المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بروف/ نبيل حامد حسن بشير
مثل مصرى: اللى ما يشوفش من الغربال يبقى أعمى
مثل مصرى: اللى ما يشوفش من الغربال يبقى أعمى
09-15-2012 11:42 PM

مثل مصرى: اللى ما يشوفش من الغربال يبقى أعمى

بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
الأمين العام بالانابة
الحزب الاتحادى الديموقراطى الأصل
محلية مدنى الكبرى

قام السيد رئيس تحرير جريدة أخر لحظة التى أصبحت مؤخرا الناطق الرسمى باسم المؤتمر الوطنى، وابن الصحفى الاتحادى الكبير المرحوم محمود أبو العزائم (الأصل) وفى حلقتين متتاليتين يومى الخميس 8 أكتوبر والجمعة 9 أكتوبر فى عموده (بعد...ومسافة) بمهاجمة مولانا السيد/ محمد عثمان الميرغنى والحزب الاتحادى الأصل، الأول بعنوان: (الميرغنى والسباحة مع التيار وعكسه!) والثانى بعنوان: ( السادة ألمينى...) باستخدام أسلوب غير مقبول لكل الاتحاديين وبطريقة تنم عن السطحية والحقد والسذاجة السياسية والتعصب الأعمى للمؤتمر الوطنى الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وبأسلوب لو كان المرحوم أبو العزائم الأصل رحمه الله لازال بيننا لما قبله منه، وربما كان لقى منه الزجر المناسب خاصة وأن العائلة كلها فى الأصل من البيوت الاتحادية المؤسسة لهذا الحزب المتفرد تفرد الشعب السودانى وحامل لوائه وهمومه وآماله المشروعة (رضى الأخرون أم لم يرضوا).

يرجع هذا الهجوم الى الرسالة التى أرسلها مولانا رئيس الحزب الى السيد رئيس حزب المؤتمر الوطنى (الذى تقبلها بكل رحابة صدر) بمناسبة انعقاد المؤتمر العام الثالث للمؤتمر الوطنى. قال رئيس التحرير أن خطاب سيادته كان أوله اتهام صريح للمؤتمر الوطنى بأنه يرسى لسياسات الكبت والحرمان والطغيان. السيد رئيس التحرير، نريد منك ومن سادتك أن تعلم بأن هذا هو رأى مولانا رئيس الحزب كل مكاتبه وأماناته ورأى جماهير الحزب. المهم هو ما هو رأيك انت؟؟!! هل ماجاء بالخطاب صحيح أم محض افتراْء؟ هل عشت معنا العقدين الماضيين داخل السودان، وأظنكم كذلك، لكنك لم تعانى ماعانينا نحن عامة الشعب لأنك مثل بقية منسوبى المؤتمر الوطنى لا ترون أبعد من شالاتكم ولا تسمعون أبعد من موبايلاتكم كما يقول عامة الشعب السودانى (الفضل).

سيدى، كيف حكمنا طوال العشرين عاما الماضية؟ هل كنت تستطيع أن تكتب رأيك صراحة عن أى شئ فى أى من الصحف التى عملت بها أو بالاذاعه أو ببرنامجك التلفزيونى؟ أم كنت تحابى النظام تجاريه حتى تأكل عيش؟ لماذا المغالطة ونكران الحقائق؟ ألم ترفع الرقابة قبل أيام قليلة فقط؟ بالمناسبة فقد لاحظ الجميع أن أسلوبك قبل أن تتعرض للعلة الأخيرة (نحمد الله على سلامتكم) تغير 180 درجة عن أسلوبك ما قبل العلة!! أرجو أن يكون السبب بعيدا عن كرم المؤتمر الوطنى أثناء العلة عافاكم الله منها.

ذكرت سيادتكم بأن هنالك ما يشبه التنسيق بين المؤتمر وحزبنا فى المواقف، خاصة فى الفترة من 26 الى 29 سبتمبر (مؤتمر جوبا)!! من أين أتيت بذلك الأحساس؟ كما ذكرت أيضا بأنك كنت ( شخصيا) على يقين بأن هنالك "شبه تنسيق!!!" فى المواقف تجاه القضايا الوطنية الكبرى، وذكرت "وهذا هو التيار العام الذى أخذ السيد محمد عثمان الميرغنى يسبح فيه مع المؤتمر الوطنى"!! من أين لك هذا الانطباع؟ وما هو معنى شبه تنسيق؟ ولماذا لم تقل تنسيق؟ ولماذا لم تسأل السيد رئيس مجلس الادارة المسؤول من جانب حزبكم عن هذا اللملف.

هل ينصاع وينقاد الكبير للصغير؟ هل ينقاد القوى للضعيف؟ هل ينقاد الغنى للفقير؟ هل ينقاد العادل للظالم ويتحالف معه؟؟!! يبدو أن مقدراتكم التحليلية قد خانتكم وانقدتم لهواكم. نعلم أن أمنيتكم الكبرى قبل الانتخابات هى أن يتم التنسيق بيننا وبينكم. بين الجماهيرية والمال والسلطة. نحن الجماهيرية، ولاينقصنا المال. جرت محاولات مماثلة آخرها العام الماضى على مستوى

الجامعات للتحالف بين الحزبين وقادها أحد مستشارى السيد الرئيس ووجهت بالرفض التام بكل الجامعات.

ثالثة الأثافى هو نكرانك لدور الصوفية كبوتقة انصهرت فيها كل مكونات شعبنا العرقية والثقافية والدينية، تقوية للنسيج الاجتماعى لأمة سودانية واحدة متجانسة. ذكرت سيادتكم ودون أن تعطوا نفسكم الفرصة للتفكير أو الرجوع الى الوثائق التاريخية بأن هذا لايمت للواقع بصلة!!! ليس أمامى الا وأن أقول لكم (ياراجل!!) أرجع الى كل المدن والقرى السودانية وستجدها اسست بواسطة أحد شيوخ الطرق الصوفية سواءا كان أتى من منطقة أخرى داخل أو خارج السودان وبدأ بانشاء خلوة قدم اليها طلاب العلم من كل أقاليم السودان أو تخرج من مسيد وأمره شيخه بتاسيس قرية جديدة وخلوة أو مسيد جديد فى منطقة يحددها شيخه. ثم يتقاطر الناس لتكملة احتياجات القرية أو المدينة. أشهرها مسقط رأس أهليكم مدنى السنى وأبى حراز وطيبة الشيخ عبدالباقى والهلالية، وودالفادنى وطابت والصبونابى وسنار والمسيد ودامر المجدوب والزريبة والمنارة والأبيض والميرغنية كسلا وهمشكوريب والجزيرة أبا وأم درمان وبحرى والخوجلاب والحلفايا والكباشى وغيرها مئات من المدن والقرى.

أما الأحزاب السودانية ودورها فى ربط الأمة والحفاظ على النسيج الاجتماعى كنت أظنك قد تربيت على ذلك فى تلك القلعة الاتحادية بمدنى والقسم الأول خاصة. هذه حقيقة لاينكرها الا مكابر. هذه الحقيقة هى التى حفظت السودان رغم المحن والاحن بدءا بخروج المستعمر مرورا بحكم العسكر لثلاث فترات امتدت الى 42 عام. هل اندثرت هذه الأحزاب؟ هل استسلمت؟ ما حدث أن بعضها استولى على السلطة عن طريق السلاح ومنها حزبكم الذى رقض التوقيع على ميثاق الديموقراطية الذى وقعته جميع الأحزاب بدار الرياضة بودمدنى بعد الانتفاضة فى فترة الديموقراطية الثالثة التى اغتلتموها.

استنكرتم سيادتكم قول السيد بأن سياسات حزبكم عملت على اضعاف الأحزاب والتضييق عليها حتى لا تضطلع بدورها مما جعل القبلية والعنصرية تطل بقرونها، فكان نتاج ذلك ما نراه من صراعات وحروب قبلية وتناحر وتباغض وكراهية بغضاء بين أبناء الوطن الواحد، ظنا من حزبكم أن اضعاف هذه الأحزاب قوة له.

فلنقل هذا بطريقة أخرى وندع الاجابة تنبع منكم مادام رأى السيد لايصادف هوى فى نفسك (الاجابة بنعم أو لا فقط):

هل عمل حزبكم على اضعاف الاحزاب الأخرى والتضيبق عليها أم لا؟

هل أطلت القبلية والعنصرية بقرونها؟ ولماذا؟

هل هنالك صراعات وحروب قبلية وتناحر وتباغض وكراهية بين أبناء الوطن الواحد أم أن هذا ادعاء مغرض ووراؤه أجندة خفية؟

هل اضعاف الأحزاب يقوى من المؤتمر الوطنى ويصب فى مصلحته؟

أرجو أن تجيب سيادتكم على هذه الأسئلة المشروعة والتى يرددها كل السودانيين فى كل مجالسهم وأفراحهم وأتراحهم.

لقد تسببتم و بطرق مختلفة (مؤامرات وترغيب وترهيب) فى انقسام الحزب الواحد الى عدة أحزاب تحمل نفس الأسم وزرعتم بينهم بذرة خلاف متعفنة ومصطلحات مثل القداسة والوراثة وانعدام المؤسسية والدكتاتورية..الخ من المصطلحات التى تفرق للأبد ولاتجمع. بتدمير هذه الأحزاب تهدفون الى ابعاد منسوبيها عنها، ومحاولة جذب البعض من هذه الجماهير لحزبكم الذى يفرض عضويته على موظفى الدولة بغباء شديد.

رأيكم ( كما جاء فى عدد الجمعة) أن ضعف الأحزاب ذاتى وطبيعى ناتج عن عدم التطور والانغلاق فى دوائر الماضى والعيش فى أسر التاريخ. هذا كلام انشائى جميل يذكرنى بما كنا نسمعه يوميا باذاعة صوت العرب فى أوائل الستينات فى برنامج يقدمه مذيع يسمى محمد عروق (أكاذيب تكشفها حقائق)، وهى برنامج شبيه بالبرنامج الذى كان يقدمه رئيس مريخ كسلا الحالى (حقيقة نسيت اسمه) الذى كان يبدأ حديثه مرتين يوميا بالشعب السودانى البطل والتى حولها

الشارع السودانى المقهور الى (الفضل). كيف تضعف جميع الأحزاب ذاتيا ولا تضعف الجبهة الاسلامية القومية؟ لماذا تطورت الأخيرة ولم تتطور بقية الأحزاب؟ هل الانغلاق سمة لكل حزب سودانى عدا الجبهة وابنتها الشرعية المؤتمر الوطنى ((أى تم تطعيمها)؟ أما أسر التاريخ فلابد وأنك تعرف تماما من صنع التاريخ ومن سيبدمره ويدمر السودان ككل. هذه الأحزاب تزخر بالعلماء ويشكلون أكثر من 90% من علماء السودان فى كل المجالات، وأعداد ضخمة منهم الآن يشاركون فى كل برامج دول العالم الأول والدول النامية ودول العالم الثالث والسودان محروم منهم بسببكم ونحن فى الطريق. هل وجدت هذه الأحزاب الفرصة لتحكم وتتطور ورفضت ذلك؟ هل فشلت فى وضع برامجها؟ هل كانت مباداراتها فاشلة أم تجاهلتموها؟ هل اضطلعت سيادتكم على برامج الحزب الاتحادى الديموقراطى الأصل والتى وضعها كبار علماء السودان فى كل المجالات؟ الاجابة طبعا لا لأنكم متخوفون حتى النخاع من هذا الحزب الذى يملك كل المقومات التى تؤدى الى هزيمتكم هزيمة لاتقومون بعدها فى الانتخابات القادمة باذن الله ودون حوجة لمليارات تصرف فى ذلك.

السيد الميرغنى والذى هو (محل احترامكم) لعلم سيادتكم تقدم بالكثير من المبادرات قبل الانقاذ وحتى ماقبل مؤتمر جوبا كما يقول أخوالى بشمال الوادى ماتخرش المية، ومن المفترض أن تكون لديكم نسخة من كل منها كصحيفة وكصحفى أصبح يتعامل مغ السايسة، لكن حسادة حزبكم ترفض قدوم الحلول من الآخرين. كما أن بصماته ومقترحاته هى التى مهدت لأتفاقية السلام الشامل رغما عن حزبكم لتكملة اتفاقية القاهرة. أما عن جوبا فقد ذكرنا اذا ما كان المؤتمر يخص المعارضة، فالحركة الشعبية ليست معارضة. الاتحادى الأصل يرأس التجمع الوطنى ويشارك فى حكومة الوحدة الوطنية بهذه الصفة وفى وجود كل عضوية التجمع بما فى ذلك الحركة. كا ذكرنا قبل انعقاد المؤتمر أن توصيات المؤتمر ان جاءت متماشية مع مبادئنا (وحددنا النقاط المطلوبة)، سنؤيدها ونعمل على انفاذها، وهذا ماحدث بعد ظهور التوصيات. عدم ذهابنا لاعلاقة له بالمؤتمر الوطنى والذى أن شارك لن يجرنا ذلك للمشاركة فى شئ قد يقود ولو بنسبة 1% لزيادة الخلافات ونحن نبحث وبجدية عن الحد الأدنى للاتفاق بين السودانيين حفاظا على تراب الوطن الذى نضعه فقى حدقات العيون. شعارنا : الله، الوطن، الديموقراطية. فلابد أن يكون لنا وطن حتى تكون لنا أحزاب.

سيدى رئيس التحرير، يجب أن تكون هنالك خطوط حمراء يراقب فيها الكاتب نفسه ولايتجنى عى أمثال مولانا احتراما لكبارنا وللرأى الآخر وللديموقراطية المنشودة، حمانا الله من الجهل والجهلاء، ومن هنا أدعو جميع منسوبى الحزب الى مقاطعة جريدة آخر لحظة التى اتجهت مؤخرا للهجوم وبشدة على حزبنا الذى يرعبهم بشدة ممثلا ذلك فى كتابات أبوالعزائم (الابن) ومحمد الحسن درار ويوسف عبد المنان.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 608

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة