المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. زاهد زيد
ثورة أكتوبر المجيدة الذكرى الخالدة وتباشير المستقبل
ثورة أكتوبر المجيدة الذكرى الخالدة وتباشير المستقبل
10-10-2010 01:48 PM

ثورة أكتوبر المجيدة الذكرى الخالدة وتباشير المستقبل

د.زاهد زيد
[email protected]



تمر بعد أيام قليلة ذكرى ثورة أكتوبر المجيدة التي كانت أول بركان يفجره الشعب السوداني العاشق للحرية بعد الاستقلال ضد العسكرة وحكم الفرد مهما كان ومهما تحصن بالقوة .
كنا وإلي عهد النميري نحتفل بهذه المناسبة الوطنية في كل أرجاء الوطن وكان الواحد وعشرون من أكتوبر عطلة عامة كنا نحتفل بها في امدارس ونحفظ ونردد أناشيدها التي كانت تهز النفوس وتملأها حماسا للبلد ولترابه.
وللمتأسلمين مع أكتوبر قصة تُروَى فقد حاولوا في البداية أن يركبوا الموجة مع الناس زاعمين أنهم هم من فجرها مدللين على ذلك بندوة جامعة الخرطوم التى تحدث فيها زعيمهم الترابي .
هكذا دأبهم الخداع والكذب وتزوير التاريخ بلا حياء وهكذا كان زعمهم عن ثورة أبريل والتي سموها ثورة رجب لايهام الناس بصبغتهم الإسلامية لها وهم أبعد الناس عن الإسلام وعن أكتوبر وأبريل .
لايمكن الادعاء بأن أكتوبر ثورة قام بها حزب واحد مهما كانت قوته خاصة حزب المتأسلمين الذي كان حزبا صخابا هزيلا أدواته التكفير وتخدير الناس باسم الدين ولم يكن لهم ذلك التأثير الكبير الذي يصل لدرجة تغييرالحياة السياسية وتثبت نتائج الانتخابات التي جرت بعد اكتوبر ذلك حيث لم يصل حزبهم للمرتبة الثالثة التي حصل عليها في الانتخابات بعد أبريل مع السقطة المدوية لزعيمهم فيها تلك السقطة التي تسببت في العقدة النفسية التي دفعته للاستيلاء على السلطة في انقلاب الإنقاذ المشئوم .
كانت ثورة أكتوبر ضد الدكتاترية وتسلط الفرد وحبا في الديمقراطية لذا حاربها المتأسلمون بعد أن فشلوا في ضمها زورا لإرثهم الفاسد ولطبيعة تلك الثورة التي تناقض مبادئهم وتخالف ما جبلوا عليه من التسلط والقمع ومصادرة رأي وحرية الآخرين ، وهم الذين أوحوا للنميري بإلغاء احتفالات أكتوبر محاولين محوها من ذاكرة الأجيال القادمة وهم الذين منعوا إذاعة أناشيد أكتوبر ومنعوا إقامة الندوت والحديث عنها في وسائل الإعلام الرسمية .
وعندما قاموا بإنقلابهم في يونيو حاولوا ولا يزالون محو ذكراها وتزوير أحداثها أما النميري فلم يكن مع دكتاتويته واستبداده خبيثا ولا سارقا وكانت فيه رجولة ووطنية لا تنكر أما وقد أصبحت الوطنية والرجولة في هذا الزمان \"زمان الإنقاذ\" في ذمة التاريخ وأصبحت أمورنا بيد الخبثاء أنفسهم فلا نحلم مجرد الحلم بأن يكونوا أوفياء لتاريخ هذاالبلد وستمر هذه الذكرى الطيبة دون أن يلفتوا إليها محاوليين ايهام أنفسهم أن أكتوبر لن يعود و أنه مات ونُسى , تلك أمانيهم الخائبة وأحلامهم المريضة.
فقد كررها الشعب الأبي في أبريل وستكون الثالثة عليهم بإذن الله ، فلتكن ذكرى أكتوبر دافع ودليل يهدي للثورة الآتية .
لن يفقد الشعب السوداني العاشق للحرية حيويته ولن ينسى تضحياته الغالية من أجل الحرية والديمقراطية فهو معلم الشعوب في تأديب الطغاة والمتجبرين فلم يعجزه عبود رغم قوته ولم يرض بحكم التسلط رغم نزاهته ، ولم يضعف أمام النميري رغم جهاز أمنه فهل يستكين معلم الشعوب وعاشق الحرية أمام هؤلاء وليسوا في نزاهة عبود ولا وطنية النميري ؟
إن الشعب الذي انتفض أمام أولئك رغم نزاهتهم لن يسكت أو يستكين أمام حفنة من اللصوص سارقي قوته وقاتلي العزل والأبرياء.
وبهذه المناسبة أدعو إخواني القراء لإحياء ذكري تلك الثورة العملاقة بين أسرهم وأولادهم مذكرين بها لأجيال الجديدة ومبشرين بالثورة القادمة ضد الدكتاتورية المتسربلة بلباس الإسلام زورا وبهتانا وليكن تاريخ الحادي والعشرين مناسبة للتواصل بين الأصدقاء والمعارف عبر البريد الإلكتروني في كافة أرجاء بلادنا والدنيا إحياء لتاريخ هذه الأمة الفتية .
ودعوة خاصة لصحيفة الراكوبة الغراء بتبني هذه الدعوة عبر صفحتها الأولى فيما تبقى من أيام هذاالشهر مساهمة في الاحتفال بهذا الحدث الوطني الكبير .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2363

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#33294 [زووول صااحي]
1.00/5 (1 صوت)

10-12-2010 03:18 AM
ههها :D
تاني زي طلعاتكم دي وين الناس وعت وعرفت ونا س نظرة والسيد الإمام فاتوا تاني انشاء الله مابرجعوا عشان يقعدوا يقسموا الوزارات دي حكت اخوي وديك حكت بتي وياخدوا تعويضات اراضي وعربات ويرموا الفتات لي الجامعات والناس تصفق وتقول دي عفة يد عن ....ات
ويرجع البرلمان فاضي زي سنة 88 و 89
الحريم والأولاد في صفوف العيش
والرجال في صفوف البنزين
والحرامية في البيوت
ويرجع تاني حكم العسكر وتدور الحكاية لي يوم القيامة ونحنا بنردد السودان سلة غذاء العالم


#32866 [شمالي]
1.00/5 (1 صوت)

10-11-2010 02:16 AM
إن شاء الله ستكون لنا هبة أخرى


#32860 [واحد]
1.00/5 (1 صوت)

10-11-2010 02:03 AM
فى ذلك الوقت لم تكن التكنولوجيا قد تمكنت من نقل الاحداث صوت وصوره لذا لم تنقل حديث الترابى وهو يخاطب الطلاب يدعوهم للانصراف الى منازلهم مثبطآ همهم


#32712 [abdelmonem musa]
1.00/5 (1 صوت)

10-10-2010 05:15 PM
الثورة الثورة الثورة هيا أيها الشعب السوداني هيا لتفجر الثورة الثالثة علي حكم المتأسلمين الكذأبين ولتكن ثورة تكنس القديم والجديد لنبني سودانا الجديد


#32687 [كتكوت]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2010 04:09 PM
الللللللللللللله زمن الله يخلى كل من الشاعر محمد المكى ابراهيم والرائع وردى


اسمك الظافر ينمو في ضمير الشعب ايمانا وبشرا
وعلى الغابة والصحراء يلتف وشاحا
وبأيدينا توهجت ضياء وسلاحا
فتسلحنا بأكتوبر لن نرجع شبرا
سندق الصخر ..
حتى يخرج الصخر لنا زرعا وخضرا
ونرود المجد..
حتى يحفظ الدهر لنا إسما وذكرا

كان أكتوبر في أمتنا منذ الأزل
كان خلف الصبر والأحزان أحيا..
صامدا منتظرا حتى إذا الصبح أطل
أشعل التاريخ نارا واشتعلكان أكتوبر في نفضتنا الأولى





د.زاهد زيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة