المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ورحل الانصاري صمود المباديء والديمقراطية !!!!
ورحل الانصاري صمود المباديء والديمقراطية !!!!
09-15-2012 04:49 PM


ورحل الانصاري صمود المبادئ والديمقراطية !!!!

سيف الدين خواجة
[email protected]

منذ اسبوعين رحل في تقديري احداهم واكبر شيوخ الانصاري عمرا ونضالا ضد الشمولية عن عمر ناهز القرن ولم يتبدل ولم يغير رايه في الشمولية انه عبد الرحمن عبد اللطيف عبد الرحمن الشهير بالانصاري في الديوم الغربية سابقا وفي الشجرة والعزوزاب حاليا ......
*ورث الانصارية من والده وتشربها حتي النخاع ولم يحيد عنها قيد انملة خاصة في مقارعة الشموليات نشاطا وحركة والتزاماوزودا عن الديمقراطية والحياة الحزبية وضحي في ذلك بماله ووقته حتي اورثته الساسة للفقر فما لان ولا استكان وظل راضيا حتي رحيله
*ولد بتنقسي الجزيرة بالشمالية وتخرج من الخلوه التي حفظ فيها من القران ما يعينه علي اداء شعائره وامامة الناس والي ذلك كان طلق اللسان سريع البديهه ساخرا ومسخرا كل ما يملك من حواس واحساس من اجل الديمقراطية .
*هاجرا باكرا مع والديه الي مشروع الجزيرة وعمل قليلا مع والده ثم في بداية اربعينات القرن الماضي جاء الي الخرطوم مع شقيقه مهدي وعملا بالتجاره وسكنا منطقة القوز والرميلة ومازال دكانهم الاول قائما رغم تبدل الاحوال .
*عاصر الائمة الاربعة في هيئة الانصار الامام عبد الرحمن والصديق والهادي واخيرا الصادق الذي اختلف معه كثيرا في منازلة الشمولية المايوية وظل يذهب للدائرة بشكل راتب حتي اقعده المرض وافقرته السياسة بكثرة السجون والاعتقالات مما جعل تجارته تتاثر بل وتتوقف تماما حتب باع عربته ثم باع بعضا من اراضيه ليسير دفة الامور ولكنه ظل صامدا لا يتزحزح عن مبادئه رغم اختلافه المرير مع الامام الصادق المهدي .
*اخر مرة زرته عام 2009في اجازتي السنوية وجدته جالسا كابو الهول في منتصف السرير وقام هاشا باشا لما يعرف ما بيننا من شوق وقد مازحته بعد السلام ايه رايك في حال البلد فقال ضاحكا (والله ندعو الليل والنهارالله يصرف الشقايا ديل لا ماتوا ولا فاتوا ثم استدرك ياربي ما فينا ود حلال واحد ام هم ولاد حرام ما يشيل فيهم الدعا زي الجداد الدعا يزيد عدده)
*من مواقفه السياسة علي عهد الامام عبد الرحمن انه نما لعلمه ان الاتحادية سيقومون بمظاهره في وقت متاخر من الليل فاتصل بالامام واخبره الخبر فرد الامام وما العمل فرد عليه الانصاري ساعمل خطة لتفريقها فقال الامام بدون معارك او مشاكل فقال لي وكان يسكن خلف استطبل الامام بالقوز (ذهبت للجوكية واسرهم واخبرتهم الخبر وان عددنا قليل ولا نريد ان نظهر لهم ولكن سنعمل قنابل ملتوف وسنتوزع خلف الابواب بالعكاكيز وعند الاشارة نرمي القنابل في الظلط ونضرب ابواب وتزغردالنساء مع التهليل والتكبير بصورة تصوراننا جماعة كبيره ) وقدتم التنفيذ بدقه وهرب الاتحادية ويقول لي وهو يضحك عندما فتحنا الابواب اشوفلك عمك التاج شايل عجلته وهو يجري ويستطرد الاتحادية زي الهلالاب (جنهم كوراك عشان كده انا مريخابي )
*سالته كيف بقيت مريخابي مع انه حتي وفاته لا يعرف ماذا يلبس المريخ وما لونه المسالة سياسة فقط فقال عام 1963وانا علي سريري امام الدكان بالقوز سمعت صياح وبكاء وناس يحملوا جنازة وبما ان ادوات مقابر الرميلة في مخزني ذهبت استجلي الخبر وفوجئت انه نعش لفريق المريخ لانه انهزم وسالتهم وانتو منو فقالوا هم الهلالاب فقلت في نفسي والله انا مريخابي لانو الهلالاب زي الاتحادية جنهم كوراك ومن يومها وانا مريخابي ومصيبتي الكبري ان اولادي واخواني الصغار هلالاب يوم يفوزوا والله حتي صلاة الصبح ما انوم وهو يضحك ( الله لا كسب الهلالاب زي الاتحادية نموت نحن في السياسة وهم يلقوها باردة)
*اكثر سنوات معاناته كانت منذ مايو مايو 1969حيث عرف السجن التحفظي حتي احداث الجزيرة والتي شارك فيها بفعالية كبيرة وكان نائما مع الامام الهادي ليلة الهجرة وحين خرجوا خرج هو باتجاه مدني مموها للامن ثم ذهب للقضارف وسجل اسمه في فندق بزعم يريد ان يشتري ذرة لطاحونته وحين عودته لمنزله بالعزوزاب سأل زوجته ناس الامن جاءوا فردت عليه نعم وذهبوا القوز لمهدي فاتصل بهم واخبرهم بوجوده وانه جاهز وحينما جاءوا كانت صلاة المغرب واستضافهم علي شاي ومرطبات واراد احد رجال الامن ان يصلي بهم فما كان منه الا انتهره قائلا ( لا ادب ولا فقه انتو بيتي ثم انا انصاري اصلي ورا بتاع امن ارجع )وصلي بهم المغرب وبعد الانتهاء داعبوه بانها صلاة قوية فرد عليهم (انا انصاري عايزين اصلي بيكم صلاة اتحادية نحن رجال هذا البلد وما بنفرط فيهو مهما كانت النتائج حتي الموت )ثم ذهب معهم ...
*من احداث الجزيرة ابا وحتي عام 1977وهو عام المصالحة ظل ياخذ سنويا من 3الي 4 شهور في السجن التحفظي مما اثر علي تجارته فباع حتي الطاحونه التي كان يمتلكها ولذلك راوا انه ربما ينكسر وجاءوا له بتعهد ليوقعه ليطلق سراحه ويعود لاعماله فرفض رفضا باتا قائلا(انا انصاري والفي قلبي علي لساني كل شئ يهون الا تاييد مايو وخرج من السجن مع المصالحة الوطنية
*اكثر ما احزنه في احداث الجزيرة ابا المسرحية السيئة التي الفتها اجهزة الاعلام انذاك عن مقتنيات غرفة نوم الامام الهادي المهدي من ملابس نسائية وقوارير الخمور فبكي بكاء مرا وقال في هذه الغرفه كان نومنا وهو اول من قال لنا ان الطائرات المصرية بقيادة حسني مبارك هي التي ضربت الجزيرة ابا !!!
*اورثته السياسه فقرا مدقعا ولكنه ظل حتي وفاته مؤمنا بالديمقراطية كنظام وحيد لحكم السودان ومن هنا كان خلافه الشديد مع الامام الصادق المهدي في تصالحه مع مايو والانقاذ لاحقا مما جعله يحتجب بمنزله احتجاجا صامتا حتي وفاته ملتزما بالدعاء علي الانقاذ و في اخر لقاء بيننا سالته عن الفرق بين مايو والانقاذ فرد قائلا (كلهم سجم ورماد ولكن ناس مايو بالنسبة للانقاذ انبياء !! رحم الله عبد الرحمن الانصاري عاش قرنا من الزمان صامدا علي مبادئه !!!


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1172

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#470000 [ابو]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 01:11 PM
اللهم ارحم الانصار و ابناء الانصار


#469302 [فادي الوطن بروحه]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 05:50 PM
اللهم أرحمه و تفبله عندك مع الشهداء و الصديقين و حسن أولئك رفيقا.


سيف الدين خواجة
سيف الدين خواجة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة