المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مهرجان أخطاء
مهرجان أخطاء
09-16-2012 02:39 PM

هناك فرق

مهرجان أخطاء ..!

منى أبو زيد
[email protected]

"كذب من قال إن الشر يطفئ الشر، فإن كان صادقاً فليوقد ناراً إلى جنب نار، فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى؟! .. لقمان الحكيم"
سئل الشيخ الدكتور سلمان العودة عن كيفية الرد على الفيلم المسيء للرسول صلى الله عليه وسلم فقال - العبارة الذهبية التالية – (يجب ألا نستعير وسيلة جاهلية للتعبير عن غضب إسلامي)! .. وفي ذات الشأن كتب الشيخ الدكتور يوسف الكودة مقالاً بديعاً نشرته صحيفة السوداني، في عددها الصادر ليوم أمس، أشار فيه إلى (ما يجب أن يكون من ردود فعل عاقلة ورشيدة وغضب معتدل على أسس حضارية تجاه هذه الأحداث حتى لا نجد أنفسنا وفي نهاية المطاف نغضب لمصلحة آخرين يوظفون هذا ا لغضب لصالحهِم) .. انتهى كلام الشيخين "الدكتورين"، وبقيت تداعيات أحداث يوم أمس الأول تعصف بالأذهان وتثقل النفوس ..!
أنيس منصور يقول إن "الناس لا تخطط للفشل بل تفشل في أن تخطط" .. وقد كان الحدث - بمختلف تداعياته - مهرجان أخطاء .. لا بد للمقتولين من قتلة، أليس كذلك ؟! .. وبما أننا وجدنا أنفسنا غداة يوم نصرة رسولنا - صلى الله عليه وسلم - أمام جرحى كثُر وجثث مسجاة ودماء مراقة - وشهود عيان على فعل فاعل - فمن الذي تسبب في ذلك ياترى ؟! .. من المسئول شرعاً ؟! .. من المسئول وفقاً لأحكام القانون السوداني الواحد هذا ؟! .. لا نملك الإجابة لأننا لسنا قضاة نصدر الأحكام، لكننا نملك حتماً حق السؤال ..!
التحريض في القانون الجنائي السوداني هو (إغراء الشخص لغيره بارتكاب جريمة أو أمره لشخص مكلف تحت سلطانه بارتكابها) .. و(من يحرض على ارتكاب جريمة ويكون حاضراً وقت وقوعها، يعد مرتكباً لتلك الجريمة، ومن يحرض شخصاً على ارتكاب فعل معين، يكون مسئولاً عن ارتكاب أي فعل آخر يشكل جريمة يرتكبه ذلك الشخص إذا كان الفعل الآخر نتيجة راجحة للتحريض) ..!
وفي ذت القانون يعد القتل عمداً (إذا قصده الجاني أو إذا قصد الفعل وكان الموت نتيجة راجحة لفعله) .. العدل في قراءة الحدث يقتضي أيضاً مراعاة فقرات القانون الدولي التي تنص على (مسئولية الدولة المعتمد لديها في حماية البعثات الدبلوماسية للدولة المعتمدة) .. والآن دونكم آلية رجال الشرطة في إدارة الأزمة ودور بعض رجال الدين والسياسة والإعلام في صب الزيت على نيران المحتجين .. والحكم بعد توجيه السؤال متروك لكم ولمبادئ العدالة - إن وُجدتْ! - في هذا البلد ..!
بقي أن نؤكد – دون أن يطرف لنا جفن! – أن صُحُفاً كثيرة أخفقت في التزام الموضوعية عند تغطية الحدث خبرياً – دعك من التعليق عليه! – حيث أفسدت نبرتها الاحتفائية موضوعية (الخبر المقدس)، في حين أن الصحف في مقام كهذا - وأمام كل العالم – هي وسائل – وليست أسلحة – إعلام .. فالتغطية الموضوعية المحايدة للحدث لا تقدح في كون ذات الصحف منابر لـ "حرية الرأي" بشأن ذات الحدث، ولكن معظم صحف الخرطوم - الصادرة ليوم أمس - لم تقدِّر أن هناك فرق ..!
صحيفة الرأي العام

منى أبو زيد
[email protected]




تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2076

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#470646 [اب جاكوما]
0.00/5 (0 صوت)

09-17-2012 08:46 AM
المهرجان وصف لما هو مفرح ويجلب السرور .. هل توصيفات صحف الخرطوم لما جرى يقع فى خانة " مهرجان" لماذا لا نقل ماساة او خبل صحفى ؟ عنوان المقال دائما هو مشكلة الكاتب فى الوصول الى القارئ .. وهناك فرق بين " تخريط " الملوخية وكتابة عناوين صحفية ... فيا منى ابو زيد استوصى بالعناوين خيرا انت "استاذة" تظهرين فى البرامج التلفزيونية مع الدكتور البونى لافهام الناس ما تعتقدين انه غائب عنهم ...وتكتبين بشكل راتب فى الراى العام


ردود على اب جاكوما
Germany [ابو] 09-17-2012 03:29 PM
الصحفية تسخر من الحالة الاحتفائية ( بقولها: حيث أفسدت نبرتها الاحتفائية ) التي تلقت و قابلت بها الصحف خبر الفلم. كتاب صحف و رجال دين كثيرين اعتبروا الحدث مولدا فاقاموا سرادق و مهرجانات للخطابة (كما في سوق عكاظ) يحرضون. الحالة اقرب الى الفرح و الخبل منها الى الاسى و الحزن . هي ماساة ايضا اخونا ابجاكوما.


#470388 [بابكر]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 08:45 PM
بالمناسبة بت ابزيد تحب الاسـتعراض شـديد فهي القارئة التي لا يشق لها غبار (دودة كتب) هذا من ناحية المضـمون أم من ناحية الشكل فهو ظاهر للعيان ولايحتاج مني إلى تعليق...


#470275 [HAMZA]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2012 05:20 PM
وماذا فعلتي انتي كصحفية في نصرة المصطفي صلي الله عليه وسلم ؟؟ ما طيله عملك كصحفية هل كتبتي يومآ عن السيرة النبؤية هل كتبتي لتغطية موضوعيةعن أخلاق وصفات افضل واشرف خلق الله عليه افضل الصلاة والتسليم هل تحدثتي يومآ في المنابر عن الصحابة رضوان الله عليهم . اين دورك كصحفية في إرشاد وتوعية الفرد والمجتمع اين التغطية الموضوعية الهادفة لمعرفة الجيل عن رد الفعل في مثل هذة المواقف , اين واين انتي من كل هذا ؟؟ بس فالحه لي في عرض فلسفتك علي الورق فقط ؟؟ قال ارسطو وقال افلاطون وقال فرعون ؟؟ لاكن في ارض الواقع زيرو كبير .
ولكن معظم صحف الخرطوم - الصادرة ليوم أمس - لم تقدِّر أن هناك فرق ..! وهل قدرتي انتي بان هناك فرق ؟؟ ام انه عنون فقط لبابك ؟؟


ردود على HAMZA
Saudi Arabia [سوداني مغترب مظلوم] 09-17-2012 09:24 AM
والله رهيب يا حمزه كلام صاح - البنت دى فالحه - قال ارسطو - ولي صديقة قالت وصاحبتي فعلت وستات الشاي قالو - (والشمارات الفارغة) وهناك (فرق) والفرق شاسع في سطوتها وركوبها مجال الصحافة وهذا المجال وكتاب المواضيع وإختيار المواضيع وصياغتها وعرضها على المثقفين والقراء يحتاجان لشخص له قبول - ولكن بت ابو زيد قبولها في وجهها وصورها القديمة التي تعرضها علينا وهذه الصور مضى عليها في جريدة الرأي العام أكثر من ست سنوات - والمرأة السودانيةبعد زواجها أو طلاقهاتشيخ خلال سنة - والله إنها لفلسفه فارغه . شوفي بيتك وأسرتك إن كان لكي أسره وبيت .

Saudi Arabia [صديق] 09-17-2012 09:08 AM
ياخ الاستاذة دي صحفية وليست داعية ، كل انسان ميسر لما خلق له ، بس الفلاحة في النقد انت وينو كتابتك وكلامك عن الهدي النبوي


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة