنذركم لتهربوا من الغضب الآتى ، فاصنعوا ثمراً يليق بمعاناة هذه الأمة ، ولاتقولوا فى أنفسكم ان (دكتورجون) أبونا ، فى (رأيىّ) انكم كمن ينظرون نظراً لكنهم لايبصرون ، أويسمعون سمعاً لكنهم لايفهمون ، أفليس من الحقيقة (أن يكون كلامكم لا لا أو نعم نعم ومن زاد على ذلك فهوالشرير) ؟ .
نعم ، رغم أنكم تعرفون (الحقيقة) إلا أنكم تخافون (السلطان) الذى يستطيع أن يقتل الجسد ولايستطيع فعل شئ بعدها ، ولانه مثل الذى ، يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ، ويرسل مطره على الأبرار والظالمين فلقد ، أعتقدتم أنكم جميعاً (ابراراً) وما دونكم من عامة (الشعب) أشراراً ، وتريدنى يا ( ) ان أعود لمواصلة الكتابة !دي سياسة ما كوره ، فالتحية مونتير الخرطومية فقبلها كانت الاسبوع والايام اليومية المستقلة .
تحذروني : ان اعود للكتابة ؟ . هكذا تظل اصواتنا ثابتة مثل مواقف (ساكين) .
تبّاً لكم جميعاً !! أنا وأنتم ، قُراءً وكُتاباً ، خليها كمان (حكومة ومعارضة) ، أو أى (حاجة تانية) تخطر على (بالك) … تبّاً لكم ، انت (قايلنى) بخاف وللاشنو!! سأعود ولكن بشرط : ان لا تسالون الآخر عن الإلتزم قبل الحقوق والحقائق دون ادراك اخذ وجلب حقوق الأخرين ، أن لم تحل وتعود الحاجات كما كانت (رؤية سكت طريق مصيرنا الثورية !) .
We are all one ? problem Wayne ? = فكلنا واحد المشكة وين ؟ .
ابرد .. فالحساب ولد بعدين ! . ( حينما تكون الصورة أحياناً متممة ومكملة لخبر ) فالخبر شئ مقدس .
،،، يتبع ،،،، .


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 7890

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1371479 [وجع الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

11-18-2015 04:43 AM
يا خوي مالك قايم سداري، في شنو اهدأ شوية وركز.

[وجع الحقيقة]

. أ . أنـس كـوكـو
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة