امريكا ترفض الإعتذار
09-15-2012 04:52 PM

أمريكا ترفض الإعتذار عن حقارتها
وشيوخ السلاطين والحكام يسارعون في الإعتذار

احمد ابو قدوم
[email protected]

البيت الأبيض رفض ويرفض أي اعتذار في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسمه جاي كارني الذي قال إن الدستور يكفل "حرية الرأي"، واكتفى المسؤول الأميركي بقوله إن الفيلم "يثير الاشمئزاز"
سارع الرويبضات من الحكام وشيوخهم بالإعتذار عن مقتل السفير الأميركي في بنغازي...مع علمنا أن قتل السفراء حرام كونهم رسل...ولكن قتل مئات الآلاف من المسلمين في افغانستان والعراق من قبل أمريكا، وكذلك اعطاء أمريكا الضوء الأخضر لعميلها بشار بارتكاب المجازر بحق أهلنا في الشام، وكذلك سماح امريكا للشواذ بنشر فلم مسيء للإسلام ورسول الإسلام اشد حرمة...ومع ذلك لم تعتذر أمريكا ولم تكلف نفسها ذلك ...لأنها ببساطة تعلم أن الحكام لا يساوون ثمن النعل الذي يلبسونه...ولا نعل السلطان عبد الحميد خليفة المسلمين.
فقد حدث في أواخر القرن التاسع عشر 1890م أن قدم الكاتب الفرنسي "ماركي دي بوريز" مسرحية لتعرض على مسرح الكوميدي فرانسيز، وقد كان فيها شيء من إساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأرسل خليفة المسلمين عبد الحميد إلى فرنسا بمنع عرض المسرحية، ليس فقط على مسرح فرانسيز، بل على كل المسارح الموجودة في فرنسا، فاستجابت فرنسا واتخذت قراراً بذلك، وأرسلت للسلطان رسالة جاء فيها: "نحن على ثقة بأن هذا القرار الذي اتخذناه تلبية لرغبات حضرة السلطان سيعزز بيننا العلاقات القلبية..."، ولما حاول كاتب المسرحية أن يعرضها في إنجلترا وبدأ الإعداد بعرض المسرحية على مسرح اللسيوم الشهير علم السلطان فأرسل بمنعها، فمُنعت، واعتذرت بريطانيا التي كانت عظمى آنذاك عن الإعدادات التي تمت لعرض المسرحية... حتى قبل عرضها!
نعم؛ بكل بساطة لأنه خليفة المسلمين، ولعدم وجوده اليوم، ومن أجل مقتل السفير الأمريكي في بنغازي انتفض الحكام وشيوخهم على اختلاف مشاربهم...وأرعدوا وتوعدوا وازبدوا، ومن أجل الحفاظ على وجود الغرب في سوريا، تم عقد مئات الإجتماعات التي تآمروا فيها مع المجرم بشار للقضاء على ثورة الشام المباركة التي رفعت شعار ما لنا غيرك يا الله...
وتم قتل عشرات الآلاف تلو عشرات الآلاف من قبل آلة الحرب الأسدية، ولم تنتفض هذه الدول ولا حكامها ولا جيوشها ولا حتى شعوبها من أجل هذه الدماء الزكية، وقد مكروا مكرهم في مؤتمرات هيئة الأمم ومؤتمرات مجلس الأمن، ومؤتمرات القمة العربية ومؤتمرات القمة الإسلامية ومؤتمرات عدم الإنحياز ومؤتمرات القمة الخليجية، ومؤتمرات استانبول والقاهرة وطهران وغيرها...وعند الله مكرهم...وان كان مكرهم لتزول منه الجبال...فقد ازيلت مدن بكاملها في سوريا عن الخارطة، ودمرت أحياء وقتل الآلاف من الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ والرجال....

فلو كان للمسلمين دولة ما تجرأت امريكا ولا غيرها على هذه القذارات...ولكن قصر هامات الحكام وشيوخهم هو الذي يشجعها على ذلك.


للتواصل من خلال صفحتي الرسمية على الفيسبوك على هذا الرابط
http://www.facebook.com/AhmdAbwQdwmAhmadAbuQadoum


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1562

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#469691 [قاسم خالد]
5.00/5 (1 صوت)

09-16-2012 07:52 AM
يا أبو قدوم ما هي الدولة التي تريدها للمسلمين ؟ دولة يكون خليفتها من قريش ؟ لأن الولاة من قريش ، و يكون فيها أسواق للسبايا و الرقيق لكي تشتري السبية و تستمتع بها و العبد تمسك به من أذنه كما قال المتنبي : ( أذنه في يد النخاس دامية) ... أها و ما رأيك في دولة مسيحية و رجوع الحرب الصليبية و شوية قنابل ذرية متبادلة بين الدولتين الإسلامية و المسيحية ... ما أسباب زوال الدولة الإسلامية في الماضي ؟ يا أبو قدوم أنت و أمثالك لا تتساءلون و لا تستخدمون عقولكم ، أنتم فقط مليئين بالحماس و النفخة التي لن تنتج إلا أجيالا مهزومة مأزومة تعرف كيف تحرق السفارات لكنها لا تستطيع انتاج إبرة خياطة ... معذرة يا أبو قدوم و لكن النصيحة حارة ، قل بربك هل لو أنتج سوداني فيلم مسيء لرمز ديني مسيحي مثلا ، هل من حق المسيحيين حرق سفاراتنا و قتل أي سوداني ؟ أين ذهب مفهوم : و لا تزر وازرة وزر أخرى ؟؟ و هل مفاهيم الإنسان في الغرب اليوم مثل مفاهيمه عام 1890 ؟ هل تستطيع حكومة فرنسا أو برطانيا أن تمنع عرض مسرحية اليوم كما كانت تستطيع عام 1890 ؟ نحن نشكك في روايتك فهل تمدنا بمصادرك ؟ ثم بالله لو كان سلطان المسلمين الذي تشيد به ناجحا و سياساته ناجحة ، هل كان ذاق الهزائم المرة و ذهب سلطانه أدراج الرياح ؟؟ قليل من التفكير مهم .


#469495 [ياسر محمد طيب الاسماء عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 09:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
صدقت أخي والله لو كانت للمسلمين دولة أو لو كان للمسلمين حاكم ما تطاول هؤلاء الاقزام في وجه الاسلام والمسلمين . وحقا لا يساوي حكام اليوم النعل الذي يلبسونه وقيل لكل أنسان ثمن واعجب أن يكون ثمن الانسان المسلم حفنة دولارات وهو ملك الدنيا والله سبحانه وتعالي قال في محكم التنزيل ما معناه ان الارض يرثها عبادي المؤمنين ولكن بذهاب الايمان ذهبت الولاية الارض.
الحل الرجوع للدين الحنيف وعندها ستكون أثماننا غالية لا يقدر عليها أمثال هؤلاء.


#469437 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 08:37 PM
Mrs clinton already denounced the film and she said it's disgusting ..was not that enough..or Mrs clinton is not an american ..
what kind of an apology you got in mind? there are many muslims states in this world half of them are torn because of sharia and islam...
somalia
pakistan
afhganistan
sudan
yemen
libya.
syria
tunisia.
and so on ..


#469401 [مراقب]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 07:37 PM
يا ابو قدوم و هل سمحت امريكا بعرض هذا الفيلم و هل عرض اصلا في امريكا هي مقاطع من الفيلم بثت علي أل youtube بعدين ما علاقة امريكا بمؤتمرات القمة العربية ومؤتمرات القمة الإسلامية ومؤتمرات عدم الإنحياز ومؤتمرات القمة الخليجية، ومؤتمرات استانبول والقاهرة وطهران وغيرهاو ما ذنب امريكا اذا كان حكامك ظلمة و جبناء و امريكا لم تطلب من هؤلاء الشيوخ و السلاطين و لا تنسى الرؤساء الاعتذار و بعدين عملت بشار عميل لامريكا كمان و تتباكي علي الدماء الزكية في سوريا(فقد ازيلت مدن بكاملها في سوريا عن الخارطة، ودمرت أحياء وقتل الآلاف من الأبرياء من الأطفال والنساء والشيوخ والرجال) اللهم ارحمهم و لكن لماذا لا تتباكي ايضا علي الدماء السائلة في دارفور و جنوب كردفان و النيل الازرق فاشد من ما يحدث في سوريا يحدث هناك وتحت انفك اليس الدم المسلم واحدوان من قتل نفسا فكانما قتل الناس جميعا و لا تنسي يا ابوقدوم ان في امريكا دي في مسلمين برضو


ردود على مراقب
Jordan [عصمت عبد المجيد] 09-16-2012 08:45 AM
يا سيد (مراقب)
وهل يخفى على عاقل أن أمريكا ومخابراتها هي التي تقف وراء هؤلاء الحكام وشيوخهم...وبعدين يا مراقب الكاتب يتحدث عن موضوع الفلم الذي انتج في أمريكا.فإن كنت لا تعلم ذلك فتلك مصيبة! سواء عرضته وسائلها الإعلامية ام لم تعرضه، و أيضا يشتم من كلامك انك تدافع عن المجرم بشار، وهل بشار الأسد الا احد عملائها وهذا مشهور لدى السياسيين المتابعين،
اما موضوع دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق فهذه جرائم مشتركة من قبل نظام البشير والحركات التي تتغذى من قبل الدول الغربية واسرائيل
فكلام الكاتب صحيح وهو يتحدث عن واقع ما وصلت اليه هذه الدويلات وشيوخها من الإنبطاح للأمريكي


#469342 [tarigosman]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2012 06:19 PM
يا سيد أحمد قوة أي دولة أو حكومة في العالم هو نتاج لنوعية الشعب الذي تحكمة,فلا تلم أمريكا بل اللوم علي الشعوب التي تأتي أو ترضي بهكذا حكام.!!!!!!!!!!!!!!!!


#469333 [mohy]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2012 06:13 PM
ياخوي عبد الحميد شنو ؟ والله زولنا دا لوقالوا ليهو يسيئوا الرسول يومياً ويعفوك من لاهاي بوافق


احمد ابو قدوم
احمد ابو قدوم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة