المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الحكومة هي التي تقوم بحماية أوكارهم القذرة .!
الحكومة هي التي تقوم بحماية أوكارهم القذرة .!
09-15-2012 03:44 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

قريمانيات .. !!

الحكومة هي التي تقوم بحماية أوكارهم القذرة ... !!

بقلم /الطيب رحمه قريمان /كندا
[email protected]

إن الإساءة لرسول الله محمد "صلى الله عليه و سلم" من خلال الفلم Innocence of Muslims أمر مرفوض تماما , و لم و لن يقبله أو يقره إنسان سوى بصرف النظر عن معتقده أو دينه أو أيا كانت الفلسفة التي يتبعها , و أنى اعتقد جازما أن كل الذين يوجهون الإساءة للرموز الدينية كافة , أناس أخلاق و لا اشك مطلقا أن في قلوبهم مرض .. !!
و حينما تقع الإساءة من مريض أو جاهل أو متخلف أو متآمر .. فان الأجدى و الأعقل هو الخروج في مسيرات رفض منظمة بأفضل ما يكون , لتعكس مدى تحضر و تقدم و رقى المنهج الأخلاقي السمح الذى أتى به الرسول محمد "صلى الله عليه و سلم" و أمر أتباعه الالتزام به و تطبيقه , ذلك الدين الذي لم تخلوا بقعة في الأرض منه .. !!
و في اعتقادي أن مثل هذه الأحداث "الإساءات " فرصة ذهبية و طيبة و ثمينة لإبراز أخلاق المسلمين في التعامل لمن أساء لهم و ارض خصبة للتعريف بالإسلام " و لقد كانت لكم في رسول الله قدوة حسنة ".. !!
و لكن الغوغاء التي تتخذ من الإسلام تجارة لم تترك أو تدع للعقلاء و العلماء من المسلمين ليخططوا لاستغلال مثل هذه الفرص كما كان سيدنا محمد "صلى الله عليه و سلم" يفعل مع من أساء له و الأمثلة كثيرة بين أيدينا .. !!
لم تكن مفاجأة لى شخصيا , أن برز بعض من رموز العنصرية و الكراهية و التطرف و تجار الدين في السودان يحرضون الناس البسطاء أقصى درجات التحريض و يدفعونهم دفعا للدفاع عن "الإسلام" و لكن في حقيقة الأمر لم يكن السلام هدفهم و لكن لتنفيذ مؤامراتهم الدنيئة التي نرى ملامحها كل يوم من خلال منابرهم الرسمية " منبر السلام العادل " و ما أكثر المنابر التي يعتلونها ليلا نهارا في مساجد الله في الخرطوم و غيرها من مدن السودان لبث سمومهم و أفكارهم المريضة بين أهلنا , ضاربين بمخافة الله التي يتشدقون بها عرض الحائط .. !!
و مما لا شك فيه إنه السهولة بمكان استغلال البسطاء باسم الدين و تحريك مشاعرهم لخوض معارك بلا معترك للنيل من الخصوم .. !!
فلقد دفع العنصريون و المتشددون بالمواطنين السودانيين و غيرهم من قطان الخرطوم من المتشددين "كما أظهرت كثير من الصور " إلى معترك بائر فدفعوا بهم لحرق السفارة الألمانية بالعاصمة السودانية الخرطوم و ذلك لدوافع تكمن في نفوسهم المريضة .. !!
و لا أشك أن لرموز التشدد و العنصرية هذه يد عليا و سطوة في دولة الإنفاذ الفاشلة , و الدليل على ذلك أن قوات الشرطة التي كانت حاضرة أمام السفارة , وقفت متفرجة تشهد و تشاهد تلك الجريمة النكراء "حرق السفارة الألمانية بالخرطوم" و لقد شاهد كل العالم كيف كانت السفارة تحترق و لم يحرك ذلك ساكنا في قوات الشرطة لوقف تلك الجريمة التي ترتكب في وضح النهار و العالم يتفرج عليها من خلال أجهزة التليفزيون على الحرائق و متشددون يقومون بإنزال راية السفارة و رفع راية تنظيم القاعدة أعلى مبنى السفارة .. حدث ذلك بعينه في سفارة الولايات المتحدة في العاصمة التونسية .. يا للهول .. كيف سيدافع وزير الداخلية و غيره من المسئولين في وزارته عن هذه الجريمة .. !!
و بالمقابل فقد احتار و تعجب المراقبون للأحداث التي وقعت في نهار يوم الجمعة 14-09-2012 في العاصمة السودانية , تعجبوا و احتاروا جدا لموقف الشرطة السودانية أمام سفارة الولايات المتحدة , ذلك الموقف المغاير المتناقض لما جرى في السفارة الألمانية .. !!
فلقد كانت ردة الفعل غريبة و عجيبة و عنيفة من قوات الشرطة تجاه المتظاهرين الغاضبين و تدخلت بسرعة و بقوة لحماية مبنى السفارة الأمريكية و شوهدت سيارات الشرطة و هي تهجم على المواطنين بضراوة و فظاعة عكس ما جرى أمام سفارة ألمانية ..!!
و قد نتج عن ذلك العنف المفتعل و المعد له أن قتل عدد أربعة مواطنين دهسا بسيارات الشرطة و تعرض المئات من المواطنين للأذى الجسيم و قبض عدد كبير "كما أوردت الأخبار".. !!
و هنا يتبادر إلى ذهن كل عاقل حصيف عدد من الأسئلة :
هل يريد نظام الخرطوم أن يبرهن للإدارة الأمريكية انه حريص على مباني البعثة و سلامة الرعايا الأمريكان .. !!
أم انه الخوف البطش الأمريكي المتوقع بعد مثل هذه الأحداث .. !!
هل يستطيع وزير الداخلية يصطنع لنا تبريرا منطقيا و مقبولا لهذين الموقفين المتناقضين من قبل قوات الشرطة تجاه كل من السفارتين .. !! ؟
ما هي الجهة أو الشخص المسئول عن أرواح هؤلاء القتلى من المواطنين .. !!
و من المسئول عن الضرر و الأذى الذي وقع و أصاب الكثيرين ... !!
و في الختام أقول , انه لو كان ما جرى البارحة في العاصمة السودانية حدث في بلد آخر غير السودان ! لحوسب وزير الداخلية و كل من يليه من مساعديه و أجهزة كان ينبغي لها أن تقوم بدورها في حياة البعثات الأجنبية , وفقا للأعراف الدبلوماسية المتبعة ..
في بلد غير السودان لقدم كل قادة القوات التي كانت في كل من السفارتين و حوسبوا حسابا عسيرا و لطبقت فيهم أقصى درجات العقوبة من غير شفاعة و ذلك لبشاعة ما وقع من جرم في كل من السفارة الأمريكية الألمانية و قد ساهمت الشرطة في كل منهما بدور رئيسي بل أن الشرطة هي التي ارتكبت كل تلك الجرائم .. !!
و بالطبع فأنى لا أتوقع على الإطلاق أن يحدث أيا من كل ذلك إضافة إلى أنى لا أتوقع من السلطات السودانية أن تحقيق مع المحرضين العنصريين الذين وقفوا من وراء كل ذلك , لان الحكومة هي التي تقوم بحماية أوكارهم القذرة ... !!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1510

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#469309 [خربشوف]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 05:55 PM
شاهدت الكميرا تتابع صاحب الوكر القذر وهو يتقدم المظاهره ويتحدث بتصنع لا يفوت حتى على ابن الاساس
حينها علمت ان الموضوع ملعوب ... طالما الطيب مصطفى يتقدم الصفوف


الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة